المقالات
منوعات

07-27-2013 07:42 AM


يوم 17رمضان 1429 يوم محفور فى الوجدان بالمرارة والحزن والألم بالرحيل المر المفجع لحبيب الروح الأخ الغالى ابراهيم جوغان (أبويوسف)صاحب زمار الازمنة بمنتديات الراكوبة
يا الله كم نشتاق إليك يا أبا يوسف.. ونتمنى أن ترجع بنا السنين إلى تلك الأيام .. ولكن ( كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ ) لقد ودعت الدنيا بصمت وهدوء بعد أن غمرت بحبك ورعايتك كل من عرفك.. لقد مرت السنوات تلو السنوات وها نحن في اليوم السابع عشر من رمضان يوم أن ودعت الدنيا لانكاد ننساه أو نغفل عنه.. مرت خمسة سنوات ولازال الحزن يحيط بأرواحنا .. ولازلنا نذكر تفاصيل ملامحك.. نذكر ابتسامتك .. ضحكتك .. أسلوبك .. صوتك .. بصماتك التي لن ننساها أبدا .. ولازلنا نبحث عن الدفء بين حناياك .. لازلنا نبحث عن رأيك السديد وقولك الفصل توجيهاً وإرشاداً .. لقد كنت حاضرا في كل الأوقات
أخى .. يامن علمت الناس أن الإنسان بلادين كالتائه في الحياة..
يامن علمت الاخوان أبجديات الحروف ورموز الكلمات.. يامن علمت أبناءك كيف تكون العلاقة بالخالق .. يامن علمت الأحباب أن الحب باق إلى الأبد..
لقد كنت يا أبويوسف فخراً في الأسرة وعنواناً مجتهدا متواصلا مع جميع الأفراد فى عملك.. كنت دينا ملتزما حافظا لدينك .. في جيبنك نور سجدتك لله.. والتقى في نظرتك..كنت وطنياً قحاًتحمل الوطن فى حدقات عيونك وانت فى ارض الغربة بالمملكة العربية السعودية (الدمام)تكافح وتنافح الحياة وفى السودان ترفض الظلم والضيم وتناضل من اجل الديمقراطية واعادة دولة القانون.
كنت يا أخى النور والحصن الحصين والركن الأمين .. ماذا سأذكر عن سجاياك وماذا اقول عنك؟؟ وكيف أنساك اخى الحبيب...رحمة الله تحفك فى الخالدين وجناتك الفردوس تجمعنا بك فى يوم الدين والحفظ والتوفيق للأبن يوسف الذى ما خيب ظنك ولا خيب فالك فكان البلسم الشافى لبعض جراحنا بالنجاح العظيم فى الشهادة السودانية والذى اعاد لنا ذكراك ورائحتك وعنفوانك فلك الله اخى وحبيبى والدعوات لك لم تنقطع ولن تنقطع حتى نلقى الله.أبويوسف يـا حبيبنا .... ايهـا المسافر عبر السحاب الراحل الى مـا وراء الغمـام في السماء العليـــا ، كيف مضيت سريعـا دون وداع ، ولمـا غادرتنا بهذه العجالة وانت في عنفوانك ، وشجرة حياتك الخضراء المثمرة في قمة عطـائهـا , تـاركا أولادك واخوانك واحبابك وذويك وزملائك ومحبيك بلا حبيب .

لقد ذهبت يـا حبيبنا وتركت في النفوس لوعة ، وفي القلوب غصة ، وفي العيون دمعـا وخاصة لدى من شاركتك الحلوة والمرة طيلة حياتك عائلتك الكريمة ورفـاق دربك ومحبيك ، لكنك رغم بعادك عنـا فانت تعيش معنـا ، وفي افكارنـا ، وفي احلامنـا ، وفي ضمائرنـا ، نذكرك مع الأصيل ، ونراك عند الفجر بسمة حلوة في افواه الأطفال الصغار ونسمعك نشيدا شجيـا مع تراتيل الأبرار والصديقين في الفردوس السماوي .

فنم قرير العين في مثواك السرمدي يـا قرة اعيننـا ، ومهجة قلوبنـا ، وتـاج رؤوسنـا ، ولتسعد روحك الطاهرة في عليائهـا فمـا هذه الدنيــا الا دار فناء وزوال .

فوداعـا يـا حبيبنا الغالي وداعــا ...

tijany_53@hotmail.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 957

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#733411 [الساكت]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2013 03:33 PM
شكر الله لك أخونا وإبننا أحمد عز الدين وهذا يدل على وفائك ..أجل لقد كنت أعز صديق للمرحوم ابراهيم جوغان، وحقيقة أنت تقدر الصداقة والأخوة .. وأنا سبق أن قرأت لك مقالاً عن الذكرى الرابعة لرحيل الحبيب جوغان وهذه من سنن البر التي تنم عن معدنك الطيب ونسأل الله للفقيد المغفرة ونحسبه من أحباب الله وعلامة حب الله له هي حب الناس له، نسأل الله أن يسكنه فسيح جناته ويلهمنا الصبر ويعيننا على الدعاء له.


#730702 [الجن المصرم]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2013 08:07 AM
اللهم ارحم الحبيب ابراهيم جوغان واغفر له وكرم نزله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الخطايا كم ينقى الثوب الابيض من الدنس ,,,, كان من الذين يعملون في صمت ويقدم بيمينه ما لم تعلم شماله ,,, غادر هذه الفانية بهدوء دون ضجيج ودون ضوضاء ,,, لا نملك الا ان نرفع اكفنا متضرعين للمولى تعالى ان ينزله منزلة الشهداء والصديقين وحسن اؤلئك رفيقا


أحمد عزالدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة