المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
ما قاله... د/ الأفندي... ولم يقله المرشد !
ما قاله... د/ الأفندي... ولم يقله المرشد !
07-17-2013 11:51 PM

نعلم جيداً بدءاً من معرفة كل إنسان لذاته ..التي لا يمكن أن يخدعها ولو كذّب على العالم كله ..أن لكل كاتب مبدأٌ سياسي وليس في ذلك عيب ينتقص حقه كإنسان أولاً وكمثقف له رأى ثانياً..ولا يوجد أداة إعلامية مقروءة أو مسموعة أو مرئية تتمتع بحياد كامل بعيداً عن الهوى الفكري أو الرضوح ولو بطرف خفي لمصادر التغذية المالية التي تقوم عليها ماكينة إنتاجها..بيد أن المبدأ الأخلاقي في الموازنة عند الحد المنطقي بين ذلك التنازع يظل هو الحاكم المنّظم لعلاقة تلك الآداة الإعلامية أو الكاتب مع جمهوره ..دون سفورٍ فاضح لانزلاقه المتناقض بين فجوة عين الرضاء حيناً ..ومقلة السخط حيناً آخر في تقييمه لحدث معين وقع وتبّدل في تحولات دراماتيكية متسارعةٍ خلال فترةٍ وجيزة..لا أظن أن ذاكرة المتلقي أو عيون القاريء لها قد إختلطت عليها معطيات ذلك التحول ، أو أنها بخرّت ما كان يقوله القائلون في مبتدئه ..ثم عادوا بقولٍ آخر عند خبره !
الدكتور عبد الوهاب الأفندي .. لم يستطع إزاحة إخوانيته الفاقعة ولو لسطرين فقط وهو يتناول الحدث المصري ..الذي تمناه ساخراً ..لو كان إنقلاباً كالذي نفذه جماعته في السودان وهو أحد الذين شحذوا اقلامهم لعقدٍ من الزمان دفاعاً عنه.. وكأنه أى د/ الأفندي قد سقط في بئر حيرته السحيقة من تصرف جنرالٍ منّت عليه جماعة مرسي بمنصب لم يكن يحلم به لولا إزاحتها عن طريقه عقبات كأداء كالمشير طنطاوي والفريق سامي عنان ..وكأنه يتخاطب معه بلغة الشيخ المتشدد ..وجدي غنيم حينما قال في تقييمه المتنطع و الفطير الساذج بأن السيسي قد عضّ اليد التي مدّت له بالخير !
ياترى ماذا سيكون تحليله لو أن الفريق السيسي الذي عرض على مرسى مصفوفة من المخارج من ضمنها الإستفتاء الذي نادى به دكتور الأفندي .. ولم يخضع لسطوة الإستخبارات الحاكمة لدفة القيادة العسكرية في مصر كما يرى في مقاله ذاك.. وقال الرجل وهو القائد العام ..أنا مع ولي نعمتي ورئيسي المنتخب شرعاً.. رغم الموج العارم في الشارع الذي زحف بخطى ثورته التصحيحية لإزاحة حكم الإخوان الإقصائي ..وقد أطنب الدكتور الأفندي في الثناء على مرسي ورجاحة عقله واستقلالية قراره بعد إزاحته . وكاد يرفعه الى مصاف نيلسون مانديلا ..من حيث الحكمة السياسية وتطبيق العدالة الإجتماعية البعيدة عن تمكين الجماعة والتقيد بالمسار الديمقراطي واحترام فصل السلطات والتساوي مع العامة كمواطن عادي في مقاضاة خصومه دون تنكيلٍ بهم رغم التشهير به إعلامياً!
والدكتورالأفندي الذي كتب في الثامن والعشرين من يونيو المنصرم أى قبل أيامٍ فقط من عزل مرسي وطالب الرئيسين المصري والسوداني باعتبارهما فاشلين أن يستقيلا تأسياً بأمير قطر الذي تنحى في قمة نجاحه على حد وصفه ..بيد أنه لم يرى في مرسي وفترة حكمه عيباً بعد سقوطه وفي مقالة لاحقة ، كالذي إكتشفه في جماعة الإنقاذ بعد أن أصبح يغرّد في الضفة الأخرى بعيداً عن حما حكمهم الذي كتب فيه قبلاً مالم ينظمه شعراً و مدحاً إبن زيدون في ولادة بنت المستكفي .. وقد ناجاها هياماً بقوله..

لم نعتقد بعدكم إلا الوفاء لكم
راياً ولم نتقلّد غيره دينا

ثم عاد وخاطبهم هاجياً.. كما قال جرير ٌ للفرزدق!
ابلغ بني وقبان ان حلومهم

خفت فلا يزنون حبة خردل


فبرغم أن الأخوان في مصر لا زالوا مصدومين حيال ماجرى لهم .وباتوا يتصرفون بعصبية بالغة من حيث الأقوال والأفعال .. ووصفوا ماحدث بانه إنقلاب عسكري..بل ووجهوا أصابع الإتهام بالخيانة لشخص الفريق السيسي في حد ذاته ..إلا أنهم لم يتطاولوا على الجيش كمؤسسة وطنية بكلمة واحدة ، فقد كان ذلك من منطلق تقديس وإحترام شعب مصر لجيشه الذي ظل وطنياً بعيداً عن التبعية الأيدلوجية للنظم التي حكمت على مر العصور قديمها وحديثها وهو ما يتفق حوله المصريون إخواناً قبل الليبرالين .. ولم يقولوا حتى على مستوى مرشدهم الشيخ محمد بديع كلاماً من شاكلة الذي أتى به الدكتور الأفندي في تحليله المغبون الذي حصره في الجانب الشمالي من الوادي واستبعد جانباً عن ذلك المقال تراكم حسابات ما فعله ويفعله الجيش السوداني الذي رضى بأن يقبع مدجناً في الجيب العقائدي للنظام الكيزاني ..بعد أن كان عباءة طمأنينة كثيفة لطالما تدثر بها الوطن كله في الحقب السابقة للإنقاذ..سواء في الديمقراطيات المتقطعة أو الديكتاتوريات الطويلة !

ولعل الرئيس المعزول مرسي ذاته كان يردد و قبل ذهابه بساعات قلائل عبارات الحب والتقدير لجيش مصر رغم شعوره بشجره الذي كان يتقدم نحوه..!
فهل يكون الدكتور الأفندي في تقديراته لذلك الحدث .. ملكياً أكثر من اصحاب الوجعة ، بغض النظر عن عدم إختلاف الناس معه حول الشكل النمطي لشرعية الصناديق التي يتحدث عنها بعين الرضاء الغربي عبر منظارة الإخواني .. ويهمل رؤيتها بعدسة السخط المصري الذي أدرك خديعة فخ الإسلاميين قبل التورط غرقاً فيه. مثلما سقط شعب وجيش السودان.. وكان الدكتور الأفندي أحد الذين عمقوا حفرة شموليته المقيتة تقريظاً ، ثم آثر السلامة على الصدام من الداخل بعد الخلاف مع جماعة الحكم وليس بالضرورة مع التنظيم ..وهاجر بقلمه الى لندن ليحاضر من هناك حول مثالية الديمقراطية والشرعية الإخوانية في حكم الشعوب.. ..عجبي !




محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3596

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#724273 [صبري فخري]
5.00/5 (2 صوت)

07-18-2013 12:48 PM
أي ديمقراطية تلك التي لا تسن قانونا لمحاسبة الرئيس .. ديموقرطية مصر ولدت مشوهه بها عيوب خلقية .. ولدت تحمل شهادة الوفاة ..


#724112 [اسد]
5.00/5 (1 صوت)

07-18-2013 10:44 AM
هل ما جرى في مصر مهم بالنسبة لنا كسودانيين او مؤثر في معيشتنا او استمرار حركتنا . أنا لا أرى اي فائدة من الخوض في هذا الحدث ، هذا حدث مصري 100%
علينا أن نصرف الافكار في حلحلة مشاكلنا ويقاف عجلة الفوضى والقتل في دارفور وكردفان لقد بلغ الأمر منتهاه وسئم الناس هذا العبث والدمار.


#724095 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2013 10:34 AM
في إعتقادي الجازم أن كل من شد أزر
هؤلاء المتأسلمين أو وقف معهم تابعاً
أو منظراً لن يستطيع أن يغسل يديه
من آثامهم وفجورهم مهما فعل !!؟؟..
أياً كان ( العتباني أوحسن مكي أوالأفندي )
وخالد المبارك أذا حاول الإقتداء بهم
الشعب السوداني لن يرحم كل من
ولغ في إناء هؤلاء الذين لا يدري
أحد من أين أتوا !!؟....


#723963 [كوز حديد مصدئ]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2013 02:42 AM
الطبع يغلب التطبع .. و ديل ال.... عمره ما ينعدل ..


#723934 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

07-18-2013 01:30 AM
الرجاء من الكاتب ان لا يحكم على ما حدث من حلف السيسي + فلول نظام مبارك متاثرا بما حدث من قبل الانقاذ في السودان فلكل حدث حديث , اذا كان الكاتب يرى ثورة الانقاذ انقلابا فما قام به السيسي ايضا انقلاب .

من اكبر العوائق التي تقف في سبيل تقدمنا انه حتى النخبة منا يحكمون على الامور انطلاقا مما يحبون او يكرهون .....للاصف اغلبنا ينسى او يتناسى الحكمة القائلة " قل الحق و لو على نفسك"

المحصلة : ماذا عمل السيسي ؟ انه بدل ان بعالج الجرح, اعطى المريض مسكنات و ترك الجرح مكشوفا للجراثيم و الميكروبات .

اما الجيش المصري و عقيدته , ربما لم يتعرض الجيش المصري لما يكشف عن صحة ذلك او خطأه حتى الان و لكن لننتظر و نرى!


ردود على ود الحاجة
United States [ود الحاجة] 07-19-2013 06:15 PM
الاخ ابو بسملة : بارك الله فيك و شهر مبارك

المبسوط من السيسي ..جدا... : لم يقم السيسي وحده بالانقلاب بل بالتضامن مع فلول نظام مبارك و ستعود الامور التي ثار عليها المصريون كما كانت و كانك يا ابوزيد ما غزيت

المفارقة ايها المبسوط ان سيناريو انقلاب السيسي يتطابق الى حد كبير مع سيناريو انقلاب البشير سنة 89 .... الفرق فقط في الشعارات و كما ان البشير لم يطبق الشعارات الاسلامية فان هؤلاء لن يطبقوا شعاراتهم بخدمة الشعب ..... الايام بيننا و سنرى

European Union [مبسوط من السيسي جداً ..] 07-18-2013 07:12 PM
يا سيد ياود الحاجة أعتبروا إنقلاب عددددددديل كده.. يعني شنو .. العملوا إنقلابات قبل كدة بإسم الدين في زول مرقهم من البلد .. أهم نازلين فينا سرقة ودجل وكذب وتقتيل وحروبات وعزلة..
على الحرام المصريين طلعوا رجال ..ضربوا الكيزان من أول سنة بالقاضية..إنت دايرهم يشربوا المقلب زينا.. عشان يحكموهم ناس المطلوب للجناءية وابو العفين وأبوريالة..وزعيط ومعيط ونطاط الحيط ..عفارم عليكم وإن شاء الله الفي بالي بالساحق والماحق عليهم حق الشعب السوداني ..أمييييين.يارب ياكرييم بركة هذا الشهر الفضيل !

United States [أبوبسملة] 07-18-2013 03:58 AM
ود الحاجة كم انت رائع ومنصف وكلامك دائما موفق وفى كل الامور سياسة وسلامة عقيدة واعتدال فى كل شى ولست مثل الكثيرين ممن أعماهم سوء الكيزان عن قول الحق الله يحفظك ويكثر من امثالك لهذه الامة


#723928 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2013 01:21 AM
قناعتي الخاصة ان كل من لنتمي او فكر حتي في الانضمام للاخوان المسلمين فيه جانب من السوء الغائر يريد له متنفسا في الافكار المسمومة لهذه الجماعه وطبعا هم حتي ما يصبروا بل الامور واضحة جدا يا انت اخواني او مع الشيطان، دليل الغياب التام للوعي بالاخر الغير منتمي ، لذا الديمقراطية والاسلام وغيره من شعارات تفع لتخفي الاجرام والتنظيم البوليسي المسلح والارهاب المتخفي داخل التنظيم ، اللهم ارحمنا والاسلام منهم


محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة