المقالات
السياسة
طعنوا الشعب في الخاصرة فخسروا
طعنوا الشعب في الخاصرة فخسروا
07-29-2013 08:58 PM


من طعنوا في الظهر لاينبغي لهم ان يكونوا في الواجهة الأمامية للشعوب فهم عار على هذه الدول.

لايحق لهم أن يؤموا الناس ولايحق لهم أن يصلوا مع الجماعة ولا أن يتقدموا المواكب والمسيرات ولا أن يلعلعوا في ميكرفونات ومكبرات المهرجانات وأجهزة الإعلام ومآذن المساجد والكنائس والقاعات والمؤتمرات والندوات والمنصات والمسارح والمدارس لايحق لهم ذلك ولاينبغي أن يبينوا ويظهروا
ولا أن يخاطبوا الشعب ولاأن يقودوا الكتائب واللواءات والمتحركات
ولاينبغي لهم أن يتصدروا المواقف والعناوين في الصحف والإذاعات والفضائيات
وهم يعرفون ويعلمون ويفهمون ذلك ولكنهم يدفنون ويوارون ويخفون ويدغمسون أفعالهم السمجة المجرمة المنافقة القميئة الكريهة ويقلبونها ويسلخون جلدها ويلبسونها ثوباً مغايراً مزركشاً براقا ولايسمون الأشياء بأسمائها بل يذبحون ويريقون دماءاً أخرى على نٌصبهم ويحتفلون ويهللون في سماياتها اللآحقة المفتعلة ويطلقون عليها أسماءاً جديدة وهم في غيهم ربع قرن يعمهون:
• منذ وقعوا طعنوا ظهر الشعب في مقتل بإنقلابهم العسكري بالكلاش والدبابة بليل دامس.
• طعنوا ضباط جيش وهم في الحبس قتلاً دون محاكمة عادلة.
• طعنوا الشعب خداعاً وكذبوا إنهم ليسوا أخوان وجبهة إسلامية بل مجرد مسلمين مثلهم.
• طعنوه خداعاً وغشاً بالذهاب للقصر رئيساً والترابي لكوبر حبيساً.
• طعنوه بالإنتخاب الكاذب المفبرك والفوزبالإجماع السكوتي.
• طعنوا قوات الشعب المسلحة بفصل وعزل وتشريد قياداتها وضباطها وجنودها.
• طعنوا العاملين في الخدمة المدنية بمجزرة الصالح العام.
• طعنوا الشعب والوطن بتأييد مجازر أخوان الجزائرو ديكتاتوريات ليبيا القذافي وعلى عبدالله اليمن وحسني مبارك مصر وغزو صدام للكويت.
• طعنوه بالسباب وشتم دول كالسعودية وأمريكا وروسيا.
• طعتوا الشعب بالإهانات والإستفزاز بلحس الكوع ونعته بشذاذ آفاق والكسل والشحاذيين.
• طعنوه في إقتصاده من 12ج للدولار لسبعة ألف جنيه للدولار.
• طعنوه في مؤسساته فحطومها وعطلوه وهجروه وشردوه.
• طعنوه في إقتصاده فعطلوا الزراعة وباعوا وخصخصوا مؤسساته ومشاريعه الزراعية.
• طعنوه في إقتصاده فخلطوا ودمجوا جمعوا وطرحوا وأفلسوا بنوكه وفصلوا خبراءها وعلماءها.
• طعنوا الإقتصاد بتشليع خطوطه الجوية والبحرية والنهرية والسكة حديد ودمروا مصانع النسيج والإطارات والمحالج والدقيق والزيوت والتعليب والكناف.
• طعنوه في صمغه وقطنه وسمسمه والدخن والقمح والكركدي والسنمكة والفول السوداني ...إلخ.
• والطعن الغادر في البترول والذهب والطعن بإختلاس طرقه العابرة أسفلتيها وخرساناتها وأسمنت عماراته وقصوره وفي كوميشنات كباريه وفي ديون سدوده وخزاناته وفقع مرارة الخزينة وإنحناء ظهر الشعب.
• طعنوه أضاعوه وأي بلد أضاعوا!!
• طعنوا الزراعة فحصدوا وأكلوا الهشيم.
• طعنوا الصحة فهلعوا بمتلازمة الملاريا فيهاوالسل وفقرالدم والسرطان وتفشي الإيدز والرملية وداء الفيل.
• طعنوا التعليم ففوجئوا بمتلازمة دارون التربوية ونقص المناعة التعليمية والتشبع بركاكة المنتج من غثاء المنهج.
• طعنوا الخدمة المدنية فذهلوا بإستشراء السارس العملي وشيخوختها المبكرة بمواصلة المعاشيين وإرتجافات رعشتها بالزهايمر.
• طعنوا الوطن والشعب معاً وبعجوا المواطن حتى إنكب على وجهه وأصيب بالحزن والهم والغم والأسى وفقعت مرارته مراراً وتكرارا وإمتلأ حسرة وكآبة.
• طعنوه حتى لم يبق موضع رمح على ظهره وإلا طٌبز طعناً وشكاً بسان حادة من التعالي والكبرياء والإزدراء والإفتراء وبفعل مٌزري وقول فاحش بذيء مسيء.
• طعنوه في كرامته بالجلد في الشوارع والساحات بالسياط وبقوانين وأحكام الإستنباط:اللبس غير الشرعي، والشروع في الزنا، منع الخروج للشكوك المصوبة والإتهامات من طالبان الكيزان حتى مع الأخوات والخالات والعمات.
• طعنوا شرف الشعب وعرضه بإذلال نسائه في معظم مخافر شرطة النظام العام.
• طعنوه في أرضه بالقصف والدماروقطعوه جنوباً من الركبة.
• طعنوه في دارفور وج.كردفان والنيل الأزرق وفي المظاهرات ببورسودان وكسلا والقضارف وسنار ونيالا والعاصمة وكوستي والأبيض وفي كجبار وأمري.
• طعنوه في خاصرته فناخ وبرك.
• وكان الطعن بنصل طويل غائر في صدر الشعب الفضل.
• وأخطر طعنات الخاصرة إيلاما للشعب كانت في خاصرة الهيئة القضائية فأصابتها في مقتل.
• طعن لب العدل ونخاع الحرية وقلب العدالة الإجتماعية وذٌبحت المساواة على نٌصب إنقاذ الكيزان.
الذين من أولاد اللذينا آمنوا هؤلاء الذين طعنوا في الظهر لاينبغي لهم ان يكونوا في الواجهة الأمامية للشعوب فهم عار على هذه الدول، لذلك فقد أسقطهم الشعب المصري بعد سنة كبيسة واحدة، وبدأ الشعب التونسي في الخروج فبدأت تنزوي النهضة وحزبها وصاروا يتصايحون بتكوين حكومة توافقية سريعة خوفاً وتلافيا من اللحاق بالثور الأبيض المصري أما الثور الرمادي السوداني فقد مات فساداً وهزالاً بعوك :جوك جوك جوك.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 807

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس خضر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة