المقالات
السياسة
مصر إلى أين؟
مصر إلى أين؟
07-31-2013 08:03 PM



مشهد أول
ما يزال العالم بأسره يحبس أنفاسه منذ الثلاثين من يونيو المنصرم، في انتظار النهايات العظمى لمواقف دق العظام بين الشعب المصري من جهة، وأبناء جلدتهم من القوى (المتأسلمة)، من الجهة المقابلة.
إن أم الدنيا فاجأت الدنيا بثورة عارمة، (شال فيها العميان المكرسح)، ولم يتركوا موضع قدم، إلا ووضعوا عليه قدمين، كان منظراً مبهراً وصفه المراقبون بأول حشد في التاريخ، بهذه الضخامة.. وكان هذا الحشد، الركيزة التي استندت إليها القيادة العامة للجيش، ليطيحوا بالرئيس الشرعي لمصر، ويجمدوا الدستور، ويحددوا خارطة مستقبل للبلاد.
في المقابل، وقع هذا القرار، وقع الصاعقة على الإخوان المسلمين والتيارات الإسلامية الأخرى، ما عدا حزب النور السلفي الذي تنصل من إئتلافه مع الإخوان، وساير نظام الأمر الواقع، لبعض الوقت، ثم بدأ فيما بعد يتخذ له خط رجعة، ويمسك العصا من وسطها، مذبذب، لا إلى الإسلاميين، ولا مع الشعب..
هذا الواقع المفاجئ، أربك حسابات جماعة الإخوان المسلمين، ليس في مصر وحدها، وإنما في حوالي 68 دولة تتواجد فيها فروع تنظيم الأخوان المسلمين، وأصبح التنظيم الدولى يقوم كما الذي يتخبطه الشيطان من المس.. حتى الشيخ يوسف القرضاوي، بدأ يطلق فتاويه كيفما اتفق، ذلك لأن الصدمة كانت مربكة، بل قاتلة.. وشعر كل المنضوين لهذا التنظيم أن انهيار الجماعة المصرية، يعني تساقط كل أوراق شجرة الأخوان .. فالجماعة اليوم تجابه أزمة تهدد وجودها في الصميم، بسبب فشلها الكامل في إدارة الشأن المصري بعد عامٍ من وصول مرشحها إلى كرسي الرئاسة. ولسوء الحظ، فإن استجابة الجماعة للأزمة تكاد تتبلور جميعها ضمن الأفق ما قبل العقلاني؛ بصنفيه الرؤيوي الحالم بالسماء، تهبها الخلاص مما أوقعت نفسها فيه، والأفق الانتحاري الماسادي ـ (نسبة إلى قلعة ماسادا التي انتحر فيها اليهود إنتحاراً جماعياً) ـ الساعي إلى استرجاع مفردات عصر القرابين.. (حظيرة رابعة العدوية كمثال).
ولعل المراقب المدقق في الحراك المصراوي، يلحظ بوضوح، درجة التضاد بين الموقفين، الأخواني مقابل بقية الشعب المصري.. ويستطيع ـ أي ـ المراقب استقراء وتحديد مآلات الأمور.. فالشعب المصري، لم يحدث أن اتحد على موقف، مثلما اتحد الآن .. إن الشعب والجيش والشرطة والإعلام والقضاء في (كوم)، والأخوان المسلمون، وبعض السلفية الجهادية في (كوم آخر).. ومن هذه الجزئية، أستطيع أن أوكد أن تنظيم الأخوان المسلمين في مصر(يشم السلطة قدحة)، اللهم إلا إذا تخلى عن عنجهيته وإثرته وأنانيته وضيق أفقه، واستقوائه بالأجنبي(الولايات المتحدة واسرائيل)، وتواضع إلى الله، ومع شعبه، وانسرب في مجتمعه.
إن أعظم خدمة قدمتها صناديق الإنتخابات لشعب على الأرض، قدمتها لمصر، فلولا فوز الإسلاميين في الإنتخابات البرلمانية والرئاسية، لما اكتشف المصريون أن جماعة الأخوان المسلمين، جماعة تغوص في الدنيوية، وتحب السلطة حباً جما.. وأنها جماعة اقصائية لا تحتمل الآخر.. وأنهم، ـ أي ـ المصريون، لو إنهم تركوا الجماعة لتكمل عاماً آخر، لظلوا يبحثون عن مصرهم أبد الدهر، ثم لن يجدوها.. فالجماعة بدأت بالتمكين، والإنتشار في جسد الدولة كما السرطان، وطفقوا مبكراً، يجعلون من خصومتهم مع الآخرين، خصومة دينية، وليست سياسية. وهكذا فإن الخطاب قد وضع كافة الناقدين لمرسي في خانة خصوم الدين الذين يسعون إلى إطفاء نور الله بأفواههم. وإذ يصبح المرء خصماً للدين، فإنه يكون مُستحل الدم؛ وبحيث يكون المطلوب من حاملي الخطاب أن يطبقوا ما يقولون إنه حكم الشرع فيه. بل جاوز القوم هذا الخطاب الإقصائي، إلى حكايات، لا أعتقد أن طفلاً غراً، يمكن أن يصدقها، نزول سيدنا جبريل في ساحة رابعة، وإمامة مرسي للنبي (ص)، ومجيء ليلة القدر في غير مظانها.. إنه الكذب الصراح، الذي لن يذهب بصاحبه إلا إلى التهلكة.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 599

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن جبورة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة