المقالات
السياسة

07-29-2013 07:31 AM


يأسف المرء كثيرا لإن النت الاثيري اتاح للكثيرين ممن لا يملكون نواصي المعرفة والتمكن العلمي والعملي ان ينفثوا سمومهم وبعض من ما يسمي (بالفسو الفكري) ويبيعون الفضلات الآدمية – اكرمكم الله بعد تغليفها بورق السوليفان الفضي فيحسبها الرائي او المهداة اليه درر وعيون الكتابة او كسراب يحسبه الظمآن ماءا . نشر المحفوظ ولعدم تواتر اسم محفوظ بيننا واغلب من يتسمى به اشقائنا من اليمن السعيد وخصوصا حضارمة اليمن الجنوبي سابقا , ما علينا فالمرء يُكني او يُنادي بما شاء ابويه , ولعل في نشر صورته تأكيدا لعرقه العربي وتفصح الصورة هاأنذا منكم واخطرف ضدكم . ولعله من المناسب ان اتناول موضوع العروبة والافريقية في الصراع الدائر وتأكيد حقائق لست ادري لماذا يتعمد المعنيين بإحياء هذه النزعات العنصرية أمثال المحفوظ :
• لا يتم تخيير المرء عادة في اختيار اصله او فصله وبالتالي لم نكن حرين في اختيار انتماءنا العربي او الافريقي هذه مسلمة لا يمكن نقضها او إنكارها.
• موقع الشمال الجغرافي جعله مدخلا لكل الغزوات التاريخية ,فلم نسمع او نقرأ عن غزو اتى من جهة تشاد او اثيوبيا او يوغندا او كينيا طيلة تاريخنا.
• )دخلت إلى السودان الكيانات والثقافة العربية الإسلامية على شاكلة الاستعمار الاستيطاني، وظلت تكتسب لها مواقع فيه ضمن كياناته وثقافاته المتعددة. وهي في ذلك مسنودة بخلفيتها الإمبراطورية من الناحية المادية، ومن الناحية المعنوية بما يعرف بـالمد الحضاري العربي الإسلامي، الذي من أهدافه بالطبع إعادة إنتاج الآخر داخل الهوية الإسلاموعربية أو على الأقل إلحاقه بسياقها الحضاري(. 1
• التمازج والتزاوج بين العرب والقبائل الشمالية القديمة انتج الشماليين الحاليين ليمتد الي وسط السودان وشرق السودان بحكم الهجرات عبر البحر الاحمر.
• ليس لأحد ان يمنع او يحجر علي الشماليين في تسمية انفسهم عربا او عجماً او ان يتهكم كال...النافع محفوظ سواء كان قصده تكسير ثلج او ان يضع نفسه تحت دائرة الضوء والإعلام او بمبدأ خالف تُذكر بعبارات تدل علي حقد دفين مثل عبارة مستعربين او ان العرب ينظرون لنا علي اننا عبيد ولسنا عربا ,هذه عُقد لا تُؤرقنا في كثير او قليل , بدليل معيشة ملايين الشماليين بدول الخليج والسعودية اصل العرب واليمن الدين والحكمة معززين مكرمين محترمين مُحتلين لمواقع مؤثرة وأماكن ائتمان الحياة والعِرض والمال فُكنا ولا زلنا خير سفراء وليس لدينا عُقدة من كوننا سودا او سمراً مقارنة ببيضان العُربِ.
• ومن ضمن المعايير المتوخاة او المرتجاة لسودان جديد ان يتم احترام وضمان حرية الإنتماء الأثني فليس لك ان تمنعنى من تسمية او اختيار انتمائي العرقي شريطة ان لايمنحنى ذلك الإنتماء اى ميزة تجعلنى افضل منك بسبب كيان او لون او عرق او دين.
ما اسلفت اسس لابد من التوافق عليها وعلي السادة مسئولي المواقع الإلكترونية ولهم دور كبير وفاعل ومؤثر عدم السماح بنشر مقالات تشعل او تعمق الخلافات العرقية ولكل منا دورا عظيما يجب ان نقوم به اذا كنا نرغب في بقاء السودان موحدا وعلي اسس جديدة تم الاتفاق عليها في اكثر من اعلان واتفاق وورقات بحوث تبقي هنالك حقائق موجودة علي الارض حرية الكيان الشمالي ووجوده الفعلي وضرورة احترام هذا الكيان ليس لاننى شمالي ولكن مايُكتب ويُسطر بحق الشماليين , لا يُبشر بخير بل هنالك من يطالب بطردهم بإعتبار افريقية الارض والثابت تاريخيا وجود هذه القبائل بقدم التاريخ وتّكون الدول والكيانات قائمة علي هجرة الجماعات والشعوب , واصل قبائل الشمال النوبة اصحاب حضارات الاهرامات الحقيقيين ,والتمازج والتداخل ينتج القبائل والشعوب , ولقد قُتلت جدلية الهوية بحثا ولم تنجح في إيجاد حلول بقدر نجاحها في التشخيص والحل مرهون بمقدار التنازلات التي يمكن أن تقدمها النخبة الإسلاموعربية يمينها ويسارها وصوفييها بما يسمح بالتحولات المرتجاة علي مدي زمنى مناسب ,والحل ان يقوم تحالف الكيانات المهمشة بالتحالف مع مراكز الوعي الشمالية المقتنعة بضرورة التغيير لسودان وغد افضل فالسلاح لم ولن يحل قضية والجنوب خير مثال وفقدان فرص التعليم لأجيال الكيانات المهمشة بسبب الحرب اكبر كارثة ولعل فترة عدم وجود حروب هي التى اتاحت وجود قيادات مستنيرة تقود التحالف الآن في غياب التعليم وهجرة شباب المناطق المهمشة ,والأكيد استمرارية اجيالهم البقاء بدول المهجر لتُذاب هويتهم فلن تجد من ستقاتل لاجلهم اصلا .
اما المحفوظ فلا نقول لك إلا هداك الله لجادة الصواب وتجنب إثارة الفتن وإثارة الأحقاد واستغرب ممن علق ووصفك بالكاتب الناقد واخطاؤك النحوية تنبيء عنك (متعربو السودان) ومثل (وأقول (متعربو) لأنني بكامل قوة العين أنفي عن السودانيين العروبة وأزعم أنها محض ادعاء ونحلة، شفت كيف؟) من انت لتنفي العروبة عن المستعربين انت في محفل نقاش هات الادلة الفكرية المقنعة والحجج والبراهين بدل هذا الهُراء لايسندك إلا قوة العين وتخلط الدارج بفصحي حظك منها تعيس لقد ارتقيت مرتقي صعبا وتُعجم في اسم الرجل(البتل) و(شفت كيف) سوقية وإبتذال رخيص ,وهرج وغثاء و خذ هذه(زاتو كما يقولون) ياخي مغصتنا ذاتو ولا زاتو بالله عليكم ياإدارة الراكوبة كيف يتسرب مقال مبتذل كهذا ويأخذ مكانه في لوحة الشرف (الراكوبة؟)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ من اين اتيت بان البلد يقصي كل ماهو افريقي هل هنالك قانون صريح يخصص اماكن للافارقة والمستعربيين؟؟ او يحدد جامعات ومدارس للافارقة دون المستعربة ؟؟ كيف تحكم وباى منطق إلا منطق الجهل والجهل الفاضح , وتسمية اسماء الأحياء السكنية البطل سألك لماذا لاتكون تسمية الاحياء الإفريقية عنصرية ؟؟ لم تجب ودخلت في هرجلة لغوية جاهلة (ياظريف ويابتل) وفيما يخص استشهادك البائس بلعب ودمى الاطفال ولماذا تكون بيضاء ؟؟
من ماالله خلقك هل رأيت عروسا او دمية سوداء في كينيا ويوغند القريبة هذ ه ناهيك عن السودان ,يالمحفوظ المعكوس هل تُصنع الدمي والالعاب في غانا او جنوب افريقيا , وعمرك سمعت بكريم يقلب البشرة سوداء إن اكبر سوق مستوردة للكريمات المبيضة نيجيريا وتليها السعودية وقبلهم اروبا إن هوس النساء بتبييض الوجه قديم قِدم التاريخ ولم يبتكره او يستحدثه الشماليين ياهذا. وقبل تكريم زينة السورية تم تكريم مريم ماكيبا وحليمة الصومالية وألمايو فنان اثيوبيا الراحل وشعبية محمد علي كلاي وبوب مارلي بالسودان كانت مضرب المثل ياهذا التعايش بين الديانات والتزاوج بين القبائل معروف ومعلوم لكل قاص ودان فارجع وذاكر جيدا وقد لعن الله الفتنه وموقظها اننا نعمل لرتق نسيج اجتماعي هتكتة جماعات الهوس والجهل ليعود السودان موحدا نعترف فية بالاخطاء في شجاعة ونتمني معالجتها وتعويض من تضرر فقل يامحفوظ واكتب ماينفع العباد والبلاد انت بمقالك المليء بالجهل والاخطاء التاريخية ناهيك عن الاملائية لاتعالج قضية بل تشعل نار فتنة , اطرح المشكلة واطرح الحلول , فليسعد النطق إن لم يسعد الحال مقالك يحمل عنوانا غير كريم وسب وشتم ولك قوة عين لترد علي مصطفي البطل الذي تجنب التهاتر والسب قل خيرا او اصمت


muherah999@yahoo.com


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1263

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#732816 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 11:56 PM
((بالفسو الفكري) ويبيعون الفضلات الآدمية)
**أي كان الإدعاء، أو عرض الفكرة، أعتقد أن اللغة العربية، ثرية بجمال التعبيرالراقي، الرصين في ذات المدلول المعني.


#732618 [مهيرة محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 04:25 PM
هل قرأت هذا النص من مقالي اخي حاتم(ومن ضمن المعايير المتوخاة او المرتجاة لسودان جديد ان يتم احترام وضمان حرية الإنتماء الأثني فليس لك ان تمنعنى من تسمية او اختيار انتمائي العرقي شريطة ان لايمنحنى ذلك الإنتماء اى ميزة تجعلنى افضل منك بسبب كيان او لون او عرق او دين.) قبل ان تسطر ماكتبته؟؟
ليس الاشكالية في من يسكر رجل ام امرأة المهم المضمون فلاتخرج بالنقاش بعيد عن ذلك


ردود على مهيرة محمد احمد
United States [حاتم] 07-30-2013 11:58 AM
في هذه النقطة المشار اليها تحديداً لا اختلاف بيننا على الاطلاق فيها وأبصم على ذلك بالعشره لكن هل هذا هو مرتكز ومقصد ما كتبت وما دعوت اليه ؟ لا اعتقد ذلك !! وهل هذا مرتكز ردك الضافي على محفوظ برضو لا اعتقد ,,
مارميت اليه هو الشطط في الرد والحده التي تفسد أي نقاش أو تلاقح للافكار لان أي أحد في استطاعته سلوك هذا المسلك ولن يخرج كما اسلفت باي نتيجة تذكر, ما نرتجيه هنا هو التروي والولوج الى لب القضايا دون تناولها من السطح او التغزل فيما هو حاصل ومستلف من موروثات مجتمعية قد تدعو وتنحو بنا للاندفاع المستميت لكل طرف دفاعا عن إثنيته وهذا رد فعل عادي ومن الممكن ان يفعله أي منا ودون كثير عناء لكن الجهد المطلوب هو توجيه طاقاتنا نحو البحث عن حلول لهذا الأمر , لأن العنصرية أمر واقع وشئ موجود ونحسه في مجتمعاتنا ونعلمه لكن مايربكنا هو ديمومة الاجترار من مخزوننا الثقافي للأجيال التي سبقتنا وماهية فهمها للعنصرية ودوراننا في نفس تلك الحلقة المفرغه دون ان نضيف أي بعد جديد يخفف من وطاة العنصرية في مجتمعنا واكيد نحن لا نطمع في تلاشيها البته فذلك الشئ شديد الصعوبة وإن لم يكن مستحيلا لكن نريد فقط العودة الى تلك النقطة التي لم يكن للعنصرية ساعتئذ أي مردودات وآثار جانبية نعاني منها وتشكل خطر يحيق بوطننا كما هو حاصل الآن ,,

متى بدات العنصرية بالظهور وبتلك الصورة المزرية من جديد ؟ وعلى من نلقي باللائمة ؟ ومن هو المتسبب ؟
هل هناك بالفعل مظالم لبعض الاثنيات مما شكل لديها غبن كان وقود لحالة الململة التي اتخذت اشكالا شتى ام هو محض إدعاء لانك ترى مناطق عدة في وطننا اكثر تخلفا وافتقارا لابسط مقومات الحياة ولو عقدت مقارنه لعاد اليك بصرك خاسئا وهو حسير لان تلك المناطق ( الشمالية والشرق كمثال ) اكثر تخلفا وافتقارا في جل مناطقها من مختلف المناطق كدارفور وجبال النوبة بل تلك المناطق بالنسة لها تعتبر نعيم تتمنى أن تعيش فيه ,

هل كان لاضعاف دور الإدارات الاهلية ومحوها أو تحجيمها بدواعي التقدم والتطور وارتقاء المجتمع وعلوه تعليما وثقافه دور في تنامي مد العنصرية وظهورها على السطح مجددا ؟

هل كان للدعوة بتجاوز مسألة القبائل والابتعاد عن دور القبيلة في الريف تحديدا والذي أراه في أمس الحاجة لأدوار تلعبها الادارات الاهلية عكس الحضر دور في تفشي وتنامي العنصرية والدعوة المبطنة للقبلية والتمسك بها من داخل المجتمع نفسه كرد فعل رافض ومضاد لذاك الامر ؟

هل وافقت دعوة التيارت والاحزاب التقدمية أن جاز لنا التعبير بالابتعاد عن القبلية وتحجيم دورها معتبرا اياها أداة من أدوات التخلف والرجعية والعودة الى الوراء هل وافق ذلك هوى النظام واستفاد من ذلك واستغله لمصلحته ؟

وهل كان للنخب المتعلمه دور في تنامي مد العنصرية بدعواتهم تلك ؟ عل ذلك يمثل بيئة مناسبة لطرح أيدلوجياتها والخصم من أرصدة الاحزاب التقليدية التي استفادت من النظام القبلي بلا شك ,
هذا محور واكيد هناك محاور اخرى يمكن طرقها بحثا عن حلول وجلها يدور في فلك المسكوت عنه ,,

بالتأكيد أوافقك الرأي في أن المهم هو (المضمون ) وما أشرت اليه أنا ليس بذي أهميه كما أسلفت ,, لكن هل المضمون المشار اليه يضيف بعداَ جديداً ؟ أم هو محض دوران في نفس فلك طرح محفوظ بشرى ولكن باتجاه معاكس وأكثر تزمتاً ونقمة على طرح الآخر ,,
ممتن كثير للرد ورمضان كريم أتمنى ان تكون قد وصلتك بغيتي ,,


#732365 [ابومرام]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 12:01 PM
جزاك الله خيرا يا اخى فقد كفيت ووفيت فى تبيان جهل طالب الشهرة هذا وقد نصحته ان يجتهد لينال شهرة مستحقة بدلا من الاساءة الى الناس بهكذا خطرفات وهراء وقضايا مثل الهوية والانتماء تحتاج الى اناس ذو علم وفهم ودراية وحكمة لمناقشتها وتبيانها وليسوا مهرجين يريدون لفت الانتباه مثل هذا البشرى..


#732321 [حاتم]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 11:28 AM
ييا مهيره من حقك ان تعتزي بعرفك العربي واثنيتك دون غبن والجام للآخرين في التعبير عن ذواتهم وجهوياتهم في غير شطط او اقصاء , اعتقد أن ما يفعله محفوظ وغيره حق مشروع في التعبيرعن الململه التي يحسها الكثيرين من أبناء هذا الوطن المتنوع الثقافات والأعراق , ( عارفه ) معضلة السودان الكبرى وعدم تقدمه للامام قيد انمله هي هذه الململة التي اتخذت صورا شتى واشكالا متعددة امتلأت بالكراهية ووصلت للحروب والدفاع عن الحق الضائع والذي وجد فيه الكثير من الحاقدين وأصحاب الغرض و النافخين في بوق العنصرية وجدوا فيه الوسيلة المثلى في بلوغ غاياتهم الدنيئة والتي في كثير من الأحيان لا حق فيها يعود ولا تنمية تتحقق أنما هو محض هرج ومرج وقتل مقصود لذاته وازهاق ارواح لمن تم دفعهم وتجييشهم اثنياً للدفاع عن قضية هذا هو مسببها الاساسي ( العنصرية والكاسب والخاسر فيها سواء) , الحدة في التناول قد تزيد رد الفعل ايغالا في الحدة كان من الاولى تفنيد كلام محفوظ بطريقة عقلانية دون تهكم أو هتر ومن ةثم البحث عن منافذ يمكن من خلالها الولوج لمحاولة حل قضية كالعنصرية في السودان او حتى المحاولة في التخفيف منها الى الحد الذي يجعلنا نعيش في سلام فنحن لم نكن نعاني من العنصرية حتى وقت قريب وكنا نتعايش في كافة مناحي الحياة بكل اريحية حتى علت الاصوات التي تنكا جرح العنصرية وتعيده الى وضع أسوأ منذ ذي قبل , اراك قد ذهبت الى منحى يشابه منحى محفوظ انحدارا ويعاكسه اتجاه وهذا ما قد يجعل محصلتنا في النهاية صفرا كبيرا ويجعل جدلنا بيزنطي وهتر لا طائل منه وعبارة عن تكبير للكوم من جانب كل طرف , كنت اتمنى لو تم تناول العنصرية اللفظية على الأقل ( لان الفصل العنصري لا وجود له قطعاً ) في مجتمعاتنا من باب أكثر عقلانية وتمحيصا للوصول الى الأسباب التي أعادتنا الى الوراء بعيدا عن هذا التراشق اللفظي الذي لا فائدة ترتجى منه فكلنا نرتجي وطن واحد تزيد فيه مساحات التسامح فيما بيننا ويستطيع أي منا التعبير عن ذاته دون اقصاء أو اقلال من شأن اثنيته او عاداته وتقاليده
ورمضان كريم ,


غايتو اعدتني الى سيرة سلمان رشدي وآياته الشيطانيه ورد أحمد ديدات (رحمه الله ) عليه حينما قال ها قد اتانا سلمان رشدي بفسائه وضراطه ( فاضحكتني ) لست ادري لم الحاجة الى استخدام هكذا كلمات فهل دونها لا يستقيم الشرح وايصال المعنى والمراد ؟؟!!

كأني المح ان كاتب هذا المقال رجل بدليل بعض الاشارات التي وردت بالخطاب ,


#732310 [بصير]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 11:15 AM
يا مهيرة انت قايمة سداري كدة فوق أم كم ؟؟؟؟ وزعلانة شن نفرك؟؟؟ الكلام الكتبو محفوظ (تسلم البطن الجابتو) كلو صحيح وواقع بنعيشو سنين طويلة، نحن مابنشوفو بنفس تصوير محفوظ لواحد من سببين: نحن بربر ونص وخمسة على رأي عثمان ميرغني، أو متاهتنا كشعب أسود يتلصق بثقافة بيضاء والهتر وعدم الموضوعية توفرا بشدة في مقال مصطفى البطل الذي نحمد الله ان ارانا باطل باطله وتدليسه ورزقنا اكتشاف تلبيسه واجتنابه


مهيرة محمد احمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة