المقالات
السياسة
تحليل الوضع السياسي والتغيرات المرتقبة بولاية وسط دارفور
تحليل الوضع السياسي والتغيرات المرتقبة بولاية وسط دارفور
07-31-2013 02:35 PM


بسم الله الرحمن الرحيم
تحليل الوضع السياسي والتغيرات المرتقبة بولاية وسط دارفور
بقلم: الاستاذ/ محمد موس سليمان.
ولاية وسط دارفور تعتبر من الولايات الوليدة حيث انشطرت من ولاية غرب دارفور عام 2012م وعاصمتها مدينة زالنجي, تتكون الولاية من ثمانية محليات ادارية وتعتمد الولاية في إقتصادها على الزراعة و الرعي و التجارة بين المدن و تجارة الحدود بين السودان و افريقيا الوسطى و تشاد.
المكون الاثني للولاية تتكون من قبيلة الفور و قبائل المسيرية و الزريقات و البني هلبة و السلامات و الخزام و الفلاتة و الهوسا و البرنو و الداجو و القمر و التاما والمراريت. هذه القبائل في الماضي كانت تعيش في نسيج اجتماعي متين حيث نجد التزاوج بين القبائل العربية و غير العربية مما جعل انسان الولاية يمتاز بروح التعايش السلمي و التسامح الاجتماعي ولكن بعد اندلاع النزاع المسلح بين الحركات المسلحة و الحكومة عام 2002م تبدل الحال حيث تمزق النسيج الاجتماعي للقبائل و ساد لغة العنف بين القبائل واصبحت سمة غالبة في شبكة العلاقات الاجتماعية بين القبائل.
قبل إنشطار ولاية غرب دارفور الى ولايتين هما وسط وغرب دارفور, إحتدم الصراع السياسي بين ابناء المحليات الشرقية( الان ولاية وسط دارفور) بين مؤيد لتكليف الشرتاي جعفر عبدالحكم والي ولاية غرب دارفور المنتخب في تلك الفترة و بين رافض بشدة لتولي الشرتاي جعفر زمام امر الولاية. هناك بعض من المحللين السياسيين والاكاديمين من ابناء وسط دارفور يرون تولي الشرتاي جعفر واليا" للولاية الوليدة بمثابة إعادة انتاج الفشل التنموي و تكريس زعماء الادارة الاهلية في السلطة حيث كان ذلك جل اهتمامه في الدورتين التي تولاها واليا" لولاية غرب دارفور. فلم يهتم الشرتاي بالمشاريع التنموية مثل تعبيد الطرق الداخلية و بناء المستشفيات التخصصية و دعم التعليم بل لجأ الشرتاي ألى تعيين العمد و الشرتاي و الامراء في الادارة الاهلية كي يقدموا له السند السياسي في الانتخابات و المناسبات الرسمية. فتدافع كل من يبحث عن زعامة زائفة وسط اهله الى تقديم القربان السياسي و الولاء للشرتاي من اجل تعيينه عمدة او اميرا" في اهله ونجم عن ذلك تعيين اكثر من خمسة دستوريين في الوزارات المختلفة إبان الدورتين التي تولى فيها امر ولاية غرب دارفور.
لم ييأس الشرتاي من إهتمامه بولاية وسط دارفور الوليدة بل سعى الى الاستعانة بتلاميذه بالولاية و ظلوا يعملون ليل نهار لإعادته الى الولاية حيث بدأوا يتأمرون على الكودار الشبابية التي لا تنتمي الى منهجهم في الحكم تارة بتلقيف الاشاعات المغرضة مثل الوالي والوزير او المعتمد الفلان فاشل او ضعيف.
الدكتور يوسف تبن موسى والي ولاية وسط دارفور الحالي هو من ابناء مدينة شطاية بولاية جنوب دارفور حيث تم تكليفه من قبل الحكومة المركزية لتولي مهام الولاية لان الخلافات بين ابناء ولاية وسط دارفور في الخرطوم والولاية توسعت رقعتها فيمن يتولى امر الولاية فمنهم من كان مؤيدا" للشرتاي جعفر ومنهم من يرى ان يتولى امر الولاية شخص اخر من ابناءها. وبين هذا و ذاك ظهرت ما يعرف في لغة السياسة بالبيانات تارة باسم الساكت عن الحق شيطان اغرس وتارة بجماعة الحق كل بيان يحاول ذم و فضح ممارسات الاخر.
يرى بعض المحللين السياسيين بان الدكتور يوسف تبن رجل امين في شخصه لكنه ضعيف عند اتخاذ القرارات خاصة العام الماضي عندما اشتكى له احد المعتمدين بان المدير التنفيذي لمحليته قام بسبه و شتمه امام الناس لكنه لم يتخذ اي قرار شجاع بنقل او اعفاء المدير التنفيذي وهذا عار في حق الوالي لعدم قدرته حماية الدستوريين. وكذلك تقول مجالس المدينة بان الوالي عجز عن محاسبة نائبه و امين الحكومة المسئولين عن صيانة عربات الولاية عندما تم سرقة عدد اربعة عربة قادمة من الخرطوم الى الولاية بين الضعين و نيالا الامر الذي تسبب في مقتل السائق اسحق ودفع الحكومة اكثر من 300,000 ثلثمائة الف جنيه للذين سرقوا العربات من اجل اطلاقها.
من ناحية اخرى يرى بعض المحللين السياسيين من ابناء ولاية وسط دارفور بان الامور الان لا تسير بالطريقة الرشيدة و ان الولاية الوليدة لن تستطيع القيام بواجباتها التنموية و الامنية تجاه المواطن في ظل وجود بعض الكوادر اللذين يدينون بالولاء للوالي السابق ويعملون على اعاقة كل مجهود يقوم به الوالي الحالي او الوزير او المعتمد الفلاني اللذين لا ينتمون الى صفهم وبالتالي ينادون و يناشدون رئيس الجمهورية بتكليف احد ابناء الولاية المستنيرين امثال الدكتور محمد يوسف عبدالله وزير الشباب و الرياضة السابق بالحكومة الاتحادية والذي يعتبر من المثقفين القلائل من ابناء ولاية وسط دارفور و هو مسئول الان عن ملف العلاقات الافريقية بالمؤتمر الوطني وهو من الدوائر المقربة للرئيس ويرى بعض الذين لهم علاقة بدوائر صنع القرار بالمركز بان تكليف دكتور محمد يوسف قد يبدو صعبا" للغاية لان الرئيس لا يستطيع المجازفة به في ولاية تعتبر حاضنة لزعماء التمرد بدافور امثال عبدالواحد نور و محمد عبدالشافع توبا و ابوالقاسم امام الوالي السابق لولاية غرب دارفور ونائب رئيس العمليات بالجبهة الثورية و انور احمد خاطر زعيم الجندي المظلوم و من المتفلتين يوسف كبيرو و البلاء نزل والبوازيك و ابوندقير وغيرهم.
الترجيح الاكثر لتولي امرالولاية خلفا" للدكتور يوسف تبن هو تكليف الرئيس البشير احد ابناء الولاية عبر المؤسسية الحزبية دون التأثير بما يقوم به الوالي الشرتاي جعفر بشراء الذمم عبر مؤديه في المركز و الولاية ليظهر للمركز بانه الوحيد القادر على ادارة الولاية. ولاية وسط دارفور تحتاج الى قيادة رشيدة قوية تدير الولاية بعقلية الادارة الجماعية و ليس عبر الشللية و العصابات التي تنتهك المال العام و لا تهتم بقضايا التنمية و توفير الخدمات وليس بعقلية الاستبعاد السياسي و الاجتماعي الذي يهدد بنشوب حرب اهلية بين قبائل الولاية حيث يرى بعض القبائل بان منصب نائب الوالي لا يمكن ان يتولها قبيلة ليس لها الاكثرية العددية وهذه القبائل ما زالت تنشط من اجل الفوز بمنصب نائب الوالي خاصة عند قدوم الانتخابات القادمة و حتى لا يكون هناك استقطاب اثني اكثر مما هو الان و الذي اخذ اشكالا" متعددة مثل العباسيين و الجنديين يجب تدخل المركز بصورة حكيمة لتكليف والي جديد هو طريق النجاة لمواطني الولاية.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2313

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#734383 [kogak leil]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 01:57 AM
الشرتاي جعفر نموذج للفساد والافساد فهو غير مؤتمن علي المال العام و حتي علي أعراض الناس ولو كانت الحكومة جادة فيما تقول لأقامت عليه حد الزنا. رجل محدود القدرات اذا أصر عليه المؤتمر الوطني مرة أخرى فمن شأن ذلك أن يقدم للمعارضين سببا علي طبق من ذهب للمضي قدما. وهل عقرت الام في وسط دارفور. للحق يوسف تبن معدن نادر لم يشكك أحد في ذمته وقدراته المعرفية يخطط لأماد بعيدة لا رزق اليوم باليوم كما هو حادث ذو شخصية قوية يسمو عن السفاسف والصغائر حتي ان احدى وزيرات حكومته قد شتمتهأمام الناس لكنه ابتسم ساخرا مذكرا اياها انه لم يات لتكون الوزيرة احدي معاركه . انه فلتات من فلتات المؤتمر الوطني النادرة في الاختيار الموفق .أما محمد يوسف فاسالوا عنه دكتور نافع فهو يكذب كما يتنفس أو هكذا وصفه د نافع فهو علي شاكلة جعفر عبد الحكم فاسد حتي النخاع اسالوا عن شركته المسماة علي اسم مسطح مائي كم انتهبت من مال توفير المياه الذي وفرة بنك التنمية الاسلامي .عموما هؤلاء ليسوا أفضل الخيارات وقياسا بدكتور تبن فهم أقصر قامة اللهم الا اذا نوي المؤتمر الوطني كعادته مؤازرة المفسدين جعفر عبد الحكم( ابو كنار ) ومحمد يوسف ( اماد دكو)فهو ليس بدكتور وشخص لا يتصف بالامانه في لقب لم يتحصل عليه ليس جديرا بان يؤتمن علي أمر ولاية .


حسن سيسي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة