المقالات
السياسة
الشعب المعلم والشعب المتألم..!!
الشعب المعلم والشعب المتألم..!!
07-27-2013 12:47 PM



فعلها مجددا في 26 يوليو كما فعلها من قبل في 25 يناير و 30 يونيو. لأول مرة في التاريخ يصنع شعبا ثلاث ثورات في سنتين. يثور ويخرج لإسترداد ثورته المخطوفة ويأكد للعالم أجمع أنه الشعب المعلم. شعب لديه الإرادة.

الشعب المصري أثبت أنه شعب جبار لم تهزمه ديكتاتورية ثلاثون عاما ولم يستسلم لجماعة الإبتزاز الديني التي إختطفت ثورته، ولم تستدر عطفه بأنها كانت محظورة أو مظلومة 80 عاما، ولم تروعه أو يرهبه إرهابهم بأنهم قاتلوا في أفغانستان. بل هتك الشعب غشاء الترويع والتفزيع وكسر حاجز الخوف والإرهاب.

أفشل مخطط تجار الدين في فرق فرق تسد التي تجلب الفتنة والتشرذم. وأسكت رجال الدين، والمأجورين الذين من وراءهم و الذين يأججون نار الفتن الدينية والطائفية والوطنية.

لقن الغرب وعلمهم درسا لن ينسوه أبدا بما قدمت أيديهم، بأن الشعوب ليست دائما منساقة وراء الحكومات وأنهم ليسوا لعبة في يد الإمبريالية العالمية ومصالحها. وبرهنوا لهم أن عقد الصفقات مع جهات سياسية بعينها، والحكومات التي تحكم بعينها، ليس دائما هو ضمان للخطط الإستراتيجية للسيطرة بالذراع الطويل على الدول، بل قد تكون صفقات خاسرة.

شعب تحدى كل من يشكك في ثورته وثوريته وخرج ليقول أنا صاحب الشرعية. إختبر الجيش وجيشه لم يخذله، بل عند حسن ظنه دائما، وأثبت له أنه مخلص للوطن والشعب ويقف لحمايته ولو كان كل العالم ضده. فالجيش أيضا معلم. جيش واحد وشعب واحد والإثنين معلمين.

شعب إختار ومايزال يختار أن يرسم ويقرر المستقبل لأبنائه. فيخرج ليثور ومنه برز جيل جديد متمرد على كل سيئ، جيل غير قابل لليأس ولا الإنكسار، جيل مثابر وعنيد، جيل مبدع ومبتكر للثورية لا تنطلي عليه الأكاذيب وفقه الحيل.

شعب وثق ويوثق لكل الجرائم التي إرتكبت في حقه ليحاكم كل من إرتكب جرم في حقه. ولا تنفع معه دموع التماسيح ولا الندم ولا عض أنامل الغيظ والحسرة لأن في حكم القانون والمعاقبة مصير ومستقبل الأجيال ففي قصاصهم الآن لهم في ذلك حياة لأولادهم.

شعب أعطى درسا بأن الصناديق ليست هي نهاية المطاف بل الصناديق مجرد تعبير عن أحوال الناس المتغيرة والمتطورة. أعطى درس للعالم كيف تنزل الصناديق بنفسها للشارع بعدما رأت التدليس والحنث والخداع والتفريق بين أهل الصندوق. لم يسمح لشذاذ الأفاق الذين جعلوا الصناديق حربا وإرصادا وتفريقا وأسموها غزوة الصناديق لإستهواءهم تفريق الناس كفار ومسلمين. فنزلت الصناديق لتدحض إفكهم وتجمع شمل الناس وتسحب الثقة ممن أراد تفريقهم. وبعدما سحبوا تلك الثقة لا يزال الحمقى ينكرون ذلك فنزلت الصناديق مجددا في 26 يوليو.

أعطوا درسا لكل رئيس في العالم يجب أن يضعه كل رئيس حلقة في أذنه: أنه حتى إذا حكم رئيس منتخب شعبا فإنه من المستحيل أن يستمر في الحكم من دون توفر الحد الأدنى من الرضا الشعبي. فلا شرعية مطلقة لرئيس لأن الشرعية شرعية الشعب.

الشعب المعلم عرف قوته في وحدته فجمع شمله برغم إختلافاتهم الدينية والطائفية والقبلية والمذهبيةعلى الأخوة في الوطن والإنسانية فقط. هذه هي القوة التي إستطاع ويستطيع أن يفوز بها على كل ظالم مستبد ومقرض ومتحالف وكل من تسول له نفسه النيل منه ومن وطنه.

الشعب المعلم يذهب الآن بعيدا في عملية حسم للإسلام السياسي. سيقرر مصير الأحزاب الدينية التي تمارس الإستهانة والإزدراء والإستعلاء والإقصاء والإبتزاز، ومن ثم التكفير والإرهاب والقتل لمن يخالفها الرأي. فهل إقصاء أم لا للإقصاء، هل إخصاء فقط أم إكساء وتغير جذري لهذه الأحزاب بإحداثها مراجعات حقيقية تجعلهم من نفسهم يتحولون فيفصلون بين الدين والسياسة من أنفسهم بعدما رأوا رأي العين درس الشعب المعلم.

وهنا أحس بحضور كلمة الأستاذ الشهيد محمود محمد طه: " ومن الأفضل للشعب السوداني أن يمر بتجربة حكم جماعة الهوس الديني. وسوف تكون تجربة مفيدة للغاية. إذ أنها بلا شك ستبين لأبناء هذا الشعب مدى زيف شعارات هذه الجماعة. وسوف تسيطر هذه الجماعة على السودان سياسياً واقتصادياً حتى ولو بالوسائل العسكرية. وسوف يذيقون الشعب الأمرين. وسوف يدخلون البلاد في فتنة تحيل نهارها إلى ليل. وسوف تنتهي فيما بينهم. وسوف يقتلعون من أرض السودان اقتلاعاً".

للأسف كنا كبش الفداء لهذه الجماعة. ولا نخدع انفسنا لاننا لسنا الشعب المعلم بل كنا الشعب المتألم الذي عاش كل قبح الفكرة وتطبيقها، وقساوة وقرح وجرح الألم لحظة بلحظة.
والشعب المصري طلع مفتح وتعلم وأصبح معلما.

ولكن رغم كل هذا الألم سيتحقق الإقتلاع بإذن الله شاء من شاء وأبى من أبى وإن غدا لناظره قريب.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 605

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#731005 [jakssa]
5.00/5 (1 صوت)

07-27-2013 04:37 PM
الشعب المعلم هاجر من السودان وبقى الشعب المتألم .


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة