المقالات
السياسة
اني جاعل في الارض خليفة
اني جاعل في الارض خليفة
08-02-2013 08:44 PM


دائما الحوار هو سلوك الانسان الناضج..ونحن مرجعيتنا القران الكريم عندما تحاور الله مع الملائكة فى امر خلق الانسان..كانت نظرة الملائكة للانسان ككائن فوضوى يفسد ويقتل ويسفك الدماء..ولكن الله عندما قال انى اعلم ما لا تعلمون..فقد زود هذا الكائن الطينى بروحه/علمه..وجعله دئما يجنح للخير والنظام..لذلك من يراهن على الفوضى سيصل الى طريق مسدود ومن يراهن على النظام يكسب آخيرا..ونرجع لنقول فى الاصل كان الحوار وبالحوار يصل الناس ما لا يصلوه بالحروب..لذلك كانت الحروب والنزاعات امر استثنائى والسلام امر دائم....
نحن الان فى السودان وفى هذه المرحلة بالذات مرحلة تكوين وطن يتسع للجميع والدستور مكتسب حضارى تعمل به كل دول العالم..وهو فى معناه البسيط ..عقد اجتماعى بين جهات وافراد يقيمون فى منطقة جغرافية محددة لتنظيم امور وشئون حياتهم وفقا لما يحملوه من تصورات دينية او تراث او اعراف..ويجب ا ن نبدا حيث انتهى الاخرون..ومثال امريكا لا احد ينكر انها قوة فكرية اقتصادية سياسية عسكرية ثقافية تكنلوجية علمية عالمية..وان الحاضن لكل هذه المظاهر هو النظام السياسى الذى تنتهجه..وهذا النظام..هو نظام فدرالى ديموقراطى.. ودستور مدنى مبنى على المواطنة والحريات الفردية دون وصاية من جهة كهنوتية او اوكليروس دينى ومحكمة دستوريا عليا فوق الجميع..لان المجتمع الحر يحميه الدستور والقانون والوعى الدستورى والقانونى للمواطن وليس الدولة البوليسية والثيوقراطية ..لماذا كانت امريكا قوية ونحن ضعفاء ؟..لانها اخذت روح الافكار الموجودة فى اصول القران(القران المكى) *القائم عل الحريات(فذكر انما انت مذكر* لست عليهم بمسيطر).. والمواطنة الحقة القائمة على الاخلاق ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ.)) صدق الله العظيم..بل ان المشورة الشعبية التي يمارسها الحزب الجمهوري او الديموقراطي عبر الولايات لاختيار من هو اهل لمنصب الرئيس اقرب لروح الشورى الغائبة في المنطقة بين دولة المرشد والوالي الفقيه...هناك الشعب مصدر السلطات
كل الشعب وليس هناك صفوة ورعاع......
ونحن تركنا الاصول واتجهنا الى الفروع (القران المدنى ) او ما نسميه ((الشريعة)) القائم على الوصاية وصاية الحاكم على المحكوم والمسلم على الذمي والرجل على المراة ووصاية رجال الدين على الجميع ومياكنزمات الفتوى والقشور وتفسير العلماء القديم واخرجنا ذلك من العصر..اليوم تسعى كل الفضائيات الاخوانية الجزيرة والمستقلة والمنار لاعادة تقييم الفكر الاخوانى والوهابى وولاية الفقيه حيث لم تعد تجدى عمليات التجميل وشد الجلد لهذه الانظمة الشمولية التى تبنت هذه الايدولجيات من افغانستان وايران السعودية والسودان ومارست اقبح ما فى النفس البشرية تحت ستار الدين والدولةالدينية ..
انتهى عصر الاسلام الايدولجي وبدا عصر الاسلام الليبرالي الذى نقل الناس من المكون الجمعي من اجل الاستقواء في بدايات الاسلامي الى الفردانية لخلاقة والسلوك الفردي الحميد الذى ينشر الاسلام في العالم الجديد بالتاثير والجهاد الاكبر جهاد النفس الامارة بالسوء... وخواتم مباركة ودعوة للتامل
موارد امريكا= موارد السودان
لماذا هم في القمة ونحن في القاع؟؟؟

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 798

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#735755 [Wad-Alrakoba]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2013 02:38 AM
how did the angels know that creating a man is a mistake .because he will sin and kill?
and why did God ask the angels.when he wanted to creat the man ?


ردود على Wad-Alrakoba
[Habashawi] 08-04-2013 01:02 AM
thanks Adil Amin .which book you are talking a bout is it Darwin and missing link .or some other book .
can you please give me the name of the book som I can read more?

[عادل الامين] 08-03-2013 09:34 PM
راجع يا اخي مقال الدارنية واشكالية الحلقة المفقودة..الملائكة شهدت خلق البشر غير المكلف في مرحلة ما قبل تزول تدم في الارض وكانو يحملون عقل معاش/الغريزة فقط وليس كادم الذى يحمل عقل المعاد/العلم


#735610 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2013 09:21 PM
نعم الحوار هو الحل. ولكن ليس حوار الطرشان الذي يمارسه البشير و من. معه مما أوصلنا إلى ما نحن فيه 0000 إذا كان السير جادا لحل مشاكل البلاد فعليه بالحوار الجاد الصادق وليس الاعتكاف ومواصلة ألاعيب الخداع والبلطجة. 0123652351


ردود على صبري فخري
[عادل الامين] 08-03-2013 09:40 PM
الاخ صبري
تحية طيبة

الحزب الحاكم واحزاب السودان القديم الامة والشعبي والشيوعي وجهين لعملة واحدة
ونحن نتخطى مرحلة الشجب الى صناعة برنامج واقعي وموازي
وانا مرجعيتي الوحيدة للتغير هي اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 مع استصحاب مبادرة نافع عقار والقرار 2045

خلاص الثدي الميت الاسمو النظام العربي القديم وايدولجياته الكاسدة ما تلزمنا " لالوب بلدت ولا تمر الناس"


عادل الامين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة