المقالات
السياسة
أبو داوود.. عجالة في الذكرى..!
أبو داوود.. عجالة في الذكرى..!
08-06-2013 12:58 AM

أبو داوود.. عجالة في الذكرى..!
ألا كل مولود فللموت يولدُ
ولست أرى حياً لشيء يُخـَلّدُ
حضرتني كلمات أبو العتاهية التي ابتدرها بهذا البيت الحكيم؛ وهي في تبصرتها تردنا إلى المصير الذي نؤول إليه لتبقى ذكرانا إن كان ثمة (ما يبقيها).. ولا شك أن خلود الإنسان يظل في آثاره العظيمة التي يخلفها للبشر؛ وينعمون بها على كافة المستويات.. وقد ترك الفنان الكبير عبد العزيز داوود ثروة لا تقدر بنفائس الأرض؛ ففي مشواره البديع الذي يماثل في بعض ملامحه (الأساطير) كم ألهم أبو داوود (الحياة) وكم سامرت أغنياته مساحات (الود).. وزرعت في المواسم (قلوباً) من الحنين..!
* وبهذه المناسبة.. لن أنسى لحظة الاستماع الأولى لموسيقى (أحلام الحب):
زرعوك في قلبي
يا من كساني شجون
ورووك من دمي
يا اللادن العرجون
* فهي ما تزال (تدخلني) في رحابة من شجن.. وتمسك في الوجدان لمرحلة تعبئ الذات بشيء أشبه بحالة (الدرويش).. شيء قريب من (لذة الغيبوبة)..!! وهي ــ صدقاً ــ حالة يخونها التعبير..!
استفرد مطربنا الفخم بأغنيات تحار في منابع ألحانها؛ وهي نتاج توأمة خلاقة ونادرة التكرار إن لم تكن مستحيلة؛ تلك التي جمعته بالموسيقار القدير صاحب الأفكار اللحنية المدهشة برعي محمد دفع الله.. فكان مخزون هذه الثنائية الجميلة كنزاً من (الطرب) الذي لا حدود لعوالمه الزاهية والمركبة أحياناً في تفاصيل (معجزة) تمشي معك..!!
ألحان برعي بصوت أبو داوود (من العجائب) التي تفرضها العبقرية على كل ذي (خيال).. وكأني بي أصافح بشار بن برد في معناه:
فقلت دعوا قلبي ما اختار وارتضى
فبالقلب لا بالعين يبصر ذو اللبِّ
وما تبصر العينان في موضع الهوى
ولا تسمع الأذنان إلاّ من القـلبِ
كان أبو داوود مغنياً ملء الأفئدة والأرواح، منشداً مؤثراً وإنساناً في لطف النسائم (كما يتفق المحدثون).. مستودع حوى قيماً لم تجتمع في السالفين واللاحقين من المطربين؛ فكان حرياً بالأحياء (تكريم ذكراه) بما يليق (بالمقام) في بلد لا ينحت الناس فيه التماثيل للعباقرة..!!
* مرت علينا أمس الذكرى (29) على رحيل (مطرب المطربين) الفنان العظيم عبد العزيز محمد داوود في 4 أغسطس 1984م.. فما ملكت قلوبنا سوى تأمل (فينوساته) و(عذاراه) و(أجراس معبده).. إن الحديث عن مملكته الغنائية لا توافيه العجالات؛ ويلزمه حضور خاص.. له الرحمة.

عثمان شبونة
[email protected]

ـــــــــ
الأهرام اليوم


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2706

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#739023 [عصمتووف]
2.25/5 (3 صوت)

08-06-2013 11:39 PM
رحمة الله عليةكان دوله غناء بذاتها بل ملك متوج للاغنية السودانية من غير تاج في بلده والوطن العربي تجاهلة حمير اخر زمن غصبا عننا لكن ما دام الكاسيت موجود دام وخالد فينا ابدا رحل جسدا وبقي احاسيس وادب وترقية زوق تركنا الاستماع للغناء تركناه لسحاسيح الفن واشباه الرجال وهو ما يرده النظام لا يريدون تاريخا و ولا اسم يبقي في الذاكره غيرهم روتانا تتذكر ام كلثوم وغيرها مقرره للشعوب العربية ومحبي الفن لتذهب الاخلاق كان ايقونة


#738715 [ivan]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2013 03:12 PM
تري الفطرة جابت حقها..نحنا غرقانين للحلمات يقولك ابو داود..اعوذ بالله


#738661 [م]
5.00/5 (1 صوت)

08-06-2013 02:16 PM
مرسل لك رسالة في بريدك الاكتروني ارجو الرد عليها


#738404 [عبدالرازق]
1.00/5 (1 صوت)

08-06-2013 10:08 AM
الحمد لله ان هذا الموضوع لا يتطلب ان يختم بتلك المفردة الغير مستساقة هداك الله لعفة اللسان


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة