المقالات
السياسة
مشروع إقامة الدولة الدينية بين اليقظة والأحلام
مشروع إقامة الدولة الدينية بين اليقظة والأحلام
07-31-2013 06:13 AM


تراجعت أطروحات الدولة الإسلامية التي يعمل أنصارها بإعادة دولة الخلافة الراشدة في الوقت الراهن وكان السبب في ذلك الممارسات البشعة من قبل الجماعات الإسلاموية المتمثل في انتهاكهم لمواثيق حقوق الإنسان والتي تمثلت في قيامهم بالأعمال الإرهابية ضد المدنيين وهم جماعات يسمون أنفسهم بالمجاهدين يقتلون كل من خالفهم في الرأي ويعتدون على مقدسات الآخرين مثلما حدث في السودان بحرق كنيسة في الجريف ونهب ممتلكاتها نتيجة للتحريض الذي حدث من قبل الإسلاميين المتشددين. مثل هذه الأفعال تتعارض مع حرية التدين ، وليس من حق أنصار المشاريع الهلامية اعتقال القساوسة المسيحيين حادث شهير في السودان .إن مشروع الدولة الدينية تراجع بسبب الوعي الذي حدث مؤخراً في الوطن العربي وأفريقيا الذي يعتبر المكان الاستراتيجي لحركات الإسلام السياسي لتمرير أجندتهم. وهناك عدة أسباب أدت إلي تراجع المشروع الإسلاموي الذي انهار وهو منهار منذ البداية لأنه نظام لا يحترم التعددية الثقافية والدينية كما أنه يفتقد لنظام اقتصادي واضح .كما أن الزعم بأن الاقتصاد الإسلامي لديه حل للأزمات الاقتصادية في العالم لو أتبعتها الدول زعم لا يسنده الواقع . فهناك دول تحكمها أنظمة إسلامية مثل السودان ولم تطبق الاقتصاد الإسلامي الذي ورد في مشروعهم الظلامي ، بل زادت أصوات المنادين بتغير النظام الإسلامي الحاكم وهم يرون بأن المشروع الإسلاموي لا يتماشى مع أفكارهم ونمط حياتهم كجيل جديد يسعى للتغير نحو الأفضل ، وبرغم انخراط بعض الشباب مع الجماعات الدينية الإرهابية خاصة في ( الصومال ، ومالي ، السودان ) إلا أنه لا تزال الغالبية العظمى معارضة لفكرة الدولة الإسلامية التي تسيطر عليها الأنظمة السياسية الدينية بأفكار رجعية لا تقبل النقد وتعمل على إقصاء الآخرين وتمارس عليهم التمييز العرقي والنوعي والديني وغيرها ، لذلك لم تجد فكرة الدولة الإسلامية تأييداً واسعاً وانحصرت في جماعات متطرفة لن تستطيع إقناع الآخرين بل أوقعوا أنفسهم في صراع مع دول الغرب ، حيث أصبحت تلك الدول تحاربهم تحت راية مكافحة الإرهاب ومن الإرهاب تحولوا إلي تغير أنظمة الحكم حتى تتحاشى الإعلام الموجه ومن ثم محاربة الحركات المتطرفة ، ومن ناحية أخرى ظهرت التيارات العلمانية واللبرالية التي وجدت قبولاً كبير في حين إن العلمانيين واللبراليين كانوا لا يجدون مساحة واسعة لطرح أفكارهم ولكن بسبب ما خلفتها الأنظمة العربية الشمولية من ممارسات متنافية لحقائق الإسلام والإنسانية ، حيث كثر عدد المؤيدين لعلمانية الدولة ، والجماعات الدينية ما زالوا يحلمون بدولة دينية تحكمها الشريعة الإسلامية وأن يكون الدين الإسلامي هو دين الدولة والحاكمية لله مع العلم بأن الذي يحكم هو الإنسان ويعطى لدولته صبغة دينية لكي يكون معصوم مما يفعله وفي النهاية ينكشف عنه القناع ويظهر على صورته الحقيقية وعندما تظهر الحقيقة وينكشف الثوب الديني يحاول مع جماعته الدينية أو أجسامهم المكونة للتلاعب باسم الدين محاولة للتبرير عن أخطائهم وغالباً ما يقولون مؤامرة تحاك ضد بلادنا والإسلام في خطر ، بل هم خطر على البشرية والإنسانية من جرائمهم الغير مبررة وانتهاكاتهم الجسيمة في حق الأبرياء والعزل أنهم أعداء البشرية في مخالفتهم لقوانين الطبيعة والعرف السائد في مجتمعنا الذي يحرم الأعمال اللاإنسانية ، أن الإسلاميين اليوم تتعدد مشاريعهم من مكاناً إلي مكاناً آخر وفي فترات زمنية مختلف لممارسة التضليل على مجتمعاتهم كمشروع الإخوان المسلمين في السودان التي تم تغير اسمها إلي جبهة الميثاق الإسلامي ، الاتجاه الإسلامي ، الجبهة الإسلامية القومية ، الحركة الإسلامية والتي تتبنى المشروع الحضاري الإسلامي ، أنا أتساءل هنا أي مشروع حضاري إسلامي ينادون به وما من امرأة إلا وهي أرملة أو فقدت أحدى أقاربها ، والجوع والفقر في جميع أنحاء البلاد واغتصاب القاصرات التي أصبحت ظاهرة يتحدث عنها العام هذا ما أوصلتنا مشاريعهم الهلامية بل وصل إلي إشعال الفتنة والحرب الأهلية بين المجتمع الواحد ، أولم يستحي هؤلاء في حديثهم عن الدولة الدينية .. ! ، أولم يدخل الرحمة والإيمان في قلوبهم ! . إن ما صاحب هذا المشروع من أخطاء فاضحة وجرائم بشعة هي نقطة نقف عندها . هل يمكن لأنصار هذا الزيف أن يحكموا مجتمعاً ؟ في اعتقادي لا لأننا بحاجة إلي نظام يحترم التنوع الثقافي والديني والعرقي ، مثل هذه الأفكار والمشاريع الهدامة هدفها الأول والأخير هتك كرامة الإنسان وإذلاله واحتقاره .
ممدوح محمد يعقوب
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 799

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ممدوح محمد يعقوب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة