08-04-2013 08:13 PM



٭ سألتني ابنتي الصحافية الشابة (سحر) عندما وجدتني في حيرة من امري.. قلت لها اني أبحث عن كلمات في اللغة العربية تعبر عما أحسه هذه الأيام.. قالت غريبة انك دائماً تتحدثين عن أمانة الكلمة وتتحدثين عن دور المعلمين في رعاية تلاميذهم.. فكيف اليوم تبحثين عن الكلمات وقبل أيام كنت تتحدثين عن تلاميذ ومعلميهم
؟.. ضحكت في أسى.. حتى الضحك هذه الايام يأتي في أسي.. ضحكت وقلت لها اريد ان أعبر عما أحسه وأنا ارى انشطار الوطن اصبح حقيقة.. حلم أهل الاسلام السياسي في انفصال الجنوب يسعى بيننا.. بالرغم من دموعهم هم فرحون.. نعم فرحون وهذا ما يضاعف ألمي وحسرتي.. قالت لي لم أجدك في مثل هذه الحالة من قبل.. قلت لها لم أمر بمثل هذه الحالة في أمر عام إلا هذه الايام وأنا أتابع ما يجري من أمر الاتهامات والنزاع بين الشمال والجنوب وكلمة اقفل واغلق أصبحت من الكلمات المستهلكة في السياسة والصحافة وحتى الكاركاتير.. هذه الحالة تعتريني عندما أفقد عزيزاً بفعل الموت.. عشتها عندما ذهب الموت بأبي واختي اسيا وزوجي وحبوبتي عائشة وابن اختي احمد، وامي واختي سعاد.. كنت أمر بهذه الحالة وتهرب مني الكلمات وأحس بأن قطعة من قلبي ذهبت ايضاً.
٭ خارطة السودان تغيرت تقسمت كما تقسم قلبي.. ثلث مساحته الجغرافية وخُمس سكانه.. ذهبت بها أفاعيل السياسة العرجاء والأهداف الاستراتيجية لاصحاب الاطماع الانشطارية من هنا وهناك من أصحاب المشروع الحضاري وأصحاب الرؤى المحدودة.
٭ وأنا حزينة قلت لها ولكن سأحاول ان أكتب عن الكلمة وعن المعلمين ولا أكتب عن الجنوب الذي ذهب ولكني أتمنى الا ارحل من هذه الفانية قبل أن تأتي الوحدة.. نعم الوحدة وترجع الخارطة كما هى.. بلا شرتمة ولا هلهلة.. ونرجع القطر القاري الساحة ونرجع بلد المليون ميل مربع وتتعانق ميري وتريزا وفاطمة وعشة ونفيسة والعاجبة وملوال ودينق واحمد وصالح وعوض وسيد أحمد.
أنا في صف المخلص من أي ديانة
يتعبد في الجامع أو في الشارع
فكلا الاثنين تعذبه الكلمة.. والكلمة حمل وأمانة
أنا في صف المخلص مهما أخطأ
فالكلمة بحر يركب سبعين مساء
حتى يلد اللؤلؤ
أنا في صف التائب مهما كان الذنب عظيما
فطريق الكلمة محفوف بالشهوات
والقابض في هذا العصر على كلمته
كالممسك بالجمرة
٭ هذا المقطع من قصيدة احمد عبد المعطي حجازي دفاعاً عن الكلمة حفظته عن ظهر قلب حين وقعت عيناى على ديوان حجازي، (مدينة بلا قلب) في صباى الباكر اعاني حيرة في كثير من ظاهرات الحياة من حولي، وكانت الأسئلة تزدحم في ذهني ازدحاماً مضطرباً وكنت أحاصر نفسي ليل نهار بأسئلة كثيرة متدفقة.. ماذا أفعل؟ وأين أجد الاجابة؟.
٭ وفي الصباح انقل تساؤلاتي ومشاغلي الى المدرسة الى الفصل، أسأل الاساتذة ولا اتعب من الاسئلة ولا من هضم الاجابة. كنت تلميذة كثيرة الأسئلة والمناقشة والالحاح في تفسير ما يدور حولي.
٭ واستمرت علاقتي مع الكلمة وجنة الكلمة هى الصدق والوضوح والتجرد في معالجة كل شيء. قال توفيق الحكيم اني لا أطيق أحدا يحقر الافكار والكلمات، ان الكلمات هى التي شيدت العالم.. الكلمات الصادقة والأفكار العالية والمباديء العظيمة هى وحدها التي قادت الانسان في كل أطوار وجوده، وبنت الأمم والشعوب في كل مراحل تاريخها.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 980

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




امال عباس
امال عباس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة