المقالات
منوعات
قصائـد عربية بطعم السـلم الخماسي
قصائـد عربية بطعم السـلم الخماسي
07-28-2013 08:48 AM


يبدو هذا المقال بمثابة إضاءة لسلسلة من القصائد العائدة لشعراء عرب وجدت سبيلها إلى ساحة الغناء السوداني من خلال الفنانين السودانيين منذ ثلاثينات القرن الماضي وما تلاها ، تجربة تنمّ عن تطلع الإنسان السوداني وإنفتاحه منذ وقت باكر للتلاقح مع محيطه العربي ، سعيا وراء التجديد والإحتفاء بالكلمة الجميلة حيثما وجدت ، إلتفاتة لا تنقص البتة من قيمة الشعر الغنائي السوداني الزاخر باللاليء والدرر ، لكنها تجربة ذكية لفتح نوافذ على الشعر العربي وإقتناص ما أمكن من أشعار ونصوص جيدة ترفد هذا الغناء . بناء عليه فقد عمد أؤلئك الفنانون والملحنون إلى تقليب دفاتر الشعر العربي وتتبع ما جادت به الدوريات العربية من أشعار فكان النتاج هذا الكمّ الوافر من القصائد المغناه الذي قد لا نجد له نظيرا عند الأخرين . هنا محاولة لتسليط الضوء على هذه القصائد مع مراعاة الترتيب الزمني ما أمكن .

ربما كان خليل فرح الذي يعتبره الكثيرون مجددا للشعر الغنائي في السودان هو أول من إلتفت إلى ديوان الشعر العربي القديم . لم يك خليل فرح شاعرا فحسب بل كان عازفا للعود ، ملحنا وشاعرا . في ثلاثينات القرن الماضي يصدر خليل فرح أسطوانته الشهيرة في القاهرة التي سجّل فيها أغانية الخاصة وكانت المفاجأة هي تضمينه لبائية عمرو بن أبي ربيعه المخزومي (أعبدة ما ينسى مودتك القلب ) في غناء يبدو أقرب إلى الإنشاد منه إلى الغناء المصحوب بالألأت ، حيث تصحبه في أداء هذه الأغنية آلة موسيقية واحدة ولا تزال هذه الأسطوانة النادرة بحوزة الإذاعة . تمضي مقدمة القصيدة على النحو التالي :

أعبدة ماينسى مودتك القلب
ولا هو يسليه رخاء ولا كرب
ولا قول كاشح ذي عـداوة
ولا بعد دار إن نأيت ولا قرب
وما ذاك عن نعمى لديك أصابها
ولكن حبا ما يقاربه حب
فإن تقبلي ياعبد توبة تائب
ثم لا يوجد له ذنب

يجيء متزامنا مع خليل فرح أو بفارق قليل منه الفنان الكبير الحاج (محمد أحمد سرور) الذي غنى للمهجري اللبناني (إلياس فرحات) أغنية (عروس الروض) والتي قيل أن الفنان (إبراهيم عبد الجليل) قد قام بتلحينها ، مع أن هناك معلومة تفيد بأن (سرور) تعرف على هذه الأغنية عند سماعه لها من أحد المطربين السعوديين في رحلاته المتكررة لأرض الحجاز ، إلا أن الثابت أنه سبق بها مطربون عرب أخرون أمثال محمد علي سندي وعبادي الجوهر وغيرهما ، فيما تغنى أيضا بهذه الأغنية فناننا الكبير (عبد العزيز محمد داؤود) . هنا مقدمة القصيدة :

ياعروس الروض ياذات الجناح ياحمامه
وأحملي شـــوق محب ذا جــراح وهيامه
سافري من قبل أن يشـتد الهجير بالنزوح
وأسبحي مابين أمواج الأثيـر مثل روحي
وإذا لاح لك الروض النضير فأستريحي
خبريها أن قلبي المســتهام زاد وجـــــدا
وأسأليها كيف ذياك الغرام صار صـــدا

يلي هؤلاء فنان أنبتته بيئة صوفية عميقة التأثير فأطلقت لسانه عربيا فصيحا ومنحته الترانيم الصوفية صوتا مفعما بالشجن والحنين فإذا ما غنى يكاد الدمع يطفر من العين عند سماعه ، إنه الفنان الكبير التاج مصطفى . ينقب التاج في دفاتر الشعر فتقع عيناه على قصيدة لأبي بكر بن زهر الأندلسي مطلعها (أيها الساقي إليك المشتكى – قد دعوناك وإن لم تسمع) ، موشح جميل غنته كذلك المطربة العراقية الراحلة سليمه مراد . كان ذلك في منتصف الأربعينات تقريبا . لا يتوقف التاج مصطفى عند ذلك ويمضي إلى نهل المزيد فيختار قصيدة للأخطل الصغير (بشاره الخوري) بعنوان (مي) ومطلعها كالتالي :

المهــــا أهـدت إليـها المقلتين
والظبـــا أهـــدت إليها العنقـا
فهما في الحسن أسنى حليتين
للعــــذارى جلّ من خلقــــــا

ثم يغني أغنية (أطياف) للمصرية محاسن رضا و (سؤال العشق) لعبد الوهاب البياتي غير أنّ هذه الأخيرة غير مسجلة بالإذاعة بحسب الباحث والصحفي معاويه يسن . يدخل لاحقا في هذا المضمار الفنان حسن سليمان الملقب بـ (الهاوي) ليقدم أغنية (صلوات في هيكل الحب) للتونسي أبي القاسم الشابي فينال الإستحسان :
عذبة أنت كالطفـــولة كالأحــــلام
كاللحـــن كالصبــــاح الجـديــــــد
كالسماء الضحوك كالليلة القمراء
كالـــورد كأبتســــــــام الوليــــــد

تمضي بنا هذه السلسلة لنصل إلى صاحب الصوت الندي (عبد الدافع عثمان) إبن أمدرمان الذي تغنى للشاعر اليمني والأديب المسرحي المعروف (علي أحمد باكثير) بأغنية (البحيرة) وهي من ألحان الملحن البارع (عربي الصلحي) صاحب (مرت الأيام) وقصة هذه الأغنية تتلخص في أن الراحل عربي الصلحي كان يقرأ في مجلة (الرسالة) فوقعت عيناه على هذه القصيدة فأعجبته فقام بتلحينها وأهداها لصديقه (عبد الدافع عثمان) وهنا مقدمة القصيدة :

إن رأيت الصبح يفضي لك سـحرا
فأذكريني وأذكــــري يوم البحــيرة
يــوم أقبلت وفي يمنــــاك زهــــره
قد حكت في وجهك الوضاح ثغـره
ونســيم الصبح يهـــدي لك ســحرا
والندى يكسـو وجوه الزهر نضـرا
لم أعـــــد أذكــــر إلا أنّ نظـــــره
أشـعلت في قلبي الولهـــان جمــره

ثم نعرج على الفنان الكبير (أحمد المصطفى) الذي تغنى برائعة إيليا أبو ماضي (وطن النجوم أنا هاهنا .. حدّق أتذكر من أنا) وحقيقة فقد لامست هذه الأغنية وجدان الكثيرين نظرا للحن والأداء المميز الذي أدى به الفنان أحمد المصطفي هذه الأغنية وكذلك للصور الحياتية النابضة التي تزخر بها هذه القصيدة الرائعة ، لدرجة خالها الكثيرون تعبر عن حال الوطن فكان أن إحتفى بها المستمع كثيرا . إضافة إلى هذه الأغنية فقد غنى (أحمد المصطفي) للشاعر المصري المعروف أحمد رامي أغنية (حبيب لسـت أنســاه) .

يمضي بنا الترحال لنقف عند الفنان (عبد العزيز محمد داؤود) الذي تغني بقصيدة (هل أنت معي) لإبن الأسكندرية الشاعر المصري (محمد علي أحمد) الذي تغنى له عبد الحليم حافظ بأغنية (على قد الشوق اللي في عيوني ياجميل سـلّم) وقصة هذه الأغنية أن عبد العزيز محمد داؤود وبرعي محمد دفع الله كانا يسيران في إحدى شوارع القاهرة حينما عثر الأخير على هذه القصيدة ملقاة على قارعة الطريق فأخذها وقرأها فأعجبته ثم قام بتلحينها وإهدائها لأبوداؤود وتعتبر هذه الأغنية واحدة من أجمل الأغاني التي تفتقت عنها عبقرية برعي في التلحين وأبوداؤود في الأداء وشكلت علامة فارقة في مسيرتهما الغنائية ، لذلك لا غرو أن تحتل اليوم موقعا متميزا ومتقدما في مكتبة الغناء السوداني :

همســـات من ضمير الغيب تشجي مسمعي
وخيـــالات الأمـــاني رفرفت في مضجعي
وأنا بين ضلوعي لا أعي ....
عربدت بي هاجسات الشوق إذ طال النوى
وتوالــت ذكريـــاتي عطـــرات بالهـــــوى
كان ليّ في عالـــــم الغيب غـرام وأنطـوى

ثم نتوقف قليلا مع الفنان الكبير (عثمان حسين) الذي غني للدبلوماسي السعودي (حسن عبد الله القرشي) قصيدته (غرد الفجر) والتي وجدها منشـورة في إحدى المجلات ولم يك يومها يعرف الشاعر حتى جاء الأخير ليعمل سفيرا للمملكة في السودان في أوائل الثمانينات ليتعرف عليه . هنا مطلع القصيدة :

غـــــرد الفجــــــــر فهيـــــا ياحبيــبي
وأســــتهام النور في الروض الرطيب
وبغــــاث الزهـــــر فــــوح مســـتطير
ونســـــــــيم الروض عطـــر وعبيـــر
والدنـــــــــــا حب تناهــى وشــــــعور
فإلام الصد وعلاّم الوعد والجفا والبعد

ثم يجئ الدور على الفنان الكبير (العاقب محمد حسن) الذي غنى للمصري (مصطفى عبد الرحمن) قصيدته المشهورة (هذه الصخرة) فأجادها لحنا وأداء :
ياحبيبي ظمئت روحي وحنت للتـــلاقي
وهفا قلبي إلى الماضي وناداني إشتياقي
كما غني للأمير عبد الله الفيصل (ياحبيب العمر) ويلاحظ انّ في لحن هذه الأغنية مسحه شرقية نظرا لتأثر الأستاذ العاقب بهذا النمط من الغناء لتخصصه فيه موسيقيا . مطلع القصيدة :
ياحبيب العمر هل مات الهــوى
في حنايانا وقد شــــــئناه حيـــا
أم هي الآمـــــال تمشي لهفــــة
خلف حب كــان بالأمس نديـــا

تنوقف هنا عند فنان غني عن التعريف ، فنان مثقف ومدرك تماما لرسالته الفنية ، له بصمته التي لا تخطئها العين على مسيرة الغناء السوداني ، تفرد بغناء هذا النمط من القصائد حتى أشتهر بها ، إنه الفنان الكبير (عبد الكريم الكابلي) الذي غنى باكرا لأبي فراس الحمداني (أراك عصيّ الدمع شيمتك الصبر) وليزيد بن معاويه قصيدته المشهورة (نالت على يدها) :
نالت على يدهـــا مالم تنله يــــــدي
نقشـــا على معصم أوهت به جلدي
كأنه طـــــرق نمــل في أناملهــــــا
أو روضة رضعتها السحب بالبـرد

كما غنى للعقاد قصيدته الشهيرة (شذى زهر) وغنى للمهندس علي محمود طه رائعته (الجندول) ثم غنى للثورة الجزائرية أغنية (فضه) للشاعر البحريني (علي شريحه) :
أغلى من لؤلؤة بضــة صيدت من شط البحـــرين
لحن يروي مصرع فضــــه ذات العينين الطيبتين
كتراب الحقل كحفنة ماء كعناق صديقين عزيزين
كملابس جنـــدي مجـــروح مطــعون بين الكتفين

وتمضي بنا المسيرة لنقف عند الفنان (سيد خليفه) الذي تغني للمصري (عبد المنعم يوسف عواد) برائعته (من أنت ياحلم الصبا) وهي أغنية ذات قيمة لحنية راقية بذل فيها أبو السيد جهدا واضحا فأتسق فيها اللحن مع النص بشكل بديع فكان أنّ لاقت صدى وإستحسانا كبيرا لدى المستمعين . تقول كلماتها :
من أنت ياحلم الصبا ؟ من أنت ياأمل الشباب ؟
من أنت ؟ من رحت أنشـــده ولكـــن لا أجاب
أرنـو لصورتك الحبيبة بين أطيــــاف الضباب
في الأرض في الأنهار في الشفق المنور في السحاب
لا نغادر قبل أن ندرج في هذه السلسلة إسم الفنان (حمد الريح) والذي غني مبكرا لأبي القاسم الشابي أغنية (اسكني يا جراح وأسكتي ياشجون) .

ثم نعرج على الفنان (زيدان إبراهيم) الذي غنى للشاعر المصري أبراهيم ناجي أغنية (الوداع) وأتبعها بأغنية (كاد يمضي العام ياحلو التثني أو تولى .. ما أقتربنا منك إلا بالتمني ليس إلا) للأديب الكبير عباس محمود العقاد . ينضم إلى هذه المسيرة أيضا الفنان (صلاح بن البادية) الذي غنى (ليلة السبت) للفلسطيني (محمد حسيب القاضي) :
طال إنتطاري ليلة الســبت ياحـلوة العينين ياأنت
أنسيت وعدك باللقاء هنا .. كم مرة بالله أوعدت ؟

وأختتم بالرائع (مصطفى سيد أحمد) الذي غني متضامنا مع القضية الفلسطينية مقاطع من قصيدة (فتح) للشاعر الكبير (نزار قباني) وهي من ألحان الملحن القدير (ناجي القدسي) نسأل الله أن يمنّ عليه بالشفاء :
مهما تأخروا فهم يأتون
في حبة الحنطة أو حبة الزيتون
يأتون في الأشجار والرياح والغصون
يأتون في أصواتنا .. في دموع أمهاتنا
في أعين الغالين من أمواتنــا

التحية للرواد من فنانينا وملحنينا الذين أبدعوا وقطفوا لنا من كل بستان زهرة من أجل إثراء غنائنا السوداني الجميل وإبراز المضامين والمعاني الجميلة حيثما وجدت .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3667

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمــد الســـيد علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة