المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
والي الخرطوم.. هو الأحق أن يجلد ثمانين جلدة
والي الخرطوم.. هو الأحق أن يجلد ثمانين جلدة
12-15-2010 08:10 AM

والي الخرطوم .. هو الأحق بأن يجلد ثمانين جلدة


(والذين يرمون المحصنات، ثم لم يأتوا بأربعة شهداء، فاجلدوهم ثمانين جلدة، ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا، وأولئك هم الفاسقون) صدق الله العظيم

القصد من القوانين هو سد ثغرات التربية وهي من وسائلها وليست بديلا عنها.. ذلك يقتضي أن يكون المشرعون والمنفذون لهذه القوانين هم أنفسهم مربيين على الأخلاق الفاضلة وملتزمين بهذه القوانين في أنفسهم اذ لا يعقل مثلا أن ينفذ لص العقوبة على لص آخر.. وهذا الأمر يصبح أكثر توكيدا اذا انتسبت هذه القوانين للدين وتسمت باسمه.. فمن يدعي تطبيق حدود الشريعة الإسلامية ينبغي أن يعيش فوق الشبهات في حياته العامة والخاصة فلا تعلق به تهمة إذ لا قيمة في إدعاء لا يصحبه عمل (يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون * كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لاتفعلون)..
لكن من الملاحظ في الآونة الأخيرة أن أكثر الناس ضجيجا وادعاءا لتطبيق شرع الله وحرصا على الفضيلة تجدهم من الواقعين في الكبائر من كذب وتحري له و(لايكذب المؤمن) ومن سرقة للمال العام وخيانة للأمانة والعهود ولنا في حكومة الإنقاذ عديد الأمثلة، فهي رغم كل ذلك تعتبر أن قوانينها مستمدة من الشريعة الإسلامية وأن العقوبات التي تطبقها هي حدود الله وأن غرضها منها هو مرضاة الله وتطهير المجتمع.. ولكن ما تفعله في حقيقة الأمر هو تشويه للشريعة الإسلامية وتلاعب بحدودها بغرض التمكين لنفسها وحماية فسادها الذي أضحى يزكم الأنوف..
ولإعطاء خلفية سريعة فإن العقوبات في الشريعة الإسلامية قسمان: حدود وتعازير.. والفرق بين الحد والتعزير جدّ كبير.. فالحد عقوبة مقدرة من الله تعالى، ومنصوص عليها في الشريعة، كمّا، وكيفا، ولا يترك تقديرها للحاكم، أو القاضي، إذ أن الحد حق من حقوق الله تعالى، واجب التنفيذ، كما هو، فلا يجوز نقضه، أو زيادته، أو استبداله بعقوبة أخرى، كما لا يجوز فيه العفو، أو الدية، أو الكفارة، وذلك متى قامت أركانه، وبلغ الحاكم.. والحدود المنصوص عليها في الشريعة خمسة على سبيل الحصر: حد الزنا، وحد القذف، وحدّ السرقة، وحد قطع الطريق، وحد الخمر.
أما التعزير فهو عقوبة على الجرائم التي لا تدخل في عداد الحدود، بأركان الحدود الثابتة.. ولذلك فالتعزير عقوبة غير مقدرة من الله تعالى، ومن ثمّ، غير منصوص عليها كحد في الشريعة، وإنما أمر تقديرها متروك للحاكم أو القاضي، حسب حالة الجاني، وحسب ظروف الجريمة..
(ولقد شدد في أمر عقوبة الزنا على العموم.. أكثر من ذلك!! شددت العقوبة على القاذف به غيره إن لم يستطع أن يثبته عليه.. فكان أدق حدين في الإسلام حد الزنا، وحد القذف.. قال تعالى: (والذين يرمون المحصنات، ثم لم يأتوا بأربعة شهداء، فاجلدوهم ثمانين جلدة، ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا، وأولئك هم الفاسقون) بل أكثر من ذلك!! شدد في زجر الخائضين فيه.. فقال: (ولولا فضل الله عليكم، إذ تلقونهورحمته في الدنيا والآخرة، لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم، وتحسبونه هينا، وهو عند الله عظيم. ولولا إذ سمعتموه قلتم: ما يكون لنا أن نتكلم بهـذا، سبحانك، هذا يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا، إن كنتم مؤمنين)..بهتان عظيم
وقال في وعيده الذين يتهاونون في هذا الخوض: (إن الذين يرمون المحصنات، الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم. يوم تشهد عليهم ألسنتهم، وأيديهم، وأرجلهم، بما كانوا يعملون).. بل أكثر من ذلك!! فإنه توعد، أشد الوعيد، الذي يسمحون لخواطرهم أن تجول في نسبة الزنا للآخرين.. فقال، تبارك، وتعالى: (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم، في الدنيا والآخرة، والله يعلم، وأنتم لا تعلمون).. ولم ينه الله، تبارك، وتعالى، عن مقارفة الزنا نفسه، بل نهى حتى عن مقاربته فقال، عز من قائل: (ولا تقربوا الزنا.. إنه كان فاحشة، وساء سبيلا).. ولخطر هذا الجرم عنده شدد في إثباته، تشديداً يجعله في حكم المستحيل.. ويكفي أن يقال أنه لم يقع، في طول تاريخ الإسلام، إثبات شرعي لجريمة الزنا: وما وقع فيه من إقامة الحدود لم يقع إلا بالاعتراف.. ثم يجيء التشديد من جانب المعصوم.. فيقول: (لا يزني الزاني، حين يزني، وهو مؤمن).. وهذا أمر في غاية الخطـورة.. ذلك بأن هذا الحديث إنما يعني أن الإيمان يرفع عن المؤمن، لحظة المقارفة، حتى أنه لو مات فيها مات على غير الإيمان.. ويقول المعصوم، في هذا التشـديد أيضا، (يا أمة محمد!! والله ما أحد أغير من الله، أن يزني عبده، أو تزني أمته.. يا أمة محمد!! والله لو تعلمون ما أعلم، لبكيتم كثيرا، ولضحكتم قليلا..)..)*
ومع ذلك نجد أن د. عبد الرحمن الخضر، والي ولاية الخرطوم، يستسهل كل هذه المحاذير، ليجاهر بقذف الفتاة بتهمة الزنا وغيرها من التهم السيئة في محاولة منه يائسة لتبشيع صورتها في نظر المتعاطفين معها عندما رأوها في تلك الشريحة المؤلمة التي صورتها كاميرا الذين أشرفوا على جلدها وتعذيبها وهم يتلذذون ويقهقون.. أحضر الوالي قائمة من التهم ليقرأها امام مذيع قناة النيل الأزرق قائلا (تجمعت لدي معلومات ولو سمحت لي أدلي بها أمام مشاهديك جميعا .. أنا طلبت اليوم معلومات لاتعرف على حجم المشكلة نفسها..).. فهو هنا قد جاء بنية التشهير بالفتاة بعد أن جمع مادتها لينشرها على \"جميع\" مشاهدي قناة النيل الأزرق.. وبعد أن تلى صحيفة التهم الغريبة تلك ختم قائلا (والمواد هذه أنا لم أشأ أن أذكر طبيعة المواد.. أنا لا أريد التشهير الآن).. وبعد أن ذرف دموع التماسيح على خصوصية هذه الفتاة ولام الذين نشروا الفيديو على عدم سترهم لها وعلى عدم اخفائهم لوجهها، علما بأن شرطة الانقاذ هي من قامت بتصويرها في المقام الأول ونشرت الفيديو الفضحية، جاء ليثبت عليها تهما لم تخطر على بال أحد ممن شاهدوا هذا الفديو من قبل وهي تهم في أحسن حالها تعتبر قذف يوجب إقامة الحد على الوالي، لو كانت هنالك حدود تطبق اليوم بحكم الآية (والذين يرمون المحصنات، ثم لم يأتوا بأربعة شهداء، فاجلدوهم ثمانين جلدة، ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا، وأولئك هم الفاسقون).. فهو قد قال (المواد كلها متعلقة بأعمال أخلاقية وفاضحة وإدارة الدعارة) فإثبات جريمة الزنا يتطلب أربعة شهود عدول يرون المشهد (مرواد في مكحلة) ولو أن أحدا منهم تردد في شهادته، يجلد الشهود الأربعة، ولا تقبل لهم شهادة أبدا، واولئك هم الفاسقون.. ولكن السيد الوالي ، وبالرغم من أنه لم يثبت في صحيفته المرتجلة هذه، والتي لا استبعد أن تكون ملفقة فقد عودونا الكذب والتلفيق والخج، ان جريمة الزنا قد ارتكبت، فهو يتهمها بها من غير واعز ولا أخلاق وبلا تردد وفي نفس النفس الذي قال به (والمواد هذه أنا لم أشأ أن أذكر طبيعة المواد.. أنا لا أريد التشهير الآن ..) ذكرنا بطبيعة المواد وشهر ب بالفتاة المسكينة حينما قال (المواد كلها متعلقة بأعمال أخلاقية وفاضحة وإدارة الدعارة..).. فهل رأى الناس رقة دين وقلة خلق كهذه وسوء نية كهذه..
والغريب أن الوالي كرر إدعاء التقى والسترة حتى بعد إذاعة اتهاماته وتلميحاته السيئة هذه فقال عن الفتاة (كانت متهمة بعد أن حوكمت خلاص الشرع نفسو بيقول إنه طهرها .. هذا ما نعرفه نحن في شرعنا.. لذلك ما كان ينبغي أن تستغل هذه القضية بهذه الكيفية) ثم إثباتا لورعه قال أن (التناول الإعلامي أضر بمسألة أساسية وهي الستر وانا في طوافي العام على أمن المجتمع دائما أحثهم على الستر).. فهل هذا عمل رجل يحب الستر؟ فكيف كان سيكون حاله لو أنه كان من أرباب الفضائح؟!!
يقول الوالي عن الفيديو أن (ماتم بثه هو في الواقع اقامة \"لعقوبة حدية\" تمت بمحاكمة في محكمة من محاكم الدولة) وهو قول يوحي بأن الحد الذي نفذته شرطة المحاكم هو حد الزنا لأن الحدود الشرعية كما ذكرنا هي خمسة وهي حد الزنا، وحد القذف، وحدّ السرقة، وحد قطع الطريق، وحد الخمر. ومعلوم أن عقوبة حد الزنا لغير المحصنة 100 جلدة، ولكنه عاد ليقول أن عقوبة الفتاة ومن معها كانت 80 جلدة تعزيرا، وطبعا في الشريط ذكر أن الجلد 50 جلدة، وهذا يعني أحد شيئين.. الأول ان تهمة الزنا لم تثبت على الفتاة فلفقت لها تهم أخرى لم يجد لها القاضي عقوبة حدية تلائمها فقرر لها عقوبة تعزيرية من رأسه، وبالتالي فإن اتهام الوالي لها بالزنا يدخله في دائرة القاذف ويستوجب ذلك انزال العقوبة الحدية عليه هو.. الثاني، هو أن التهمة الحدية ثبتت عليها، وإن الحكم الذي نفذ فيها (انما هو حكم قضائي لحد من حدود الله سبحانه وتعالى.. قررته المحكمة وتولت المحكمة التنفيذ في فناء المحكمة) كما صرح الوالي ولذلك فإن حديثه عن (العقوبة كانت الجلد 80 جلدة تعزيرا لكل واحد) أمر ملفق ولا يمت للعقوبة الحدية بصلة فيكون بذلك من الكاذبين.. فأيهما نصدق من أكاذيب الوالي؟!!!
ومن دلائل الكذب في الصحيفة التي قرأها الوالي قوله (ثم بلاغ آخر بالرقم 53 تحت المادة 78 بقسم أمن المجتمع بتاريخ 30 واحد 2008 تمت محاكمتها أمام محكمة جنايات الثورة الحارة الأولى بالجلد 40 جلدة حدا وبعد تنفيذ العقوبة تمت متابعتها وأيضا ارتكبت جريمة اخرى في نفس التاريخ وأيضا مع آخرين وبرضو حوكمت بالجلد 40 جلدة) فهل يعقل أن يجلد شخص أربعين جلدة ثم يرتكب جريمة أخرى في نفس التاريخ ليجلد أربعين جلدة أخرى، خاصة هذه الفتاة التي رأينا أثر السياط العشرين عليها؟!!!
وإذا كان الأمر الذي تم (انما هو حكم قضائي لحد من حدود الله سبحانه وتعالى.. قررته المحكمة وتولت المحكمة التنفيذ في فناء المحكمة) وهو (عقوبة حدية صادرة من قاضي مختص) فلماذا (اوقف العمل في تلك المحكمة يعني قفل المحكمة خالص في التاريخ داك قبل عشرة شهور قفل المحكمة وأدان الناس المارسو العقوبة).. فهذا القاضي \"المختص\" الذي أشرف على تنفيذ حكم قضائي لحد من حدود الله كان أولى بأن يكرم بدل من تقفل محكمته خاصة وأن الوالي هنا يشير فقط الى سوء التنفيذ الذي قامت به رجال الشرطة.. فحديث والي الخرطوم مليء بالكثير من التناقضات وواضح أنه أعد على عجل بغرض تلافي الإحراج السياسي والفضيحة التي طالت حكومة الانقاذ وذلك بمحاولة لوم الضحية والتشهير بها وكذلك بتحذير المناهضين للإنقاذ والرافعين لواء التوعية بخطر قوانينها الجائرة التي تلتحف قداسة الإسلام والتي هي في حقيقتها امتداد لقواننين سبتمبر 1983 تلك التي لفظها الشعب ولفظ معها نظام مايو رغم تمسحه بالدين لاسيما أن بعض الكوادر التي وضعت تلك القوانين شاركت ايضا في وضع القانون الجنائي لعام 1991 والذي لا يختلف من سابقه الا في زيادة إذلال الناس وإهانة كرامتهم..
خلاصة الأمر أن ما تقوم به الإنقاذ لا علاقة له بالشريعة الإسلامية من قريب ولا من بعيد وانما هو مسخ مشوه لها وقوانين عشوائية يطبقها قضاة عاطبون (إذا سرق فيهم الضعيف اقاموا عليه الحد) .. وهم قطعا لا يفهمون حكمة مشروعية قوانين الحدود إذ انها لا تقوم الا على أرضية من العدالة الاجتماعية الشاملة والتربية السليمة والفهم الديني الصحيح الذي يجعل من الإنسان غاية في ذاته ومن كرامته هدفا ساميا..

عمر هواري


* كتاب \"تطوير شريعة الأحوال الشخصية\" للأستاذ محمود محمد طه


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3094

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#59890 [haj abbakar]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2010 08:06 PM
لماذا ابعد عبد الرحمن الخضر من ولاية القضارف؟
ماهى قصة المليارات التى اختفت من ولاية القضارف؟
لماذا الصراع بين الوالى الحالى كرمالله وعبدالرحمن الخضر؟
لماذا اعفى كرم الله من رئاسة المجلس التشريعى ؟
لماذا ذهب الحوار الغلب شيخو الى ولاية القضارف وماذا فعل؟
من الذى جغم هذه المليارات ؟
ومن هو الاحق بالجلد امام الملا؟
اين تحكيم شرع الله الذى تتمشدقون به؟
افيدونا ايها السفلة......


#59581 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2010 09:49 AM
تعالو نخلى البت ترفع قضية قذف و تشهير ضد الوالى........ دا لو ماهسى خسفو بيها الارض ...... البت لازم تكون محمية الان لانو القضية دى ح تكون ربحاااااانة ربحااااانة .

بالتأكييييد ح يكون فى تسعة و تسعين محامى سودانى و غير سودانى معاها. و الا شنو؟؟؟؟؟


#59364 [ابوفيصل]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 07:05 PM

عمر هوارى ....


انت انسان منافق. ومدعى الانسانيه وحقوق الانسان. داير اسالك سؤال . ؟

اذا وجدت احد من اهل بيتك فى هذا الموقف ماذا انت فاعل . ستتذكر الانسانيه وحقوق الانسان فى هذا الموقف ام ماذا...

سارد عنك. اكيد ستضرب الفاعل واحتمال تصل لمرحله متقدمه من العقاب. وانت لا تعلم ماذا فعلت الفتاة المسكينه كما قلت. ده قانون للشارع وانت تعلم ما فى الشارع هذه الايام. فدعونا من المؤتمر الوطنى ودعونا من المعارضه وخلوهم ينظفوا الشارع...


ردود على ابوفيصل
United States [قرفان من اي حاجة] 12-15-2010 10:04 PM
يا ابو فيصل...
الوسخ الشارع منو....
الشارع ما وسخان....الشارع نضيف.....


#59267 [البعشوم البكاكى]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 03:08 PM
سيُجلد والى الخرطوم 80 جلدة http://www.alrakoba.net/vb/showthread.php?t=24627


#59260 [ابوحباب]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 02:59 PM
اتق الله ياوالي الخرطوم في رعاياك وهذه البنت هي احدي رعاياك اللذين سوف تسال عنهم يوم القيامة ولااظنك تتذكر او تفكر في هذا اليوم اللذي سوف تسال فيه عن كل شئ يتعلق بهذه المسكينة والمظلومين من ابناء شعبي وهم علي قفا من يشيل .... حسبنا الله ونعم الوكيل فيك ... وحسبنا الله ونعم الوكيل في من ولاكم علينا ... وحسبنا الله ونعم الوكيل علي كل ظالم ..... وربنا ينتقم منكم ... آمين يارب


#59179 [ليزا]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 12:48 PM
السيد الوالي اين الزاني اذا كانت زنت وانت والي الرعية اتقوا الله من الكذب خافوا الله يوم الحساب ويوم تقفون فيه امام الله وحتمشوا وين باللاند كروزرات


ردود على ليزا
United States [قرفان من اي حاجة] 12-15-2010 04:55 PM
اللاندوكروزرات ح يقطعوا بيها السراط...


#59122 [سودانىوخليك طليانى]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 11:39 AM
بارك الله فيك .. ولكن من يهن يهن الهوان عليه ولاندرى ماتاتى به ايادى هؤلاء الاوغاد


#59114 [أحمد تاج]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 11:31 AM
الشعب السوداني لم ولن يصدق هذه التهم التى تفنن فيها المسؤولين واهل الإنقاذ
بإعلامهم المشوه ،،،،، اما عن الدين فليس لآحد منهم معرفة ،،، فلم نسمع من هيئة علماء الإسلام اى فتاوي الأن ،،، و لم نسمع وجهة نظرهم والسادة ائمة المساجد أين هم ؟،، ما هو فهمهم في القوانين التشريعية ،،،، أين إجتهادهم اليوم ؟ ألم يكفيهم ما نقلوا عن شريعة القرن السابع التى إجتهد فيها علماء ذلك الزمان؟ لماذا لا يأتون ويحدثون في التشريعات بما يناسب هذا الزمان؟ وهذا ما صرح لهم به في القران.

بارك الله في الشهيد محمود محمد طه الذى اتهموه زورا وهو العالم في التشريع ولكل مسلم اراد ان يزيل ما في ذهنه من تناقض عليه مما يقرأة اليوم عليه قرائة ما كتبه الأستاذ محمود ،، وفي كتاب تطوير شريعة الأحوال الشخصية قمة العطاء والفهم لديننا الحنيف وإحترامه للمرأة وتقديسه لها.



#59100 [أوشيك موسى]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 11:11 AM
والى الخرطوم إشترى 500 بص بمبلغ 500 مليون دولار (تقول طيارات) لو تمكن أن يثبت أنه كان أمينا فى إتمام هذه الصفقة الفاضحة فليهنأ بجلد كل من يتمكن منه من رجال و نساء.


#59067 [موسى ]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 10:34 AM
لا شلت يداك ..أستاذ هواري..
وهكذا ما تبربوا في مدرسة من قال ( هدفنا هو تنوير الشعب ) وبعد ذلك الأمر له .
اكشفوا زيف التمسح بالدين .. وهذا هو أخص واجبات من يدعو إلى الإسلام الحق .. إسلام العدالة والتربية والسمو بالإنسان الذي كرمه رب العباد..
ولك التحية مجدداً أستاذ هواري ..وقلمك يزيل عن الجهلاء القناع.


#59066 [علي حبور]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 10:33 AM
اوفيت و تميت لا فض فوك ياود هواري .....................مزيدا9


#59029 [واحد مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 09:47 AM
مع حكام الانقاذ بتنا كمن ننفخ فى (قربة) مخرومة فى الاصل وانا اشبههم كالبيض الفاسد التى تنبى عن حالها عندما تضعها فى قدر مياه وللذين لايعلمون ان اصحاب مزارع الدواجن يختبرون البيض إن كان فاسدا او صالحا بإحدى وسيلتين إما بوضعها فى قدر مياه فيطفوا البيض الفاسد او (بخجها) !! وهاتان الحالتان ففى الحالة الاولى أقوالهم تؤكد ذلك حيث فساد أقوالهم وافعالهم تطفوا رغما عنهم الى السطح،أما الحالة الثانية انتخاباتهم المهزلة أكدة حالة الفساد وإن كانوا هم أنفسهم الذين قاموا (بالخج)!! وأما عن رمى المحصنات حدث ولا حرج إذا كان (مساعد الياى!!) نفسه الذى قام بالتشهير بالفتاة المسكينة على قناة تلفزيونية عالية المشاهدة تتوارى تلك القناة المحلية امامها خجلا، والحمد لله ان سعادة الوالى لم يستضاف فى تلك القناة ليتحف أمة المسلمين بجهالته تلك!! وإذا كانوا امثال هؤلاء هم ولاتنا فعلى الدنيا السلام0 وولاة آمورنا إن كانوا يريدون تحرى الصدق وإقامة العدل لما دافعوا عن الباطل بشتى الطرق لاخفاء جريمة ارتكبها بعض من مرؤسيهم ،وكان الواجب إعادة محاكمة الضحية وعلى الملاء وفى حضور كافة الاطراف!!وإذا كان الخطاء من مرؤسيهم كان الواجب تقديمهم لمحاكمة علنية حتى يرتدع الاخرون لان الامر صار مكان إهتمام الراى العام المحلى والخارجى00إذا كان الراى العام يمثل لهم هاجسا00وحتى يشهد الشعب السودانى ولو لمرة واحدة أن ثمة أمل فى أن النظام فى نيته احقاق حق0


عمر هواري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة