المقالات
السياسة
الامتحان الاول للشرعيه الثوريه!!
الامتحان الاول للشرعيه الثوريه!!
07-25-2013 02:56 PM


تحدثت في المقال السابق عن تفكيك مفهوم الشرعيه الثوريه ,والتي هي احدي اليات الديمقراطيه غير المفعله وهو يوازي في التمام والكمال مفهوم سحب الثقه من اي شخص منتخب ان لم يلتزم بالتفويض الذي منحه له الشعب وان لم يكمل فترته !لان الشعب لايستطيع الصمت والديمقراطيه تخترق نهارا جهارا اوالسكوت علي الثورة التي انتجت الديمقراطيه من العدم.
اذن طالما الشرعيه الثوريه هي الاليه الديمقراطيه الاكثر حسما للفوضي الخلاقه,والمنوط بها حماية الديمقراطيه من كافة اشكال الانحراف السياسي والتاْرجح الاخلاقي الذي يقود للطائفيه والحروب الدينيه الطاحنه.
مع ان الديمقراطيه بمضامينه الاخلاقيه تابي الانزلاق في هذه الدوائر المغلقه ذات الصبغه النتنه حفاظا علي قدسيته.
وعند المقاربه الموضوعيه بين موقف الاخوان في مصر ورحلة بحثهم المستديم عن استعادة السلطه المفقوده لرئيسهم المخلوع بالاضافه لاستنكارهم ما حدث من قبل الجيش ووصفه بالانقلاب علي الشرعيه وان تم نزعها بواسطة المانحين للشرعيه لايهمهم والاهم هو استعادة العرش المفقود.الا ان الجيش ايضا متمسكا بموقفه ورافضا لاتهام الاخوان المسلمين ويكرر موقفه نحو الشرعيه الثوريه مؤكدا ان السلطه هي هبة الشعب,وليست هنالك مساحه للتراجع والعوده للمربع الاول.
وفي هذا الصدد اري ان الموقفين يدخلان في دائرة المبارزه السياسيه الحاسمه التي لا تقبل القسمه علي اتنين وغدا الجمعه هو اليوم الموعود والفيصل للسيناريوا المصري.
بما ان وزير الدفاع يصر علي دخول امتحان الشرعيه الثوريه امام الشعب وكانما هو واثقا من النجاح ,بالاضافه الي تقديمه لطلب اضافي للشعب من اجل تفويضه مرة اخري لمكافحة العنف والارهاب,فهل ياتري يتحقق هذا بعد سويعات!!
في حين ان التراجع قد بدا ,والدليل علي ذلك هو التململ الداخلي في حزب الاخوان مابين مؤيد لما يجري ورافض وفصيل اخر راغبا للحوار والمصلحه الوطنيه من
اجل اخراج البلاد من المازق الاليم ,ويعد هذا هو صوت العقل داخل التيار,في الوقت الذي يرون ان موقف التشدد والتصلب قد اخرجهم من صف الثوره وادخلهم في حرب مع الشعب وهم قله,مع العلم ان
لا احد يربح في حربه مع الشعب,فالخساره حتميه
لامحاله .
وفي اعتقادي ان تمسك الجيش بموقفه المدعوم من الشعب والذي اصبح يتنامي بشده, يعد خصما اضافيا من الرصيد السياسي للاخوان الذي دخل العد التنازلي وان استمر تصلبهم دون ابدا اي مرونه لاي حلول تقدم من الاخرين,والتوقف في خانة الثوابت من غير تراجع,بالاضافه للعتقاد الجازم بان الشرعية ملك لهم ,والادهي والامر هنالك من يعتقدون انهم الشرعية ذاتها !ولاصوت يعلو فوق صوتهم وهم الصاح المطلق!والحكم لهم مهما كلفهم الامر,وان ترق كل الدماء كما ينشدون في ادبياتهم.
واحسب ان هذه المواقف سوف تخرجهم من العمليه السياسيه جملة وتفصيلا,وربما لا يستطيعون العوده لها مجددا,وخصوصا ان مصر متجه نحو الديمقراطيه اللبراليه بسرعة البرق,وهذا ما يفرضه الواقع وهوضرورة مراجعة الاخوان المسلمين لمواقفهم السياسيه ومستقبلهم السياسي علي الصعيدين الداخلي والخارجي قبل فوات الاوان حتي لا يصبح كيدهم في نحرهم,وان حدث هذا سوف يفقدون قبلتهم السياسيه ويعودن لادراجهم القديمه(قبلة المساجد)ان لم ترفضهم لان المساجد ايضا تلفظ المفجرين.
اذن طالما هنالك امتحان فلابد من انتظار ساعة الصفر حتي يدق ناقوسه وحينها سوف نري مايسفر عنه الامتحان ولنا عوده.
بقلم/صالح مهاجر
25يوليو2013

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 978

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صالح مهاجر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة