المقالات
السياسة
على مصر الحذر من أخوان السودان على أراضيها؟؟
على مصر الحذر من أخوان السودان على أراضيها؟؟
07-30-2013 04:33 PM


لاشك أن الأخوة المصريين نظاما أسبق وسابق ساندوا نظام الاسلاميين فى السودان ووقفوا بجانبه كثيرا على حساب الشعب السودانى،النظام الأسبق كان يقف بجانبه لأنه أجاد ابتزازه واستحلابه فى جميع المجالات وهو يشكل له الغطاء الأقليمى والدولى،والنظام السابق بحكم الانتماء الى مدرسة واحدة وهى مدرسة ما يعرف (بالأخوان المسلمين)،ورغم أن مصر بنظاميها السابق والأسبق وما قبل ذلك بمساندتها للانقلابات العسكرية فى السودان دائما على مر تاريخ هذه الانقلابات فى السودان،وهذا يعود لاستراتجية مصر ودورها الاقليمى الذى كانت تلعبه فى المنطقة ورغم احتجاجنا على شكل العلاقة بين السودان ومصر والتى تعتبر علاقة أمنية بحتة وغير متكافئة وقد ذكرنا هذا كثيرا وفى عدة مناسبات وفى منابر اعلامية مصرية ، حتى انقلاب الاخوان المسلمين فى السودان فى العام 1989م فى 30 يونيو أولا من سانده النظام الأسبق (مصر مبارك) وكان قد وجد فيه ضالته لعجزه وفشله،فالأخوان فى مصر وفى السودان وفى تونس وفى ليبيا وفى أى مكان فى العالم هم واحد لافرق بين المؤتمر الوطنى فى السودان ولا الحرية والعدالة فى مصر ولا النهضة فى تونس ولا غيرهم من المسميات فى أى مكان ، فهم عبارة عن تنظيم مافيا بل أبرع من المافيا ذات نفسها وهذا ما أثبته لنا هذا النظام فى السودان وهم جماعة لادين ولا وطن ولاقيم ولا مثل لديهم،وبامكانهم المتاجره بالدين وبحرمات الموتى وبأى شىء يخطر أو لايخطر على البال..وتجربة مصر التى تعيشها من بعد ال30 من يونيو وال26 من يوليو ولازالت وما سبقها من عهد المرسى قد مرت علينا فى السودان مع اختلاف الظروف والقدرات فالأخوان فى مصر ورغم تحذيرات الترابى التى قيل أنه حدث بها مرشد الجماعة عند زيارته لمصر بعد غياب 23 عاما خرب فيها جماعته السودان وقسموه وتركوا أراضيه وحدوده لقمة سائغة لجميع دول الجوار بما فيها مصر وشردوا شعبه وزرعوا الفتنة القبلية والدينية فيما بين أبنائه ،وكانت زيارة الترابى فى أواخر يونيو 2011م ،ولا أدرى هل هى مصادفة أن يكون شهر يونيو وأواخره دوما ىهناك سر بينها وهذا التنظيم المافيوى الدولى؟؟وقيل أنذاك أن الترابى حذر المرشد من أمر المغالبة وخصوصا الابتعاد عن منصب رئاسة الجمهورية وحينذاك زعل المرشد من حديثه،ولكن تلمبذه الغنوشى استمع لنصيحته ورغم ذلك بدأت تونس تتململ.
الآن فى مصر سفير السودان كان رئيسا لمكتب الحزب الحاكم فيها وبعد الثورة وصعود نجم الأخوان تمت اعادته سفيرا فى يونيو 2011م رغم أنه كان يشغل منصب وزير الدولة بالخارجية السودانية،ومع ظهور رئيس مكتب المؤتمر الوطنى فى محيط ميدان رابعة العدوية فى عدة مناسبات وكان قبلها يقوم هو والسفير بزيارات منتظمة لمكتب الارشاد ويقومان بدور مستشارى المرشد ،وفى الفترة التى شهدت فيها مصر انقضاض الأخوان على مفاصل الدولة أو ما يعرف بالأخونة فى مصر،قامت السفارة بتكوين اتحاد للفنانيين السودانيين بمصر ولا أدرى كيف يكون اتحادا فى مصر وليس جمعية أو رابطة كما يقول القانون وكيف وافقت الشئون الاجتماعية على هذا الأمر؟؟ وماهو الدور الحقيقى لهذا الاتحاد خصوصا وأن القائمين على الأمر هم فئة من جماعة السفير وجماعة الحزب الحاكم فى السودان تستغل سذاجة هؤلاء الفنانيين لأغراض أخرى سنكشف عنها قريبا،،والملاحظ من خلال تسريبات اجتماعات المرشد الأخيرة هو تركيزه على الوضع فى السودان وتونس!!!
سفير السودان فى مصر الذى يملك شقة بجوار رابعة العدوية وقد قام بشرائها مسبقا بأسم (عبد الجليل) وحولها قبل فترة بأسمه ويملك شقتين فى مدينة نصر بالضافة الى أن فيلا مكتب المؤتمر الوطنى مسجلة بأسمه ولديه أعمال تجارية فى ماليزيا وقطر هو ابن النظام الاسلامى الفاشى فى السودان وأحد قتلته المجيدين أو ما يعرف بالدبابين وسبف أن قام بقتل عدد مقدر من الطلاب السودانيين ابان تنسيقه لما يعرف بالخدمة الوطنية ،وهو من مليشيات مافيا الانقاذيين فوجوده فى مصر فغى هذا التوقيت والتحركات التى يقوم بها نائبه سابقا رئيس مكتب المؤتمر الوطنى الذى دخل مصر عضوا فى فرقة مسرحية وفجأة تحول لشخصية سياسية هامة وخطيرة لدرجة أن يكون مستشارا للمرشد...
مع ملاحظة أن تصريحات نائب الرئسش السودانى جاءت مخالفة للواقع كيف أنهم يعتبرون ماحدث فى مصر شأن داخلى وهم خرجوا فى تظاهرات تندد بما حدث فى مصر وأعتبره انقلابا هذا غير الرسالة التى بعث بهخا البشير لمرسى فى 8 يوليو ونفتها الخارجية السودانية،،رغم أنهم صمتوا صمتا مطبق بعد 26 يوليو!!
ولا أدرى لماذا صمتت النخبة المصرية خصوصا الدكتور هانى رسلان الذى دافع عن النظام السودانى كثيرا وبيض وجهه وهو صديق مقرب للسفير ومدير مكتب الحزب الحاكم فى السودان فلماذا لم يعلق على ما تناولته الأخبار وتوارد فى الأنباء عن خطة مكتب الارشاد فى الهجرة جنوبا وماخفى أعظم كأن يكون هناك دور لأخوان السودان فى مصر لايقل عن دور حماس أو أخوان سوريا،خصوصا وأن أخوان السودان عبر سفارتهم ضخوا الأموال ،،لماذا هل الخبير هانى رسلان عضو جماعة مستتر؟؟ أم أنه يتستر على أصدقائه الذين بالتأكيد دفعوا له كثيرا مقابل ما قدمه لهم سابقا وهو عضو فى امانة سياسيات الحزب الوطنى والباحث والخبير بمركز الاهرام،،ورغم هذا نحذر مصر من أخوان السودان وأزرعهم المنتشرة فى مصر خصوصا بعد الثورة.


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1289

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#733764 [خضر عمر ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2013 07:54 AM
يا أخي عبد الغفار بدأت كتاباتك تتجه نحو موضوع واحد وهو كراهيتك للإخوان فيجب ان تكون كاتب متنوع وغير منحاز ،، انتم في داخل دايرة الحدث لماذا لا تكتبون واقع الشارع حتي تعكسوا لنا نبض الشارع السياسي وهذا هو المطلوب في المرحلة الحالية وليس العناوين المكررة هذه والدوران في فلك واحد وهو التخوف من الاخوان من منظور واحد فقط ،، فيا اخي الصحافة يجب ان تكون مرآة أحداث الواقع وروزنامة التوقعات علي نسق ما يجري في الساحة من إفرازات
لتعرف ماهو الفرق بين الحكمين السابقين والحكم الحالي وماهو الحكم المتوقع في مرحلة قادمة اكتب برؤية سياسية وسوف تجد وتلمس بيدك ماهو نوع الحكم الذي تمجده الان والحرية التي تتغني بها
وليس اخي عبد الغفار مهمة كاتب صحفي مثلك تحريض الدولة التي يقيم بها علي بني وطنه وغيرهم حتي وان كان يختلف معهم فهذه ليست مهنة صحفية ،، فالي متي اخي نفتقر الي صحافة بمعني الصحافة؟ متي يكون لنا صحافيين يكتبون لنا قراءات سياسية ومقارنة ذلك فيما يحدث في بلدنا وليس سرد قصص الجميع يعرف ان ناس النظام ملكوا كل شيء من مال الشعب،،،والذي أراه علي الدوام اصبحت اخي مختص في البعثة الدبلوماسية السودانية وتكتب منذ فترة ولا شيء حدث من قبل الدولة التي انت فيها وتسترسل في سيل المعلومات في مقالاتك اليها ،،،وكأنك لا تقرا المشهد السياسي حولك،،، هل تعتقد ان الحكومة المصرية لا تعرف السودانيين الذين يملكون شقق؟ وهناك قانون الحريات الأربع؟
فأخي دعك من هذا النوع من الكتابات واكتب لنا قراءتك السياسية لما يحدث في مصر ووجه بموجبه رسائل للجميع وللانظمة الأخري والشعوب الأخري وبين المساوي والمحاسن والمسببات وماهو الجديد والتغيير وأثره في الشارع والحياة عامة وما يجب وما لا يجب ان يكون وأثر الحراك في مجريات الأمور في ثورة مصر بمراحلها الثلاث يناير يونيو يوليو بصفتك شاهد عصر علي هذه الثورات وأيضاً شاهد عصر علي الحكم السابق والذي تناولته في عنوان مقالك ولم تفرد له ولا سطرا واحدا وقلت نظاما سابق وأسبق كانوا يساندون نظام الإنقاذ ولم تتناول المراحل برغم ان واقع الحال خلالها يخالف ما عنونته ففي سابق السابق كان من أشرس النظم في التعامل مع الخرطوم بل احتل أرضا تعرف انت حقيقتها جيدا ،، والسابق برغم توحد الأيدلوجية لم يقدم شيئا وختم حقبته مع الخرطوم بالعداوة والاستعلاء والاستفزاز والاستهانة واعتبرها تابع يجب ان يركع لرغبات القاهرة عندما جاءت الزيارة وفتح موضوع حلايب ،، فأين محاسن النظم السابقة التي أشرت اليها تجاه الخرطوم
فيجب اخي عدم المكابرة واللغط فقط من اجل الكتابة بدون مهنية وما نريد ان نعرف الحقائق فيما يجري في الشارع المصري بصفتكم داخل محيط الأزمة وعلي مرآي وسمع منكم لان تناول الإعلام حاليا ادخل المستمع والمشاهد والقاري في تناقضات فظيعة حيث لا احد يعرف اين يجد الحقيقة،،
فلم لا تأتي الحقيقة لنا من خلال أقلامهم وقراءاتكم ومشاهداتكم،، ام أنكم تخشون بطش النظام ؟. فإذا كان الأمر كذلك فعليه ان هناك انقلاب عسكري كما تدعم ذلك الأحداث والتصرفات وليس الأمر كما يدعي الحاكمين الجدد والإعلام المضلل ،، ويكون الموضوع كأنك يا ابوزيد ما غزيت،،، واراك تستهجن وتقول السابق والاسبق والحقيقة التي لا تخطءها العين ان النظام الأسبق للسابق هو ما يتجسد الان تصرفا وسلوكا وحراكا وبطشا وتصريحا واستدعاء قوانين الفلول غير دليل،،
وهذا يؤكد ان عنوان مقالك ماركة قرائية فقط ولا يحمل حقائق من نبض الأحداث ،،
ارجو ان نقرا مقالات لك تسرد لنا واقع ما يحدث ومقارنة بين الشارعين السوداني والمصري وليس التركيز علي الشارع المصري بمفهوم شخصي وليس تخصصي
ولك مني التحية اخي ووفقكم الله


#733575 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2013 11:04 PM
عبد الغفار المهدي وخضر عطا المنان عرضه خارج الدائرة .


ردود على MAHMOUDJADEED
United States [شطة حارة جدا] 08-01-2013 08:01 AM
يحاول يكتب ويخرف عشان يكون صحفى


#733550 [ann]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2013 10:05 PM
ياخي حرام عليكم


عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة