المقالات
السياسة
سنأوي الى جبل يسمى الشعب
سنأوي الى جبل يسمى الشعب
08-06-2013 05:58 PM

رسالة الى قوى الاجماع الوطني/احزاب السودان القديم والمؤتمر الوطني الحاكم

مشكلة السودان حلتها نيفاشا منذ 2005 ودستورها الانتقالي وافسدها المؤتمر الوطني واحزاب المعارضة القديمة،بعدم تنزيلها اعلاميا للشعب وتركوها لاهواء الذين لا يعلمون
يوجد في الدستور الانتقالي ونيفاشا خارطة طريق واحدة قائمة على القرار 2046 ومبادرة نافع علي نافع
لانه الازمة بقت واضحة بين سودان جديد/قطاع الشمال وحلفائه وسودان قديم/المؤتمر الوطني وحلفائه ولا توجد منطقة رمادية ينتشر فيها المذبذبين واصحاب المشاريع الطوباوية التي تجدف في فراغ عدمي
1- تفعيل المحكمة الدستورية العليا برفدها بقضاة قوميين لمعالجة كافة القضايا العالقة السياسية والادراية والقانونية ولجم ممارسات اصحاب المنصب الدستورية العليا غير الدستورية
2- تفعيل المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها استعداد لانتخابات (الثلاث خطوات النزيهة) والشعب مصدر السلطات ومسجلين 15 مليون من انتخابات 2010 اليت تم اجهاضها بطريقة مزدوجة دون مبررات اخلاقية وادخلت الشعب السوداني باكمله في احباط عام زاده فصل جنوب..والتردي المريع الذي حاق بالعباد والبلاد..
.......
انتخابات الثلاث خطوات(((((سناوي الى جبل يسمي الشعب))))

1- استعادة الاقاليم والخمسة القديمة بقرارات جمهورية واجراء انتخابات اولية لحاكم وبرلمان وحكومة اقليمية في البطاقات 9و10و11و12 يناير القادم
2- تحديد مصير الحكم الولائي بعد فشله الزريع الذى جعل الوزراء اكثر من المزارعين دون طائل باخضاعة للمشورة الشعبية في كل اقليم ابقاء او الغاء وليس اهواء الخرطوم/المركز التي تحدد مصالح الناس في الاقاليم وهذه ازمة ازمات السودان منذ الاستقلال وصاية ناس جمهورية العاصمة المثلثةعلى الاقاليم
3- اجراء انتخابات برلمانية 6 ابريل 2014
4- انتخابات رئاسية في 30 يونيو 2014
وبذلك نكون رجعنا للشعب وردينا اعتباره واحترمنا خياراته الانتخابية دون وصاية فوقية من احد وقد غيرت (تمرد) مصر وهي رؤية وبرنامج وليس زعيم او حزب او طائفة او ايدولجية وتحرر المصريين من الدولة البوليسية القديمة من 1953 ومن تهويمات الاخوان المسلمين وما تروه الان مصر جديدة لنج

فوقو يا هؤلاء
عودة الاقاليم بقرارات جمهورية هي بداية عودة السودان ولي الناس النسو الاقاليم وشغالين بي كردفان الكبرى ودارفور الكبرى نقول ليكم الاقاليم هي بتاعة العصر الذهبي لنميري1972-1978 فقط باسس جديدة الان
1-اقليم دارفور- اعتماد السلطة الاقليمية الحالية حتى تصحيح وضعها الدستوري مع بقية اقاليم السودان

2-اقليم كردفان
3-الاقليم الاروسط
4-الاقليم الشرقي
5-الاقليم الشمالي
في حدود مديريات 1 يناير 1956

................
جاء طوفانُ نوحْ!

المدينةُ تغْرقُ شيئاً.. فشيئاً

تفرُّ العصافيرُ,

والماءُ يعلو.

على دَرَجاتِ البيوتِ

- الحوانيتِ -

- مَبْنى البريدِ -

- البنوكِ -

- التماثيلِ (أجدادِنا الخالدين) -

- المعابدِ -

- أجْوِلةِ القَمْح -

- مستشفياتِ الولادةِ -

- بوابةِ السِّجنِ -

- دارِ الولايةِ -

أروقةِ الثّكناتِ الحَصينهْ.

العصافيرُ تجلو..

رويداً..

رويدا..

ويطفو الإوز على الماء,

يطفو الأثاثُ..

ولُعبةُ طفل..

وشَهقةُ أمٍ حَزينه

الصَّبايا يُلوّحن فوقَ السُطوحْ!

جاءَ طوفانُ نوحْ.

هاهمُ "الحكماءُ" يفرّونَ نحوَ السَّفينهْ

المغنونَ- سائس خيل الأمير- المرابونَ- قاضى القضاةِ

(.. ومملوكُهُ!) -

حاملُ السيفُ - راقصةُ المعبدِ

(ابتهجَت عندما انتشلتْ شعرَها المُسْتعارْ)

- جباةُ الضرائبِ - مستوردو شَحناتِ السّلاحِ -

عشيقُ الأميرةِ في سمْتِه الأنثوي الصَّبوحْ!

جاءَ طوفان نوحْ.

ها همُ الجُبناءُ يفرّون نحو السَّفينهْ.

بينما كُنتُ..

كانَ شبابُ المدينةْ

يلجمونَ جوادَ المياه الجَمُوحْ

ينقلونَ المِياهَ على الكَتفين.

ويستبقونَ الزمنْ

يبتنونَ سُدود الحجارةِ

عَلَّهم يُنقذونَ مِهادَ الصِّبا والحضاره

علَّهم يُنقذونَ.. الوطنْ!

.. صاحَ بي سيدُ الفُلكِ - قبل حُلولِ

السَّكينهْ:

"انجِ من بلدٍ.. لمْ تعدْ فيهِ روحْ!"

قلتُ:

طوبى لمن طعِموا خُبزه..

في الزمانِ الحسنْ

وأداروا له الظَّهرَ

يوم المِحَن!

ولنا المجدُ - نحنُ الذينَ وقَفْنا

(وقد طَمسَ اللهُ أسماءنا!)

نتحدى الدَّمارَ..

ونأوي الى جبلٍِ لا يموت

(يسمونَه الشَّعب!)

نأبي الفرارَ..

ونأبي النُزوحْ!

كان قلبي الذي نَسجتْه الجروحْ

كان قَلبي الذي لَعنتْه الشُروحْ

يرقدُ - الآن - فوقَ بقايا المدينه

وردةً من عَطنْ

هادئاً..

بعد أن قالَ "لا" للسفينهْ

.. وأحب الوطن!


عادل الامين
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 691

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#739365 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2013 02:16 PM
طبعا من واقع الحال ونظرية الارتباط الشرطي بنفس الناس ونفس المرحلة1964 في المنتديات السودانية
نجيب برنامج ما يعرف بقوى الاجماع الوطني هنا للمقارنة ونقدم دعوة مجانية للزوار قبل قراءة مقارنة بين رنامج نخب المركز المزمنة وبرنامج مواطن من الهامش الشمالي يمشو يقرو كتاب منصور خالد القيم-تكاثر الزعازع وتناقص الاوتاد- لانه البوصلة الحقيقية التي ستوجه تايتينك الانقاذ المثقوبة...الى بر الامان ان فقهو..
ويعرفو لماذا نختار نيفاشا والدستور الانتقالي وشراكة دولة الجنوب و اعتمادالشعب والانتخابات مفتاح لحل ازمة السودان المتجذرة من 1964 وبسبب -نفس الناس-


لى السيد رئيس الجمهورية / رئيس المؤتمر الوطني
الى : كافة القوى الوطنية السودانية .
الى : الشعب السوداني .

إدراكاً لعمق الازمة الوطنية وتعقيداتها المركبة ، وإنطلاقاً من موقع المسؤولية والواجب المشترك ، ووقوفاً على حقيقة الصراع السياسي والإقتصادي والإجتماعي في بلادنا وهي تواجه موقف مصيري بأن تكون أو لا تكون ، فبعد فقدان جزء عزيز من شعبنا وأرضنا ، فإن هناك أجزاء أخرى مهددة بأن تمضي في نفس الإتجاه جراء الحروب التي تدور رحاها ، مع كل ما يترتب على تلك الحروب من تداعيات إنسانية ، وإهدار لفرص التنمية والتقدم وضياع الأنفس والثمرات .
إن تجربة 24 عام من الحكم أثبتت وبما لايدع مجالاً للشك ، أهمية إيجاد معالجات شاملة لحل مشكلات البلاد الرئيسية ، لمصلحة شعبنا وبلادنا ، لا يختلف إثنين أن هناك حاجة ماسة وضرورية وعاجلة لوقف الحرب وتداعياتها ، والتوافق على وضع معالجات شاملة لقضايا الأزمة الوطنية كافة ، إننا على يقين أن ذلك لن يتحقق إلا بعزيمة أهل السودان ، بارادتهم الحرة وتكاتفهم من أجل بديل وطني ديمقراطي مستقل مجمع عليه .
لا جدال أن البلد بحاجة الى إرادة ووقفة سياسية جادة واضحة المعالم تسهم في إخراجه من أزماته السياسية المركبة والمعقدة التي أصبحت تهدد كيانه وأمنه وإستقراره .... عليه .... تتقدم قوى الإجماع الوطني بهذه الرسالة الوطنية وهي تلتمس في جميع أهل السودان الشرفاء وفي قواه الوطنية كافة أقصى درجات المسؤولية الوطنية تجاه تطورات الأحداث الماثلة في بلادنا وتفاقم تداعيات الأزمة في كل أوجهها .
ولن تستثني هذه الرسالة أي طرف سوداني يتوق لموقف وطني موحد لتدارك المخاطر الكبرى التي تهدد بلادنا بالتمزق والتفتيت والإنهيار وتقوم على الأسس التالية :
أولاً : مبادئ عامة : ـ
1 / التوافق على إعلان وضع إنتقالي ، بقيام سلطة وطنية إنتقالية ، يحكمها دستور إنتقالي توافق مؤقت ، على أن ينتهي الوضع الإنتقالي باجراء إنتخابات حرة نزيهة .
2/ إعلان وقف إطلاق النار في كل الجبهات ، وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين والمحكومين لأسباب سياسية ، وإعتماد التفاوض لحل كافة النزاعات التي أدت للحروب .
3/ إلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات والتي تتعارض مع المواثيق والعهود الدولية لحقوق الإنسان .
4/ التقيد قانوناً وممارسةً بالتعددية الفكرية والسياسية والدينية وإحترام واقع التعدد الثقافي والإجتماعي لمكونات شعبنا .
5/ مراجعة الحكم الإتحادي الراهن ، وضمان التوزيع العادل للسلطة والثروة والخدمات .
6/ تنظم خلال الفترة الإنتقالية مؤتمرات نوعية ومتخصصة حول موضوعات الإقتصاد / نظام الحكم / التعليم / الصحة / الثقافة / البيئة / ....... الخ .
7/ ضرورة إجراء إصلاحات إقتصادية عاجلة وإسعافية لتدارك الأوضاع المعيشية المتردية لأغلب أهل السودان .
8/ محاكمة منتهكي حقوق الإنسان والفاسدين ومبددي المال العام ، وتعويض أسلا الضحايا مادياً ومعنوياً .
9/ إعادة المفصولين تعسفياً وتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم .
10/ عقد المؤتمر الدستوري الذي يتطلع له شعبنا لوضع معالجات متفق عليها حول كافة قضايا الأزمة الوطنية السودانية ، وعلى رأس تلك القضايا الإتفاق على إجازة الدستور الدائم للبلاد .
11/ قيام إنتخابات حرة ونزيهة في نهاية الفترة الإنتقالية تقوم على قاعدة التمثيل النسبي .
ثانياً : الفترة الإنتقالية : ـ
1/ مدة الفترة الإنتقالية ثلاث سنوات .
2/ تشارك في إدارتها كل القوى الوطنية السودانية .
3/ ينفذ خلالها برنامج وطني متفق عليه ، يقوم على أساس المبادئ العامة الواردة أعلاه ، ويعيد بناء أجهزة الدولة ومؤسساتها على أساس قومي ، ويضع معالجات شاملة لقضايا الأزمة الوطنية كافة .
4/ يحكم الفترة الإنتقالية دستور إنتقالي توافقي يسري بتكوين السلطة الإنتقالية التوافقية وينتهي بإجراء الإنتخابات .
ثالثاُ : قضايا المناطق المأزومة بالحرب : ـ
1/ الإستجابة للمطالب المشروعة لأهلنا في مناطق الحرب .
2/ تعويض النازحيين واللاجئيين فردياً وجماعياً .
3/ وضع معالجات متفق عليها مع حاملي السلاح ، ومعالجة تبعات الحرب على كافة الأصعدة .
رابعاً : العلاقة مع دولة الجنوب : ـ
التأكيد على أهمية معالجة كافة القضايا العالقة مع دولة الجنوب وخاصة قضية أبيي ، إنطلاقاً من الحرص على المصالح المشتركة والعلاقات التاريخية ، وذلك لضمان تكامل إقتصادي وإجتماعي ، يفتح الباب مستقبلاً لإستعادة الوحدة بين الدولتين .
نرجو أن يدرك الجميع أنه آن الأوان لشعب السودان وقواه الحية أن تدرك أن لا مخرج إلا بوحدة جبهة النضال الوطني لتدارك الأسوأ من الإحتمالات ( لا قدر الله .. ) ....
إنها رسالة من قوى الإجماع الوطني نحو مخرج ديمقراطي لأزمة الوطن ، ولمواجهة تحدي الحفاظ على وحدة البلاد وسيادتها وإستقلالها ، ولضمان إنجاز إصلاح سياسي وإقتصادي ودستوري ... فمعاً من أجل وطن يسع الجميع ، ينعم بالإستقرار والسلام العادل الشامل وبالحرية والمساواة .

قوى الإجماع الوطني
الخرطوم في 5/ 8 / 2013 م


#739106 [كومرت]
1.00/5 (1 صوت)

08-07-2013 02:22 AM
يازول عندك راي في سفينة نوح؟ لا ماتلخبط الاوراق نحن ضد حكومة الظلم بس مابنرضى بالمساس بالثوابت العقدية


ردود على كومرت
United States [عادل الامين] 08-07-2013 02:07 PM
يا هو ده الطلعت بيه من الموضوع الفوق ده..كويس برضه احسن من غيرك


عادل الامين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة