المقالات
السياسة
والى إخوان السودان .. قبل الغرق !( 3 من 3)
والى إخوان السودان .. قبل الغرق !( 3 من 3)
08-02-2013 09:09 PM


تساءلنا بالأمس ما اذا بإمكان جهة سياسية أن تقود جيشا الى بيت الطاعة .. وغنى عن القول أن الإجابة هى النفى ..وتظل الجيوش فى المنطقة العربية حاضرة فى الفعل السياسى .. ولن يكون الجيش المصرى إستثناء .. كما لم يكن الجيش السودانى إستثناءا كذلك ..وبغض النظر عن رأى البعض فى الأداء السياسى لهذا الجيش أو ذاك تظل ثمة حقيقة مهمة .. وهى أن قدر هذه الجيوش كان أنها هى القوى الأكثر تنظيما .. والأقوى تماسكا .. حين غادر الإستعمار المنطقة .. وفى ظل ضعف الأداء السياسى للأحزاب السياسية نتيجة للتغييب أو القهر الخارجى أو الداخلى .. وفى ظل ضعف المجتمع المدنى ومؤسساته بشكل عام .. وفى ظل التراجع الطبيعى لدور القبيلة .. إعتادت هذه الجيوش على التقدم لملء الفراغ السياسى هنا او هناك .. أصابت أو أخطأت هذه الجيوش .. ليس هذا موضوعنا الآن ..!
ولن نعيد هنا العبارة المستهلكة فى مواجهة أخوان السودان .. عن صمتهم عن إنقلاب هنا .. وإحتجاجهم على إنقلاب هناك .. ونجد لهم العذر ..ولكننا سننقل هذا التساؤل الى فضاء أرحب .. يتجاوز مجرد سؤال يطرح فى إطار الصراع أو إن شئت الدقة قل .. المكايدة السياسية بين خصوم .. وإن تلمسنا المصداقية نقول .. إن كلاً يرمى الآخر بجرمه .. لذا نذهب للسؤال الأشمل .. الرؤية لدور الجيش .. والقبول بهذا الدور أو رفضه .. لماذا يتباين من هنا الى هناك ..؟
والحديث عن دور الجيش هنا لن يكون إلا بالتعرض لحدثين سياسيين مهمين غيرا المشهد السياسى السودانى .. بل غيرا وجه التاريخ .. الأول ثورة اكتوبر 1964 .. والثانى إنتفاضة مارس ابريل 1985 .. وتؤكد كل الشواهد والوقائع .. أن إنحياز الجيش فى الحدثين .. كان هو الفعل الفاصل فى حسم المواجهة .. وفى الحالين ظل دور الجيش مرحبا به مطلوب لذاته .. حتى لحملة لواء المناوأة لدور شبيه للجيش المصرى ..! ويكون السؤال .. لماذا الترحيب بإنحياز الجيش هنا .. ورفضه وإدانته هناك ..؟

ونمضى الى النهاية بهذه القصة .. عقب احتلال ابوكرشولا .. ثارت ضجة في البرلمان .. وارتفعت اصوات تطالب بالمحاسبة .. وبالإقالة .. ثم .. وفجأة .. تحولت المحاسبة الي .. حملات دعم ومناصرة .. ونفرات موْازرة .. ثم .. مياه كثيرة جرت تحت الجسور .. وبعد انقشاع السحب .. انعقد اجتماع اشبه بلقاء للمصالحة .. تبودلت فيه عبارات الثناء والشكر .. وكلمات الإشادة والتقدير .. وضيف الشرف .. يكتفي بالاستماع والمتابعة .. والتعليقات الهامسة مع الذي يجاوره .. وفجاة تصك اذنه كلمة .. محاسبة .. هنيهة .. ويطلب الحديث .. يقدم مرافعة قوية .. لصالح الجيش .. ولكن .. المفاجأة .. والتى ألجمت الألسن .. أن المرافعة لم تكتف بإستعرض إنجازات الجيش .. بل تناولت إخفاقات الساسة ... قال .. سأقدم نموذجا واحدا .. وقال .. حين سلمكم الجيش جنوب كردفان قبل نحو عشر سنوات .. لم يكن وجود التمرد فيها يتجاوز ستة فى المائة فقط من كل مساحة الولاية .. وتسلمها الساسة ..وبفضلهم .. وبفضل سياساتهم .. أصبح أمام كل معسكر للجيش معسكر للتمرد .. وفى مواجهة كل كتيبة للجيش كتيبتان .. وجرى كل الذى جرى .. وحين إنفجرت الأحداث الأخيرة .. كانت كل قمم الجبال قد إحتشدت بقوات التمرد .. ورغم ذلك .. (لم تتزعزع قواتكم المسلحة ولم تتراجع ولم تنهزم ) .. صمد الجيش .. إثنى عشرة يوما .. وأعاد إنتشاره .. وبسط سيطرته على الولاية .. ثم قال .. إذن .. من يحاسب من ..!!؟؟ ولا يزال السؤال ذاك .. الى يوم الناس هذا .. عالقا فى الهواء ..!!!

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2814

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#736205 [lwlawa]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2013 06:33 PM
اي جيش تتحدث عنه ..؟؟!!..هل هناك تدجين اكثر من هذا ..؟؟..اي جيش وطني لم يطلق حتى اليوم طلقة واحدة خارج السودان ..؟؟ عن اي وطن يدافع ..؟؟


#735731 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2013 01:39 AM
دي تسريبات من اعتكاف الرئيس لحل المشكل السوداني ، وحسب معلوماتي الزول ده محمد لطيف ممكن يكون زول في منصب مهم قريبا وهو الان بدا يدافع عن الجيش الذي كنا نود ان يكون جيش وطن وليس جيش فئة دون اخري ، علي العموم البدافع عن الجيش ببساطة يدافع عن الريس وعبد الرحيم فبالتالي هو في امان وربما في القريب يكون مختارا كما اري،،،،،،،،،،،،،،،، لا تنتظروا كثيرا منهم كلهم زي بعض ، خليكم متذكرين كلامي ده.


#735701 [رائد/م/د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2013 12:28 AM
صدقت يا أستاذ/محمد لطيف :فمقالك واقعى وهادف ،فالجيش مهما حاول أى نظام سياسي فى أن يجعله تحت مظلته السياسية ،لن يستطيع بالكلية ،ولكننا يمكننا القول بأنه يمكن لهذا النظام أو ذاك ان يوثر فى تركيبة الجيش ولكن لحين أو فترة محدودة لأن النهج الذى اعتاد عليه العسكريون مهما كان تصنيفه فمن الصعوبة بمكان تغييره بسهولة أو حسب ما يريد النظام القائم.فعلى اخوان السودان أن يعملوا على قيام دولة المؤسسات والقانون والتى عن طريقها يمكن لأى مواطن مدنى أو عسكرى من ضمان حقوقه بانواعها المختلفة فضلاً عن معرفة واجباته تجاه وطنه.
وبالله الثقة وعليه التكلان.


#735664 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2013 11:24 PM
يظهر للنصر الف اب والهزيمة تلد يتيمة


#735613 [خليل عزة]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2013 09:38 PM
هههههههههههه

من يحاسب من..!!؟؟

بالله ابوريالة يقدر يقول كلام ذي ده
والله سرا ما يقدر يقولو ونافع وعلي حيين

ولا ده تلميع جديد للعسكر

في تلميع ذي ده كان قبل المفاصلة من ناس محجوب عروة و موسى يعقوب وحسين خوجلي

للاطاحة بالترابي وتهيئة الاجواء للعسكر ومزيد من السند الشعبي فظهر نافع وعلي وقوش والعتباني

ياربي الجيل التالت منو؟؟؟؟؟

العبوا على ذاكرة الشعب الخربة


محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة