العمل عمل ربنا
12-13-2010 11:54 AM

بشفافية

العمل عمل ربنا

حيدر المكاشفي

التضخم الأصيل، التضخم الزاحف، التضخم المكبوت، التضخم المفرط، اختلال الميزان التجاري، الاستثمار العيني، التدرج التراجعي لسعر الضريبة، هذه بعض مصطلحات من آلاف غيرها يحتشد بها قاموس علم الاقتصاد، كم يا ترى من أفراد الشعب السوداني يعرف هذه المصطلحات، بل كم منهم قد سمع بها مجرد سماع، النتيجة أنهم قليل جداً جداً جداً، وبالمقابل انزل إلى عرض الشارع وأسأل أي واحد تقابله في أقرب «ملف» عن معنى كلمة «رقاصة» لا شك أنه سيجيبك بسرعة، لن تجد أحداً لا يعرف معنى الكلمة بينما ستقابلك صعوبة كبرى حتى تصادف واحداً يعرف معنى أي مصطلح اقتصادي تطرحه عليه، ولهذا فإن الناس ليسوا في حاجة لمن يحدثهم بلغة الاقتصاد ومصطلحاته عن المتاعب والمشكلات الاقتصادية والمالية وعن أسباب الارتفاعات المضطردة في المستوى العام لأسعار السلع، ما شأن ربات البيوت وعامة الناس بذلك، فهم لا يعرفون هذه الارتفاعات فحسب بل يكابدونها يومياً مع إطلالة كل صباح، وهم كذلك غير معنيين بأسباب هذه «الوثبات» في الأسعار سواء كانت محلية أو عالمية أو بفعل فاعل أو بفعل سياسات خاطئة وأولويات صرف مقلوبة، إنهم في غنى عن من يشرح لهم كلمة رقاصة، فمن يعيش الجوع لا يحتاج لمن يعرّفه على «جوع بطنه» وإنما يحتاج بشدة لمن يعينه ولو بلقيمات يقمن صلبه يطفئ بها نار الجوع المشتعلة في جوفه....
الشاهد هنا أن القائمين على أمر اقتصاد البلد وماليته ظلوا وما فتئوا منذ بروز الأزمة يحدثوننا عن أسبابها، أسرفوا وأفاضوا في شرح الأسباب، لم يتركوا سبباً مالياً ولم يغادروا سقماً اقتصادياً إلا أوردوه، ثم وقفوا وقفة حمار الشيخ في العقبة، لم يحدثونا ولو مجرد حديث عن أية ترتيبات لمواجهة هذه الأزمات، لا الراهنة ولا المرتقبة، فبدا الأمر وكأنه ليس خارج السيطرة فقط بل وخارج مسؤولية الحكومة، وليس هناك دليل على ذلك أقوى من التصريح الشهير لوزير المالية «نعمل شنو»، وهذا منتهى الحيرة، سؤال حائر لا تملك سوى أن ترد عليه بالمقولة الشعبية التي تقال في مثل هذه الأحوال (العمل عمل ربنا)، كان على الوزير أن يكون صادقاً وصريحاً فيقول لا حل غير شدّ الأحزمة على البطون ولننتظر «عمل ربنا» فإما (غرقة) أو «مرقة»، المعرّف لا يعرّف يا سادة، والغلاء وإرتفاع الأسعار أصبح من المعلوم بالضرورة لدى الكافة، ولهذا فهم ليسوا في حاجة لمن يعرّفهم على الذي يعرفونه جيداً بل حاجتهم لمن يكفيهم شر هذا البلاء، وعلى هذا فمن كان في جعبته خيراً فليقله أو ليصمت....

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1539

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#58199 [مرقنبو قرنبو]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2010 10:39 PM
أعمل زي ماعايز سعادتك يعني حتعمل لينا شنو أكثر من كده؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الله يخارجنا .......... ؟ألطف بنا يارب ............ الرووووووووووووووب........... ولكن لاقنوط من رحمة الله ( أستغفر الله العظيم ) الإخوة المعلقين عليكم بالدعاء وأن تتحروا الثلث الأخير من الليل.


#58168 [TARIQ]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2010 08:47 PM
الاخ حيدر. تحياتي . فعلا اخي اغلب الشعب السوداني لايعرف معاني المصطلحات الاقتصادية التي ذكرتها. ولكن بيحسها داخل عضامو عند خروج اولادهم الصباح للمدارس ومصاريفها وعند الذهاب للبقالة وعند الذهاب للدكتور والصيدلية وغيرهما.......فما هو الابلغ? معرفة معنى الشئ ولا الاحساس به ????


#58123 [monim musa]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2010 07:10 PM
ما قالوا الأزمة المالية العالمية ما بتاثر فينا لان اقتصاد السودان ما مربوط بالأقتصاد العالمي السودان خارج الشبكة!!!!!!!!


#57953 [محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2010 01:57 PM
قال \"نعمل شنو\"..أعملوا حيطة...أقول ليك حاجة :أعملوا نايمين


#57948 [محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2010 01:53 PM
والله وزير فضيحة عديل..يوم \"عواسة كسرة\" و يوم \"نعمل شنو\"...أعملوا نايمين


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة