المقالات
السياسة
دلالات خطاب نافع بعدم قدرة الاحزاب علي اسقاط الحكومة
دلالات خطاب نافع بعدم قدرة الاحزاب علي اسقاط الحكومة
08-03-2013 07:46 AM



عند متابعة الخطاب السياسي لحكومة المؤتمر الوطني بعد ان وضعت المعارضة خطة المئة يوم لأسقاط الحكومة اصبح نافع كأنه المتحدث الرسمي او وزير الاعلام ويجدد في اكثر من مناسبة او محفل بعدم قدرة المعارضة علي اسقاط الحكومة في مئة يوم واحيانا يذهب لأبعد من ذلك ويتحدي المعارضة بعدم قدرتها حتي في مئة عام مما وضع المعارضة في تحدي حقيقي امام الشعب السوداني ، فنافع يقوم بمناورة لجس نبض بعض الاحزاب المعارضة لأستمالتها للحكومة العريضة التي ينادي بها الحزب الحاكم لتغض الطرف عن فكرة اسقاط النظام او حكومة انتقالية ويحاول شق صف المعارضة التي اصبحت متفقة في كثير من القضايا فهو يجيد الفتن لذلك اصبح يقوم بهذا الدور بنفسه ليس كما عهدنا سابقا ان يقوم به بعض اعضاء حزبه ربيع عبد العاطي مثالا قد اصبح غير صالح لهذا الدور .
فهو بذلك يريد كف شر المعارضة خاصة بعد ان عقدت بعض الاحزاب تحالفا مع الجبهة الثورية مما اصبح يشكل خطرا حقيقي تحسست له السلطة الحاكمة لان التنسيق السياسي والعسكري تطور خطير لم تضعه الحكومة في حسبانها في هذا التوقيت ويمكن ان يؤدي الي تعاطف جماهير الاحزاب المعارضة مع الحركات المسلحة مما يغير مواقف البعض التي كانت تنظر الي العمل المسلح بريبة ،ما يعطي شرعية اكبر للعمل المسلح في مناطق الهامش ويؤدي الي تحرك اسرع في الشارع من هذه الجماهير اذا شعرت بان هنالك قوة تحميها تعجل برحيل النظام.
كما يريد نافع احباط جماهير الاحزاب المعارضة لثنيها عن القيام بأي احتجاجات في هذا الوقت بالتشكيك في قيادات الاحزاب بقدرتها علي تحريك الشارع ،وذلك لضعف حزبه والتملل الذي برز مؤخرا من بعض القيادات التي تدعو للأصلاح وان كان من منبر الحركة الاسلامية او بعض عضوية المؤتمر الوطني السائحون مثالا ،وكذلك الضعف الذي اصاب الجيش من الضربات الموجعة من الجبهة الثورية واي عمل جماهيري يمكن ان يحرك القيادات الوطنية في الجيش ضد النظام او ربما يؤدي الي انشقاق الجيش وينضم جزء منه الي الحركات المسلحة كما برز في في قوات ابو طيره في دارفور في الفترة السابقة.
فاصبح نافع يقوم ببعض التحركات الاحترازية مثل اقالة قيادات عليا في الجيش هو من قام بالتخطيط لذلك وتعيين قيادات اخري متاطفة معه، ونافع يعتقد انه داهية النظام ويقوم بتلك الادوار عسي ولعل ان يكون من اكثر المقربين للبشير ويحظي بورثة التركة واستلام مقاليد الحكم في حالة عدم ترشح البشير للرئاسة مرة اخري وعدم اعطاء الفرصة لمنافسيه في الحزب وصفقة اطلاق صراح قوش هو من ورءها ليضمه لصفه وايقاع علي عثمان في الفخ ليبعده عن المنافسة ويكون قوش من المقربين اليه فهو لا يستهان به في المعادلة، والايام كفيلة بكشف ما يخطط له نافع من وراء تحركاته .


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2203

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#736224 [salah40]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2013 06:59 PM
زول الخطاب(ابو العفين) مابيحترم مواطنه حتى لو كان معارضه وسب وشتيمه دى اخلاق زول مسلم بيخاف ربناوقدام الملا والاعلام(النفخ والعنطظة بتاعت اركان النقاش الفى الجامعة مابتنفع فى ادارة الدولةو الحوار الهادف).
ربنا يستر ويكفيا شر الحرب الاهلية.


#736102 [زاهراحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2013 04:00 PM
نافع رجل مرىض لا شفاه الله فهو ىتحدث عن ضعف المعارصه وحسمها قرىبا ونظامهىشكو للمجتمع الدولى من هجوم المعارضه على جىشه ىانافع احسم الخونه والمارقىن ولدت سفاحا فما ات حر فواجه مصىرك او فانتحر


#735857 [ابو احمد]
5.00/5 (1 صوت)

08-03-2013 10:02 AM
والله مهازل ومرمطه ابوالعفين يكون رئيس للسودان والله العظيم دى اسو من مشى على الارض دى كل الصفات السئيه ومجرم وعفن نسال الله يكون زى شارون لاميت لاحى بركة هذا الشهر الكريم والايام الاواخر الدعوه مستجابه كل الناس تدعى علبه


#735848 [العنقالي]
3.00/5 (2 صوت)

08-03-2013 09:13 AM
الكلام عن اشخاص مثل نافع على ساس انهم يملكون سلطات استثنائية لكونهم عباقرة نافذون فى النظام هو فخ يرغب الكيزان فى ايقاع السودانيين فيه
الحقيقة هي ان كل فرد يلعب دور محدد له سلفا من المكتب القيادى المراقب من قبل الامن والذى تدير فيه لعبة السلطة دائرة اخرى وكا كل محموعة تشرف على مجموعة
ميزة هذا انه فى حالة فشل شخص فى اداء دوره يتم التخلص منه بطريقة مناسبة لخدمة هدف والذى هو هنا ترويج فكرة ان الحزب والنظام لاعلاقة له بهذا الزول !!
لكن عموما كلام نافع عن المعارضة سليم فهي بلا جماهير الا جماهير الاحزاب الطائفية والتى رضيت بالفتة فى الم الوطن وليس من المفيد حسابها ضمن دائرة فعل تورى مرتقب
والمعارضة ليست مقنعةفى طرحها لمسالة ان يخرج الشعب الى الشارع منتفضا وتذهب هي الى الحكم بديلا للانقاذ!!! من المؤسف ان يكون هذا هو الطرح الوحيدالذى تقدمة احزاب البديل الديمقراطيى!
على المعارضة ان تعرف ا لشعب السوداني تغير , وان التاريخ لايعيد نفسه
الكاتب اتفق معك فى شىء, الشعب السوداني يعول على الجبهة الثورية كثيرا وليس صحيحانه يشك فى دوافعها ولكن الجبهة لازالت بعيدة عن مراكز السلطة التي يمكنها ان تطيح بالانقاذ


آدم يعقوب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة