المقالات
السياسة
نوبة المؤتمر الوطني خمو وصرو رماداً بعد احمد هارون .
نوبة المؤتمر الوطني خمو وصرو رماداً بعد احمد هارون .
07-16-2013 12:16 PM

حالة الوجوم والسخط الذي انتابت نوبة الموتمر الوطني بعد تعيين ادم الفكي والياً لجنوب كردفان شبيهة بحالة من يصر ويخم رماداً في هبوب الريح، بعد ان ملوا الفضاء فحيحاً وعواءاً وجلبه مطالبين اولياء نعمتهم باقالة احمد هارون "شاكرين له سعيه" و"نامين علي أتباعه" ووووو ، ايضاً كان لهم من الشلوت والجزمة نصيب من رجل نافع والبشير واحمد هارون نفسة ، فالغوغاء من نوبة المؤتمر الوطني ومايسمون باللجنة السياسية للنوبة بالمؤتمر الوطني عليهم أن يخمو ويصرو رمادهم ، فالدولة السودانية والمؤتمر الوطني لا يعنيه ان تبقوا او تخرجوا من الدولة والموتمر الوطني اليوم او غداً ، فالغرض الاساسي الذي أوجدوكم بداخل الموتمر الوطني قد أنتفي ومهمتكم كللت بالنجاح ، وحان الان موعد شكركم لسعيكم ايضاً علي ما قدمتوه من تشريد وقتل وتهجير وزبح وأبادة لبني شعبكم من النوبة، فحينما تصل مذكرة احزاب نوبة أخري لرئيس الجمهورية فستتعقد الامور علي هولاء الموالين للموتمر الوطني ، وستنكشف عورتهم وينفضح امرهم أكثر فاكثر ، بغض النظر عن ما تحتويه هذة المذكرة او الي اي مدي ستحقق لكن مجرد الشعور بالمسئولية يكفي ، أن يتبادل الموقعون علي المذكرة الافلام التوثيقة المنشورة علي اليوتوب التي تجسد حقيقة الانتهاكات والفظاعات التي ارتكبت في شعب جبال النوبة بواسطة قوات الامن والطيران ومليشيات الموتمر الوطني التي أسهمتم في تكوينها وتدريبها يعتبر خطوة في أتجاه نصرة قضية جبال النوبة ، فالمعرفة والاستنارة طريق مختصر لكيفية اتخاذ القرار الصحيح. والواضح تماماً أن النوبة بمختلف الوانهم السياسية وانتماتهم السياسية قد ملوا تماماً سياسات حكومة البشير وملوا تماما من وضعهم في السودان ، لان الدولة السودانية عبر الحقب التاريخية لم تعترف بهم اصلاقا كشركاء سواء كان ذلك من منطلق قدراتهم او من منطلق أنتمائهم الاصيل للسودان او من خلال تاريخهم المتجزر للسودان ، أو حتي من رقاب التضحيات الوطنية التي قدمت منقبلهم سواء كانو افرادا او حركات تحررية ، وبالرغم من أن بعضهم أصبحوا رؤوساء لاحزاب قومية سودانية في برامجها ورؤائها واطروحاتها ، لكن ذلك لم يشفعه لهولاء الرؤوساء بالاحزاب او مناصريهم من النوبة ، الدولة السودانية وحزب الموتمر الوطني ظلت تنظر لهم بانهم مجرد نوبة فقط وأحزابهم أحزاب نوبة فقط في نظرة مغايرة للواقع وأسوة بالاحزاب الاخري بالشمال النيلي المستاثر حتي بالنظرة الحسنة وليس الحسنات فقط ،وأمعانا في التخزين أنشئ الموتمر الوطني دائرة داخل المؤتمر الوطني تسمي دائرة احزاب جنوب كردفان، حيث اتبعتها كمسئولية تنظيمية واشرافية لما يسمي باللجنة السياسية لجبال النوبة بالمؤتمر الوطني ، اي انه من الواضح أن الدولة السودانية تعمل وباصرار شديد مع هذة الاحزاب بفكرة القطيع والعبودية والاستعباد والارتزاق، وتصر علي التعامل معها من خال هذة البوابة الصغيرة ، فالذين سوقوا لمثل هذة الفكرة في التعامل مع احزاب جنوب السودان فيما مضي ، هم الذي دفعوا الجنوبيون للخروج من بوابة الانفصال ، ويسعون الي حصر قضية جبال النوبة في هذة الذاوية لتخرج من نفس البوابة ، والخطوات الساعية في أتجاه هذه البوابة المتهاكلة التي فتحها الجنوبيون وخروجوا منها باسم الانفصال ، بعد أن فشلوا وأيقنوا تمكاماً بأنهم غير سودانيين وغير مرحب بهم الا في منجني يكرس التميز الاجتماعي والعرقي علي اساس الدين والعرق والمناطق الجغرافية ، أي ان القوة الاجتماعية والاقتصادية يجب ان تصب وتوظف لخدمة الهيمنة والتسلط ، وبالتالي يتم أنعاش مثلث حمدي ويلفظ كل من أستغل ويخرج من بوابة الانفصال او المشورة الشعبية او الحكم الذاتي او الحكم الاقليمي وما شابه ذلك من مسميات وحلول فطيرة، يعتقد المؤتمر الوطني بانها ناجعة للبقاء في السلطة والهروب من تطلعات الشعب السوداني ، والفرار من العدالة الدولية والمحكمة الجنائية والمسئولية الاخلاقية في تقسيم السودان وسرقة الديمقراطية.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2116

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الفاضل سعيد سنهوري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة