المقالات
السياسة
الوجود الشيعي.. من المسؤول؟
الوجود الشيعي.. من المسؤول؟
07-22-2013 06:42 AM


كانت المستشارية الثقافية الإيرانية فيما قبل ورغم وجودها في شارع رئيس وحيوي وهو شارع المطار من ضمن المستشاريات التي لا تسمع لها صوتاً ولا همساً ، وذلك لأنّ العديد من محاولاتها اختراق الشارع السوداني باءت بالفشل . وهي لم تكن بالشكل الملفت للنظر والعلني المستقوي بالسلطة والمثير للجماعات الدينية الأخرى .
لم يكن الطريق ممهداً لبناء علاقات ثنائية سودانية إيرانية قبل تعرض السودان للضغوط الدولية والعقوبات الإقتصادية ، ولكن الآن يقع السودان ضمن شريط التمدد الشيعي في أفريقيا في محاولة لتكوين تحالف إيراني أفريقي لدعم الوجود الشيعي في بلاد الشام . اتخذت إيران وسيلة التعاون الثقافي مدعمة بالمال من خلال منظمات ثقافية واجتماعية عديدة ، ذلك غير ما خفي منها .
ولئن كانت بعض الدول العربية تنتبه بكثير من الحيطة والحذر لهذا الوجود إلّا أنّه في بعض الدول التي تعاني اضطرابات سياسية لا يمكن لجمه أو تحديده ، فمصر الآن تعاني وتحذر ، ودول القرن الأفريقي لا تعي ماهية هذا الوجود ولا الفتن التي يمكن أن يحدثها . وإذا رجعنا قليلاً للوراء نجد أن الظهور الشيعي في السودان بدأ يبرز نفسه للعلن في معرض الخرطوم الدولي للكتاب لعام 2006م، حيث تم عرض ستة أجنحة لكتب إيرانية ولبنانية شيعية ، واجهتها حملة شعبية اعترضت على تجريح هذه الكتب في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلّم، وطعنها في أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها مما أدى إلى إغلاق تلك الأجنحة ، وسحب الكتب الشيعية من المعرض .
ويبدو أنّ الأمر لا يقف عند قيام نشاطات فقط وهي ليست نشاطات جوّالة وإنّما مؤسسة على مرأى وسمع الكافة وعلى أرض سودانية ، يتم استخدامها بالتصاديق من الجهات الرسمية وأحياناً بالترحيب . إنّ التمدد الشيعي بالسودان والذي يسمى تلطفاً بالوجود ، آخذٌ في الاتساع ، فبالإضافة للمستشارية الثقافية الإيرانية يوجد أيضاً المركز الثقافى بأم درمان ، ومؤسسة السجاد التعليمية بأم بدة ، ومدرستين بمايو بالخرطوم جنوب ومدرسة أخرى بالحاج يوسف ، ثم هناك روابط ثقافية تديرها شابة سودانية . وهناك أيضاً مركز الشيعة بالعمارات المسمى باسم جعفر الصادق والذي افتتحته السفارة الإيرانية مؤخراً ، و يتم استقطاب حفظة القرآن لتزويدهم بالفكر الشيعى بعدما فشلت محاولة مساومة مدير مصحف افريقيا ، من أجل إجازة المصحف الإيراني ، تلك الحادثة التي كشفها للصحف الشيخ محمد عبد الكريم عضو الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة بالسودان . ونظرأ لهذه الكثرة ، فإن لم تكن الحكومة هي من سمحت بهذا الوجود فمن يا ترى يكون قد سمح بذلك.
وما بين الخلاف حول هذا الوجود من كونه وجود فكري أم عقائدي لا تخرج إلّا أصوات الرافضة والذين يرفضون وجودهم من السنة بينما تغيب أصوات أخرى . المشكلة الحقيقية من هذا الوجود الدخيل على المجتمع السوداني ليس في مواجهة بين جماعة سلفية وشيعية فحسب ، وإنّما الخطر في التشجيع الرسمي لهذا الوجود لأغراض سياسية واقتصادية دون النظر فيما يمكن أن يحدثه هذا الوجود على تركيبة المجتمع السوداني ووسطيته الدينية . ستكون هناك مواجهة وصراعات حامية بين السلفية والشيعة والصوفية ، ومن المتوقع أن تنقل البلد إلى فتنة لن تقف عند النموذج اللبناني ولا السوري ولا العراقي لأنّه من الممكن جداً أن يغرق البلاد في بركة فتنة طائفية لن ينجو منها أبداً .
(عن صحيفة الخرطوم)
[email protected]


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 2343

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#728274 [حالم بوطن أحلى]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 04:37 PM
الخوف من المد الشيعي في السودان أو غيره من الدول ذات المذهب السني ليس للاختلافات الجوهرية بين المذهبين في حد ذاتها- فلنا ديننا ولهم دينهم- فهناك من يعيش بيننا بأديان اخرى مختلفة عما ندين به كلياولكن الخوف يكون بسبب زيادة سبب لآخر من أسباب الخلاف بين الناس وهو سبب آخر للفتن لم يكون موجودا وهو من أخطر الاسباب.


#727778 [احمد دقنة]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 03:52 AM
الاخ انور محمدين لا تكن بهذه السطحيه الفرق بين الستة والشيعة كبير جدا لدرجة لهم دين اخر غير الاسلام لايعرفون بالقران ولاالصحابة ولاالسنة ويكفرون من يؤمن بالامامة وغيرها الكثير ارجو البحث فيهم


#727736 [اورو]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 02:25 AM
طعام معاوية لذيذ وعلم علي كرم الله وجهه مفيد من اراد طعام معاويه فعليه بلفكر الشيعي ومن اراد علم علي فعليه ب التمسك بلكتاب والسنه والعض عليها ب النواجز


#727661 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 12:30 AM
* إغلاق دول الخليج أبوابها في وجه السودان بإيعاز من أمريكا جعل السودان يتجه تلقائياً إلى إيران.
* لا تنسوا الزيارة (التاريخية) التي قام بها رافسنجاني إلى السودان والاستقبال الحافل الذي حظى به في تلك الزيارة.
* عندما يأتي السودان إلى إيران (مطرودا، كسيحاً ملفوظاً) من دول الخليج فلن تقدم إيران له ما يطلب بدون مقابل، وهذا المقابل لا يقل بأي حال عن فتح حسينيات ومراكز ثقافية شيعية وغيرها من المطلوبات.
* مشكلة السودان (ليس سودان الإنقاذ فحسب، بل سودان كل الأنظمة) مع دول الخليج هي أنه حتى ولوق وقف السودان معهم ومع سياساتهم فلن يكافئه أحد على موقفه وإن وقف السودان موقفاً لا يعجبهم يحالوا كل المستحيلات للتضييق على السودان.

* المشهد السياسي السوداني أي كان نوعه ولونه لا يؤثر على دول الخليج أو هكذا تحاول الميديا تصوير ذلك، بعكس المشهد السياسي المصري. فما أن سقطت حكومة الأخوان حتى وانهمرت سماء الخليج كنوزاً على مصر.

* حتى لو أسقط الشارع السوداني حكومة الانقاذ وقطعت الحكومة التي سوف تأتي علاقاتها بإيران، فلن تقدر حكومات الخليج ذلك لأننا وبكل بساطة نعتبر خارج (حساباتهم السياسية).

* فإذا كانت دول الخليج تصور السودان ك (كم) مهمل، فلماذا لا نقيم علاقتنا السياسية شرقا وغربا شمالا وجنوبا مع نحب ونهوى ومع من يقدر ذلك.


#727507 [العوض والعوض علي الله]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 07:25 PM
المذهب الشيعي خطر علي الامة السودانية وعلي جميع المسلمين
نحن معاشرنهم في الخليج ونعرف كثير من اسرارهم
وعجبي كيف حكومة السجم دي تعرف عنهم مالانعرفه وتسمح لهم يتقدلو في ربوع سودانا
وزي ما قال الشيخ المرحوم محمد سيد حاج رحمة الله
انو المذهب الشيعي خطر وخطورته تكمن في رعاية دولة له
يجب الناس تنتبهه للموضوع ده ويثيروه في كل منبر
ويحزروا العامة منه


#727469 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 06:19 PM
والله ياختي العزيزة ايران لايجني السودان اي فائدة منها غير المشاكل ونحنا ماناقصين مشاكل وبلاوي من بره ايران ماتدخلت في شان دولة والا مزقته اربا ارباً والدليل العراق سوريا لبنان اليمن نحنا عندنا حروب داخلية ومكتفين حروب والحمد لله اذا الفكر ان ايران تدعمنا بالسلاح من اجل بيع بضعتاها الكاسدة الترويج لمذهب الشيعي في السودان فسوف لن تجد فائدة من ترويجها لان السودانيين محصنيين باذن الله من هذا المذهب المنحرف الضال وحب رسول الله وصحابته وال بيته كهواء يستنشقهوا السودانيين صباح مساء وحتي ولو الكيزان اجبروا علي ذلك بسسب الحصار والحروب فلن يستفيدوا من ايران وليفهموا لمرة الالف


#727445 [ودالشريف]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 05:42 PM
كل التمدات الدينية المتشدده خطر على السودان فالسلفيين خطر على السودان لاننا نحن اهل دين وسطى منذ القدم واغلب اهل السودان صوفية وهم الان في تناحر مع انصار السنة والمتشددين الذين يرون الدين بمنظارهم هم فقط ومادونهم كافر هولاء كلهم خطر علينا وللاسف ظل هذا النظام الفاشل الفاسد اصبح البلد مرتع لكل فكر دينى متشدد او فكر طائيفي كما يحدث من قبل ايران والبلد في خطر بس منو البيحس وليس الخطر من التشيع وحده بل من المتشددين ناس شيخ فلان ودكتور فلان من يكفرون كل من ليس منهم وعندنا كثر هولاء اخطر علينا


#727375 [Mohd]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 04:12 PM
هؤلاء باعوا الدين وارتضوا سب الحميراء التي نزلت فيها سورة كاملة في القران (براءة)

البشير والترابي وجماعته كلهم ارتضوا وسلهوا الطريق للرافضة لنشر هذا الفكر البغيض الاشراكي



للاسف لا يعلم اهل السودان خطورة هذا المذهب الضلالي والسبب هو عدم قراءاتهم للمذهب السني



لكن المخيف والمحير هو اصرار نظام الانقاذ الضلالي الفاسد واصرار عمرا لبشير تحديدا على اكتساب السيئات والاوزار حتى بعد مماته




لانه سن سنة سيئة فله وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامة


يا ويلك من ربك يا عمر ضعيت الناس وضعيت عقيدة الناس وسرقت ونهبت وقتلت ودمرت


وين بتمشي من ربك انت والمجرمين المعاك


#727349 [بابكر ود الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 03:48 PM
الكاتبة الراقية ، منى عبد الفتاح ، حفظك الله ورعاك
كتاباتك تتسم بالموضوعية والجرأة ، واختيارك دائماً لمواضيع حساسة وخطيرة .
فيما يتعلق بموضوعك اليوم ، أبدي الآتي : هناك أيدي خفية تعمل في السودان لخدمة مصالح وتحقيق أهداف جهات خارجية :
1- استهدفت الأيدي الخفية مواضع قوة المجتمع السوداني وعملت على تقويضها بأساليب متعددة وتخطيط محكم وبجرأة يحسدون عليها ، ومن أمثلة ذلك :
أ‌- كان السودان يمتاز بنظام تعليمي جيد أنتج مخرجات قوية شهد على كفاءتها العالم من حولنا وأسسوا لسمعة ممتازة وخاصةً في دول الخليج ، فاستهدفت الأيدي الخفية تدمير هذا القطاع بسياسات مختلفة بدءاً بإلغاء مرحلة المتوسط وتغيير المناهج وإفراغها من كل قيمها مروراً بتشريد المعلمين ذوي الخبرة في كل المراحل وخاصةً التعليم الجامعي ، وكثرة الجامعات بدون توفير الحد الأدنى المطلوب من التجهيزات ومن أهمها الأستاذ المؤهل ، تمييز بعض فئات الطلاب مثل الدبابين في دخول الجامعات وفي الامتحانات ، سهولة منح الدرجات العلمية ، مما أضعف المستوى العام لمخرجات التعليم ، وأسميت هذه السياسة ( حملة تجهيل المجتمع ) .
ب‌- القيم الأخلاقية الرفيعة التي كانت تميز الشعب السوداني مثل الصدق والأمانة والتواضع ونكران الذات والإخلاص واحترام الكبير وتوقير الصغير ، تلك القيم التي رعتها الصوفية وسقتها منذ دخولها السودان وعلى مر العصور ، نجد أن الأيدي الخفية عملت على طمس تلك القيم بأسلوب ممنهج وبتطبيق عملي ، فصار الكذوب قيادياً مرموقاً والسارق يرتقي أعلى الدرجات ويفسح المجال للسفيه البذيء ، وأحيل للصالح العام كل مخلص ونزيه وحل محلهم أهل الولاء من ضعاف النفوس وفاقدي القدرة والخبرة .
ت‌- عملت الحكومات الوطنية منذ استقلال السودان على إلغاء القبلية من الوثائق الرسمية وحاربتها في شتى المجالات مما نتج عنه انخفاض حدة التمييز العرقي وحدث التصاهر بين القبائل ، ولكن الأيدي الخفية التي تسير الأمور أعادة الشعب السوداني إلى عصور التخلف بإذكاء روح القبلية وإعادة العصبية البغيضة .
ث‌- عملت الأيدي الخفية على تفتيت النسيج الاجتماعي السوداني بإشعال الحروب العبثية مما أدى إلى تفشي الحقد والكراهية بين أبناء الوطن ، كما أزهقت أرواح بريئة وسفكت دماء طاهرة الوطن في أمس الحاجة لها كما أهدرت أموال طائلة كان من الممكن أن توجه إلى تلك المناطق لتنميتها بدلاً عن تدميرها وخرابها .
ج‌- الأيدي الخفية عملت على اختراق الطرق الصوفية فأفرغتها من مضمونها وانحرفت بنهجها وسلوكياتها ، مما صرفها عن أداء رسالتها المعهودة في المجتمع ، واختصرت في فرق الغناء بالموسيقى والرقص في بيوت الأفراح .
ح‌- عملت الأيدي الخفية على اختراق الفرق الإسلامية المختلفة والانحراف بها عن خطها ، وذلك بالترهيب والترغيب ، كما حدث لجماعة أنصار السنة ( حادث مسجد أبو زيد بالحارة الأولى ) ، ونتج عن ذلك التطرف الذي نشهده في المجتمع السوداني وظاهرة التكفير لكل من خالفهم في الرأي .
خ‌- الأيدي الخفية عملت على اختراق الأحزاب السياسية والحركات الثورية مما أضعف تلك الكيانات وهي التي تمثل الثقل الأكبر في المجتمع ويعول عليها كثيراً في قيادة التغيير إلى الأفضل .
2- الأيدي الخفية التي عملت على نشر المذهب الشيعي في السودان ، عملت قبل ذلك على نشر المسيحية واستفزاز المسلمين ، وتمثل ذلك في التصديق بهدد كبير من الكنائس فيي السودان الشمالي يقدر بالآلاف ، حتى في القرى التي لا يوجد بها مسيحيين ، فمن قاموا بذلك هل هم دعاة إسلاميين أم مبشرين بالمسيحية ، وأكاد أجزم بأن عدد الكنائس التي تم التصديق لها في كل أنحاء العالم خلال العشرين سنة الماضية لا يسوى عشرة بالمائة (10%) مما صدق لها في السودان .
3- الأيدي الخفية عملت على بتر ثلث السودان الدسم بدون أن يطرف لها جفن ، وستعمل على بتر أجزاء أخرى من السودان .
4- كل ما حدث في السودان وللسودانيين خلال (24) سنة الماضية لا يستطيع أحد أن يقول أنه لمصلحة السودان والسودانيين ، وإنما هو تحقيق لأهداف ومخططات أجنبية .
5- أتوافقني عزيزي القارئ أن الأيدي الخفية هم ( الماسونيين ) من أبناء السودان غير البررة ، قاتلهم الله وفضحهم .


#727035 [مستغرب جداً جداً]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 11:37 AM
ديل باعوا اي حاجة من اجل الكراسي كيف لا يبيعوا الدين ‘ وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين


#727030 [سايكو]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 11:36 AM
الشيعه و الكيزأن و السلفيين الثالوث الشيطاني


#726968 [الحقاني]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 10:30 AM
يسلم قلمك فهذا خطر قادم ويجب التنبيه له


#726962 [ياسر محمد طيب الاسماء عثمان]
2.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 10:21 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام علي الخاتم الامين صلوات من الله وسلامه عليه وعلي آله وصحبه
نعم انا اضم صوتي الضعيف الي صوت الاخت مني التي نبهت من الخطر الشيعي الذي يتمدد دون مراقبة من حكومة الغفلة التي همها الصراع علي الكراسي مهما كان الموصل لهذا الكرسي ولو التحالف مع الشيطان(ايران ) وهي العاصمة الوحيدة في العالم نعم في العالم التي لا يوجد فيها مسجد للسنة ونحن نفتح لها المراكز لنشر التشيع وقد لا يعرف كثير من السودانيين التشيع وقد يقول بعض الجهلة من العلماء وليس من العوام بان التشيع مذهب من المذاهب او طرق من طرق المسلمين ولكن لا والله ان التشيع الان هو (خروج عن الملة ) والمطلع علي كتب الشيعة بعرف الكثير ولك عزيزي القارئ ان تراجع كتب الشيعة وعقائدهم الفاسدة ومن هذه الكتب كتاب الكافي وهو الكتاب المعتمد لدي الشيعية وسوف تجد من الضلالات ما تشيب له الولدان .
ويتخفي الشيعة في عقيدة (التقية ) وهو اظهار خلاف ما يبطنون ,اي ان بناء المراكز المذكورة ليس مراد به نشر الدعوة كما يظن القارئ ولكن النخر في عقيدة السنة والغلو في وسب الصحابة كما ان الشيعة لايؤمنون بالقرآن الموجود لانه محرف كما يقولون وان لهم قران اخر والكثير من الاعتقادات الباطلة والقول بعصمة الائمة الاثني عشر (لذا يسمون بالاثني عشرية).
والكلام كثير فارجو من الاخت ان تكتب وتوضح معني الشيعة واهداف الشيعة وكيف يبدءون من المسكنة الي الممكنة(اي من حالة الحمل الي حالة الاسد ) كما في لبنان وسوريا والامثلة كثيرة .
لنا عودة ان شاء الله لنبين خطر الشيعة والله المستعان.


#726938 [أمين حسين]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 09:51 AM
حكومة البشير هي المسئولة مسئولية مباشرة من تلك الفتنة التي انتشرت انتشار واسع حيث أصبحت علنية علي مراة ومسمع من الناس ( الاحتفال السنوي بجبل أولياء) . يكفينا فتنة الجبهه الثورية والحركات المسلحة تزداد علينا فتنه أخري وهي المساس بالدين والعقيدة . كيف بحكومة تقول انها جاءت للاسلام والشريعة وهي تاتي بفكر ضد الاسلام والمسلمين فكر تكفيري بحت .


#726911 [ibrahim]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 08:39 AM
السودانيون عاطفيون بطبعهم، وعفويون ، وتدينهم تدين شعبي صوفي .وأساس الدعوة الإسلامية في السودان بدأت ضعيفة وواهنة ، بل حتى الذين دخلوا بالإسلام إلى السودان نسوا أحكامها ، وأصبحوا كعامة أهل السودان جهالة بأمور دينهم حتى قيام دولة الفونج ، التى بدأت تستدعي العلماء من مصر والعراق .مع الأسف كل العلماء الذين إستعانت بهم دولة الفونج كانوا من الصوفية (البهاري القادري ،والعركي وغيرهم من متوصفة مصر ).
للمذهب الشيعي سر خطير يمكن أن يعيشوا به بين غيرهم، ويعرف عندهم ب(التقية).ولكما كانت حكومة السودان كالغريق الذي يتعلق بالقشة ، وجد الإيرانيون ضالتهم فيها ، الدعم مقابل حرية الدعوية للتشيع في السودان .
أسئلة كثيرة يمكن توجيهها للذين تشيعوا من السودانيين:
1/هل يقرون بأن جبريل علية السلام أخطأ في تبليغ الدعوة ؟
2/ هل يقرون بأن أم المؤمنين عائشة بنت الصديق رضي الله عنهما زانية رغم تبرئة الله لها ، كم يزعم ياسر الحبيب.
3/ هل يقرون بأن الخليفة الصديق رضي الله عنه ليس ثاني إثنين إذ هما في الغار؟
4/هل يقرون بأن الخليفة الثاني عمر رضي الله عنه ، لا خلاق له ؟


#726910 [حامدين]
3.00/5 (2 صوت)

07-22-2013 08:33 AM
اصلو مافى شك دى ماعايزة غلاط او اى اختلاف الحكومة دى انبطحت للايرانيين والشعب فى غفلة بسبب معاناته ماجايب اخبر والمجتمع السودانى اذا ما تمكنت فيه الشيعية سيفوق العراق ولبنان وسوريا ويفترض انتم يا اهل الاعلام توعوا الشعب لانو فى سودانيين لا يعرفوا شئى عن الشيعه دوركم مهم وربنا يستر


#726904 [ashshafo khallo]
3.50/5 (2 صوت)

07-22-2013 08:13 AM
یا استاذه منی
هل تنادین بکتم حریه الرای؟
انا سنی مثلک وکنت عندی التباس مثلک حتی بدات اقرا عن المذهب الشیعی ووجدت انه اکثر قبولا من المذهب السنی الذی یکفر تقریبا فی کل شی. معامله المراه فی المذهب الشیعی اکثر حضاره عنه فی مذهبنا. ثم من هم الشیعه؟ هم انصار امیر المومنین سیدنا علی ابن ابی طالب رضی الله عنه.
ارجوا یا استاذه دراسه المذهب من نصوصهم لا من نصوص الذین ینتمون الی المذهب السنی الذی فیه کثیر من المغالطات.


ردود على ashshafo khallo
[ياسر محمد طيب الاسماء عثمان] 07-22-2013 04:27 PM
اي راي الذي تتكلم عنه ؟ ان ائمة الشيعة انفسهم لا يقرون ما في كتبهم امام السنة لذا يتخذون التقية دين . اي رائ في سب الصحابة . اي رائ في تحريف القرآن . أما قضية التكفير فارجع الي كتب الشيعة التي قرائتها كما تقول وقارن من يكفر من فان الامور التبست عليك .نعم اقراء كتب الشيعة للمعمعمين الشيعة وهنا سينتفض عقلك قبل قلبك ليستفتيك .اما معاملة المراة الحضارية في المذهب الشيعي فهو ظاهر بدليل (زواج المتعة الذي يبداء من ساعة الي 99 سنة ) اقراء كتاب شهلاء حائري وهي شيعية من طهران وسوف تعرف معاملة المراة الحضارية .
اما من هم الشيعة؟ وهم انصار علي بن ابي طالب رضي الله عنه فانا اقسم لك بانك لم تقراء عن الشيعة شئ بل شاهدت بعض القنوات وحكمت علي ذلك ولم قراءات كتاب واحد شيعي لغيرت رايك في عقيدة الشيعة الباطلة التي من شروط الايمان بها الايمان بعصمة الامة الاثنى عشر . وأفضلية الامام علي علي سائر الصحابة والكثير المثير .


#726893 [أنور محمدين]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 07:13 AM
سألت سودانيين ومصريين متعلمين يحملون الدكتوراه يعملون في البحرين عشرات السنوات جمعتني بهم الظروف عن الفارق بين المذهبين فيما يعايشونه، فقالوا إن الشيعة يجمعون الظهر والعصر، ويسجدون علي حجارة، قائلين إنهم يصلون عليها لا لها، ولا شيء غير ذلك، ولو وجد فهو في الفرعيات لا الأصول. واعتقادي أن فزاعة الشيعة للسنة والعكس تطلقها الدوائر الغربية تحجيما للإسلام المحارب من قبلهم. وهذا لا يعني أنني أتعاطف مع المذهب الشيعي، بالعكس لا فلا شيء يجعلني أتحول عن مذهب بلدي وأهلي، ولكن أنظر للأمر من زاوية سياسية بحتة لا دينية، فإذا كانت أمريكا ضربت مصنع الشفاء وتمنع طائراتنا من التحليق بقرار جائر والغرب يعادينا والعرب لا يخلصون معنا " تدبروا تحويلاتهم الهائلة لمصر الامر الذي لم نجد مثله قط، فلما1ا لا نستعين بالشيطان لحل بعض مشكلاتنا، مع الود.


ردود على أنور محمدين
United States [حالم بوطن أحلى] 07-24-2013 11:34 AM
نسيت أسألك من هم الاستاذة الذين سألتهم عنهم أعتقد هو شخص واحد هو الاستاذ محمد عطا فهو سوداني الاب مصرية الام لذلك تكون قد ٍسألت سودانيين ومصريين في شخص واحد.

United States [حالم بوطن أحلى] 07-24-2013 11:31 AM
بصراحة يا أستاذ ومع الاعتذار الشديد تعليقك سطحي جدا ولا يصدر عن شخص مفترض فيه أن يكون مثقفا على قدر وزنك في المجمتع وطول تجربتك في الحياة فنحن رأيناك ونحن في عمر ال13 سنة وأنت ترشح نفسك في الانتخابات عشان تمشي الخرطوم وتبقى عضو في البرلمان في وكت كنا نتمنى فيه بس نشوف الخرطوم... بس شوف ولولا ضيق الوقت لاسهبنا في التعليق لان السطرين الذين كتبتهما يحتاجان لتعيلق من عدة سطور. احترامنا لك موصول يا أستاذأنور.

United States [نوارة] 07-22-2013 06:26 PM
الاخ انور ايران لاتعطي الا بمقابل نحن محصنيين ضد المذهب الشيعي وخزعبلاته فاذا ايران تدعم السودان مقابل نشر هذا المذهب الخرب (فبطول)


منى عبد الفتاح
منى عبد الفتاح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة