المقالات
السياسة
سلوك غير حضاري
سلوك غير حضاري
07-20-2013 01:11 PM


موقف أول
يُقال إنه وعلى أيام حكم جعفر نميري إن قائد القوات المسلحة الفريق بشير محمد علي سمع إعفاءه من منصبه من الإذاعة في نشرة الثالثة ــ على طريقة نميري ــ فما كان من سعادة الفريق إلا أن أمر السائق بإيقاف السيارة وأمره بإنزال العلم الذي في مقدمتها. وواصل سيره بدون علم. غاية الانضباط والمسؤولية. عسكري محترم.
موقف ثاني
كان والياً قبل عشر سنوات تعاقب على منصبه عدة ولاة خالف مرورياً. أوقفه شرطي المرور وأراد أن يسجل له مخالفة، أخرج بطاقة والي وقدمها للشرطي. وذهب في سبيله. قمة اللا مسؤولية من الشرطي والوالي السابق. المخالف مخالف مهما كان والياً سابقاً أو على رأس عمله.
موقف ثالث
عمل رئيس محكمة شعبية أيام نميري أيضاً قبل عشرات السنين ما زال يخرج بطاقة المحكمة الشعبية ويقول: قاضي ويتركه «الجابي» أو الحاجب احتراماً لهيبة القضاء ولا ينظر لتاريخ البطاقة.
رابعة:
كلما سُئل في استقبال أو في نقطة تفتيش قال: معاك مقدم ركن فلان، ويتركونه دون أن يُسأل عن بطاقة أو إثبات شخصية. يساعده في ذلك وسامة وحسن هندام وقوة صوت.
هذه الأمثلة تدل على خلل ما في تركيبتنا الاجتماعية وفي قوانيننا التي تحكم المناصب وتوصيفها. مثلاً الذي يعفى من منصبه يمنع الحياء السوداني من أن يُسأل عن أشياء كثيرة كانت تخص المنصب، ويجب أن تنتهي بنهايته أولها في رأيي ــ البطاقة والملابس العسكرية. وهي من أوائل عُهد التسليم.
أذا تركنا البطاقات مع كل من تبدل منصبه ومع هذه الوفرة في المناصب السياسية سنجد جل الشعب السوداني بعد سنوات السلام يحمل بطاقات دستورية إلا حبوبة التاية ستظل الوحيدة التي تدفع عند النقاط وتمنع وحدها من الدخول لمرافق الدولة المختلفة والوحيدة التي تحرر لها المخالفات المرورية.
وتيسيراً للحياة يجب أن نتقدم قليلاً شعباً وحكومة. مثلاً كشعب المطلوب منا التحلي بالحضارية وأن نحمل بطاقات متى ما طُلب منا إخراجها لا نستنكف. من أكبر منصب إلى أقل منصب، يجب أن يحمل ما يثبت من هو؟ ويخرجه لكل من يطلبه ويجب على طالب البطاقة ألا يتنازل عن هذا الحق ويجب عليه أن يدقق في الصورة وسريان البطاقة وكأنه موظف جوازات في مطار. هل يسافر من جوازه منتهٍ؟ وهل يجامله ضابط الجوازات ؟«هذه كتابة من لم يسافر عن طريق صالة (VIP) بالمناسبة الجماعة ديل بطلعوا جوازات ويجددوا ويقفوا صف زينا؟).
عند تبدل المنصب يكون المبدّل حضارياً ويجمع البطاقة الأولى لأنه ضمن بديلها ولكن عندما يكون الأمر أمر إزاحة يجب أن تكون الجهة المزيحة شجاعة وتطلب كل العهدة وعلى رأسها البطاقة والزي الرسمي.
أيها الناس كباراً وصغاراً تحلوا بشيء من المسؤولية واحملوا ما يثبت حاضركم لا ماضيكم واجمعوا البطاقات المنتهية أو لا تخرجوها وضعوها في أرشيف الذكريات وألبوم الصور القديمة.
أعاننا الله وإياك على صيام رمضان وقيامه.


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1953

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#726085 [المر]
5.00/5 (1 صوت)

07-21-2013 02:43 AM
هذا حال السودانيين استغلال المناصب ووالنفوذ والبطاقات والمحسوبية والمعارف وعييييييييك ياابةحميد نحنا لسه بعيدين مجتمع تصعب نظافتة


#725946 [دليلاحمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2013 08:07 PM
والواحد لوعندو بطاقة انقاظ ؟


#725682 [سودانى منفرج الأسارير]
5.00/5 (1 صوت)

07-20-2013 02:23 PM
يا استاذ ألأجيال .. ماذا تسمى هذا السلوك .. الفريق ابراهيم عبود عليه فيض من رحمة الله ذهب فى رحلة رسميه الى ألأتحاد السوفييتى .. رافقه عدد من الوزراء .. فى اول صباح باكر بعد عودته مباشرة وحالما وصل مكتبه طلب من مدير مكتبه الفاتح بشاره ان يحمل المظروف الذى اعطى له قبيل مغادرته السودان فى رحلته تلك التى عاد منها الليلة السابقه واردف مع المظروف رسالة خطيه الى مدير "المصروفات والسجلات" Pay & Records وهوالقسم الذى يعرف اليوم باسم قرع شؤون الضباط ( وكان مديره"ملكى" من كبار موطفى ادارة الحسابات يتم انتدابه من وزارة الماليه) يبلغه فيها بالعمل الى اعادة دولارات النثريه الت صرفت له الى بنك السودان حيث انه لم يكن فى حاجة الى استخدام ذلك المال او اى جزء منه اثناء الرحلة التى كانت مستوفاة الأستضافه الكامله من حكومة ألأتحاد السوفيتى .. مختتما رسالته للسيد مدير المصروفات قائلا: ما تنسى يا سيادة المدير تبلغ اخوانك الوزرا الكانوا مرافقين لينا يرجعوا النثريه برضو" طبعا تم اجراء اللازم فى حينو ( ما فى تجنيب).. بعد عدة ايام التقى الفريق عبود مدير المصروفات عرضا فى احد ردهات القياده العامه وبعد ان تبادلا التحيه .. عبود فاجأ المدير بقوله "ان شاء الله تكون اتذكرت تكلم اخوانك الوزرا ورجّعو القروش .. اصلو الجماعه فى روسيا اكرمونا غاية ألأكرام.. ما خلّوا لينا فرضا ناقص .. كتّر خيرم .. والله ما احوجونا لي شي!!!" مين بيرجع نثريه او ما يتبقى منها -ان فضل فيها شي - فى هذا الزمان!!!
فتأمل يا شيخنا!!


ردود على سودانى منفرج الأسارير
United States [الجمبلق] 07-21-2013 01:35 PM
برضو لا نعفى الفريق عبود عليه الرحمة من انه اول من سن سنة الانقلابات العسكرية التى ابتلينا بها الى اليوم


#725625 [ابو السارة]
5.00/5 (1 صوت)

07-20-2013 01:23 PM
أعملوا لحاجة التاية بطاقة


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة