المقالات
منوعات
صالح الضي.. شهقة في الرحيل..!
صالح الضي.. شهقة في الرحيل..!
07-30-2013 08:43 PM

صالح الضي.. شهقة في الرحيل..!
* الطيور التي ألفناها تدندن قد خبرنا أشجانها.. لكن شجن هذا المغني تسامي على التشبيه؛ فافترضنا أنه طائر بلا اسم حتى نحفظ للعنادل تواضعها..!
28 عاماً مرت على رحيله في أواخير يوليو... كلما سمعنا صوته الدافي (الأليف) هفا متسللاً في رعشتنا عبر أثير غناء عذب سكب فيه وداً غيرعادي.. فيسوقنا الحنين سوقاً ملتمسين حضوره على الروح..! أو تضنينا مسافات الخيال في عبور عوالمه.. بينما عصافيره (تبْحَتُ) أعماقنا؛ ترفرف ولا ترتحل..!
هو صالح الضي (1936 ــ 1985).. ملاك أخذته لجة الغياب؛ فظل بيننا شاهقاً في خلود ألحانه.. إذ سار ركب الغناء منذ أن أغمض عينيه مردداً أعماله بلا انقطاع ودون أن تتكرر بصمته الأصيلة... فرضت موهبته العالية وجودها رغم دخول الغناء لمنعطفات جديدة مثلتها أجيال تلت وبأذواق مختلفة.. فما هو سر عبقرية صالح الضي..؟!
سألت الفنان العظيم محمد وردي عن شهاداته في مطربين كثر؛ وحين جاء زمن شهادته عن الملهم صالح الضي صمت (بانبساط) قبل أن ينفرد بعمق خاص وهو يحلل عبقريته.. كان الوقت في شتاء 2006م.. استفاض وردي في تحليل انجذاب الأجيال لأغنيات الضي قائلاً: إن سر عبقريته يكمن في أن صوته (متوسط..!).. إزداد انشراحه بصمت ثانٍ قبل أن يضيف: من الصعوبة بمكان أن يخلد فنان بصوت متوسط إن لم يكن عبقرياً.. وخصوصية هذا الصوت نادرة؛ استطاع أن يوظفه بأبدع ما يكون..!!
إذن (قوة) الصوت ــ كما فهمت من وردي لا تصنع فناناً وليست شرطاً في الخلود..!!!
* أمس الأول استرجعت قسمات وردي في تلك اللحظة؛ وحملتني ذكرى الرحيل للتأمل مجدداً في (سر العبقرية) فوجدته كامناً في لحن بديع لا تردده المدينة التي فتنتها (الخفّة):
وسأنساك وأنسى ما مضى من موعدي
وستجلو ذكريات للهــوى عـن خـَــلَدي
وسأنســاها.. وأنســــــى ذكرهـــا للأبدِ
وإذا ما لُحْــتِ في يومٍ بدربي
سوف لا أهفو ولا يخفق قلبي
وسأمضي لا أبالي، برجــاءٍ أو نداء
وستبقين على الدربِ تثيرين الرِثاء
* هي أغنية (سلوان) للشاعر خليفة الصادق، تجلى صالح الضي كما لم يتجلى في (فصيح) قبلها.. فرغم احتلال كافة أغنياته المضيئة والمعروفة لوجدان الشعب؛ إلاّ أن سلوان بحاجة إلى (ضمير مختلف..!) وربما هذا سر غيابها في مواقيت انحسار الذوق الآن..!!
واختلافها عن سائر أغنياته يجيء بنبرة فيها (متمردة) وكبرياء لم يتوافر في نصوص ضربت شهرتها عالياً لدى صالح الضي:
سوف أنساك
وأنسى كل شيءٍ عن هوانا..!
* كل الخشية أن يكون بعث هذه الأغنية (الغائبة الحاضرة) مدعاة لتخريبها بصوت (أحدهم).. وقد رأينا كثير من المغنين يشوهون ألحاناً حسناوات لصالح الضي بالأخطاء؛ أو بعشوائية حناجرهم..!


عثمان شبونة
[email protected]
ــــــــــ
الأهرام اليوم


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3139

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#734556 [الماصع]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2013 11:39 AM
رائع يا شبونة*** الله اديك العافية


#734029 [فنجال السم]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2013 01:34 PM
صالح الضي الفنان الانسان كان ازميلا للغناء المرهف الذي يدخل القلوب دون تاشيرة دخول
غناه الذي يفوح منه عبير الشجن يحبس روح المتلقي في دهاليز الروعة والبهاء له الرحمه والمغفرة ولكم التحيه ايها المرهف فينا الكاتب الجميل شبونه.


#733664 [نادر]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2013 01:41 AM
أنت مكانك الكتابة الادبية وليست السياسية


#733627 [عازف الأوتار]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2013 12:56 AM
كذلك كان صوت عبدالحليم حافظ (متوسطاً) الاّ ان عبقرية العندليب جعلته متفوقاً على
اجمل الاصوات في ذلك الوقت (محمد رشدى و محمد قنديل) ، وظل صوت عبدالحليم (المتوسط) خالداً مع سيد درويش
متخطياً حتى ام كلثوم نفسها .
هكذا كان صالح الضي الذي لم تمهله السنون لان يكمل مشروع ابداعه وصوته (المتوسط) الفذ . نشكر لك شبونه هذه اللفته
كذلك تمر هذه الايام ذكرى رحيل عبدالعظيم حركه الذي كان يشبه (الضي) كثيراً .


#733614 [فني لاسلكي بدرجة صحفي وخال رئاسي كمان]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2013 12:34 AM
قابلته في القاهرة مرارافي مطلع الثمانينات من القرن الماضي...كان بسيطا دائما في مظهره ومتواضعا لدرجة اني لم اصدق ان تلك العبقريات تفتقت من هذا الذي اراه في السفارة في تبسط صوفي وكأنه يشك في ان من حوله يعرفونه..له الرحمة فقد عاش بسيطا ومات غريبا ..اللهم تقبله واغفر له وارحمه


#733570 [أبو أحمد]
5.00/5 (1 صوت)

07-30-2013 10:47 PM
يا سلام على الفن الأصيل يا أستاذ شبونة .. أول مرة تكتب مقال وما تختمه بكلمة ( أعوذ بالله ) !!!


#733533 [ركابي]
5.00/5 (1 صوت)

07-30-2013 09:20 PM
ربنا يرحمو ويسكنو فسيح جناته ..

ان قلت والله بحبوني
ازداد دلالهم ويسلوني
وانت قلت خليته هواهم
اشكو الهوى والوموني
عملت ايه يا ناس فيكم
ايه ذنبي .. بس حيرتوني
ان قلت اشكو واتظلم
او ابكي حبي واتظلم
واقول خلاص توب يا قلبي واتعلم
الاقي احلامه تجيني
من عز منامي تصحيني
بغير عليها من روحي
وتزيد مع الغيرة جروحي
واصبر واقول امكن بكرة
تطراني وتقول يا روحي
لكن امر بكرة وبعده
وتسيبني لي سهدي ونوحي
مقسوم علي ارضى عذابه
واوقد بنار حبي شبابه
واتنور ايامه هنية
وكل يوم اقول قلبي حبابه
ولم يشوفني بديت اسلى
اطرى واقول الهوى جابه .

http://www.sm3na.com/audio/5fe02ff62fc8


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة