المقالات
السياسة
حِلها وتوكل..!
حِلها وتوكل..!
07-30-2013 08:45 PM


صبيحة حديث النائب الأول للرئيس علي عثمان طه من فاشر السلطان،بشأن اعتكاف الرئيس لوضع رؤية شاملة لحل مشاكل السودان،احتفلت معظم الصحف بالخبر كونه يحمل جديداً،وجديد الحديث في شيئيْن،الأول أن الرئيس يعكف بنفسه أي بمفرده لوضع خارطة طريق لمشكلات السودان،والثاني في كون الرئيس أقر رسمياً بأن السودان يعاني أزمات تحتاج لرؤية جديدة لحلها جذرياً هذا طبعا بعد قرابة ربع قرن،لكن الشيء المهم على الإطلاق هو أن يكون الحل في يد الرئيس وحده،ويقال أن التشكيلة المقبلة سيقطع في أمرها الرئيس وحده،ما يعني أن مفاصلة كبرى ربما تشهدها الساحة،ننتظر
أي حديث حول أن الرئيس مُمسك بالسلطة بمفرده منذ فترة ليست قصيرة هو ليس تنجيم أو تكهن أو مجرد تحليل،بل هو حقيقة،والحقيقة هذه تتضح يوما بعد يوم،الرئيس يقبض بيد من حديد على ما يُطلق عليه داخلياً تجديد الدماء أو قل التغيير،خاصة بعد إعلان الرئيس عدم رغبته في الترشح،ما جعل المشهد يعج بالذين يطمحون ويطمعون في وراثة الكرسي،وربما إعلان الرئيس عدم رغبته للترشح مرة ثانية في حد ذاته كان مجرد رمي حجر في بحر،حتى يتبين له الأبيض من الأسود،وقد تبين ذلك للرئيس.
السيناريو المقبل والذي سيحسمه الرئيس بنفسه،لا يمكن قراءته بمعزل عما اتخذه الرئيس من خطوات مسبقة في اتجاه تغيير مقبل ولو على المدى البعيد،والتي بدت واضحة منذ انعقاد مؤتمر الحركة الإسلامية الأخير،والذي خلص إلى أن أصبحت الحركة تحت قبضة البشير،المؤتمر سبقته مؤتمرات سرية برئاسة البشير نفسه مهدت الطريق تماما للسيطرة على الحركة كجسم،انتقاد الرئيس الواضح للحركة الإسلامية كتنظيم بعد شراكة دامت ربع قرن يبين ما هو أكبر من تلاشي ثقة بين الطرفين،بل ربما يقود إلى أن تسميته صراع في العلن..ثم أحكم الرئيس سيطرته على حزب المؤتمر الوطني،فقد كان اجتماع هيئة الشورى الأخير مقرر فيه حسم ملف الترشح ومن يخلف البشير في رئاسة الحزب،انعقد اجتماع الهيئة وأول كلمة قالها الرئيس هو أن حسم مسألة الترشح متروك للمؤتمر العام،يعني أن الرئيس باق في رئاسة الحزب..حسناً الآن الرئيس هو الحزب والحزب هو الرئيس،والرئيس هو الحركة الإسلامية والحركة تحت قبضة البشير،فإن كان ذللك صائباً بشكل مطلق،فقد اتضحت الرؤية لحل مشكلات السودان إلا لمن أبى..طالما أن الرئيس أقر في خطابه الأخير بأن البلاد شهدت ظلماً في فترته،وأن الأيدي ملطخة بالدماء للدرجة التي تمنع الغيث من السماء،فقد قطع الرئيس شوطاً واسعاً تجاه الحل...الحل في حلها،حل هذه الحكومة التي فشلت في إدارة جميع الأزمات،بما فيها جميع الأجهزة إن كانت تنظيمية ممسكة بمفاصل الدولة أو تنفيذية تمددت لدرجة الوراثة،كم سيوفر الرئيس من دماء هذا البلد لو عجل بهذه الخطوات،كم من المجوعات المسلحة سترمي السلاح،كم من الغبن والاحتقان سيتلاشى بمجرد الإعلان،فقط المطلوب صدق وإرادة،الحل في حلها
=
الجريدة
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1630

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#734348 [حاتم]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 12:49 AM
الريس اضعف من ان يفعل ذلك لان من ثبته في الكرسي طوال هذه السنين الطوال من عمر الانقاذ ليس قراراته ورغبته انما قرارت ورغبة من لن يقبلوا هذا السيناريو الجديد وان حاول مجرد محاولة العبث مع هؤلاء وهو لن يفعل ذلك فسيكون مصيره الحجر وابعاده وتجنيبه وجعله يجلس في البيت يقشر بصل اي سوف يتم احالته للمعاش ياشمائل الانقاذ ماشية والى تاريخه بنفس ومباركة شخصيتين فقط لا ثالث لهماوكل ما سيفكر في تخطي هاتين الشخصيتين سيكون مصيرة سلة المهملات وحتى الريس ذات نفسه يبقى ان حدث تغيير فسوف يكون فقط تغيير كراسي لكن ان يتم ازاحة احد من الركائز فهذا ما لن يحدث اطلاقا الا ان يتم اقتلاع كل الحكومة لماان يبقى البعض متخطيا من رسخ الانقاذ وتقديمهم ككبش فداء لكل سلبيات الحكومة وتخبطها فهذا سيحدث لكن في الاحلام فقط و ليس على ارض الواقع


#733760 [سماسم طيبة]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2013 07:37 AM
ان يكون هناك اي جدييييييد والأيام حا تثبت ليكم ماذا نتوقع من مجرم ان يتوب بين يوم وليلة من جرائم يندى لها الجبين في حق وطن حدادي مدادي وشعب سلبت روحه اااااااااه يا بلد لك الله


#733688 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2013 02:10 AM
الرئيس باق في منصبه
طاقم الحكومة باقون في مناصبهم
واحزاب الحكومة باقية


#733599 [cour]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2013 12:13 AM
لااظن ان المشير يستطيع لذلك والسبب هو نفسة الذى اعلن الحرب بالنيل الازرق وهو نفسة من هدد الحركة الشعبية بجنوب كردفان اثناء الحملة الانتخابية لهارون بلبس الكاكى وفتح صندوق الذخيرة علاوة على خطابة بالقضارف عن الدغمية والهوية العربية الخالصة لشعب السودان والدين الواحد . تدخلة فى عمل القضاء تعينة للفاشلين واللصوص ’حمايتة للفاسدين قتلة للابرياءوالكثير الكثير مما لايمكن حصرة .استعجب شعب ينتظر حل من رجل هو المشكلة ذاتها.


#733572 [راجى الفرج]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2013 10:50 PM
والله يا شمائل لله درك الرجل اصبح دكتاتور لكل ذى بصيرة ومااظنه يفعل شىء وسف تقتلعه ثوره شعبيعية قريب باذن الله مالك الملك لكل طاغية نهاية


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة