المقالات
السياسة
إدارة عموم... البلْف !
إدارة عموم... البلْف !
07-29-2013 12:20 AM

الأديب المصري المعروف حسين مؤنس كتب قبل سنوات طويلة قصته الساخرة ذائعة الصيت (إدارة عموم الزير) كناية عن تفاهة شأن الزير في حد ذاته. وفي ذات الوقت تضخم أمره واندياح شأنه والانشغال به بين العباد. ودونما سخرية، نحسب أن بلفنا هذا قد بات شأنه كشأن زير مؤنس تماما. يكفي أن البلف بات يتحكم في مصير شعبين بالتمام والكمال. وهو المتحكم في أسعار السلع، وفي سعر الدولار، وفي حركة الأسواق والعقار والدواب والبغال. وأصبح وضع البلف حال كونه في الإقفال أو الفتحان، هو الذي يتحكم في درجة التوتر والغليان لا في صدور الساسة بعاصمتي السودان. بل على حدود البلدين، وفي الميدان! ولم يعد سراً أن حركة البلف وهو يدور في اتجاه الإغلاق أو الفتح يدير في حركته هذي حالة العلاقة بين جنوب السودان والسودان. فهو إما يطحن بصريره ذاك آمال الشعبين تحت الأسنان أو يطلق لتفاؤلهما العنان !
ثم يعلو شأن البلف.. ويبلغ شأواً عظيماً حين يكون هم الكبار المقيم، وقبلة عظماء القارة وحكماءها. انظر من هبط الخرطوم نهاية الأسبوع المنصرم. وجهتهم البلف ومبتغاهم أن لا يدور البلف في الاتجاه المعاكس. الآلية الأفريقية رفيعة المستوى بقيادة الرئيس ثابو ممبيكي يرافقه وزير الخارجية الإثيوبي تادروس ادهانوم. جاء الرجلان الى الخرطوم وعيناهما على البلف أن لا ينغلق. فالعد التنازلي قد بدأ لنهاية المهلة الممنوحة من حكومة الخرطوم لجوبا برفع يدها عن الجبهة الثورية. فهي تنتهي في السابع من أغسطس المقبل. وهي أصلاً مهلة إضافية، أيضاً. فالقرار الرئاسي الأول كان يقضي بأن تكون نهاية الستين يوماً لمغادرة آخر قطرة نفط للموانئ السودانية. ثم عدل لاحقاً ليكون هذا الموعد هو لمغادرة آخر برميل للحقول!
حين وصلت الآلية رفيعة المستوى الى الخرطوم، وهي تسابق دوران البلف نحو الانغلاق. كان يحدوها الأمل في أن تحصل على مهلة ماهلة من الرئيس، تضمن استمرار تدفق النفط. وكان جلياً - أيضاً - أن رجلي الآلية قد وضعا ثقلهما على لقاء الرئيس. وكانت الحجة الرئيسة التي جاء بها ممبيكي وزميله ادهانوم وطرحاها على مائدة الرئيس هي أنه لا بد من إتاحة مزيد من الوقت للجان التحقيق التي تعكف حالياً على دراسة شكوى السودان ضد جنوب السودان بدعم مناهضي النظام. وأن اللجان تعكف حالياً على جمع المعلومات والتثبت من الوقائع وتقييم البينات. ولكن مقربين من الرئيس يكشفون أن الأخير قد نسف حجة ممبيكي هذه حتى قبل أن (يتوهط) الرجل في مقعده بدفع أن ما سلمتها الخرطوم للآلية لم تكن بينات مبدئية بل هي مستمسكات قطعية. ورغم ذلك يوافق الرئيس على منح مهلة إضافية لنحو أسبوعين تمتد حتى الثاني والعشرين من أغسطس. عوضاً عن السابع منه، ولكن بحيثيات تكاد تختلف كلية عن تلك التي جاء بها ممبيكي، وهي وفق تقدير الخرطوم أن تطورات الأحداث في جوبا وما يعتور المشهد السياسي هناك يستحق. بل يستدعي التريث. ثم إنها - أي الخرطوم - حريصة على ألا ترد الآلية خائبة في رجائها. ولكن، فرجاء الآلية لا ينقطع. ورغم تأكيد الرئيس أن الأسبوعين مهلة نهائية لن تزداد يوما، إلا أن وزير خارجية اثيوبيا يعبر عن استمرار الرجاء فيطرح سؤالاً على الطريقة الإثيوبية ولا (دقيقة) يا سيدي الرئيس؟! لتأتي الإجابة القطعية من السيد الرئيس. ولكن على الطريقة السودانية.. ولا (دغيغة).

محمد لطيف
[email protected]
صحيفة الخرطوم


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 2236

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#732225 [سايكو]
4.00/5 (2 صوت)

07-29-2013 10:44 AM
احنا عارفين انه البلف دا باثر في اقتصاد بلدين و في حياه شعبين و مادام انت عارف الكلام دا ما تكلم نسيبك الطفل الكبير الجهلول بالكلام دا و فكنا من النقه الفارغه بتاعتك دي قرف يقرفك انت و الشأفع المتخلف بتاعك دا .


#732055 [yasir abdelwahab]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2013 01:32 AM
اما كفاكم دجلا يا كتاب المؤتمر اللاوطني..حسب تعليمات الرقاص كان من المفروض قفل البلف صبحية القرار المرتجل..ولكن لا انتم ولا هو ولا رجاله تحترمون قرارته..اما نحن لنا الله..ونعم بالله..ليكم يوم يا ظلمه..


#732031 [ماسوره]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 01:06 AM
(البلف) اتقفل لانو في بترول بضمان ايراني جاي (ملح) من المالكي بتاع العراق
نسبة لتّكرم (الألغاز) بدعم بشار و حزب الله وحماس و فتحها البلاد لتكون مخازناً و معبراً لسلاح قوات الحرس الثوري الإيراني .


#732030 [الشحاد]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 01:00 AM
انتو يا لطيف .. محمد لطيف ده مُش ياهو (القريب الرئاسي) القالوا عليهو ؟؟؟
طيب .. هسي هُو أخد إذن من قريبو ده بفتح (البلف) ولاّ الحكايه (ملعوبه) ؟؟؟


محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة