المقالات
السياسة
لشباب الثورة و المواقع الإلكترونية الحرة
لشباب الثورة و المواقع الإلكترونية الحرة
07-22-2013 07:14 PM


اولا" التحية لشعب السودان الثائر في كل من دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة ولتكتمل الثورة في كل شبر من السودان العزيز ونصنع ثورتنا الشعبية الظافرة لابد من وسائل إعلامية توصل رسائل وحراك الثورة لكل الشعب السوداني المهيأ للخروج علي السلطة الشمولية في الخرطوم وكل بقاع السودان. البعض ينادي بقناة حرة تنشئها المعارضة والبعض الآخر يستعطف القنوات الأجنبية التي إنكشف زيف البعض منها مثل الجزيرة وغيرها حيث أثبتت الأيام والمواقف بأنها لا تقوم بتغطية الثورات ألا وفقا" لأجندة وضعت لها سلفا" وهذه حقيقة بينة لا تحتاج لكثير تمحيص وليس هناك من سبيل إلا الإعتماد علي الزات (ماحك جلدك متل ضفرك ) علينا أن نعمل علي أنجاز ثورتنا بما لدينا من إمكانايات متاحة ونجبر الإعلام بعد ذلك علي متابعة مجريات الثورة السودانية التي فقدت شرف أن تكون أول ثورة تتقتلع الإسلاميين ,على الحركات الثورية السلمية الشبابية الإتلاف والتنسيق لوضع برنامج عمل ثوري وتنزل به للشارع مباشرة وتوزيع منشورات الثورة وكتابة شعاراتها علي الجدران وعلي المواقع الإلكترونية الحرة الراكوبة وحريات على سبيل المثال لا الحصر التنسيق الميداني المباشر مع الثورة والحشد ليوم معلوم في مكان متفق عليه وأن تنشر المعلومة المؤكدة عن بداية الحراك الثوري مع العلم أن متابعي هذه المواقع ليس هم بحوجة سوى لتحديد مكان وزمان التجمع . الى متى تظل هذه المواقع تنشر مايدين ويشجب يفضح ويعري النظام دون الحديث عن خطوات عملية لإرساله لمزبلة التاريخ , أصبحت الكتابات متشابهة في كل شئ وتدور في دائرة مغلقة للدرجة التي يعيد فيها كاتب المقال والعمود ما قام بنشره في الفترات السابقة حتي أصبح جميع الكتاب في جميع المواقع وبنفس المضمون ولا شئ علي أرض الواقع , يجب ان تتبني هذه المواقع الثورة ليس إسفيريا" فحسب بل ميدانيا" الا يمكن أن يكون الكتاب والنشطاء الذين يغذون هذه المواقع والمعلقين عمليين إضافة" لكل هذا التنظير فيصنعون الثورة بأنفسهم . فلا أمل في ثورة تأتي بها المعارضة التقليدية للنظام فقط الأمل معقود على الحركات الشبابية من من أمثال قرفنا وحركات التغيير الشبابية الأخري والنشطاء الذين أصبحت ظهورهم مكشوفة للأجهزة الأمنية وعرضة للتنكيل بهم طوال الوقت في ظل عدم وجود التنسيق الجماعي الثوري والضعف الإعلامي الجماهيري . علينا ان ننزل الثورة الموجودة في وعينا وعالمنا الإفتراضي هذا للواقع و أخيرا" لنبدأ عمل حقيقي ليس مطلوب سوي إتلاف شبابي ثوري واسع له كل الإستعداد للثورة وتضحياتها .

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1238

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#728095 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 01:36 PM
الخوف والشك هما أكبر معوق للعمل الجماعي .. لابد من تجاوز هذين المعوقين ولابد من دفع الثمن والا أصبحنا وأمسينا في المربع الاول .. الى متى نخشى الاختراق ...
أدعوكم الى تكوين حركة تمرد السودانية .. من يرغب في ذلك عليه الاتصال بالرقم 0123652351

أو اللقاء بي شخصيا في عيادتي الخاصة جنوب حوادث النساء والتوليد ( مستشفى بحري ) للتفاكر والتشاور ووضع خطة التحرك ..
فاما حياة تسر الصديق واما ممات يغيظ العدا

0123652351


#727907 [AHMEDJALAL]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 10:50 AM
هذا الكلام الصاح لكن هنالك من يتحدثون ويتغزلون في النظام علينا نحن دحض اكاذيبهم وتضليلهم ونشر غسيل النظام الوسخ والذي نقوم جزء لايتجزء من الثورة القادمة والتحضير لها.


#727693 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 01:14 AM
ده الكلام (النجيض) ،
النظام ليس بحاجة لتعريه او كشف الجميع يعرف فشله ومظالمه وفساده وانه يقود البلاد لهاويه .
المطلوب الآن تكوين جبهه عريضة تتحّد فيها كل الحركات الشبابيه ،
ناس قوى الاجماع و الصادق المهدي ديل تجاوزوهم حتى لاننتظر كثيراً
نرجو من (راكوبتنا) الظليله و(حريات) مع كُتابها والناشطين مولانا سيف الدوله والضو ووراق ومعاويه يس و برقاوي و الآخرين تتّبنى هذا الإتجاه والتحضير له .
دعونا من الفضائيه وغيرها .. استعملوا سلاح قديم وناجع وقد استعان به شباب مصر وهي (المنشورات) ومخاطبه التجمعات وإن كانت صغيره .


طلال محمد احمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة