المقالات
السياسة
هدم المسجد العتيق مدينة سنجه
هدم المسجد العتيق مدينة سنجه
08-06-2013 05:55 PM

عندما مررت مع صديقى بميدان المولد القديم مدينة سنجه ، وجدت كمية هائلة من المواسير مغززة على الارض حول الميدان ، فسالته : ما هذا؟ فرد قائلا: انها وضعت لتكون مسجدا مؤقتا بعد هدم المسجد العتيق وتشييده على طراز حديث ، فغضبت غضبا شديدا لاننى مؤمن بان كل شيئ عتيق يمثل ارث وتراث لايمكن ازالة معالمه باية حال من الاحوال ناهيك من بيت من بيوت الله ، فسالته : اين رجال سنجه؟ فقال لى : كلهم رحلوا الى رحمة الله . فقلت له هؤلاء الرجال لم يخلفوا ابناء ؟ فقال لي : خلفوا ابناء لكن اغلبيتهم تركوا سنجه ورحلوا لبلاد المهجر ، فقلت له : اذن سنجه اصبحت خاليه من الناس الغيورين عليها، فقال لي هناك قلة من الغيورين عليها ولكن ما عندهم فعاليه لانهم يعملون وظهورهم كاشفه اما البقيه فانهم اصبحوا تبع مصالحهم الذاتيه والمؤتمر الوطنى ، فاذا الواحد فيهم عارض اي شيئ يضر بمدينة سنجه سوف يفقد لقمة عيشه ، فقلت له من المتكفل بهذا البناء الحديث ، فقال لي؟ راسمالى كبير، المهم بعيدا عن ذكر الاسماء يجب علينا ان نوضح الحقائق الاتيه :
1/ اول مسجد لمدينة سنجه كان فى الساحة التى شيد عليها الاّن مبنى البنك الاسلامى السودانى ، ثم بعد ذلك انتقل للمكان الذى عليه الاّن وكان ذلك فى عام :1936م.
2/ مسجد سنجه العتيق شييد بعرق اهلها الطيبين ومن مالها الحلال ولذلك ظل شامخا طيلة تلك الفترة وحتى الاّن لم تهدمه رياح ولم تجرفه سيول ولم يتصدع ، وللاسف الشديد حينما تم استبدال عرشه بالكمر والاسمنت الفالسو : ظهرت تصدعات الشق الواحد يدخل طفل ..لان هذه الصيانات لم تكن بنيه صافيه ودخلت فيها اشياء لا نعلمها ولكن الله عالمها.
اننا نرفض بكل حزم وجد هدم المسجد العتيق لان هذا الطراز لم يتكرر على الاطلاق وانه معلم من معالمها وارث حضارى يجب الحفاظ عليه وفوق كل ذلك انه بيت من بيوت الله شيد بعرق الغلابه ومالهم الحلال ، ولننظر للكعبه الشريفه ، هل هدمت وشيدت من طراز حديث؟ وهل االمقامات والمساجد العتيقه فى مكة المكرمه والمدينه المنورة ومنى وعرفات وخلافها ، هدمت وشيدت مكانها مبانى حديثه؟ فى حقيقة الامر انها لم تهدم ولم تزال معالمها ولكنها وسعت واضيف اليها ما يقويها ويجعلها متينه دون الاخلال بمعالمها وضياع تلك المعالم.
اخيرا نقول اذا كان هذا العمل هو عمل خالص لوجه الله ، فيجب ان لا يهدم هذا المسجد بل يجب توسعت المسجد واضافة ما يقويه ويجعله متينا ، واذا كان هذا العمل من اجل السمعة والرياء والكسب المادى سواء كان سيخ او اسمنت او خلافها فان الله لم يبارك فيه ولم يبارك فى الذين هدموا وخربوا ويظنون انفسهم المصلحون ولكن الله اعلم بهم ...ونسال الله ان يخفف على عبادة الضعفاء وان لا تنزع مساحته بعد هدمه كماهو داير فى همس الشارع ذلك.


عوض الكريم عبدالله ابراهيم
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2987

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#739887 [بدرالسماء]
5.00/5 (1 صوت)

08-08-2013 03:23 PM
يا استاذ عوض الكريم كل سنة وإنت طيب .

نحن مع التغيير والتطور ولكن ليس علي حساب اثارنا وتاريخنا . اتفق معك كان من الممكن ان تتم التوسعة دون المساس بالمبنى القديم سيما وانه يقع في طرف الميدان وهندسيآ يمكن فعل ذلك بكل يسر

ولكن يا صديقي دي ( زريبة المك ، البرة داير يدخل ، والجوة داير ينفك ). ارجوك راجع كتاب ( رجال

حول الوالي ) إن وجد .


#739500 [Rashid]
4.00/5 (1 صوت)

08-07-2013 06:16 PM
يحمد لك غيرتك على مدينة سنجة واهم اثر وهو المسجداالعتيق ولكنها سنة الله في التغيير للأفضل سعة وفن عمارة يليق بالمسجد ومكانته في حاضرة الولاية ومؤكد ليس هناك ماييمنعششرعا هدم المسجد لإعادة تشييده ولو كان هناك من أثر لزم بقاؤه لبقيت الكعبة المشرفة ولبقيت حجراتررسولنا الكريم
فلندعو لمن تعهد بإعادة تشييده بأن يتقبل الله منه ويبارك له في ماله وذريته ونأمل الأ تطول فترة الإنتظار.


ردود على Rashid
[االسنجاوى] 08-11-2013 12:05 PM
يا اخى ان التراث والحضارة لا يمكن ازالتها لغرض التحديث وللاسف نحن عندنا فى السودان اي شيئ تم تحديثه انهار تماما اي ان التحديث عندنا هو التخريب ، وبعد هدم هذا المسجد لا يمكن ان نطلق عليه بعد ذلك اسم : المسجد العتيق بل وجب علينا ان نطلق عليهالمسجد الحديث او مسجد فلان بن علان ...واضيف اليك ان البلاد اذا كان فيها قانون لحماية الاّثار والمبانى العتيقه لما حصل هذا ، لكن يبدو ان الولاية عندها هدف وغرض من هذا التخريب اذا جاز التعبير.


عوض الكريم عبدالله ابراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة