المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
( المجلودة ) تُلهب ظهر جلّادها اا
( المجلودة ) تُلهب ظهر جلّادها اا
12-13-2010 11:39 AM

(صواع الملك)

( المجلودة ) تُلهب ظهر جلّادها !

فيصل عبد اللطيف
[email protected]

تقديري أن ( الفتاة المجلودة) في الشريط الصدمة، الذي يتداول في أنحاء العالم، استطاعت أن تجلد الحكومة أكثر مما جلدتها الحكومة ممثلة في شرطة النظام العام.. فما أن بلعت الفتاة الإهانة، واستفاقت، وقبل أن تداوي الجراح الدامية، والتشققات على ظهرها، ويديها، وأرجلها، وعلى مناطق حساسة من الجسم، لأن الضرب كان عشوائياً، قامت بفضح الجلادين، وما تزال.. وساعدها في ذلك من أطلق اللقطات في الفضاء المفتوح.

أريد أي عاقل أن يجيبني، ويجيب المدهوشين من أبناء الشعب السوداني وبناته، والمستغربين في أنحاء العالم مما يحدث في السودان من مفارقات .. ما الذي كسبته حكومة حزب المؤتمر الوطني من جلد فتاه بتلك الطريقة المقززة، التي تشوه صورة الدين والوطن ؟ فبصرف النظر عن الاتفاق مع الحكومة أو الاختلاف معها لا يرى العقلاء أن ( شريط المجلودة)، وكل ما يحدث في المجتمع من تجاوزات طاقم الحكم هو لمصلحة الحكومة بأي حال..
وكذلك رد الفعل الرسمي الذي صدر بعد بث الشريط، فالدكتور نافع على نافع ، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني كان مستفزاً في إجابته عن السؤال الذي طرحته عليه قناة الجزيرة القطرية حول لقطات الفيديو المثيرة للجدل : \" طالما إنها جلدت فهذا يعني إنها فتاة غير محترمة ... \"

ألم يكن بإمكان الدكتور نافع أن )يتخارج( من السؤال بلباقة، ويجيب إجابة بعيدة عن التنميط الملاحظ في عباراته. فطالما أنه غير ملم بالقضية ولا يعلم تفاصيلها، فليس من الحكمة أن يجيب إجابة العارف، إجابة قاطعة.. فهو بما قاله قطع بإدانة الفتاة، وأكد أن حكم القاضي الذي نظر القضية لا يأتيه الشك. ألا يعلم الدكتور أن \"من قال لا أعلم فقد أفتى\".

وسؤال آخر، يحمل في طياته استغراب أسلوب إدارة البلاد، والتعامل بمفهوم الجزر المعزولة، وغياب الاستشارة قبل القرار. فهل المؤتمر الوطني وحكومته تنقصهما الأزمات، والنكبات، لتضاف إليها قضية من قضايا الرأي العام شديدة الحساسية، وفي هذا الوقت الذي يركز فيه الإعلام العالمي على السودان لمتابعة انفصال الجنوب، وتوابع الانفصال؟ ومعظمها من مضاعفات التطبيقات المماثلة لـ ( شريطة المجلودة).

ما كادت تنتهي أزمة الصحافية \" لبنى حسين\"، واللعنات التي صبت على الحكومة لمحاولة جلدها بتهمة \" لبس البنطال\" التي أثارت سخرية العالم ، ها هي الحكومة تعيد الكرة .. وتجلب لنفسها تلطيخ السمعة على ما هي ملطخة منذ الانقلاب على الديمقراطية ، واختراع بيوت الأشباح.

والأغرب من ذلك أن الجهات الحكومية ترد على الاندهاش العالمي لـ ( شريط المجلودة) بسؤال ساذج أبعاده مكشوفة، وهو من الذي سرب الشريط ، ولماذا الآن بتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان؟ فهم لا ينكرون أسلوب التشفي، الذي يشوه الإسلام ، ويثب الصور المغلوطة لدى الآخر عن الإسلام، ويريدون التمويه بتحويل الانتباه عن الصدمة التي أصابت العالم.. ومحاولة التركيز على مؤامرة متوهمة على المشروع الحضاري!!
أرى أنه من السذاجة أن تطلق الحكومة سؤال لماذا؟ وأمامها الفضاء الإلكتروني الذي كسر الحواجز، وأزال الحجب، ويسر كشف المستور.. وجعل من كل حامل هاتف جوال صحافياً يهز العالم بلقطات مصورة . فقبل أن تسأل لماذا يفضحوننا، عليك أن تسأل نفسك لماذا تفعل ما يفضحك.

أمر آخر، هو أن ( المجلودة) قامت بجلد الحكومة، وألهبت ظهرها بسياط التقريع، ليس فقط بفضح جهاز الشرطة والنظام العدلي، وإشعال النار تحت أرجل الحكومة، بل جلدت جلادها من ناحية كشف مستوى الارتباك، و الاضطراب، و(الرترتة الحكومية ) في مواجهة العاصفة الإعلامية والحقوقية التي هبت عليها من كل صوب. فالمعلومات الواردة من أجهزة الحكومة عن (شريط المجلودة) متباينة بشدة، فمن قائل بأن الجلد نفذ قبل \" حوالي \" ستة أشهر، إلى من يقول إن الجلد تم قبل عام، وآخر في إعلام المؤتمر الوطني قال الجلد تم في فبراير من هذا العام!!

ومن صور الارتباك الذي أحدثته (المجلودة) ، أن في أجهزة الحكومة من يحاول التشكيك في الواقعة نفسها . فقد جاء في الأخبار أن \" وزارة الداخلية شكلت لجنة تقصي حقائق للوقوف على صحة الشريط\" !

لقد تردد أن مسؤولين في الشرطة قالوا إنهم سيتعاملون مع الواقعة بـ \" شفافية \" ، وسيقدمون \"المتهمين\" إلى المحاكمة !!.. ترى من هم المتهمون ؟

فإذا كان ( المسؤولون) يقولون إن الجلد نفذ بناء على حكم قضائي، فهل لديهم رأي في الإجراءات التي تمت حتى الوصول بالفتاة إلى ساحة الجلد ؟ أم لديهم مأخذ على الحكم نفسه، أم على القاضي الذي أصدر الحكم، أم على قانون النظام العام ذاته.. أم على كيفية تنفيذ الحكم وطريقة الجلد؟ أم يقصدون بـ \" المتهمين \" من بثوا (شريط المجلودة) ونشروه في الشبكة العنكبوتية، ولفتوا ضمير الرأي العام المؤيد لحقوق الإنسان إلى ما حدث ويحدث.

كثير من المؤشرات تدل على أن \" المتهمين \" الذي تقصدهم السلطة بخصوص ( شريط المجلودة) هم من أطلعوا العالم على تلك الصور المؤذية. وما يؤكد ذلك أن التوجه العام للمسؤولين الذين يتصدون لتداعيات الحادث الصادم هو محاولة كبح النشر عن الحادث، وطرح سؤال \" لماذا\" نشر الصور وبث الشريط الآن، وما \" الدوافع الحقيقية وراء بث هذه المشاهد في هذا الوقت\".
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 4 | زيارات 3677

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#58932 [sulieman]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 05:28 AM
يسقط العفن البتلب فوقنا من دقونهم.
ويا الترابي الله يورينا عزابك قبل ما ترحل جهنم.


#58259 [Vs Gadu]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2010 03:04 AM
يا ناس زي ما المتأسلمين ديل جوه على حين غفلة وكذبو على الناس بالجهاد والإفتراءات على ديننا الحنيف، نحن برضو لازم نحاربهم بنفس سلاحهم (الإعلام) لازم كل واحد يشوف شي يصورو يعني يكون بي الصورة لانها اكبر دليل. واهو من زمان بنسمع ونشوف كتابات انو عملو كدا وكدا لكن لما تكون موثقة صوت وصورة بيكون أثرها داخل النفوس قوية وبتلهب مشاعر الإنتفاضة وكسر القيود والاهم الصورة دي القوية. وانا متاكد انو البداية حتكون من هنا
وهاكم دا فيديو تاني لي ناس شرطة إزلال المجتمع
http://www.youtube.com/watch?v=xy97un3zEMo


#58209 [domak]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2010 11:11 PM
اكيد في نظرهم المتهمين هم من بثوا الشريط واشعلوا الراي العام فهولا سيقدموا للمحاكمة العادلة)) ..................مفارقات غريبة


#58128 [سيك سيك]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2010 07:18 PM
التصوير تم بعلمن القاضي وقدوقدو لانو في واحد كان بيقول صوروا وقدوقدو غطى وجهه وكان بضحك لذلك لاداعي للبحث عن الناشر المعروف سلفا ... بلاش تمويه


#58036 [حمودى]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2010 04:26 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل ...اشوف فيكم يوم ياكيزان السجم


#57979 [ام محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2010 02:44 PM
نافع ما معروف طمباج وديك عده....امشو عدل يا كيزان يحتار عدوكم فيكم....والعود اكان مافيهو شق ما بقول طق


فيصل عبد اللطيف
فيصل عبد اللطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة