«كوز فاهم شديد»
07-16-2013 01:58 PM



٭ أهداني الدكتور خالد التجاني النور، الصحافي والكاتب والناشر المعروف، نسخة من كتابه الموسوم «الخيار صفر» ويحتوي الكتاب بين دفتيه على مجموعة من المقالات المتنوعة التي جمعت بين ماهو سياسي واقتصادي وشؤون مجتمعية مختلفة، ناقشت بعمق ورصانة الشأن السوداني في مناحيه المتعددة، ولفت نظري بشدة أن الكاتب قد خصص إهداء الكتاب الى الشهيد موسى علي سليمان الذي استشهد في حادث سقوط طائرة على أرض بانتيو بالجنوب في سبتمبر 1993، الى جانب فضل السيد أبو قصيصة وأحمد الرضي جابر والعقيد كمال علي مختار وآخرين رحمهم الله جميعاً، وحادثة بانتيو واحدة من حوادث الطائرات التي استشهد فيها نفر من قيادات الانقاذ والاسلاميين، التي قال عنها رئيس المجلس الوطني إنه تمنى لو كان في إحداها ليمضي شهيداً لولا أن قيادة الدولة حالت دونه ونعمة الاستشهاد. وكان الاخ موسى قد نشط في ملف السلام وكان كثيراً ما يُشاهد في معية الدكتور علي الحاج في رحلاته الماكوكية إبان توليه ملف التفاوض مع الحركة الشعبية في ذلك الوقت الباكر من عمر الانقاذ، ولفت نظري أكثر ما كتبه خالد في الإهداء (الى روح« سيدنا» موسى علي سليمان)، فقد أعادني هذا الاهداء سنوات طويلة الى الوراء حيث إنني زاملت الاخ موسى في الدراسة الثانوية وأيضاً بجامعة الخرطوم التي تقدمني فيها بعام، وكنا في الثانوي نطلق عليه لقب «عم الشيخ» نظراً لطوله الفارع الذي أهلّه ليكون بارعاً في لعبة كرة السلة، وأذكر أننا كنا نهتف له في مباريات اللعبة التي تجمعنا بغيرنا من المدارس في إطار منافسات طيبة الذكر الدورة المدرسية، «عمي الشيخ براحة ديل أولادك براحة» وذلك عندما يقسو على الفريق المنافس بتسجيل «إسكورس» متتالية في شباكهم، وكان موسى رحمه الله رغم طوله وبنيته الجسمانية التي توحي لك بشراسة صاحبها، إلا أنه كان على خلاف ذلك هادئاً ورزيناً يكسوه الوقار حتى في مشيته وكلامه الهامس.
لم أتصفح الكتاب بعد، ولكنني أكاد ألم بمحتواه مقالاً مقالاً قبل أن أقرأه، فالدكتور خالد عندي هو كاتب الكتاب، جرياً على مقولة مطرب المطربين، لا تفوتني مقالة منه إلا لظرف مانع يحول دون مطالعتي لها طازجة أو أفشل في العثور عليها بعد ذلك، لما تتسم به كتاباته الاسبوعية من عمق يسبر غور القضية التي يتناولها بصدق متجرد من هوى النفس وشحها وحظوظ الإنتماء التنظيمي، فليس سراً أن خالد أفنى زهرة شبابه وعمره عضواً فاعلاً وعاملاً في تنظيم الاتجاه الاسلامي إبان حياة الطلب والدراسة، ثم الجبهة الاسلامية من بعد، وكان له كسبه و«عوده» مع هذه الجماعة مما لا أعرفه أنا ويعرفه «إخوانه في الله»، أنا تكفيني فقط معرفته كصحافي وكاتب عميق الطرح ، محكم الصياغة سلس العبارة بدون أى «تصنيفات» من تلك التي يُولع بها الايدولوجيون والحزبيون العقائديون، كتابات خالد تجد فيها ما يغذي الروح ويستثير التفكير بما يستند عليه من حيثيات ومعلومات، هذا غير ما ترفدك به من متعة تضخها عليك حروفه الجزلة وإنتقالاته السلسة من فقرة الى أخرى، حتى أن أحد القياديين بإحدي حركات التمرد بعد أن طرب وانتشى عقب مطالعته لواحدة من إبداعات ولا أقول مقالات خالد، كتب معلقاً «هذا كوز فاهم شديد»، ولكننا للأسف إفتقدنا منذ مدة كتابات هذا الكوز الفاهم شديد التي إختفت سوى من إعلان صغير يقول «يحتجب لظروف خارجة عن الارادة»، ولأننا لا ندري شيئاً عن هذه الظروف، فإننا ندعو الله أن يزيلها ويعود للكتابة حتى لا تفقد الصحافة السودانية واحداً من أقلامها المشرفة خارجياً قبل الداخل.

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 4475

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#723570 [Abushazaliya]
3.75/5 (5 صوت)

07-17-2013 01:42 PM
اته لا يشكر ابدا طالما كان كوزا ,بعدين انت ما امدح نفسك يا المكاشفي وقول انت كوز مالك تلمع الاخرين ما اصلهم ملمعين سالب او موجب ما عم بارعين في كيفية الاستمرار في الحكم


#722932 [هميم]
3.16/5 (6 صوت)

07-16-2013 04:28 PM
أول مرة أسمع تعبير "كوز فاهم"! وهل هناك "كوز فاهم"؟ إن كان فاهماً فهو ليس بكوز، وإن كان كوزاً فهو ليس بفاهم! أنظر إلى ما حواليك من فساد وفشل ونفاق وستتأكد أنه ليس هناك كوز فاهم وقد قالت العرب قديماً "البطنة تُذهِب الفطنة" الكيزان طائفة امتلأت بطونهم وخويت عقولهم!


ردود على هميم
Hong Kong [abdelrahim] 07-17-2013 01:06 PM
في كوز فاهم استفاد من الكوزنة في الوصول الي غايته وما يريد وهؤلاء كثر يعني كوز بالظاهر وليس بالباطن فكل هؤلاء لو لم يكونوا كيزان لما وصلوا الي ما وصلوا اليه وكل الذين انتقدوا الكيزان كانوا كيزاناً


#722908 [عقرب جنابو]
3.16/5 (6 صوت)

07-16-2013 03:53 PM
السلام عليكم استاذ/ حيدر المكاشفي ورمضان كريم واسأل المولى عزوجل أن يعيده علينا وعليكم وعلى سائر المسلمين بدون كيزان بالخير واليمن والبركات.
بس متكيف منك ومن كتاباتك.


#722871 [مدحت عروة]
2.54/5 (8 صوت)

07-16-2013 03:20 PM
كوز فاهم شديد ويؤيد الانقاذ وطريقتها فى الحكم ولا يعترض على الاعدامات بتاعة ضباط رمضان بدون محاكمة وشنق ناس العملة والاحالة للصالح العام بدون جريمة او فساد وحظر الاحزاب والحريات العامة وحرية الصحافة يعنى دولة الحريات وسيادة القانون ؟؟؟؟؟؟؟
ده كلام شنو ده يا حيدر يا مكاشقى ؟؟؟؟؟؟
انا لحد هسع ما لاقى لى كوز واحد فى العالم يملا العين او يستحق الاحترام!!!!
لان الناس مبادىء حتى ولو ادت الى ضررك الشخصى!!!!
ورينى كوز واحد يقارن بتشرشل او نلسون مانديلا او غاندى وما تقول لى هم مسلمين لان الاسلام شىء والكيزان شىء آخر مختلف تماما عن الاسلام!!!!!!!


#722849 [الطريفى زول نصيحة]
3.38/5 (7 صوت)

07-16-2013 02:53 PM
ياالمكاشفى يبدو انك اليوم لم تجد ماتكتبة الشفقة شنو مافى صبر لغايت ماتقرا الكتاب وبعدين تشكرة ولا الحكاية ماضى الزكريات و اولاد دفعة المكاشفى طولت علينا


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة