المقالات
السياسة
كل الفنانين مؤتمر وطني (مصطفي سيد أحمد نموذجا)
كل الفنانين مؤتمر وطني (مصطفي سيد أحمد نموذجا)
07-16-2013 07:03 PM

علي مر التاريخ نجد ان الانظمة الحاكمة غالبا ما تحيط نفسها بكوكبة من الشعراء والمغنيين الذين يعملون علي ترجمة الايدولوجية التي تتبناها تلك النظم ولكن يبقي السبب الحقيقي لتغني الفنانين للانظمة الحاكمة قائما....؟ ولنا تجارب طويلة في السودان منذ الاستقلال واحيطت كل النظم الشمولية بجوقة من المغنيين والشعراء ونضيف اليها المديح في عهد الانقاذيين الذي طغت علي بداياته الاغنيات الحماسية والجهادية ولكن سرعان ما تبدلت الاحوال وطفحت الاغنيات التطريبية علي السطح ...........
قال السيد رئيس الجمهورية في احدي لقائاته قبل اسبوعين بأن كل الفنانين ولاعبي كرة القدم مؤتمر وطني وقد اثار هذا التصريح ردرود افعال كثيرة ولكن في رأيي قد يكون جزء من الحقيقة صحيحا بعد ان تمرغ معظم الفنانين في نعيم الحزب الحاكم وتناسوا دورهم الاساسي فغني ترباس هبت ثورة الانقاذ ومجذوب اونسة ثورة الانقاذ حبابك وعثمان مصطفي مبروك للبلد ومحمد ميرغني الذي مسح تاريخه عندما غني الرد في السد الي الفنان الشعبي محمد الحسن قيقم و اسماعيل حسب الدائم وندي القلعة واولاد الصادق وسيف الجامعة الذي خسر الكثير من جماهيره عندما عاد للوطن وتنازل عن الكثير من مبادئه وهو يهادن النظام الحاكم وحتي العملاق الراحل محمد وردي عندما عاد الي ارض الوطن ولم يعد وردي الذي نعرفه اسدا هصورا في مواجهة النظم الشمولية ويظهر ذلك عندما اعترف وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين الذي كان يزور وردي في المستشفي ابان مرضه الاخير: بأن وردي طلب منه بأن يلتقيه بالرئيس البشير لكي يتصالح معه وبالفعل زار البشير وردي في المستشفي وهذا الكلام ذكره وزير الدفاع في ليلة تأبين الراحل وردي وبذلك مسح كل تاريخه واصبحت تلك نقطه سوداء لن يمحوها التاريخ وهناك الفنان حمد الريح وفرفور وخالد الصحافة الذي تنبأ له الاستاذ مصطفي سيداحمد بمستقبل واعد في عالم الفن ولكنه خذله وسقط في فخ الانقاذيين ضمن ايدولوجية التدين الاستهلاكي المعولم واهم مكوناته موضة المديح بالاورغن والجيتار والالات الحديثة ومن بدع الانقاذ ان بعض الجماعات الاسلامية تحرم المديح فأضافوا له الموسيقي ولا تعليق....؟ والقائمة تطول ولا تكفي لذكر كل الاسماء ومن الشعراء روضة الحاج وهذا علي سبيل المثال .................................
والقائمة الثانية تضم الفنانين والمبدعين اصحاب المدرسة المحايدة تغلب عليها الصبغة الرومانسية شعارهم الفن من اجل امتاع المتلقي وبالتالي لم تتأثر جماهيرتهم مثل الراحل زيدان والشاعر اسحق الحلنقي .. ومن ثم تأتي القائمة الثالثة وهي التي تمثل الفن بكل تجلياته وعبرت بحق عن معاناة المواطن البسيط في الحب والسياسة والرومانسية وعاشت معه كل اوجاعه وبكل اسف اصحاب هذه المدرسة هي فئة قليلة ولكن تتفوق فيها نسبة الشعراء مقارنة بالمدارس الاخري وعلي سبيل المثال الراحل مصطفي سيدأحمد وابوعركي البخيت وفرقة عقد الجلاد ومن الشعراء قاسم ابوزيد والراحل محمدالحسن سالم حميد والفيتوري وهاشم صديق ومجوب شريف والمشكلة ان الفنان او المبدع السوداني اصبح لا يعي دوره الاساسي كمبدع في ان يكون ضمير للشعب واصبح كل همهم الجري وراء العدادات والمصالح الشخصية وبخلاف ما زكرناهم لا يوجد فنان سوداني لديه مشروع فكري يمس الواقع المعاصر وعلي الفنان ان يحاسب نفسه اولا ولا يكون مطية في ايدي الحكام واهوائهم او علي الاقل ان يكون موضوعيا في طرحه مثل الراحل زيدان................
لقد اخترت نموذجين من الفنانين السودانيين ليكونا موضوع مقالي كونهما يتمتعان بوضع مميز في خارطة الغناء السوداني وكونهما يتشابهان فكلاهما عمل في مهنة التعليم وتخرجت علي اياديهما اجيالا ويتفق معظم الشغب السودانيس علي محبتهما ومع ذلك يتخذ كل منهما موقفا مناقضا للأخر....اولهما الاستاذ عبد القادر سالم الذي تبوأ عدة مناصب في اتحاد الفنانين في عهد الانقاذيين وشارك في عدة لجان تخص هذا النظام وأستدل بختام بطولة سيكافا التي استضافها السودان في مدينتي الفاشر وكادقلي كان الهدف الاساسي منها للدلالة علي الامان الذي تنعم به تلك المناطق المتأثرة بالحروبات وشارك عبدالقادر سالم في مهرجان الختام ليخدم ايدولوجيا القهر المتمثلة في نظام الانقاذ وتناسي انه كفنان يحمل رساله فعندما كان رئيسا لاتحاد الفنانين لم نراه يغني ولو ليوم واحد من اجل النازحين والمشردين في معسكرات دارفور وكردفان لانهم الاحوج لمثل هذه الاحتفالات وعائداتها ولكن عبد القادر سالم كان يعلم ان اقليم دارفور ليس امنا والنازحون يعانون ورغما عن ذلك غني في مهرجان سيكافا ليخدم اجندة النظام ولكن كانت الطامة الكبري في الاحداث الدامية التي شهدتها مدينة نيالا عقب اسبوع من حفل الختام ثم اعقبقتها الاحداث الدامية التي شهدت مقتل جنود الامم المتحدة في الاقليم الذي يدعي النظام انه اكثر امانا؟ وفضحت قول كل خطيب والمؤسف ان عبد القادر سالم طيلة فترة جلوسه علي عرش اتحاد الفنانين لم يتبني مشروعا يعود ريعه لاهله النازحين والمشردين في دارفور وكردفان..ومن اجل ذلك قامت دولة الانقاذ علي دعم المهرجانات الغنائية والكورة لالهاء المواطن السوداني وهذه من ظواهر المجتمع الشمولي التي تعمل علي خلق تجمعات بشرية وحشود ضخمة ولكنها تفتقد العمل المشترك فالنظام يريد حشود كبيرة من البشر تجتمع في مكان واحد وتهتف بفرح ولكن لا يوجد مشروع مشترك بين هذه الحشود البشرية التي تلتقي في مكان واحد.................................
قبل حوالي اسبوعين او اكثر بثت قناة النيل الازرق الفضائية مشاهد لاحتفالات دولة اريتريا باعياد الاستقلال شارك فيها مجموعة من الفنانين السودانيين وعلي رأسهم الاستاذ عبد القادر سالم وما يهمني هنا ان مشاركة الاستاذ عبدالقادر سالم قد خصمت الكثير من رصيده وهو يشارك في احتفال رسمي لدولة غائصة في وحل الشمولية وتقهر شعبها في استفزاز واضح لمشاعر الشعب الاريتري الشقيق وفي رأيي لو كان الاحتفال في مناسبة غير رسمية لكان الامر عاديا وعبدالقادر سالم يظن انه بمشاركته يساهم في اسعاد الشعب الاريتري ويسهم في مد جسور التواصل بين الشعبين ولكن بالعكس فهو يسعد النظام الشمولي ويخدم اجندته ومشاركته هي امتداد لمهادنته لنظام الانقاذيين وهو بذلك يخدم ايدولوجيا القهر المتمثلة في الرئيس الاريتري الذي نكل بشعبه وازاقه الامرين وحاليا اكثر من نصف الشعب الاريتري مشردين في بلاد المهجر والمنافيئ القسرية وقد اكد لي مجموعة من الاخوة الاريتريين ان ممعظم الفنانين السودانيين يقدمون مصالحهم الشخصية لأن الفنان هو لسان حال الشعب يعبر عن قضاياه ومن حاول التخلي عن هذه الوظيفة واصبح بوقا للانظمة الحاكمة سيفقد احترامه وشعبيته ولعل ما فعله الشعب المصري بالفنان تامر حسني يغني عن المجادلات حينما اراد الانضمام للمتظاهرين وهو كان مهادنا لنظام مبارك فمعظم الفنانين السودانين مصابين بحالة اللاوعي ومصنفين تحت خانة الامية والفاقد التربوي الا قليلا....................................................................
لقد عرف نظام الانقاذ من اين تؤكل الكتف لان المفترض من هذا النظام صاحب الايدولوجيا الجهادية والدينية ان يبتعد عن الفنانين شكلا ومضمونا ولكن الاستاذ عبد قادر سالم قد خدم عملية التشويش في هذه المرحلة ويحاول بعض الاسلاميين اعطاء انطباع وقوفهم مع الفن ولكن شروط الفنون والابداع اهمها الحرية والحوار غير المقيد والنقد البناء فهذه متطلبات تتناقض مع الاصولية مهما خفت درجتها وتدثرت بأدعاءات ليبرالية ولكن متي يفهم عبد القادر سالم واخوانه فالايدولوجية الاسلاموية توظف كل شيئ من اجل السلطة وهي تعلم ان الشعب السوداني طروب ويحب النغم والغناء ولذلك تنازلت نسبيا عن مطاردة الفن وحاولت احتضانه وهذا مع حدث مع الراحل محمود عبد العزيز في النصف الثاني من تسعينيات القرن المنصرم....................
وفي الوجه الاخر اتناول شخصية لفنان هو النقيض الاخر لشخصية عبد القادر سالم وهو من الفنانين القلائل الذين جسدوا الفن في اطاره الصحيح وتوجيهه في خدمة اغراضه وهو الاستاذ مصطفي سيد احمد الذي يقول في حوار اجري معه بالدوحة 27/8/1993 وموثق بالعدد586 اجراس الحرية 19 يناير 2010 ويقول في ذلك عندما دخلت الوسط الفني وضعت امام ناظري صورة مثالية للفنان بكل مثالياته وقيمه كرائد لشعبه وناشرا للوعي ومحرضا للتغيير من اجل حياة افضل ولكنه يقول: فأصطدمت بعراقيل كثيرة ومن وقتها قررت ان اكون متفردا واطراح من الاعمال ما يشكل فكرا ذا مغزي وقيمة او اترك هذا المجال وارجع الي مهنة التدريس....؟ ولقد واجه الاستاذ مصطفي سيد احمد صنوفا من العقبات كانت كفيلة بأن تجعله يهرب ويترك المجال الفني ولكنه رغم ذلك ظل صامدا ويقول في ذلك في نفس الحوار حاولت ايجاد قناة للوصول الي الناس بعد ان امتنعت عني الاجهزة الرسمية فكان ذلك عبر جلسات الاستماع فصارت خطا موازيا او متمردا للشكل التقليدي بمعني ان يطرح فيها حوار هادف حول التجربة التي تطرح بالعود في مواجهة الجمهور لتتساقط الحواجز وعبرها كسر مصطفي سيداحمد حاجز الاجهزة الرسمية ولجان النصوص ذات الرؤي المحدودة التي لا تجيز الا ما يتما شي مع هواها وبالفعل استطاع عبر العود توصيل الكثير من الاعمال التي كان يعاني في توصيلها عبر الفرقة الموسيقية وظهرت بصماتها واصحة بالاخص في فترة التسعينيات من القرن الماضي الذي شهد تصدر اشرطة الفنان مصطفي سيد احمد التي غني فيها بالعود سوق الكاسيت ولاقت اقبالا منقطع النظير.......
لو كان الاستاذ مصطفي سيد احمد يفكر بعقلية الاستاذ عبد القادر سالم وامثاله لقدم مصالحه الشخصية وسقط باكرا في نعيم الانقاذيين مع العلم بأنه كان يعاني من الالام الكلي ولم يكن يملك ثمن العلاج (المكلف للغاية) ولكنه قدم نفسه قربانا للشعب السوداني ويقول في ذلك احد الاصدقاء المقربين من الاستاذ مصفي سيداحمد ويدعي جهاد الفكي وهذا الكلام موثق في صحيفة اجراس الحرية العدد602 فبراير العام2010 انه كان ضيفا هو ويوسف الموصلي بشقة الاستاذ مصطفي سيداحمد في القاهرة في يناير من العام 1993 ويقول دخل علينا زائر من السودان فأستأذن الاستاذ مصطفي سيداحمد ودخل معه في حوار وبعد فترة نادي مصطفي (سيخة) وقدم له ضمانات من وزير الاعلام حتي يأتي مصطفي للخرطوم ليقيم ثلاثة حفلات في قاعة الصداقة وبعدها يغادر وقتما يشاء وكان رد الاستاذ مصطفي سيداحمد للضيف: من الذي يضمن الطيب سيخة ويضمن نظاما خان شعبه....؟ وما يدهش في الامر ان الاستاذ مصطفي سيداحمد كان في ذاك الوقت في قمة معاناته من مرض الكلي وكان عليه ان يغادر بعد ثلاثة ايام من ذاك اللقاء الي الدوحة للعلاج وهو كان بحوجة فعلا لثمن العلاج ولا تعليق...؟ولو قبل بذلك العرض لسهل علي نفسه الكثير ولكن ريثما ظن هؤلاء الحمقي ان الملايين التي وعدوه بها ستسيل لعابه لأنه في اشد الحوجة لها ولكن فات عليهم انك نبض شعبك وضميره الحي ولن تبيع ضميرك وقضيتك ولو منحوك الذهب وكانت تلك الدعوي هي في الواقع لاستدراجه للعودة الي السودان واستخدموا ذاك الضيف المسكين.........
لقد عاني الفن السوداني وذاق الامرين خصوصا في عهود الانظمة الشمولية التي مرت علي البلاد خاصة عندما يكون هناك نظام عسكري متسلط وبلغت اوج مجدها في عهد الاسلامويين وهذا النظام الذي صادر الابداع الحقيقي وساهم في ما نراه الان من هبوط حقيقي للفن والحركة الثقافية من مسرح ودراما وشعر عموما في السودان التي ارتدت خطوات كثيرة الي الخلف في عهد الانقاذيين وقد كان الاستاذ مصطفي سيد احمد محقا عندما قال في احدي حواراته لو كنت داخل السودان لكنت محدود الحركة والقدرات اما وجودي خارج السودان اعطاني اكبر قدر من الحركة وكثير من الفنانين عانوا من التعامل معهم بغلظة كشأن كل الانظمة المتسلطة لانها الاكثر خوفا من الكلمة والاغنية ومما يتغلغل في وجدان الناس ويحركهم يمكن ان يغلب الموازيين....! ومن حق الشعب السوداني ان يفتخر بالاستاذ مصطفي سيداحمد الذي قدم نفسه فداءا لهذا الوطن وهو يرفض كل الاغراءات التي قدمت له من قبل حكومة الانقاذيين حتي انه ذكر في ذات اللقاء الاول المشار اليه في هذا المقال لقد حاولوا كثيرا واتصلوا بي كثيرا وكلها محاولات لارجاعي الي السودان ومنهم من طالبه بأن يغني في اعياد الانقاذ وحتي اتحاد الفنانين اتصلوا بي ضمن محاولة رجوعي للسودان بغرض اسكات صوتي بشتي السبل وتحدثوا معي بلهجة من يملك زمام الامر في السودان وكان منطقه بأن قال حاليا في السودان لا يجد الاطفال ابسط الادوية للعلاج ناهيك عن الكبار فكيف بي وان اعتمد علي الغسيل بكل المعدات التي يتطلبها وبكل العجز الذي تعاني منه مراكز غسيل الكلي في السودان فهذا هو النبيل مصطفي سيد احمد الذي كان يتألم لاوجاع المواطن البسيط عبر عن ذلك في اغانيه فكانت عم عبدالرحيم مثلما عبر عنها واقعا ملموسا ولقد تعرض الاستاذ مصطفي سيد احمد لا بشع حملة من الانقاذيين للنيل منه لانه الفنان الوحيد الذي دوخ نظاما بأكمله في السودان فعملت علي محاربته بكل السبل السوية واللامشروعة وحتي بعد ان سكت صوت المغني ولكن كان استقبال جثمانه استفتاءا لشعبيته الجارفة رغم العراقيل التي وضعت ورغما عن ذلك استمروا في محاربته من خلال حفلات التأبين التي كانت تقام سنويا تخليدا لزكراه وارجو ان تتبني اول حكومة ديمقراطية تأتي بعد نظام الانقاذ مشروعا ضخما الهدف منه تخليد ذكري الراحل المقيم الاستاذ مصطفي سيد احمد وفاءا لما قدمه للطبقة الكادحة وللمواطن البسيط وعرفانا لمبادئه التي لم تتبدل......
فهذه هي بعض الملامح التي سادت في عهد نظام الانقاذيين وخير كمثال لذلك اقحام د الترابي اسم الفنان جمال فرفورفي احدي خطبقه السياسية مؤكدا انه احد الاسباب التي ادت لانتكاسة الحركة الاسلامية وذلك حين قال ساخرا: الحركة الاسلامية انتكست حين دخلها غندور ومندور وفرفور ) ودفعت كل هذه الاسباب لان يهتف رئيس الجمهوري علي الملأ ويقول بأن كل الفنانين مؤتمر وطني فهي الثقافة التي انتجت عبد القادر سالم الذي ساهم كمفعول به في تثبيت ثقافة الشمولية في المجتمع السوداني فما نشاهده الان ونسمعه ليس هو الحجم الحقيقي لكمية الابداع السوداني فالفنان الذي يفترض انه يخدم المواطن ويعمل علي توعيته ولكنه بكل أسف يعمل (غسيل مخ) ويمرر مشاريع الانقاذيين لتغش الشعب السوداني بدلا عن توفير احتياجاته وبالتالي لن يتطور الفن السوداني بعد ان اصبح مطية لاستلاب الثقافات الاخري.........
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4898

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#724437 [يوسف خير]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2013 03:13 PM
اذكروا محاسن موتاكم ودعوا الصدق لمن قال-اما بخصوص وزير الدفاع -فقد التقيته بالمدينة المنورة خارجا من مسجد الرسول الكريم (صلعم)وكان بلا حرس ولا مراسم ومعه شخص سودانى يلبس اللاباس السعودى يشبهنا يعنى- نسبة لانه كان خارج الحكومة فسلمت عليه وهو على عجل-وقلت له يا اخى الشمالية دى مهملة وانت طلعت من الحكومة دونما تقدموا شيئا لها وانا شمالى من منطقة الشهيد الطبيب قاسم فقال لى وعو لا يركز انا راجع قريب الوزارة انا راجع قريب الوزارة -نعم انا لا اكذب الوزير ما نقله عن العملاق وردى ولكنى ايضا لا اوافق من يقول ان وردى لم يقل ذلك هل كنتم معه تلك اللحظة؟وكما تعلم الانسان فى فراش الموت الصعب يكون اقرب الى الود والخوف والرجاء رحم الله وردى ورحمنا جميعا.وكان الله فى عون السودان.سلام يا وطن


#723887 [كاك]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 11:57 PM
ابصم بالعشرة انك انقاذي تعرف ليه لانك صدقت كلام وزير الدفاع زول مريض في فراش الموت يسوي بالمؤتمر شنو


#723603 [AHMEDJALAL]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 02:14 PM
يااخي الكريم ابو السيد وعركي ووردي اكبرواشرف واسماء من ان يوضعوا في مقارنة وقائمة تضم النتهازين والمتسلقين امثال عبدالقادرسالم وفرفور الصحافة وندى ،واي فنان يغني اللسلطان والانظمة الشمولية سيزول اسمه بزوالهاام وردى وعركى وابوسيد غنوالوطن والغبش التعابة وكنوايجسدون الفن ورسالتة السامية سيخلدون في وجدان الشعب الي الابدوسيبقى فنهم وسيرتهم العطرة نبراس يهدي الاجيال القادمة ولاتعجب من تصرفات رئيس الفنانينمادام هورئيس اتحاد يضم في عضويته فرفوروبابورواولادالصادق وترباس وندي فهولاء لايشبهون الناس مبروكين علي البشير الطيور علي اشكالهاتقع.


#723573 [f]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 01:45 PM
على الرغم من عنوانك الغريب الا ان ثقتى فى الراحل مصطفى سيد احمد لم تتزحزح وكنت اعرف انك تقصد العكس قبل حتى ان ادلف لقراءة المقال, رحم الله مصطفى سيد احمد وجزاه الله عنا خير الجزاء ورزقه الفردوس الاعلى يتفيأ منها حيث يشاء ..!


#723449 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 11:30 AM
وردي لم يطلب مقابلة البشير، الرواية هنا ليست صحيحه وقد رد عليها الفنان الكبير محمد وردي في حينها، وردي يستقبل ضيوفه في جلساته الخاصة، وعبدالرحيم كان يحضر الجلسات كغيره، يجلس قليلا ما شاء له ان يجلس ثم يخرج خصوصا وهو نوبي ايضا كمثل محمد وردي، في احد تلك الجلسات لم يات عبدالرحيم وحده بل جاء ومعه عمر البشير، لم يهتم وردي ايضا بهم كثيرا ولم يحصل البشير على اي معاملة خاصة، تعامل وردي مع حضور البشير ببرود وقد كان ذلك مفاجاة له، عبدالرحيم والبشير جلسا قليلا ثم خرجا..
طبعا عبدالرحيم استغل تردده على مجلس وردي ومصاحبة البشير له في احدها ليبدو الامر وكانه صفقة ما بين السلطة ومحمد وردي، لقد كان البشير ومحمد وردي (لبط) في مجلس الفنان الكبير محمد وردي، لم يدعهم احد ولم يرحب بهم احد، وقد تمادى البشير وصديقه في تلبط الفنان محمد وردي عندما توليا امر جنازته باسم (رئاسة الجمهورية) ليدفن في وقت مبكر جدا دون ان يتمكن كثير من اهله واصدقائه ومعجبيه من القاء النظرة الاخيرة عليه في كلفتة عجيبه، وكانهم كانو يخشون ان يحدث شيء ما في جنازته، ويبدو ان الروايات (المتلبطة) بوردي ما زالت تتساقط من فم وزير الدفاع بالنظر رغم رحيل الهرم وردي..


#723258 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 02:12 AM
not fact


#723189 [عنقالي]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 12:12 AM
عنوان المقال "كل الفنانين مؤتمر وطني (مصطفي سيد أحمد نموذجا)"
فيه تضليل كبير للقارئ حيث ظننت للوهلة الأولى أنك تقصد أن الفنان مصطفى سيد أحمد مؤتمر وطني ولكن الجمد لله لم أجد في مقالك ما يؤكد ذلك بل العكس.


#723188 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 12:12 AM
بالله عليك هل تصدق رواية الفريق الاعشي ضد وردي اكيد وردي وافق علي زيارة الفريق بعد اجاويد ليظهر الفريق وبعدها اكيد طلب المشير زياره وردي ووردي نخلة ةهل شاهدتة نخلة تنحني ممكن تميل حسب الظروف الطبيعية الارض ولكن لن تسقط ثمارها للمسًير المشير لوكان حيا وردي لنفها


ردود على عصمتووف
Hong Kong [abdelrahim] 07-17-2013 12:17 PM
يا حارسنا ويا فارسنا من غناها؟!!!! وكفي


المثني ابراهيم بحر
المثني ابراهيم بحر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة