المقالات
السياسة
لا يا "بَتَل".. لم يبدأ الفيلم "الهندي" بعد (1)
لا يا "بَتَل".. لم يبدأ الفيلم "الهندي" بعد (1)
07-27-2013 06:09 PM

هذا الجزء الأول من مقال يأتي ردا على مقال الكاتب مصطفى عبد العزيز البطل الموسوم(أوساخ وجراثيم محفوظ بشرى)

لا يا "بَتَل".. لم يبدأ الفيلم "الهندي" بعد (1)

محفوظ بشرى

وأنا أقلب البصر كرّات في مقال السيد/ مصطفى عبد العزيز البطل، الموسوم بـ(أوساخ وجراثيم محفوظ بشرى)؛ علّي أعثر على السبب الذي حمله على الخوض في ما استغلق عليه فهمه وفشل "فشلاً ذريعاً" في استيعابه كما أتحفنا في مقاله؛ وأنا في تقليبي أحاول (بمنتهى الاجتهاد) أن أخرج بما يفيد، أو ما يجعلني (أفهم) ما الذي يريد أن يقوله البطل!

يبدأ البطل مقاله بـ(تشكيك) في أن يكون المقال سبباً في إيقاف صحيفة اليوم التالي وأن هذا الادعاء على ذمة من (أنتجوا) المادة وقاموا بتوزيعها! قبل أن يشير إلى أن كاتب المقال اسمه محفوظ بشرى (عاشت الأسامي – كما قال) وأنه لم يسمع به من قبل!

قبل الولوج إلى (أوساخ وجراثيم البطل)، أحب الوقوف هنا قليلاً وأمنح نفسي حق التساؤل و(التظارف) على طريقته: من أنتج المادة يا بطل؟ هل هو شخص غيري (عاشت الأسامي)؟ ومن وزعها؟ هل وجدت أن من وزعها هو شخصي (عاشت الأسامي وكدا)؟ حتى تعلق على ذمتي (ادعاء) لا يعجبك؟ واتهاماً بأنني (من أنتج المادة) وقمت بتوزيعها والترويج لها؟ حسناً المادة تسببت في إيقاف صحيفة (اليوم التالي) وذلك على ذمة البلاغ المرفوع من جهاز الأمن والمخابرات الوطني إلى نيابة الصحافة والمطبوعات ضد كاتب المادة ورئيس تحرير الصحيفة بتاريخ 17/7/2013م، هذا أولاً، ثانياً إن كان لم يعجبك أن يتسبب كاتب (لم تسمع باسمه) في إيقاف صحيفة وكدا؛ فـ(بطريقتك) يا ظريف. لكن السؤال: ما عاجبك ليه؟

ثالثاً: لم تسمع بكاتب المقال، ولا يبدو أن وصفه بالكاتب والأديب والناقد يعجبك، كل هذا مقروءاً مع (فشلك الذريع) في فهم ما يريده الكاتب؛ بناء على كل هذا نقول: ما الذي يجبرك على تناول موضوع لم تسمع بكاتبه ولا تفهم ما يريد؟ زعلان من شنو يا بطل؟

نتجاوز بعض (الخربقات –كما تقول) وندخل إلى تعميمك المخل وتلبيسك النص ما لم يقله: "الكاتب الأديب الناقد غاضب على جميع السودانيين الذين ينتمون إلى أصول عربية. للأمانة والدقة هو غاضب فقط على ذوي الأصول العربية الذين يقيمون في أحياء سكنية تحمل أسماء عربية"!!
حسن، لم أقل إنني غاضب على جميع السودانيين الذين ينتمون إلى أصول عربية، لقد تحدثت عن (متعربي السودان) وأظن أن البطل (ترجم) عبارة (متعربي السودان) إلى (جميع السودانيين الذين ينتمون إلى أصول عربية) لشيء في نفسه ربما، و(للأمانة) و(الدقة) لم أقل (قط) إنني غاضب من (ذوي الأصول العربية الذين يقيمون في أحياء سكنية تحمل أسماء عربية)، ودونك مقالي فاقرأه مرة أخرى يا ظريف.

وقولك – يا بطل- بمنتهى الإطلاق والثقة عني: (وهو ينطلق في غضبته العارمة من فرضية بسيطة وغير معقدة، وهي: إذا كنت من أصل عربي وتسكن حياً يحمل اسم عربي فأنت بالضرورة عنصري، تتعالى على السودانيين من ذوي الاصل الافريقي الذين يسكنون احياء تحمل اسماء افريقية)؛ قولك هذا لا يجعل ما قلته (حقيقة)، لذا (حاسب يا بَتَل أوعى من اللِّفيت).

إن قولك: (أفادنا الكاتب، نفعنا الله بعلمه، بأن (ما رسخ في أذهان متعربي السودان [من ساكني تلك الاحياء] من انهم أسمى من الأفارقة وهم عنصري)؛ يخرجك من أمانة النقل يا بطل، وعلى أحسن الفروض يلصق بك تهمة التعالي وادعائك فهم ما يريده الكاتب أكثر من الكاتب نفسه، إذ أن وضعك لعبارة [من ساكني تلك الاحياء] بين قوسيها، جعل المعنى يذهب إلى أن الكاتب يتحدث فقط عن ساكني تلك الأحياء وليس كل متعربي السودان، وهناك فرق في الحالين يا ظريف نخبرك به لاحقاً.
نتلاقى قدّام.

[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2517

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#731630 [قرفان من الكرة السودانية]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2013 01:50 PM
نشكر الكاتب محفوظ بشرى لتطرقه لمثل هذه المواضيع المسكوت عنها( عروبة السودان ) وهي التي من وجهة نظري أوردت السودان المهالك .. وما نعاني منه اليوم هو بسبب تمسك الكثير من النخب السودانية بعروبة لا نمت إليها بصلة إلا باللسان فقط .. وهذا غير كافي لأن نقول للعرب نحن عرب مثلكم ولا أن نقول للعالم نحن عرب وحينها سيضحك علينا الجميع كما هو حاصل الآن فلا العرب مقتنعون بعروبتنا ولا العالم مقتنع بعروبتنا .. وبالرغم من ذلك يقاتل السودانيون قاتلاً ضارياً في إثبات هذه العروبة ..!!
أنا لا أفهم ماذا يضيرنا لو أننا تمسكنا فقط بسودانيتنا ..!! وهي الهوية التي جاءت نتاج إختلاط العرب بالأفارقة كما قال اسماعيل حسن : عرب ممزوجة بي دم الزنوج الحارة ديل أهلي .


#731563 [ابومرام]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2013 12:55 PM
فى الحقيقة ان من اجمل ما قرات مؤخراهو ما كتبه الاستاذ عبد العزيز البطل ردا عاى طالب الشهرة هذا وفعلا ان اسهل طريقة للوصول الى الشهرة الان هو ان تدعى انك مثقف كبير بينما تكون الحقيقة ان جيرانك قد لا يكونوا يعرفونك مثل اخونا هذا ثم تستدعى كل ما تعرفه وما لا تعرفه من عبارات مثل (متعربى السودان) وتكتب مقالا تهاجم فيه بضراوة هؤلاء المتعربين العنصريين الذين يسكنون فى احياء يمنع دخولها لغير المتعربين ويسمونها باسماء متعربة ايضا. انصح المدعو محفوظ ان يجتهد لينال الشهرة عن حق وان يراعى الله فيما يكتب فالسودان ما ناقص فيه المكفيهو واهمس فى اذن احد المعلقين الذى خلط تعليقه عربى وانجليزى ان هوية الانسان وثقافته وانتماؤه لا يحدده لون بشرته فالناس ليسوا حيوانات حتى نميزهم باشكالهم والله لا ينظر الى اشكال الناس كما ذكر فى قرانه المجيد ولو كان الامر كذلك لما علقت اشعار عنترة بن شداد فى الكعبة ولما صار اوباما رئيسا لامريكا فالامريكان عاى حد علمى ليسوا سودا.


ردود على ابومرام
United States [sada] 07-28-2013 03:32 PM
وانت شنو دخلك انو مشهور او مامشهور ؟ مفروض تتكلم عن محتوى المقال الكان سبب في ايقاف الصحيفة هل ذكر الكاتب شيئا عن الشهره؟ والله محن


#731524 [حاتم]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2013 12:21 PM
يا محفوظ مصطفى البطل بيتريق على مقالك وعلى ما جاء فيه من محاولة وصم أناس بالعنصرية فقط لمجرد كونهم ينتمون لجنس معين وتصادف أنهم يسكنون أحياء بعينها ( ربما اخترت تلك الاحياء لان غالبية سكانها من الفئة الحاكمة ) وهذا كلام قد جانبك فيه الصواب لان بتلك الأحياء أعداد مقدرة من الناس ليس لهم أي توجهات عنصرية أو ما شابه ضد اجناس بعينها فالتعميم هنا مخل جداً وكان من الاجدى والاولى عكس وجهة نظرك دون الدخول في معمعة تسمية الأحياء والاشاره الى اجناس بعينها لان العنصرية فعل ورد فعل فالافريقي يمارس العنصرية أيضا وليس كما تتخيل أن العنصرية حكراً على جنس بعينه أو باتجاه دون الآخر , أما ان كنت تروم ان تعكس ان توجه تلك الفئة الحاكمة قد أفقر فئات بعينها وأثرى فئات أخرى فمن بين من أفقرهم النظام القائم وشردهم الكثيرين ممن ينتمون الى الفئة التي توصمها بالعنصرية , المهم أجدني لا أوافقك هذا التوجه وبالذات تفصيلاته المخله لأنه كان من الممكن عكس العنصرية والتي نقر بوجودها بمجتمعاتنا ومن الجانبين على حد السواء والبحث عن حلول لتلك الظاهرة المقيته وكذا البحث عن السبل لتخفيف وطاتها وبنفس الاتجاه شمالا باتجاه الجنوب لا اوافق مصطفى البطل اسلوبه الذي يميل كثيراً الى التهكم و المسخره ممن يواجههم برشاش قلمه على سبيل قصقصة أجنحة وكبرياء من يكتب ضده وتهميش اسلوبه وشخصه و التبيين بانه لا وزن له ولا يعرفه أحد فهنيئاً لك مقالك الذي أوقف صحيفة كانت أدة مهمة من ادوات الثقافة في مجتمعنا الذي هو أحوج ما يكون الى تثقيف اطيافه ونشر الوعي بينهم وهنئيا لك زهوك و فرحك بكون مقالك هو ما أوقف صحيفة بحالها ولا عزاء لنا كون صحيفة من صحفنا قد تم إيقافها لمجرد نشر مقال قد لا يكون له كبير قيمة إذا ما قارنته بكم ما تم حجبه جراء نشر ذاك المقال من المقالات والأخبار والحوارات والتحقيقات والذي ربما كان خيراً إن لم يتم نشره لعظم ما خلفه من خسائر فادحه ,, بل ربما لم يكن المقال بكل تلك القيمة التي تؤهلة حتى لمجرد وضعه في حيز المقارنه ,,


.,


#731337 [مسلم وأفتخر]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2013 03:10 AM
طيب الفلم (أو نقول المسلسل ) ده الشغال هسع قدامنا ده إسمو شنو


#731281 [الكليس]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2013 01:02 AM
اخي الكريم لك التحيه...

تسمية الاحياء غالبالا تأتي بالاختيار في بادئ الأمر ولكن قد تتدخل الحكومات لتغييره , اما الاحياء التي ذكرتها والتي تحيط بالخرطوم جاءت لأحداث معينه كلنا نعرفها وانت تعرفها , فأحياء مثل ابوجا ونيفاشا لم نسمع بها الا بعد الاحداث التي كانت بالساحه احيانا ..

ــ اذا كنت تعتقد ان الاحياء ذات الاسم الافريقي لا يسكنها الا الافارقه فهذا غير صحيح , وان كنت تعتقد ان الاحياء التي تأخذ الاسم الافريقي هي وحدها التي تعاني من التهميش فهذا ايضا غير صحيح
فأجعص حي اسمه عربي في الخرطوم هو مهمش ..

ــ الخرطوم ليس وحدها التي بها احياء فقيره وتعاني , باريس بها احياء الصفيح الذي يسكنه الافارقه والعرب ,بالرغم من الفارق الكبير في الامكانات بين باريس والخرطوم , وعرب سانت دونيس هم افقر السكان هناك ولم ينعتوا باريس بالعنصريه .. احياء نيويورك وبروكلين ومدن الدراجات الناريه واحياء لندن الفقيره والمهمشه اكثر من اغلب احياء الخرطوم لم يضعو هذه المدن واصحابها في خانةالعنصريه ..

ــ احياء الخرطوم التي تعتبر راقيه لم يسكنها العرب وحدهم ولم تعلق عليها لافتات تمنع الاخرين من سكناها .

نحن شعب نعيش مع بعض ونتنقل مع بعض وكل منا يعيش كما يشاء نتعالج في مستشفى واحد ..

ما الذي يجعل عرب السودان ليس بافارقه ؟

لكم تحياتي وودي


#731280 [Ahmed Juba]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2013 01:01 AM
a big difference b/w the real hero and the bravado..


#731162 [tota]
2.00/5 (2 صوت)

07-27-2013 09:16 PM
تعليق علي مقال الكاتب السابق
أي واحد عايز يسكن بالإيجار أو بالشراء توجد عوامل تحدد وجهته مثل:
1. عندك كم (يعني قدر قروشك)
2. أهلك ساكنين و ين و أكيد يا سكنت معاهم أو قريب منهم و سبب ذلك يحس الإنسان بالألفة و الأمان مع أهله الأقرب فالأقرب
3. القرب الجغرافي للمناطق المنتقل منها الشخص مثلا ناس نهر النيل بيسكنوا بحري خصوصا الحاج يوسف و ما جاورها و ناس الجزيرة و النيل الابيض بيسكنوا الخرطوم و ناس الغرب و الشمالية بيسكنوا امدرمان
4. الخطة الإسكانية ممكن تجبرك تسكن وين
و من ذلك نخلص الي انك تسكن وين شبه موجهة مسبقا و شبه اجبارية و ذلك يفسر تمركز بعض الاجناس و القبائل في مناطق بعينها.
اتفق مع الكاتب مع ان الحكومة ممكن تكون انتقائية في توصيل الخدمات و المفارقة في ان الحكومة تجتهد في تحسين الخدمات للمقتدرين ناس القروش و تنسي المحتاجين فعليا للخدمات و لو فعلت العكس لكسبت الكثير منها استتاب الامن و رفع الغبن و الاحساس بالانتماء
اما بالنسبة لتسمية المناطق مثل جبرونا و زقلونا و الحكومة دقست و انقولا و مانديلا و (هلم جرا) اري انها اسماء اطلقها سكان هذه المناطق لتعزية انفسهم و وصف لحالهم و ليس كما ذهب اليه الكاتب، أما اسماء المناطق التي يري كثير من الناس انها متحضرة و متميزة وهي ابعد ما يكون من الحضارة بسبب السلوك وتمت تسمية هذه الاحياء بأسماء مدن بحالها زي الرياض و الدوحة و انت ماشي بدأت تسميتها بواسطة السماسرة لمعرفتهم المسبقة بنفسيات ناس القروش و حبهم للتميز و الترفع طبعا ما كلهم و اسماء كهذه بالنسبة لهم جاذبة و هذه الاحياء يسكن فيها المقتدرون من كل انحاء السودان و لكن يصدف ان ناس الولايات التي و جدت حظها من الاغتراب المبكر هم الغالبية في هذه المناطق و لا توصف بالعنصرة و لكن ممكن تنطبق كلمة عنصرة لبعض المناطق المحدودة التي برزت مؤخرا من بعض الفئات و للاسف هؤلاء اساءوا لجمع كبير من الناس و نرجو من الجميع الانتباه ان لا يؤخذوا الجميع بجريرة القلة


ردود على tota
United States [أبو أحمد] 07-28-2013 10:26 AM
رد بليغ و عميق .. ويعتبر أحسن من مقال محفوظ بشرى و مصطفى البطل معآ .. لك التحية


#731128 [sudani]
1.00/5 (1 صوت)

07-27-2013 08:10 PM
تسلم يا استاذ للموضوعية و لطرق ابواب الممنوع طرقه و هذا هو ديدن التقدم الاجتماعى اينما وجدنا ككائنات بشرية بدا من ابطالها نهاية بهنودها
ففى عالمنا المعاصر الكل يتذكر كيف حصلت النساء على حق التصويت فى امريكا و ما حققته حركة الحقوق المدنية فى امريكا و تتويجها بوصول اول رئيس اسود للعالم. تلك الحركة التى كان بتلنا و امثاله من اول المستفيدين منها فى الوصول لارض العم سام وليس ارض العم الهندى.
يبدو ان بطلنا من مدمنى مشاهدة الافلام الهندية و صدق المكنة بانو بطل لا يا مان انت بتل و ليس بطل و الفرق واضح
حكاية موثوق بها من ظريف مدينة بتلنا ،مينابوليس ،الاسم بطرفنا لو البتل دايرو بنديه ليو، انو هذا المدعو البتل كان يعمل فى محل بيزا بيوصل الطلبات يعنى بالانجليزى Pizza delivery driver و كان شغال معاه بطل اخر و ليس بتل0 فى يوم من الايام تاخر البطل ما جى الشغل فى مواعيدو فقام صاحب المحل و سال السيد البتل السؤال التالى : where is the other black guy, why he is not showing up for work؟
تخيلو اجابة السيد البتل كانت شنوإإإإإإإإإ
قال لى سيد المحل No black man working in this place
فرد صاحب المحل لبتلنا انو : you are a black man and your other friend is a black man too
تخيلو كيف كان رد بتلنا we are not black we are arabs نحن لسنا سود نحن عرب
اي واحد فى المحل مات من الضحك و بتلنا بقى بتل فيلم هندى
فهنيئا لك يا بتل بالمسرح الهندى ،المجهر، و لك ومخرجك الهندى استمتعو بافلامكم الهندية
فالطيور على اشكالها تقع
و حفظك الله يا محفوظ keep the good job up and all of our support is for your pen


#731098 [انصاري]
1.00/5 (1 صوت)

07-27-2013 06:57 PM
بطل دنكشوتي!!


محفوظ بشرى
محفوظ بشرى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة