المقالات
السياسة
تسونامى الامطار ...فشل فى التخطيط ام شح فى الموارد المالية؟
تسونامى الامطار ...فشل فى التخطيط ام شح فى الموارد المالية؟
08-04-2013 10:01 PM

الخرطوم تغرق ... السيول والامطار تضرب الولايات والمدن ... كانت هذه مانشيتات العديد من الصحف الخرطومية والمواقع الاسفيرية .. بدلا من ان يكون الخريف خيرا للبلد تحول فجاة الى كابوس روع المواطنين واربك الحياة دمر البيوت والمرافق الحكومية وقطع الطرق القومية .. وقتل وشرد الناس واتلف الزراعة وحمل معه الامراض وزاد الاعباء المالية على الاسر

هذا السيناريو للاسف الشديد يتكرر كل عام فى عاصمتنا التى يسكنها اكثر من 7 ملايين نسمة والاقاليم مع كل موسم للسيول والفيضانات دون الوصول الى معالجات عملية وواقعية على الارض واضحت الامطار والسيول تمثل الخطر الاكبر لبلد نشاطه الاقتصادى يرتكز على الزراعة ومن المعلوم أن المياه تتحكم في جميع جوانب حاجاتنا اليومية بدءاً من إمدادات مياه الشرب إلى الري إلى الطاقة الكهرومائية، الخ

العديد من المقيمين العرب فى المهجر يسالوننا ويقولون المياه "خير عميم " وهناك بلدان نشبت بينها الحروب بسبب مصادر المياه كيف تعجزون عن حسن استغلال هذا المورد الحيوى وتحويله الى طاقة توفر الامن الغذائى للناس ؟؟ قرات تقريرا. لمركز الخدمات الصحفية عنوانه " الخرطوم تستعد للخريف " يقول التقرير "انه تم وضع خطه وتحوطات متكامله وان الاستعدادات شملت القطاعات الصحية والكهرباء وتم اجراء اختبارات لمصارف المياه فى كافة المحليات وعقدت اجتماعات تنسيقية بين المعتمدين ضم كل الجهات ذات الصلة حيث نوقشت كافة القضايا المتعلقة بالخريف وحل الاشكالات المتعلقة بمصارف المياه " الذى يقرا هذا التقرير يفرح كثيرا على " همة المسوؤلين " واستراتيجيتهم بعيدة المدى "ذات النفس الطويل " لكن كانت خيبة الناس كبيرة فى المعالجات " الفطيرة" لكارثة الامطار والسيول التى تحولت الى " كابوس " و كشف الغياب الكامل وغير المبرر للمسؤولين التنفيذيين وضعف التحضيرات الهندسية لتحسين البنيات التحتية الاساسية مثل اقامة المصارف الثابته وشبكات الصرف الصحى والجسور وصيانة المصارف القديمة وتوفير الاليات الحديثة وتشكيل لجان عمل ميدانى للتدخل السريع وهى تحضيرات عادة تسبق موسم الامطارقبل فترة وجيزة .. ونسال اين المخططين والمهندسين الذين افرزتهم جامعاتنا اين التحوطات والاستراتيجيات التى اطلقتها ولايه الخرطوم والولايات الاخرى .. واين مخرجات الاجتماعات التنسيقية واين ذهبت الموارد المالية التى رصدت لتنفيذ تلك الاستراتيجيات التى هلل لها الاعلام كثيرا انها " فضيحة بجلاجل " وخيبة كبيرة ..ان الاقوال التى لاتقترن بالافعال على الارض لاجدوى منها وفشلنا فى معالجة كارثة الامطار والسيول التي يتكرر " مسلسلها كل عام " شهادة وفاة " لكوادرنا الوطنية وفشل كبير للمسؤولين فى كافة مواقعهم ......المسالة لاتحتاج لعبقريات هناك خمسة اضلع ينبغى ان تكون فى اولوية خططنا وبرامجنا .......تطوير البنيات التحتية وتجويد التعليم والصحة ومحاربة الغلاء وتوفير الامن.... ان الحديث عن الهدر الهائل لمخزونات المياة فى بلدنا يقودنا لتسليط الضوء على ازمة المياه فى العالم حيث يشير خبراء في شؤون المياه والبيئة والزراعة، ان الطلب العالمي على المياه سيرتفع من 4500 مليار متر مكعب في الوقت الحاضر الى 6900 مليار متر مكعب في العام 2030 . وتوقعوا ان "يعيش ثلث السكان الذين يتجمعون في البلدان النامية في احواض يتجاوز العجز فيها 50%".

واقترح الخبراء حلولا تتركز على زيادة فاعلية ادارة المياه في الزراعة (التي تستهلك اليوم 70% من المياه في العالم) وشبكات التوزيع في المدن والصناعة.

وقال مسؤولون بالامم المتحدة وجامعة الدول العربية ان تغير المناخ سيصيب على الارجح العالم العربي المتعطش للمياه اكثر من العديد من اجزاء اخرى في العالم ويهدد بتخفيض الانتاج الزراعي في المنطقة. ان الحكومات العربية في حاجة لمزيد من التعاون لتحسين البحث والسياسات.

وان 15 بالمئة من السكان في العالم العربي لديهم منفذ محدود أو لا يوجد لديهم منفذ لمياه الشرب.

وان مصر حيث يكتظ معظم سكانها البالغ عددهم 77 مليون نسمة في وادي النيل والدلتا المنخفضة قد تكون احدى اكثر دول العالم تضررا من تغير المناخ.وازمة المياه

ودعا العلماء في مؤتمر دولي عقد بالأردن مؤخراً، تحت عنوان "الأمن الغذائي والتغير المناخي في المناطق الجافة"، حكومات الشرق الأوسط إلى إعادة التفكير في طريقة إدارتها للمياه ومراجعة استراتجياتها وسياساتها المائية لتفادي مستقبل قاتم في المنطقة.

وأفاد العلماء أن المنطقة لم تعد تستطيع تحمل ضياع المزيد من المياه في ظل إمكانية تفاقم مشاكلها المائية الحالية بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري.

ان سياسات المياه في المنطقة لا تولي الماء الأهمية التي يستحقها مما يعرض الاحتياط الاستراتيجي للأجيال القادمة للخطر. وأن "قيمة الماء حالياً تفوق قيمة النفط " فالماء يعني الحياة في حين أن النفط لا يعني ذلك.لانه ثروة ناضبة

وتوقع خبراء البيئة والمناخ في الأمم المتحدة أن تشتد ندرة المياه في بعض المناطق مثل الأقاليم القاحلة في أميركا الجنوبية وأفريقيا والأقاليم الداخلية في آسيا وأستراليا.- ودعا الخبراء إلى مضاعفة الاستثمارات في البنية الأساسية للمياه عن المستوى الحالي البالغ 80 بليون دولار سنوياً، كطريقة لتجنب الجفاف والفيضانات والأمراض الواسعة النطاق.

-ولفت تقرير إلى أن بلدانا عربية ستفقد كل سمات الخصوبة بحلول العام 2025 بسبب تدهور الإمدادات المائية في الأنهار الرئيسية كما أن ارتفاع منسوب البحار سيؤثر في حال وصوله إلى متر واحد بشكل مباشر على أكثر من 41 ألف كيلومتر مربع من الأراضي الساحلية العربية لاسيما مصر وتونس والمغرب والجزائر والكويت وقطر والبحرين والإمارات وفى هذا الشان

اثار انتباهى مقررا ت خرجت بها ندوة مركز التميز برئاسة مجموعة شركات دال بالخرطوم بحرى

حول التوقعات الموسمية للامطار عام 2013والتى اوصت من بين عدة توصيات بالتركيز على قطاع الزراعة المطرى ودعمه بكل مايلزم من تقاوى ومبيدات حشرية ومعدات فلاحية حيث يمثل القطاع المطرى 88% من الانتاج الزراعى السودان الى جانب ضرورة حصاد المياه فى المناطق التى يكثر فيها تساقط الامطار للاستفادة منها فى الزراعة والشرب وخلافه هذه التوصيات مفيدة للغاية ان لقفتها وتبنتها الجهات المختصة بدلا من ان تبقى حبيسة الادراج ؟؟؟

ان مسلسل السيول وجرف مناطق واسعة من الاراضي المزروعة او الماهولة السكان وتوقف والشلل التام في حركة السير بسبب التلفيات في الشوارع الرئيسية او الفرعية مسلسل يتكرر مع كل بوادر لفصل الخريف مما يحتم وقفة جدية لانهاء هذا المسلسل المرعب والذي يدفع ضريبته المواطن خاصة في المناطق الطرفية .. ليس بالضرورة ان ينشط حراك المسؤولين وقبل مواسم الامطار بتصريحات ما هي إلا تخدير ليفاجأ المواطن بخرير المياه الجارفة او سقوط اسقف منزله كما حدث لاسرة مكونة من ستة افراد .. الامر يتطلب اعادة النظر فى الاولويات وبرامج عمل يمكن تفعيلها على الارض مدعومة بموارد مالية كافية وكوارد بشرية مؤهلة واليات حديثة ولجان للتدخل السريع فى الازمات وتفعيل قوانين المحاسبة للمسؤولين المقصرين بل تقديمهم للمحاكمة



[email protected]
حسن ابوعرفات :قطر


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1148

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#737571 [خالد الجاك]
3.25/5 (4 صوت)

08-05-2013 11:00 AM
مأساة السيول ... مأساة وطن
فيما يتعلق بمأساة اهلنا الذين يفترشون الارض ويلتحفون السماء ..الكل منا يتحدث عن ضعف الاستعدادات للخريف من قبل الجهات المختصة .. و زيادة معدلات الامطار فى هذا العام ...الخ .. ولكن فى تقديرى ان الازمة اكبر من ذلك بمراحل ... الازمة هى ازمة وطن اقعدته ازماته السياسية ان يكون دولة كاى دولة فى العالم تنمو و تتطور بصورة طبيعية و توفر الخدمات الاساسية للمواطنين ازمة وطن يئن يوميا من المشاكل التى تتفاقم يوما بعد يوم. اعتقد ان مشكلة الحكم فى السودان جرت ورائها كل هذه المشاكل التى لا تنفصل عن بعضها .. زى ما قالوا جماعة عقد الجلاد ( كان الحكم صلح سودانا كان صلح ). فالسودان منذ استقلاله يعانى من مشاكل تخطيطية و ادارية فى المقام الاول ... باختصار السودان بلد تحكمه الفوضى فى كل مجالات الحياة . الخرطوم عاصمة البلاد .. تحولت فى السنوات الاخيرة الى قرية كبيرة .. فاصبحت العاصمة هى السودان و السودان هو العاصمة .. توافد اليها الوافدون من كل حدب و صوب ليشهدوا منافع لهم و السبب الاساسى هو انعدام الخدمات و التنمية و فرص العمل فى كل ولايات السودان .. فلم تعد الخرطوم هى (كرش الفيل) بل اصبحت عدة افيال بكروش متخمة بالاحياء الطرفية التى تنعدم فيها ابسط الخدمات الحياتية بما فيها الصرف السطحى لمياه الامطار و دراسة المناسيب ووضع الحلول اللازمة لذلك قبل وضع اى طوبة فى تلك الاصقاع .. الف باء تاء ثاء التخطيط تقول ان اى مخطط سكنى يجب ان يكون مصحوبا بالحلول الفنية لكل انواع الخدمات و هو ما يسمى بالبنية التحتية ( طرق-مياه-كهرباء-اتصالات-صرف صحى-صرف سطحى ... الخ) و كيفية التنسيق فيما بينها و دراستها بصورة جيدة حتى نتجنب المشاكل التى تحدث فى المستقبل التى ستكون كلفتها عالية ان حدثت.
الواقع المرير ان هذه العاصمة التى اصبحت قبلة كل السودان حملت ما لم تستطع حمله بهذا العدد الهائل من السكان ... فظهرت هذه الاحياء الطرفية لتصبح كثير من القرى المحيطة جزءا من هذه العاصمة (الحضارية) .. و للاسف ساعدت الجهات الحكومية و اعنى بصورة خاصة وزارة التخطيط العمرانى على تفاقم هذا الانفجار السكانى .. جلسوا فى المكاتب و قاموا بالشخبطة على الورق لينتجوا لنا هذه الكوارث (الخطط) الاسكانية و كل ذلك من اجل حفنة من الجنيهات تدر على خزينة الدولة فباعوا كل الاراضى ... بل باعوا كل الوطن ... كل ذلك لتمتلئ كروشهم من هذا المال السحت.. اما المواطن و الوطن فليذهب فى ستين داهية ... تلك الكوارث لم يتم دراسة تاثيراتها الاقتصادية و الاجتماعية و البيئية ... و ظهر الجشع و الهلع تجاه العقارات و الاراضى و وصلت اسعار الاراضى فى الخرطوم الى اسعار تضاهى اسعار العقار فى كبريات المدن العالمية (فى كم ما عارف؟؟؟؟) ... وكل فترة نسمع بان موظفى الاراضى يجيبون عواصم الدنيا لبيع اراضى تفتقر لابسط مقومات الخدمات ليعيش عليها البنى ادم كما كرمه رب العالمين .. اراضى لم يتم تخطيطها كما ينبغى لتتماشي مع ابسط المعايير التخطيطية التى تتبع فى كل دول العالم ... وهل تسمون هذه الشخبطة تخطيط؟؟؟.. وكل ذلك من اجل جمع المال لهذه الاراضى التى سميت زورا و بهتانا مخططات سكنية ... فكانت المحصلة ما يعانيه هؤلاء الغلابة فى اطراف العاصمة من سيول هذه الايام ناهيك عن تردى فى البيئة السكنية و انعدام لابسط خدمات الصحة و التعليم وغيرها .. وبدلا ان تقوم الدولة بدراسة ووضع الحلول لهذه الهجرات المستمرة من الريف الى الحضر نجدها تفاقم المشكلات بمزيد من البيع للوطن ... و لم يتبق لهم الا ان يبيعوا الهواء الذى يتنفسه الانسان.


ردود على خالد الجاك
United States [Mahmoud] 08-05-2013 03:01 PM
الأستاذ (خالد الجاك) تكلم عن المشكلة بوضـوح وليس بطريقة مدغمسة مثل صاحب المقال وهو إعلامي مقيم في دولة قطر وطبعا صارت عندنا حساسية شديدة من الاعلاميين المقيمين في الخليج عامة وفي قطر بالخصوص لأنها صارت مأوى للكيزان وأشـباههم والكوز العديل أفضل من الكوز الشبه لكن في الآخر كلهم سـفلة.. المهم (خالد الجاك) يقول - وهو يقصد الممسكين بزمام الامور في السودان: ((جلسوا فى المكاتب وقاموا بالشخبطة على الورق لينتجوا لنا هذه الكوارث (الخطط) الاسكانية و كل ذلك من اجل حفنة من الجنيهات تدر على خزينة الدولة فباعوا كل الاراضى ... بل باعوا كل الوطن ... كل ذلك لتمتلئ كروشهم من هذا المال السحت.. اما المواطن و الوطن فليذهب فى ستين داهية)) ...


حسن ابوعرفات
حسن ابوعرفات

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة