المقالات
السياسة
حرب الميادين..فتنة في الافق
حرب الميادين..فتنة في الافق
07-24-2013 07:40 AM





في احدى المسلسلات الرمضانية التي تزدحم بها شاشاتنا وسويعاتنا في الشهر الفضيل, تبدى البطلة خشيتها من تعرض مظاهرتهم المدنية السلمية الى اعتداء من مناهضيها من قوى احزاب الاسلام السياسي, فيجيبها زميلها بان لديهم حجارة ولدينا كذلك, ولديهم عصي ونحن نستطيع ان نجلب مثلها..ولو عدنا قليلا الى العالم الواقعي, لاستطعنا ان نعد هذه النتيجة هي ما يسعى الاخوان المسلمون في مصر للوصول اليها, وهي ما قد تفسر جميع ممارساتهم منذ احداث ابعاد الرئيس مرسي عن الحكم ولحد الان..
مقلقة هي تلك الانباء التي ترد من ارض المحروسة ,وذلك الاندفاع نحو انتاج عوامل الفتنة وتغذية مبررات الاقتتال الداخلي الذي يبدو انه اصبح الخيار الوحيد لقوى الاسلام السياسي لمجابهة الرغبة الشعبية المعلنة وعالية الصوت المنادية بالتغيير واولية الحرية والعدالة والمشاريع التنموية الواقعية على ربط المجتمع ومستقبل البلاد بخطط اخروية انشائية لا تقدم الا المزيد من مبررات الانقسام والتشظي.
ومما يزيد من تعقيد الموقف هو ان مهمة قوى الاسلام السياسي في إحداث فتنة لن تكون صعبة في مثل هذا اليوم المصري العصيب، وذلك بسبب التوتر والاحتقان المقابل الذي يخيم على الشارع الثوري نتيجة استمرار التصعيد الامني والتحريضي في هذه الايام التي تعد ايام مصيرية وحاسمة بالنسبة لجميع الاطراف، وللعديد من القوى الاقليمية المتداخلة والمؤثرة في الحدث المصري الداخلي ولمشروعها السياسي.
فمن الواضح ان جماعة الاخوان ومشايعيهم قد توصلوا الى القناعة بخطورة حالة التوافق السياسي التي تسود العلاقة ما بين القوى السياسية والامنية على مستقبلهم السياسي,وهذا ما يدفعهم لبذل كل ما هو ممكن من اجل ادامة حالة الانفلات والفوضى التي تسود الشارع تمهيدا لاشعال نار الفتنة والاقتتال –لا سمح الله- بين المصريين، لانها البيئة الملائمة لتمرير عوامل ادامة النزاع لحين تحقيق مشروعهم الاستحواذي الاقصائي وفرضه على الشعب المصري وقواه الثورية الحية..
ومن هنا قد يكون التحشيد المتقابل في الساحات والميادين واستعراض العضلات والارقام الشعبية من الخطورة بمكان مما يستدعي الوعي بالمآلات التي من الممكن ان تفضي اليها الاحداث التي تعصف بحياة ومستقبل المصريين, والانتباه الى النتائج المأساوية التي قد تسفر عن استجلاب كل جماعة لخيلها ورجالها ووضعهم في طرفي التناقض الذي يحقق اهداف قوى الاسلام السياسي في رفع مستوى التوتر والاحتقان إلى مستويات غير مسبوقة قد تتسبب-بالتأكيد-في اتساع رقعة العنف حد الوصول لمرحلة الصدام المجتمعي الذي يبدو انه هدف اعلى للعديد من القوى المصرية والاقليمية.
ان الحكمة تستدعي من القوى الثورية التعامل مع احتجاجات الاخوان المسلمين ضمن اطار حرية التعبير وحق التظاهر السلمي ما دامت ضمن الاطر السلمية والقانونية وتأطير الاحداث الامنية التي تتجاوز هذه القوانين ضمن الحوادث الجنائية التي تستدعي تدخل قوى الامن والقضاء اكثر من مجابهتها بحشود مضادة قد تنجر بسهولة الى الموقع الذي يكون خارج اشتراطات المرحلة ويعقد مسارات خارطة الطريق ويسلك للجيش المسارب التي تتيح له اطالة المرحلة الانتقالية الى المدى الذي قد لا يتطابق مع مطامح وامال الشعب المصري النبيل واحلامه في الدولة المدنية التعددية الحرة.
والاهم هو الانتقال السريع الى المشروع الوطني الجامع والململم لشتات المشهد السياسي والذي يحقق المصالحة الوطنية الحقيقية وينزع من ايدي القوى المناوئة للحرية كل اسلحتها الايديولوجية ويقزم من خطابها التأليبي ويقلل من فرصها في تحريض الجماهير.ويقدم الحلول الواقعية للاختناقات السياسية والامنية والمجتمعية ويليق بنضالات واضحيات الشعب المصري البطل وطليعته الثورية.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 554

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




جمال الهنداوي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة