المقالات
السياسة
إرفعى رأسك فوق أنت إمرأة (1)..تسقط دولة بني بجم..
إرفعى رأسك فوق أنت إمرأة (1)..تسقط دولة بني بجم..
07-30-2013 01:20 PM



نطالع بمزيد من الحزن والأسى والكآبة شهادات النساء اللاتي كسرن حاجز الصمت وأدلين بشهادات إذلالهن بأيدي عسس الطغمة الظالمة كما نشرتها [حريات/الراكوبة].

ليس هناك ما يمكن قوله- فقد قيل الكثير- فنحن نحتاج اليوم لأفعال ولا أقوال وتغيير جذري يوقف تلك الإنتهاكات ويعيد للنساءنا أوللمرأة كرامتها ومنزلتها. فمن العبث أن نواصل الحديث والكلام بدون تغيير لوجه الخيبة بمواقف رجولية حقيقية وصحوة ضمائر وإستيقاظ للنخوة. ما أراه ما يمكن أن نبتدئ به لتصحيح هذا الوضع هو الإعتراف بأن أساس المشكلة هو نظرة المجتمع ككل للمرأة. ومن ثم إستغلال الطغمة الظالمة لمزيد من القهر والإستبداد بها.

دعني أقص عليك قصة واقعية حدثت في شهر سبتمبر السنة الماضية حسب وكالة رويترز. القصة من قرية ميروالا فى باكستان. فقد قال الشهود، إنهم شاهدوا ابن "غلام فريد"، وهو ولد فى الحادية عشرة فقط من عمره، يسير برفقة فتاة من قبيلة ماسوتى، وهى قبيلة "أرقى" من قبيلة غوجار التى ينتمى إليها ابن غلام فريد.
وهكذا قررت المحكمة القبلية فى ميروالا، أن ترد "شرف" قبيلة ماسوتى، وحكمت بأن يتم اغتصاب "بيبى" وهى شقيقة "المجرم"، وعمرها 18 عاما، إغتصابا جماعيا بحضور والدها وأهالى القرية.
وضعوا "بيبى" على منصة أمام أكثر من ألف شخص، وجلس والدها فى الصف الأول، وتقدم إليها أربعة رجال من قبيلة ماسوتى، مزقوا ملابسها، وتناوبوا اغتصابها لمدة نصف الساعة، قبل أن تُجبر بيبى على العودة إلى بيتها مشيا، عارية!!.
لم يحدث هذا فى العصر الحجرى، وكالة "رويترز" نقلت الخبر فى سبتمبر الماضي، أما السلطات الباكستانية فقالت إنها لا تستطيع (التدخل فى التقاليد).
وقد قالت منظمة حقوق الانسان في تقريرها حول ما حدث بأن السلطات الباكستانية لا تفعل اي شيء لمنع هذه الإغتصابات العلنية للفتيات رغم معرفتها جيداً بمكان وزمان الاغتصاب، وقالت بأن مثل هذا الحادث يتكرر عشرات المرات كل سنة.

فهذه التقاليد البهتان والأعراف الزور بالتأكيد لها جذور من الإضطهاد الديني الزور أيضا الذي يقوى حدوث مثل هذه الإنتهاكات الصارخة. وهذا ليس ببعيد في كل مجتمع متخلف. 43 ألف فتاة طالهن التخويف والإنتهاك في عام واحد، و17 ألف قهرن بكتابة تعهدات بعدم إرتداء زي فاضح!!. وما عسانا أن نقول أكثر لمجتمع دولة ينصت ويستمع ويسكت لرئيسه (الضرورة) الذي لا يرى حرجا في إغتصاب النساء وبالأخص من القبائل الأخرى التي يراها بعين كبره ونفسه المريضة قبائل دونية. فإغتصاب الرجال و وطأهم لهن شرف لهن.

فكفي ممارسة للتقية أو ما يشبهها فى مناقشاتنا النظرية للإنتصار لحقوق المرأة. كفانا قولا: المرأة نصف المجتمع، الإسلام كرم المرأة، المرأة نالت حريتها بعد الإسلام، المرأة هى الأم والأخت والزوجة كيف نهينها.. إلخ. ولكن فى الأفعال والتطبيق والنصرة الحقيقية ننحي كل هذه الأقوال جانبا ونمارس معها أبشع أنواع التمييز والعنصرية والدونية وهو ما يجعنا نسكت حين نراها تذل ونجفل عن نصرتها حين نرى حرماتنا تنتهك بهذه الصلافة. ويقول الواحد: هي زاتا مارقة لييه من بيتهم، ولا يحرك ساكنا حينما يشاغلها أو يتحرش بها شباب في الشارع.

نحن الآن أقرب للمجتمع الجاهلي، فالرجال كانوا ينظرون إليها نظرة دونية ولا ينتفضون للذود عن حرماتهم بل يتوارون منها خجلا، وتسود وجههم منها وبلأخص عندما تولد لهم بنت. فيوأدون بناتهم ويقهرون نسائهم ولا يورثونهم إلى الحط من شأنهن وإعتبارهن مصدرا للعار. لذا كان المجتمع الجاهلي كله مع هذا الإذلال والمهانة ومتواطئا ضد المرأة. ولكن جاء الإسلام ليسترد لها كرامتها ويعطيها حقها وبدأ بالفعل بإخرج المرأة تدريجيا من دائرة الجهل والجاهلين.

ولكن بقدر ما نص وحث ودفع الإسلام لهذا التحرر بقدر ما إستعصم الجهلاء بإرجاع المرأة و المجتمع كله للجاهلية وحصر دورها في أدوار معينة. فتراهم يحفظون عن ظهر قلب نصوصًا شرعية سواء آيات أو أحاديث، مثل "الرجال قوامون على النساء"، "للذكر مثل حظ الأنثيين"، "النساء ناقصات عقل ودين"، "وقرن فى بيوتكن"، "مثنى وثلاث ورباع"، "إلا من وراء حجاب"، "إن كيدهن عظيم"، "فتنة أمتى فى النساء"، "شاوروهن وخالفوهن"، "صوت المرأة عورة"، إلى غيرها من النصوص، ولا يكلف هذا الذكر والمجتمع الذي ينقاد مشقة البحث حول حقيقة هذه النصوص. فتجده يفسرها تفاسير خاطئة ومغلوطة بل ولا يتحرى ان فيها غير الصحيحة أصلا. ولكن تعود المجتمع على التلقين تجده مستسلما لمثل كل التفاسير والتأويل والنصوص المغلوطة ومعتبرا لها حقائق بل ويخشى ويخاف أن يصطدم برأيه الذي قد تجده قد فكر فيه وإقتنع به منطقيا وعقليا خوفا من المجتمع. ويقول علقها في رقبة عالم تطلع سالم.

والذين يستمعون للفتاوي ويحفظون النصوص السابقة، بنصّها لا بتفسيرها، يفوتهم ولا يطبقون العديد من النصوص الشرعية الأخرى الواضحة مثل: "خيركم خيركم لأهله"، و"رفقًا بالقوارير"، و"استوصوا بالنساء خيرًا"، و"ولن تعدلوا ولو حرصتم"، و"ما أكرم النساء إلا كريم، ولا أهانهن إلا لئيم"، والخطاب الموحد للجنسين فى التكليف والجزاء "المؤمنين والمؤمنات، والقانتين والقانتات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات". كل هذه نصوص واضحة فاضحة لهذا التمييز الفج الذى يمارسه بعض الذكور وإعتاد عليه المجتمع ضد النساء بدعوى تكريم الله لهم عليهن. مع أن الله سبحانه وتعالى قال فى كتابه الكريم بوضوح لا لبس فيه: ((ولقد كرّمنا بنى آدم)) [الإسراء: 70]. والله نعالى أفرد سورة كاملة بإسم النساء. وقال أيضا: ((وللرجال عليهن درجة)). فالذكور لهم القوامة في التكليف بمهام الأعباء الحياتية إذا كانوا رجالا لتتفرغ المرأة لتكملة دورها الآخر والله أودع فيها إيلاد الحياة. والله يرفع درجات من يشاء منهم.
فالله سبحانه وتعالى ليس كمثله شئ، فلا هو ذكر ولا أنثى، وإنما هو العدل، مصرف الأمور والأحوال ويخاطب الناس جميعا ذكر وأنثي بأنهم ليسوا كبعضهم في أداء مختلف المهام في هذه الحياة؛ وإنما هم لبنات تكمل بعضها البعض في بناء مبنى المجتمع البشري السليم. فما التأنيث لاسم الشمس عيب وما التذكير فخر للهلال.

وقد جاء الإسلام بثورة حقيقية على كثير من العادات الجاهلية. فمثلا تحرر العالم من العبودية جمعا. ولكن لم يحرم الإسلام العبودية مباشرة ولكن بالتدريج بوضع المبادئ ومن ثم الضوابط ومن ثم التطبيق السليم الذي أدى في النهاية إلى تخلص العالم من العبودبة. فهذا الهدف الإنساني السامي الذي يريده الإسلام وهو التحرر التام للإنسان نساءا ورجالا. وأذكرك هنا آية: ((يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى)) [البقرة: 178]. فقد تحرر العالم من العبد بالعبد وبقي أن يتحرر من الأنثى بالأنثى ليصبح الجميع متساوون والذكر بالذكر والأنثى بالانثى، فالكل أحرار، ليبقى الحر بالحر.

وستسقط دولة بني بجم، تخاذل من تخاذل وتجابن من تجابن. فقط أرفعي رأسك عاليا أنت إمرأة.. ونواصل.
saifalhag.hassan@gmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1145

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#733701 [هنويه]
5.00/5 (2 صوت)

07-31-2013 02:54 AM
مقال رائع. لك التحيه


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة