المقالات
السياسة
الفشّة غبينتو ضيّع قضيتو
الفشّة غبينتو ضيّع قضيتو
07-17-2013 10:10 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


دراسة تخصص الطب في السودان إرتبطت بقواعد مُعينة منذ أن أمد بعيد وقد كان الإختيار لنيل منحة التخصص يخضع لشروط واضحة ومحددة ليس الولاء من بينها، بل الكفاءة والمقدرة العلمية وإجتياز شروط الإختيار.
إختلت الموازين منذ أن تسنمت الإنقاذ السلطة وصار الولاء هو جزء من المعيار للإختيار .
إن وجود نائب الإختصاصي في السودان ضمن منظومة المجلس القومي السوداني للتخصصات الطبية لهو عمل مُقدر ويعود بفائدة قصوي علي المواطن والطبيب، ولكن الإبتعاث إلي الخارج وإن كانت فائدته للطبيب فقط مؤقتا ولكنه إن كان خارج نطاق أسس الإختيار المتعارف عليها فإن ذلك يعد مفسدة . هل يُعقل أن يتم إختيار طبيب للتخصص خارج السودان وعلي حساب الدولة علما بأن هذا التخصص موجود في السودان ؟لامانع إن كان هذا التخصص وِفق تعاون ومنح مع دولة صديقة ولا يوجد في السودان أصلا.
نتساءل الآن كم عدد المبعوثين للتخصص خارج السودان ما بين ماليزيا ومصر وغيرها؟ كم تكلفة هذه البعثات؟ هل هذه التخصصات موجودة في السودان،وما هي؟ كيف تم الإختيار ؟ كم عدد المنح التي جاءت بناء علي إتفاقيات ثنائية؟ بل حتي هذه الإتفاقيات يُفترض أن تكون الكلمة العليا لوزارة الصحة وحوجتها الفعلية للتخصصات الغير موجودة في السودان، أليس كذلك؟ بل يُفترض أن تكون هنالك خارطة طريق تحدد الحوجة الفعلية كما ونوعا لكل التخصصات والكوادر المساعدة داخل وخارج السودان ومن ثم العمل علي تأكيد أسس ولوائح الإختيار التي يتساوي فيها جميع الأطباء ولا مكان للولاء في الإبتعاث مهما كانت درجتة .
أحاديث المدينة وصحفها ذكرت نهاية الإسبوع المنصرم حادثة الإعتداء علي بروف مامون حميدة وزير صحة ولاية الخرطوم بواسطة طبيب مُبتعث لنيل الزمالة المصرية علي حساب الدولة، أولا إن هذا السلوك مرفوض مهما كانت درجة الإحتقان من ذلك الطبيب تجاه وزير الصحة ، لأن من فش غبينتو ضيّع قضيتو.
وهنا لابد من أن نتساءل هل نال ذلك الطبيب شرف نيل تلك المنحة وِفق الأسس المتعارف عليها للإبتعاث؟أسئلة نتمني أن تجد إجابة شافية من السيد الناطق الرسمي لوزارة الصحة. أحاديث تدور أن ذلك الطبيب هو جزء من أهل الولاء وأن ما حدث بينه وبروف حميدة هو ما يحدث بين الإخوة أوزيتكم في بيتكم، فكلاهما جزء من التنظيم ،هذا يعتقدأنه قد أبلي في يوم ما ولابد أن ينال جزاءا عادلا بصرف إستحقاقات المنحة وإن كانت بالعملة الصعبة ولكن داخل السودان، فهل وصل النقاش بينهم إلي طريق مسدود ومعروف عن بروف حميدة أن إستعلائه علي ذلك الطبيب واللغة الإستفزازية كما قالت أحاديث المدينة ومن ثم كانت الكارثة الفاجعة الفضيحة لكليهما ، فهل يستحق بروف مامون هذا الجزاء؟ إن كنا حريصين وأمينين في تحليلنا لما ظلت عليه صحافتنا علي مدي أكثر من عام وتصرفات بروف مامون حتي تعليقاته تجاه الصحفيين أو في ذلك البرنامج التلفزيوني (إنت أصلك وزير خارجية تشاد) أو تعليقه علي أبناء المرحومة الزينة ( إتصرفوا)، كلها دلالات تقود نهاية المطاف إلي مثل ذلك الإعتداء وإن كان مُستهجنا ومُدانا علما بأن الإستفزاز ربما يقود إلي إرتكاب جريمة كبري.
نهاية المطاف رسالة نوجهها إلي السيد والي الخرطوم دكتور الخضر كما قال أخونا دكتور المعز: (توقف سيدي الوالي)، والآن نقول لك إن الكيل قد طفح وما من صحيفة إلا وكان مامون حميدة جزء منها وسالبا في كثيرا منها ولا نعلم كيف تصبر أنت علي أبواب جهنم هذه وغدا ستقضي علي الصحة رعاية صحية أولية أو أطراف أومستشفيات مرجعية ولا ندري تشبثك بهذا الوزير الذي بسببه قد فُتحت عليك أبواب جهنم ، فهل تعلم إن لهيبها سيمتد وعندها ستقضي تلك النيران عليك أنت أولا و لن ينفع عض بنان الندم. الدين النصيحة ومصلحة الشعب والوطن فوق الولاء مهما كانت درجة الصداقة أو القربي أو غير ذلك من محاسن الدنيا غدا زائلة بإذن الله وتبفي السيرة العطرة والكلمة الطيبة والتجرد لخدمة الوطن والشعب الذي ولاك قيادته في ولاية هي كرش الفيل، غدا يوم لاينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم ،ولن يقف بجانبكبروف حميدة مدافعا عنك ، بل سيكون شعب الولاية خصيما لك في خدمات صحة تتدهور يوميا، وقد قال المصطفي صلوات الله عليه وسلامه( اللهم من أشقي علي أمتي فأشقق عليه)، ألا تود أن تكون رفيقا بهذه الأمة وإعفاء بروف مامون من وزارة صحة الخرطوم التي لم تجد صحة في عهده؟؟؟ ومن هنا ونحن في شهر فضيل ، شهر القرآن ندعو السيد الوالي للجلوس مع قبيلة الأطباء من أجل أن يسمع منهم ويتحاور معهم في شأن الصحة وهذا فرض عليه أن يسمع ونحن نقولها فالدين النصيحة ، وإن لم يجلس ويسمع ويتحاور ويتشاور في أمر المسلمين وصحة مواطني الخرطوم ، فإن أبواب جهنم لن تبقي أخضر أو يابس ، وحادثة الإعتداء علي بروف مامون ستكون قطرة في بحر لا قدر الله.
أخبار المستشفي الأكاديمي الخيري شنو؟ لمن يتبع أصلا؟ متي يتكرم بروف مامون ببناء مستشفي تعليمي من أجل جامعته بدلا من إستغلال إمكانيات الشعب السوداني؟ أليس هذا عيب وحرام ونحن في الشهر الفضيل؟ ولاية الخرطوم بها حوالي 10 مليون مواطن، فكم عدد المراكز الصحية والمستشفيات بجميع درجاتها وأطباء وكوادر وزارة الصحة الخرطوم وكيفية توزيعهم كما ونوعا؟ كم عدد من تم تعيينهم منذ أن صار بروف مامون وزيرا ؟؟
يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1173

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#723608 [شاكور]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 02:18 PM
الخضر وحميضة ديل شريكان في حاجات كتيرة في ولايتهم هذه ، لذلك طلباتك دي بلها واشرب مويته يا قنات .


#723511 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2013 12:39 PM
((وإن لم يجلس ويسمع ويتحاور ويتشاور في أمر المسلمين وصحة مواطني الخرطوم ، فإن أبواب جهنم لن تبقي أخضر أو يابس ، وحادثة الإعتداء علي بروف مامون ستكون قطرة في بحر لا قدر الله.))

*** وهل الصحة أمر يخص المسلمين فقط دون غيرهم من المواطنين بإختلاف معتقداتهم الدينية مسيحين وأصحاب كريم معتقدات سودانيين أباً عن جد يدفعون الضرائب والأتاوات ورسوم التأمين الصحي، ويمرضون، وهل قسم أبقراط أقتصر المساعدة الطبية والعلاج للمسلمين دون غيرهم من المرضي مواطني الدولة أصحاب الديانات الأخري؟ وأين معيار المواطنة الذي ينادي به الدستور...يا دكتور..؟ أو ليست هذه دعوه عنصرية وعصبية دينية بينه تفرق بين المواطنين على أساس الدين يا دكتور؟؟!


عميد (م) د.سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة