المقالات
السياسة
الجماعات الاسلامية صناعة غربية خالصة
الجماعات الاسلامية صناعة غربية خالصة
07-16-2013 04:53 PM


المشهد في سوريا يتجه لأسوأ من ما تنبأنا به حبث ذكرنا في مقال سابق بأن جنيف 2 هي مصرع المعارضة والخطة الخبيثة لواد الثورة السورية وتفكيكها وتسويتها بما يتوافق مع المصالح للدول الكبري .
الثورة في سوريا كان يمكن أن يتحقق لها النصر بأسرع من ما نتصور حيث يقف شعب حر مظلوم ضد نظام ظالم رعديد فاقد للإرادة وللموهبة تديره عصابة من الأشرار عديمي الضمير والفائدة وقد عزم الشعب علي التغيير لانه ملّ من حالة الزل والهوان التي يعيشه فيها هذا النظام المستبد القمعي .
كان يمكن للثورة أن تنتصر لولا الاطماع الدولية خصوصا روسيا التي تري أن في سوريا مسكن لسلاحها لحقب من الزمان مضين ولا تريد أن تخرج من هذه المنطقة إلا بعد قبض الثمن وإيران التي تري في نظام بشار الاسد حليفا إستراتيجيا لها خصوصا وأن الفرس يرون أنهم الأمة الوحيدة التي لم تحكم بلدان هذه المناطق.
كان يمكن للثورة السورية أن تنتصر وهي ثورة تخطت مرحلة الصياح والهتاف وصارت تسقي نضالها من دماء أبنائها بكرم فياض وتمضي في كفاحها لا يثني عزمها وابلا من القزف والتدوين الذي يدمر أسباب الحياة ولا يبقي علي شيئ .
كان يمكن للثورة السورية أن تنتصر لو صدق الغرب في حماية المدنيين وتسليح المعارضين خصوصا بعد تكوين جسم سياسي وأخر عسكري متمثل في الجيش الحر فلو ٌسلح الجيش الحر تسليحا متطورا كان يمكنه أن يحسم الصراع لصالح إرادة الشعب في رحيل نظام بشار وإقامة نظام حكم ديمقراطي تعددي.
لكن الذي يحدث في سوريا يشتعل له الرأس شيبا حيث أن الجماعات الإسلامية تقتل قادة الجيش الحر فبدلا من أن يكون هدفها هو إسقاط النظام وإقامة حكم مدني يتوافق عليه الجميع تسعي لفتح جبهات جديدة علي الجيش الحر لتأجيل رحيل النظام وهذه خدمة تقدمها هذه الجماعات فاقدة الإرادة عمياء البصر والبصيرة لتطويل عمر النظام وإستمرار الحرب ليقع مزيدا الضحايا ومزيدا من الخراب ومزيدا من الدمار وليتم تدمير كل البنيات التحتية لدولة عربية تعد من دول المواجهة مع إسرائيل والسؤآل الذي يطرح نفسه لماذا تخدم هذه الجماعات مصالح الغرب وإسرائيل وهي جماعات بالضرورة إسلامية ؟ والإجابة واضحة وضوح الشمس في ضحاها وهي أن هذه الجماعات هي إمتداد للفكر الوهابي الذي نشأء في أحضان المخابرات البريطانية في منتصف القرن الماضي وأن هذه الجماعات لا تحمل رؤية إسلامية للحياة ولا فكرة جوهرية يمكن ان يتحلق الناس حولها حيث أن هذه الجماعات تفرخ في كل يوم جماعة جديدة تلعن أختها وتأتي بجديد من شاذ القول والفعل ما لم ندرسه في سير السابقين وما لم يقنع العلماء والحكماء بل حتي عامة الناس من أهل زماننا.إن المتتبع والمتأمل لمسيرة عمل الجماعات الاسلامية خصوصا ما يعرف بالسلفية الجهادية وأنصار الشريعة والقاعدة وما الخ يجدها جماعات مصنوعة صناعة غربية خالصة فليست هي لله وليست هي من الإسلام في شي .
هذه الجماعت تحت بند الولاء والبراء تقنع الشباب أن يتوالوا مع أنصار الله ومع حزب الله ويفتحون لهم الطريق للجهاد زروة سنام الاسلام ويحببوه لأنفسهم ويقولوا لهم إن الاسلام يؤتي من الثغر الفلاني فيا خيل الله إركبي ويذهب الشباب المؤمن المتعطش لدولة الحرية والعدالة دولة الخلافة الرشدة والمتلهف لإحداث النكاية في العدو و الهادف لإرهابه يذهب لهذه الثغور ولكنه لو تعقل في الأمر قليلا لفطن أنه يخدم أعداء الأمة من حيث أراد أن يحاربها وأنه يحقق للأعداء مكاسب معنوية تجعلهم يمتلكون أسباب التعالي علينا بأننا نقتل الاطفال والنساء وندمر ونفجر لاننا لا نملك فكرا مؤثرا ولا صبرا علي الحوار ولا غلبة فيه.
والجماعات الاسلامية اليوم تقهر الاحرار في سوريا وتقتل في قادة الجيش الحر إنها تلعب ذات الدور الذي فعلته بالامس القريب في العراق من تصفية الاحرار والعلماء ومازالت تشعل في الفتن المذهبية بين السنة والشيعة .
إننا كمسلمين نتبرأء من ما تفعله هذه الجماعات المحسوبة علي الاسلام والاسلام منها براء والخادمة لسياسات الغرب المتحصلة علي الهبات والعطايا والسلاح منه لتفعل ما عجز أن يفعله هو بنفسه. نتبراء من أي جماعة إسلامية تقتل شخصا أو تنشر إرهابا أو تدعي أنها الطائفة المختارة أو الفرقة الناجية ونقول إن الإسلام أقرّ حرمة الدماء والأعراض والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده وكل المسلم علي المسلم حرام دمه وماله وعرضه . نتبرأ لله من جماعات لا ندري من أين أتت؟ ومن أين إستمدت فقهها ؟ وما هي مرجعياتها ؟ وكيف يسمحون لانفسهم بقتل الابرياء ؟ ومن هم هؤلاء السلفية ؟ وما هو مفهوم الجهاد عندهم ؟ وما هو موقفهم من السواد الاعظم من أمة لا إله إلا الله محمد رسول الله؟
إن المنطقة تمر بمرحلة حرجة وعلي الشباب اليقظة والحزر ولا ينجرفوا وراء جماعات وتيارات توردهم موارد الهلاك وعلي الجيش الحر في سوريا المضي قدما في طريق الكفاح لا يثنيهم عدم تسليح عن ما وعدوا به شعبهم من النصر واليعلموا إن مع العسر يسرا والله أكبر ولا نامت أعين الجبناء.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 946

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#723720 [احمدادريس]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 04:58 PM
عنوان مقالك يحمل دلالات كثيره(الجماعات الاسلاميه صناعه غربيه خالصه)من الذى قال لك اولا ان الشيعه مذهب منمذاهب الاسلام لاوالله وكلا ليست كذالك انها دين قائم على هدم دين الاسلام الحق وياعزيزى الكفر كله ملة واحده من اين جئت بأن هذه الجماعات التى تخدم الغرب بضربها للجيش الحر امتداد للفكر الوهابى وماهو الفكر الوهابى وماذا يقول فيا أخى اما انك جاهل واما انك منهم وتدس السم فى الدسم بمقالك هذا ..لم تحدثنا عن الطرف الاخر لماذا تغضون الطرف عن مايفعله حزب الات والشيعه الانجاس ابناء المتعه وينصب كل غضبكم على السلفيه والوهابيه ارجوان تعرض علينا من فهمك ماهى السلفيه السلفيه يامجترم هم اتباع السلف الصالح الذين نقلوا لنا هذا الدين والسلفيه هم من يقدمون النقل على العقل هذا رد مختصر على سؤالك فأنا من عامة اهل السنه والجماعه ولست متخصص ارجوا أن تكتب لنا عن استراتيجية ايران فى المنطقه ولماذا تسكت اميكا ومعها كل دول الغرب عما يجرى فى سوريا ؟؟؟؟؟؟؟


أحمد بطران عبد القادر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة