المقالات
السياسة
رمضان كريم .. المحاكم الناجزة لدرء الشائعات الممنهجة ! ..الكارثة قادمة
رمضان كريم .. المحاكم الناجزة لدرء الشائعات الممنهجة ! ..الكارثة قادمة
07-22-2013 11:57 AM

رمضان كريم ..ولأنّه شهر رحمة وخيرٍ وبركة وتدبّر ونصح ومناصحة ، فقد رأينا أن نُحذّر فيه من الكارثة القادمة، وهى طبخة ماكرة ، دُسّ سُمّها فى الدسم،ويجرى إعدادها فى نارٍ هادئة فى(مطبخ الإنقاذ الإسلامى) ويُشتم منها المُكر وسوء الطويّة والخُبث الإنقاذى المعهود.
الكارثة التى رأينا التحذير منها فى حضرة هذا الشهر الكريم المبارك :هى بإختصار - وبدون أى لف ودوران - (المحاكم الناجزة) التى بشّر بها وزير الإعلام والناطق الرسمى بإسم الحكومة أحمد بلال عثمان، الصحافة والصحفيين، بإعلانه (عزم ) الدولة إنشاء محاكم ناجزة لقضايا النشر الصحفى.وقد مضى الوزير الهمام ، مُبشّراً بالكارثة، دون أن يخفى الغرض والهدف " السامى " وراء ذلك الإجراء ، بقوله ( القطعى ) فى حضرة بعض رؤساء التحرير " أنّ البلاد تُواجه حرب شائعات ممنهجة " ، رغم " التطمينات " التى جاءت فى صورة " النفى " الكلامي المجانيّ فى الحديث المعسول عن أنّ (الإجراء ) ليس " إنذاراً أو تهديداً " "لكنّه مسعىً للدفاع عن الحريات الصحفية التى تتعرض لإجراءات إستثنائيّة تمتد إلى المصادرةوالإيقاف"!.
بداية نقول للسيد الوزير : إنّ درء " الشائعات الممنهجة " - إن وُجدت - لا يتم عبر إنشاء محاكم إستثنائيّة وقضاء إستثنائى، تُختصر فيها " الإجراءات " وتُحرق فيها مراحل التقاضى الطبيعى العادل ، إنّما يتم بإيجاد قانون يكفل الحق للصحافة فى الوصول للمعلومات والحصول عليها من مظانها ومصادرها، ويحمى المصادر الصحفية ولا يُجبر الصحفى على الكشف عن " المصدر الصحفى " أمام المحاكم و" الأجهزة الأمنيّة "، ويجعل المعلومات - وهى حق للمجتمع – مُتاحة و" مكفولة " للجميع وللصحافةعلى وجه التخصيص ، ومحميّة بقانون ديمقراطى ، تعرفه كُل المجتمعات والحكومات المتحضّرة .
أمّا حكاية ( محاكم ناجزة ) هذه ، فقد عرفها شعبنا " تنظيراً وتطبيقاً " وذاق ويلاتها ، يوم أن جرّبها ومارسها نظام (الإمام النميرى) فى أواخر سنوات حكمه،وكان أبطالها - وقت ذاك - قضاة وصفهم شهيد الفكر الأستاذ محمود محمد طه فى مرافعته الشهيرة أمام القاضى المهلاوى يوم 7 يناير 1985 بالقول المختصر المفيد : " قضاة غير مؤهّلين فنيّاً،وضعفوا أخلاقيّاً عن أن يمتنعوا عن أن يضعوا انفسهم تحت سيطرة السلطة التنفيذيّة ، تستعملهم لإضاعة الحقوق وإضاعة الشعب ....... إلخ ". يُرجى/يمكن الإطلاع على المرافعة الكاملة بالإستعانة بمحرّك البحث " قوقل " .
الواجب يُحتّم على المجتمع الصحفى والقانونى والعدلى ، بل ، والمجتمع بأكمله ، التصدّى المُبكّر لهذه الكارثة القادمة ، وتحمُّل مسئوليّات مواجهة هذه المحاكم الجائرة الظالمة التى سيتم عبرها تدجين وتركيع وإذلال وقمع و تاديب وقهر و" تفتيش " ضمائر الصحافة والصحفيين ،بإسم مُحاربة الشائعات.وهذا ماوجب التنبيه له والتحذر من مغبّة السير فيه ، وقبل وقوعه ..ورمضان كريم .


مدارات - فيصل الباقر
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1372

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة