المقالات
السياسة
في انتظار اعلان نعي الزراعة!
في انتظار اعلان نعي الزراعة!
07-16-2013 04:55 PM


بلغ سعر الطماطمة الواحدة جنيهاً بالتمام والكمال في ارض المحنّة الجزيرة التي بها أكبر وأخصب مشروع زراعي انسيابي في العالم بمساحة مليوني فدان، ومؤسس ببنيات تحتية راسخة، وهو ثمن التفاحة التي تأتي من لبنان، ومن جنوب افريقيا، ومن ايران، وان هذا السعر يقف شاهداً للتدليل على صحة اعتمادنا على استيراد غذائنا بما قيمته ثلاثة مليارات دولار سنوياً ،يبدأ من القمح والدخن وينتهي بالثوم والطماطم، كما يمثل عنوان فشل الحكومة في ادارة القطاع الزراعي، وبشهادة مسؤوليها المعنيين.
فقد دخل المسؤولون عن الشأن الزراعي بالبلاد في حالة يأس وقنوط، وبكاء و"ولولوة" هستيرية من حال الزراعة، ولم يتبقّ لهم إلا تشييعها الى مثواها الأخير حتى يهدأ لهم بال، فقد قال الامين العام لأمانة النهضة الزراعية المهندس عبد الجبار حسين في حوارٍ معه نشرته (الأخبار) انه لا نهضة زراعية مع الاضطرابات الأمنية وعدم الاستقرار الاقتصادي، وهي مشكلة خارجة عن اطار مسؤوليتهم، وقد تتعلق بسياسات بنك السودان بحسب ما يعتقد.
وها هو وزير الزراعة والري د.عبد الحليم اسماعيل المتعافي الواجهة التنفيذية ،يذهب في ذات اتجاه واضعي السياسات الزراعية ويقول في حوار نشرته صحيفة (الرأي العام) ان السودان ظل تسعين سنة ينتج بنفس المعدلات، وهي الحقيقة المرة وينبغي أن نكسر هذه الحلقة، حلقة الإنتاج بالمعدلات المتواضعة.ويضيف المتعافي لمحاوره: أنا أكلمك بأرقام دقيقة، السودان تقدم في كل شىء إلا في الزراعة، محملا المسؤولية الى المزاج العام والسياسات الكلية في البلاد والتي لا تساعد في أن ترصد الإمكانات للزراعة، التي ما زالت قطاعاً شبه منسي من الجهات الاقتصادية الكبرى في البلاد ، سواء أكانت سياسات نقدية أو مالية، وهو تصويب لذات الهدف الذي عناه الأمين العام للنهضة الزراعية.
اعتقد ان الذي يحدث هو هروب الى الامام وادمان للفشل، وانعدام للاحساس بالمسؤولية، بالتالي اصبح الفشل في مهمة حكومية انجازاً، على غرار المثل الشعبي (الطشاش في بلد العمي شوف)، فقد اختلط حابل الزراعة بنابلها، وما عاد التمييز ممكناً حتى من أهل الاختصاص، ولا يوجد مسؤول يستقيل أو يقال لفشله.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1043

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#723209 [ب/ نببل حامد حسن بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 12:54 AM
بالمناسبة اسعار الطماطم تغيرت في رمضان بمدني. السعر الحالي طماطتين بخمسة جنيهات.
ثاميا: عبدالجبار حسين هو السبب الؤئيسي لفشل الزراعة السودانية رغما عن أنه زراعي، وخريج جامعة الخرطوم، ويحمل درجة الماجستير ايضا. قبل عامين صرح بأنهم في النهضة الزراعية قد وجدوا الحلقة المفقودة في الزراعة السودانيةن فطلبنا منه أن يكشفها لنا حتى نقوم بتدريسها لطلابنا بكليات العلوم الزراعية ونختصر الوقت الذي أهدرناه في اجراء البحوث منذ العام 1927.
ثالثا: هل سأل الوزير الطبيب نفسه لماذا لم تزيد الانتاجية طوال التسعين عام رغما عن الكم الهائل من البحوث التي قامت بها الهيئات البحثية والجامعات؟ السبب ياسادة هو عدم تبني نتائج البحوث والفشل الاداري وضعف الاؤشاد الزراعي والتمويل + عدم المتابعة والتجويد.


#723004 [Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2013 06:07 PM
عزيزي الفاضل د. أنور رمضان كريم وتصوم وتفطر على خير..

موضوع الزراعة شائك صحيح لكن معالجته سهلة جداً جداً.. لأن الزراعة لا تحتاج لأموال من الخارج، فالنهوض بزراعتنا يحتاج لسياسات داخلية أو فلنقل قرارات.. فالمنتج السوداني أياً كان نوعه (كبار المزارعين أو المتوسطين أو صغارهم) ينتجون ولكن ما منعهم من الاستمرار هو تصرفات وقرارات الحكومة وجباياتها غير المبررة أو المشروعة.. الأرض تبقى فاضية كدا وبمجرد ما تدخل إيدك فيها يجوك جاريين جيب جيب جيب....!

المطلوب: إلغاء كافة الرسوم الإنتاجية أياً كانت (رسوم مرور، زكاة، ضرائب، دمغة جريح ودمغة سجم ورماد وغيره)، ومتابعة تنفيذ هذا القرار ولائياً واتحادياً وكل من يتجاوز يتعاقب بأقصى عقوبة أياً كان والي وللا شيطان.. على الأقل هذا الإعفاء لعام واحد.. ثم في العام الذي يليه يمكن فرض رسوم 10% من عائد المحصول عقب الحصاد وسترى يا دكتور أنور ما سيحدث للزراعة بالسودان..
هذا الموضوع على القطاع الزراعي بنوعيه أو شقيه النباتي والحيواني.. وبالنسبة للثروة الحيوانية فيجب تصدير ما لا يزيد عن 50 ألف رأس مع زيادة أسعارها خارجياً وسترى النتيجة أيضاً بدل ما يصدروا 3 مليون رأس ضأن بقت غالية جوة وإيرادها ضعيف!!!

الكلام كتير لكن أنا صائم وعطشان وتحياتي للجميع


د.أنور شمبال
د.أنور شمبال

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة