المقالات
السياسة

07-29-2013 07:49 AM


كيف لا

إن كان الشعب السوداني يصفح ويغفر كثيراً مما فعله به حكامه فهذا لا يعني أنّه ينسى، ولكنه يلمُّ به بعض كسل من انعاش ذاكرته التي تساعده على الربط بين الأحداث والأقوال . إلّا أنّ ما كان يصعقه وينشط ذاكرته هو شعوره بالاستفزاز ووقوفه متفرجاً على مسرح يتم فيه تبادل الأدوار . يقف الآن ذات الشعب متفرجاً على مسرح تصريحات قادة الأحزاب في حالة خدر تام. وهنا يجدر النظر بعين ناقدة إلى تحذير الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي د. حسن الترابي ، الذي وجهه إلى الحكومة من أنّها ستواجه ثورة جياع ، لأنّ موارد الزراعة والصناعة أهملت والبترول غير موجود فارتدت السلطات الي الموطنين بزيادة الضرائب والرسوم ، وقال : "تعرفون أنتم ما يفعله الجوع".
بالطبع يعرف الشعب السوداني كل ذلك ، ليس من قول الحكماء الساري على مرِّ الزمان فحسب "إن الفقر رأس كل بلاء" ، وهو قولٌ متفق عليه وينطبق مع ما قاله لقمان الحكيم لابنه : " يا بني أكلت الحنظل وذقت الصبر فلم أر شيئاً أمرّ من الفقر فإذا افتقرت فلا تحدث به الناس كي لا ينتقصونك , ولكن اسأل الله تعالي من فضله ، فمن ذا الذي سأل الله فلم يعطه أو دعاه فلم يجبه ". وكما قول الإمام علي كرّم الله وجهه أيضاً : "الفقر هو الموت الأكبر". وإنّما تأتي معرفته من ألم المعايشة الحقيقية التي لا تحتاج إلى تذكير بها.
وثورة الجياع تاريخياً يقال أنّها أول ثورة شعبية في التاريخ حينما ثار المصريون ضد الملك بيبي الثاني حسبما هو وارد في نصوص الأهرام جنوب سقّارة في برديت إيبوير والذي يعتقد المؤرخون أنّه هو نفسه فرعون موسى. ويقال أنّها نتيجة مجاعة وفقر شديد بسبب انخفاض في منسوب النيل في مصر. وهذه البرديات جاء ذكرها في الموسوعة الحرة (ويكيبيديا) بأنّها تصف غرائب ذلك العصر من فقر الأغنياء وغنى الفقراء والفوضى والفقر والقحط وانخفاض المياه وما غير ذلك من وصف لمرحلة تاريخية غريبة مليئة بالنكبات تقارب ما وصفته الكتب السماوية عن فترة خروج شعب إسرائيل من مصر.
وغرائب زمان الفرعون المذكورة أضحت شيئاً عادياً هنا وفي هذه الحالة كما أنّ الفقر ما زال على حاله لا تنفع معه خطة ألفية أو خطط استراتيجية ما دام اقتصاد السودان يُدار بنفس عقلية الملك بيبي الثاني. وما دامت سياسة الإصلاح الإقتصادي تُحدث خللاً بدلاً عن التوازن ، بل تغيّر مسار المعادلات وتؤدي إلى الظلم والقهر الاجتماعي بدلاً عن العدل والتعايش السلمي. ما زال الناس ينتظرون تطوراً اقتصادياً يسدّ الحاجة وينعكس ايجاباً على المواطنين في تحسين نوعية حياتهم بما يشمل توفير ضروريات الحياة من غذاء وكساء وعلاج وتعليم . ويكون المستفيدون من ذلك كل فقراء السودان لأنّ مصطلحي الهامش والمركز قتلت كثيراً من المبادرات وولدت كثيراً من الصراعات على لا شيء ، فهنا وهناك تزداد ظاهرة زيادة الأثرياء ثراءً والفقراء فقراً.
وإن نسي الشعب فإنّه لا ينسى الخطأ التاريخي والسياسي الذي وضعه فيه الترابي وأصبح هو الضحية والشعب المتفرج ، ثم يأتي الآن بقوله أنّ الأحزاب استفادت من أخطائها السابقة وباتت متفقة علي أنّ الحرية هي الأصل ومن يأتي به الشعب يجب أن يحكم . ولكي لا تتسع آمال الزعماء التاريخيي فإنّ الشعب سيحمل لافتة :" من جرّب المجرّب حاقت به الندامة".
(عن صحيفة الخرطوم)


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1811

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#732746 [ب/ نببل حامد حسن بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 09:39 PM
ثورة الجياع هذه تحدث عنها المرحوم الشريف زين العابدين الهندي قبل قيان الانقاذ بعامين على الأقل. المشكلة الأكبر أن الجوع ازداد منذ ذلك الوقت بما جعل الجنيهات العش تعادل قرش واحد والناس لسه صابرة!! والنكتة بتقول أن الشعب السوداني ورقه فاتح (بلغة الكوتشينة)، لكنه لا يعرف كيف يرصه حتى يقوم بالفتوح، ويمكن كمان معها (كرت الخمسين)!!


#732290 [محموم جداً]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 10:55 AM
الدكتور الترابي هو من أشعل الحرب القبلية في دارفور و هو من أجج الصراع الشمالي الجنوبي تارة بالحرب المقدسة و ترهات عرس الشهيد لم تغب عن الذاكرة السودانية بما فيها من ألم و هو من اشعل الفتن بين الدارفوريين و من اين خرج خليل إبراهيم و من ألهب القبلية و ردد كل ما قيل من إغتصاب الجعليون لبنات الفور أليس هو الترابي مسوقا لحملته ضد البشير و هو و البشير من نفس القبيلةو الفور أكثر دراية من الترابي نفسه بعلائقهم ووشائجهم مع الجعليين كقبيلة و كمجموعات موجودة في دارفور منذ أمد بعيد و هل توجد في سجلات الشرطة حالة إغتصاب واحدة من فرد جعلي لبنت في كل دارفور الكبرى لا أظن و إن كان الترابي يعرف حالة فليوردها لنا و هو عراب الكتاب الاسود و هو وعلي الحاج من سرقوا أموال الشارع الغربي و أين سكر ولايات الغرب و الترابي رئيس البرلمان وقتها لم ننس كشعب كل هذه الخزعبلات الترابية الملونة بالاسلام و الاسلام منها براء الترابي مريض يحتاج لدورة علاجية أهما علاجه من الشيمفونية وأخرى ليتعلم الضحك من قلبه لا أن يضحك و يسخر من الشعب السوداني ..الترابي هو سبب أساسي لكل ما نحن فيه و لا داعي للتمسح بالتنظير السياسي و ليذهب الترابي و الصادق و البشير و كل من يفتكر أنه الوحيد في زمانه الذي لا يصلح السودان بدونه و ليبقى السودان حرا ابيا و ستلد المرأة السودانية رجالا ألين طرفا على أمتهم و أحرص على حق المواطن السوداني من نفسه كما ولدت كل الامم قادتها النجباء...و الترابي معروف عنه المكر السياسي و قد دعا لذلك صراحة بعد مصالحة 1976 ( و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين) .. الترابي هو من أدخل السودان في كل العداءات الخارجية .. الترابي هو من سبب كل هذه الضائقة الاقتصادية و السودان مقاطع لعشرات السنوات فمن هو المسئول عن الجوع و الجوعى في السودان.. و اليوم يريد ان يركب على ظهورهم هذه المرة ليصل الى القصر مباشرة دون المرور يالسجن الممتاز..


ردود على محموم جداً
United States [البيان الواضح] 07-29-2013 01:59 PM
صدقني انت ما محموم ما قلته عين الحقيقة التي لا يعلمها أو لا يريد أن يعلمها أغلب الشعب السوداني والمذكور هو أس البلاء للسودان وآفة السودان في الماضي والحاضر وجود هذا السوس في الساحة السياسية السودانية وهو مريض مرض لا يرجى برؤه فالواجب بتر العضو الغير صالح في الجسم وهو ما يفعله الأطباء عندما تعجزهم الحيلة في شفاء مريض ما أما إذا كان غير مريض فهو عميل ليعيق نهضة السودان وقد أجاد دوره إيما إجادة .


منى عبد الفتاح
منى عبد الفتاح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة