المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
هذا الوزير وخيار أم خير
هذا الوزير وخيار أم خير
07-24-2013 02:02 PM



وخيار أم خير يُقال عنه «لا هو خير ولا الموت أخير»، والوزير الذي وضع الصحافيين أمام هذا الخيار التعيس، هو الدكتور أحمد بلال عثمان وزير الإعلام، الذي نقلت عنه بعض وسائل الإعلام دعوته لبعض رؤساء تحرير الصحف وبعض كتّابها للقائه لأن لديه ما يقوله لهم، ليتضح أنه ما جمع هذا النفر من الصحافيين، إلا لينذرهم قائلاً بأن الحكومة قد جمعت لكم فآخشوها، وذلك عندما كشف عن اتجاه الحكومة لسن تشريع يؤسس لإنشاء محاكم بإجراءات ناجزة للنظر والفصل في دعاوى الحكومة ضد الصحف، ليس ذلك فحسب، بل عندما جادله الصحافيون الذين لبّوا دعوته حول سوء هذا الخيار ورفضهم له، لم يجد الوزير في خياره المطروح ميزة أو حسنة يقنعهم بها سوى أن يتوعدهم بأن لا بديل للعدالة الناجزة غير «ود أم بعلّو»، وكأنما أراد أن يدفعهم دفعاً لقبول هذا الخيار، بعد أن وضعهم بين خيارين لا ثالث لهما «إما هذا أو ود أم بعلّو» أو كما قال بالنص والحرف، وحكاية «ود أم بعلّو» هذه التي كان الكبار يخيفون بها الصغار سنأتي على ذكرها لاحقاً لظهور رواية تزعم أنه شخصية حقيقية....
بالطبع لا أحد يختلف على أن قيمة العدل تعلو وترتفع كلما كانت أحكام القضاء عادلة وناجزة وسريعة غير متباطئة ولا معقدة ولا تعطلها مناورات وحيل وأساليب «لولوة» ومط وتطويل يطيل أمد التقاضي، وحول هذا البطء الذي يخصم كثيراً من قيمة العدل ويعد إحدى العلل الأساسية لنظام التقاضي، تحضرني الطرفة التي تحكي عن قصة محامٍ استغل هذه الثغرة واستطاع عبرها أن يمد ويمط إجراءات قضية كان يترافع فيها بصورة خيالية تمكن أثناءها أن يخطب من أحبها ثم تزوجها ثم أنجب وكبر أولاده حتى تخرج أحدهم وأصبح محامياً، وكل ذلك من أتعاب هذه القضية، ولكن المحامي الابن وكان يعمل بمكتب والده سارع إلى انهاء هذه القضية بإجراء تسوية في جلسة واحدة، وعندما علم والده بصنيعه استشاط غضباً وصاح فيه «يا ابني أنا ربيتك بهذه القضية فكيف تنهيها أنت في جلسة واحدة»، ولكن عدالة ناجزة لي عدالة ناجزة تفرق، فهنالك نوع من العدالة الناجزة يقتل العدل عديل ويمشي في جنازتو كمان، كما حدث عندنا هنا في السودان على أيام سيئة الذكر محاكم العدالة الناجزة التي حفلت بالكثير من الأحكام المترصدة والمتربصة التي ذبحت العدالة من الوريد إلى الوريد، ومن قصصها التي لا تدري أتضحك لها أم تبكي، قصة الحرامي الذي سرق مسجلاً وأُتى به إلى أحد قضاة تلك المحاكم، وكان المبلغ المحدد لإقامة حد السرقة مائة جنيه، تم تقييم المسجل بكم وتسعين جنيهاً، أي أن المبلغ لم يبلغ حد اقامة الحد، صاح القاضي في الحاجب افتح المسجل علنا نجد بداخله شريط كاسيت يكمل مبلغ حد السرقة. هذه هي التجربة السودانية الملفوظة والمرفوضة مع العدالة الناجزة، أما العدالة الناجزة التي تعني اختصار اجراءات التقاضي وتبسيطها بما يختصر الفترة الزمنية التي يستغرقها نظر القضية، ثم ضمان تنفيذ الأحكام على نحو سريع وصحيح، فتلك عدالة ناجزة لا غضاضة فيها بل هي العدالة المطلوبة.
أما «ود أم بعلّو» الشبح وليس الرمز، تزعم إحدى الروايات أنه شخصية سودانية حقيقية عاشت في الفترة بين (1839-1902)، و(أم بُعلّو) لقب أطلق على والدته لتعثره في النطق حتى سن متقدمة من الطفولة، فالتصق بها اللقب حتى نسي الناس اسمها الحقيقي، وصاروا لا يعرفونها إلا بـ(أم بعلّو) وكانت امرأة شديدة المراس صعبة المزاج لا تعاشر إلا الرجال الأقوياء، وكانت تقتل من يعاشرها حتى لا يعاشر غيرها، ظلت هكذا إلى أن تمكن أحدهم من اغتيالها واراحة الناس من شرها، ورث عنها ابنها هذه الروح الشريرة التي زادها شراً الطفولة التي عاشها مشرداً ومنبوذاً، فانتبذ لنفسه مكاناً قصياً عاش فيه وحيداً، وكان لا يخرج إلا ليلاً يتصيد الأطفال ويقتلهم، وحين فشل الناس في اصطياده والقبض عليه، أشعلوا النيران في كامل الغابة التي يعيش فيها وحاصروها من كل جانب لعدة أيام، ولكنه لم يظهر ولم يجدوا حتى جثته إلى يوم الناس هذا.

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1971

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة