فى تموز : أمعك وثيقة تثبت انك حبيبى؟
08-04-2013 04:46 PM


دعنى الآن انهمر...
انهمر نصا يطعنك فى خاصرة نهرك حين جرفتنى أسئلة الشوق وشجن اللهفة ولوثة الهوية
ماذا اعددت لى الليلة؟
هل اشعلت الشموع التى عجنتها لك ليلة امس من روحى وأغانى البنات
والطبول هل الهبتها بنار أسئلتى الحلزونية وحصارى لك من كل الجهات الممكنة واللاممكنة
ما كان عليك ان تتفاءل بقدوم الثورة وتتوهمها ترقد تحت جلدى وتتوسد احلام ملايين الفقراء
الاترتج الآن ارض حرثتها وبذرت فيها بذور شوقك ولهفتك؟ ان السنابل تنتظر وحان الآن وقت قطافها.....فلا تتأخر ياحبيبى....
فالثورة تنهض....
والنشيد ينهض
والنساء وقودها و إزميل غناها
مساء الشوق ياحبيبى
المعجون بخميرة الانتظار

دعنى الآن أحبك
يالون هزيمتى الذى لاينمحى.....
لعنتنى وانت تنزل من ملكوت عرش الجسد متدثرا بالخذلان وشظايا مرآة ذاتى المغروسة فى جسدك سؤال بلد... وهكذا تخرج نفسك كالشعرة من عجينتنا الخاثرة محملنى الذنب الكبير لانكساراتنا وإجهاض الثورات التى لم تكتمل شروط اشتعالها... فكيف اكتملت شروط انفجارك ولم تشتعل تلك البيوت الصامته المنكسرة.... انى أشتعل فاحزر
أنا التهب
انا الثورة الماجنة
التى حملت جيناتها الخسران والهزيمة
أنا كاكى العسكر فى ليالى الانقضاض على حلم مدن فقيرة
وانا وقود دباباتهم
وهدير مدافعهم
والصوت المشروخ فى هنا امدرمان



انا سنار
ورحط مهيرة
وسيوف قبيلتها من الرجال
انا فضيحة التاريخ فيك
وادغال جنون الرغبة فى جنوبنا البعيد
ونيرانى التى اشعلت فتيل الموت فى دارفور
أنا هيروشيما البلد المستكين
أنا يونسها أدمنت الزعيق
ونعيق مشروعها الحضارى
وثرثرة ساستها
ومجون قادتها
ولعنة معارضيها فى ليلها السرمدى البهيم
انا...الطوفان المحمود
وخاتم نشيد التغيير
انا التناقض والضدين
انا سطوة اليسار المنشطرة فى نهرين
ولعنة سياسة التمكين
فكيف عشقتنى ياروميو
وما انا جوليت
ولم اكن تاجوج المحلق
انا اللعنة تفرهد
فى كلتوم...
اشول...
سهى....
وبنات الجيل الجديد...


ونهارات العشب ياتموز... يا ابن الحياة


و... و
حلمتك أمس تهمس لى ياحبيبتى
,,,,
الغابة أنثى اللغة وأنا أنثاك...
والطقس انت..
همستها بعد سنوات من اعتقال صدح الغنا ...

اشتهيت ان اتحول الى بحيرة تغطس فيها حزنك وتغسل تعب المشاوير وتحط على حافتها شجن المنفى وحكاياتة..او اعود ... ارد بئر حزنك، أنشل منه أتعاب عمرك وأسقى عذوبتك للاطفال...


حاشية : فى منتصف الليل... سبق ان قلت لك عن جنونى.. وسبق ان قلت لى عن ارواحى التسعين..
اى روح تصحو الآن وتركض فى فيافى جسدك؟


حبيبتى... قلتها مرتين بعدد الانقلابات التى قلبت لون عينيك وحتت صفقها.. انطفأت شموس
كنت قد خبأتها لك فى فتيل اشتعالى..
حبيبتى... الله حين همستها,,,
فسبحان مفجر الانهار فى جسدى
الدومة التى ماصلحت يوما للكد غدت تفاحة شقية تمرح فى يد الصغار
شربوا حليب كتابتى قبل ان تتخثر
وقبل ان تكون استنماء للسلطة
وخنجرا يذبحنى.. يذبحك والاصدقاء...
حبيبتى...
رميت وصية جدتى ورقصت ....
اعلن الآن انى أحبك.... تمحورت عينيك، سبحت اسماك انوثتى الملونة فيها...

حبيبتى.. ادخلتنى فى طقس المطر الذى اشتهى
بلتنى بى ريق احلامك حين كنت صالحا للحلم
لو تعرف سطوة حنينها.. لنهضت تلك الشوارع من غفوها المستكين
لهدرت.. غنت..عصفت... فماعاد هناك(متعافيا) بمال الشعب المسكين
ياحبيبتى....

اوه... لقد كان هنالك شاهدا حين قلتنى... زوجتك نفسى يا انثاى...
اوه ... ماكندو.. ياحافظة الاسرار والانهار والشجن و الهمس الحميم
كيف حالك وشجرة النيم والنجمات المباركات للجسد الهديل؟
زوجتك نفسى...
زوجان والوطن شهيد
يالها من ورطة ولعنة نشيد...

حاشية.... هل تذكر تلك الأنثى الحرقت الغزال؟

هى مثلى... ذات التسعين روح
كلها الآن تتلبسنى
امرأة العالم {التحتانى} تنهض وتقيف فى حوش الفجيعة وتفر كلوش الغنا المهزوم
هى ذات المرأة الغنت ليك... ياحبيبى ياهبهانة... ماتحن على انا بالشوق تعبانة
ليه مافهمت من زمان بانك عملت شخيط يحدد لغناى وينبهنى اقيف بعيد...
هى انثى العالم {التحتانى}...
فى الصباح ممشوقة لمعرفة المدى
وفى الليل معجونة بصهد غنا البنات...
ودلكة حلمنا...
وطبلة انثى ترقص لليوم السعيد
وتحدثنى حديث الجسد
وحديث الروح؟
اينفصل الليل من النهار
اتنفصل معرفة المدى من عجنة روحى لمن تجينى هادر زى مظاهرة فيتة بتطالب بحق الناس فى الحياة؟
تتلبسنى الآن التسعين روح...
وآتيك افضح صمتك الساتر جسد كتابة التفاح المحرم
وزيف اناشيد الليل...
ووهم امرأة شجون المنفى فى اواخر ديسمبر الحزين
كل فصول السنة وشهورها.. ايامها ولياليها.. تحمل حكاية اللعنة
مارس الوهم الجميل
واكتوبر.. يابنى المحبة هذا جرحكم
فلتعش بينهما أنثى الوطن ...
دعوها تقلع فستان فستان فصلوه العسكر
وتديهو لحرامية الروح والبترول
انا مثلها....
اقيف فى صقيعة الروح
وانتح زى رغبة مجنونة
وتجعر معاى الشوارع والازقة الحميمة وست الشاى....
اغنى شجونى والصوت اجش...
يابنى الخيبة هذا رمزكم....
فلتعش البندقية وينهزم قلبكم
لمن احكيكم....
انا من حرق الغزال
انا الخسران
وجلالات القهر
البتحرق روحى وروحكم فى داك القصر..

حبيبتى
نادنى شجنك...
كفى عن النحيب

اقترب اذن ياحبيبى...
تقترب موكبا للنصر العظيم
ايا مجنونا.. كيف تعانقنى على ظهر دبابة؟
أمعك وثيقة تثبت انك حبيبى؟

وأظل انونى فى قلبك يا ابن الحياة....... يا تموزى.

_______________

فيينا ذات تموز مغفور - 2007

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1990

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. إشراقه مصطفى حامد
د. إشراقه مصطفى حامد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة