مقاس نعلىّ شهوة بوت
08-06-2013 08:42 PM


مامقاس نعليك؟

اذن انت لا تعرف أفق احلامى؟
انت لا تعرف اذن؟
حبيبتك قمر يا المبروك فقيرة كأغلب النساء فى أفريقيا, كنساء عالمنا النامى الباحث عن موطىء فى خرائط العولمة.
نعالى هو مقاس الدروب التى مشيتها هنا وهناك وتلك التى سامشيها. هنا حيث التقينا ومنحتنى مفتاح الصحراء وأغرقتنى فى يم الرمل, سوف تظل تسألنى وسوف لن تحتمل اجاباتى, انت مثلك مثل كل الرجال الذين عبرونى والذين سيأتون باحذيتهم (الخشنة) يعفصون على قلب شجرة خروع تنمنحهم حليبا, يأتون حين يحكم الحنين حلقاته فيبحثون عن حبيبات عابرات, او تعبر بهم الصدفة نحوهن, يلج بعضهم كهوفى تبهرهم نارى ولا يتحملونها, يجيدون الغزل والكلام الحلو ويتبعون غواية الحنين ويسبرون اغوار الليل وينبهرون بالضوء المزركش على جدران قلبى.
اتلذذ بهذه الفراشات المنجذبة نحو نارى, فيهم المثقفين, والسياسين المحبطيين, وشباب تفصلنى بينهم مئات السنين والخبرات, والقارضين للشعر, ورجال قوارض, لا احد يجيد العزف على ربابة روحى, يظلون مواسما ويعودون ادراجهم باباريق الوعد لحبيبات هن الاصل فى الصهيل, يحتاجون ضجيجى, انفلاتاتى, جنونى وبعض من حكمتى, يتحدثون لغة واحدة, لغة الاشتهاء لبلد حر وديمقراطى, لبلد (حانبنيهو اللى بنحلم بيهو يوماتى). يدغدغون جماهير قلبى ولكنهم لا يقربون نارى وهم سكارى! انهم.. اولئك العشاق محبطون , من صلب تركة المليون ميل مربع على اكتاف النساء
.
إن شهيتى للحياة تظل اكبر كلما مشيت خطوة فى طريق اعرف بانى لن اعيد كرته, فليس لىّ نعال يحتمل دورب العودة, لانى مثل (ترتار) طفلة الدها كل ليل لتنطلق بروحى وروحها الى درب جديد, درب يمتد من دروبى القديمة وينطلق بها وهناك, حين تجرؤ العيون ان تبحر فى حقيقة سواد هويتها
.
أتظن بان هناك اجابات تشفى جرحك وجروحى, جروحى لن تكون آخر من يفتقها, ولكنى آخر من يخيطها, فليس سوايّا يغزل كتانها, وخيوط عصبها, هل تعرف خيط العصب؟ من سمع ليس كمن عاشها
!
هل هناك سقفا للسماء؟ سألتنى قمر واعرف انها ستجيبنى كالعادة باسئلة, هى ورطتى التى لن استطع الهروب منها, ساعود اليها حين تغمض قمر عينيها قبل ان تصحو عند الثانية صباحا
.
كانت مازالت تداعب فى اصبع قدمى الصغير, ينمو وينمو وصار شجرة هجين, لاهى سيسبانة ولاهى شجرة قرض ولا باباى, جذعها بحر, كلما انسرب ايقاع ربابة روحها فى مسارات عصبى كلما اقتربت مهرجانات المخاض, انهم العطشى, يأتون من كل فج عميق, تمنحهم ماء حلمها السلسبيل وتجر جزورها وتغلق جذعها وهى تعرف بانى اكثر ظمأ من إجاباتها واسئلتى
.
الاقدام حافظة اسرار الدروب ياعيسى,
اقدام تركض, تجابه تحالف الطبيعة واصوات الرصاص وقانصى الحياة, يد صغيرة تنفك, جسد هزيل يمضى وقلب الام كرة رصاص تتدحرج تجاه الصغيرة ويرقد فى يدها, تقبض عليه وتغمض عينيها فى سلام, تمضى الام تبحث عن دروب آمنة, لا سبيل للانتظار, اقدام مقاسها المشى والمشى والمشى.., انها تمشى نحو مصير مجهول, نحو ماء الصحراء.
(تموت تخلى) ومأزق المستمعيين لصوت اكثر خشونة من حذاء اى عسكرى قام بجلد البنات,
( ساحات الفداء) واطفال بثياب رثة, حفاة او ينتعلون مابقى ويعدون وليمة للذئاب والنمور ووحوش الارض. يعدهم المذيع (ابو كرفتة), يحف دروبهم بذات مهارته فى حف شاربه وذقنه رافعا شعار (خلونى أعش

تلك الاقدام, رفقة ليلى وهى تنزح نحو (الشمال, نحو اطراف المدن التى تمددت كروشها بجشع (السادة العظام), على هوامش الحياة تضرب اقدامهم الارض الغريبة, يضربون على اوتار روحك وليالى المنفى هنا وهناك. هى ذاتها التى ترحل نحو جنوب الشمس ملدوغة بعقارب التاريخ وثعابيين غبيوبة القلب حين يتعلق بالوهم.
كيف قاومت هذه الاقدام ان لم تكن لها شراسة كلاب وفية لشعب مقهور؟

عكازتان واطراف بديلة تحكى عن عام رمادة غيابنا عن حراسة الغام الطريق ورشه بماء (عفى الله عما سلف) وليس هناك سالفا, فتاريخ تلك البلاد يكتب فقط (بدم نقى), وتكتب تلك الاقدام, حارسة الطريق فضائح التاريخ وصرخة نساء ضد
الموت والاغتصاب
اترغب بعد فى اجابة عن مقاسى نعلىّ أيها المبروك عيسى؟
ماحال الكتابة عندك الآن؟كيف تكتب القصيدة عن قدمىّ بلا قوافى تلك الخطوات الى جاءت لهامش الحياة , عاشتها وفارقتها على أطراف طرحة الريح؟
هل هناك فرقا بين (النعال) و (الحذاء)؟ أتريد ان احدثك عن الحذاء الايطالىّ؟
لو سألتنى عن مقاس حذائى لا يقنت إنك تخصحصت وتناسيت براءاتك وبساطتك الاولى حين التقينا, اتعرف السر الآن لماذا انشرقت شفتايّا بقبلة مباغتة كالحياة وخادشة الحياء العام بالضوء؟ وصانع (الإزقار) يبارك لهفتنا الوليدة ويده تبدع فى خياطة نعالى (تموت تخلى), كرّبه وكأنه يكرّب عنقريب موتنا الجماعى!
مالون عرسنا وموت الجماعة عرس, وعرس الشهيد يفضح غباشنا؟

حتى الآن لا اعرف مامقاس نعلىّ بالضبط, اربعين احيانا وتسعة وثلاثين مرات, ذلك حسب مشرع قانون السير العام ولكنى اعرف مقاس الشقوق واشواقها للملح ولعيون اصابها العمى الليلى ورؤية زرقاء اليمامة لقرار الرحيل والتسكع على دروب لا تعرف ايقاعنا وترنمات مهدنا وزغاريد الحبوبات. هل تعرف قدميك التعب يا المبروك؟
سيدنا عيسى عليه سلام الدروب, عرف المشى وعاش على ماء وخبز جاف وكان متسامحا وقال لنا ان نمنح خدنا الأيمن لمن صفع الايسر! ومايضيرنا, فالدورب تصفعنا منذ صرخة الميلاد؟ تعيد صفعنا باقدام صغيرة مرمية على قارعة (ناكل مما نزرع) الجوع يصنع سياسة الجسد, نعم هى اجابة شافية ولا تشفى غليلى وجنون اسئلتك.
سألتنى عن مقاس نعلىّ واجبتك (بحجوة ام ضببنة)
بحكاية اقدامى العارفة لاناشيد العراة

اقدام تقرع الارض حين ترقص فرحا او حين تنوح
هى التى فلحت حقول ارتوت بالصبر وانتظار ان يضع ( البنا) اول طوبة (للحدادى مدادى) ثم يباركوا (لينا اهلنا) وقمر لا تريد سوى فاتحة مجدك مقداما او (عافصا) على شجرة قلبى, انها لن تموت, ستصرخ بالم لذيذ, مخاض يمنح حفاة الطريق ثمرا, نبقا, دوما, عردبيا وقنغليزا, ولىّ قرضا يعادل مراراتى التى تفجرها كل يوم اسئلتك انهارا من عسل حار تجرى بين نهرين, ازرق غبينتى وابيض هروبك نحو (بقنية) فرحى بالخلاص.
وهل من خلاص؟
تلك الاقدام تعرف مواسم الرعد وبيانات المطر, تلك الارض تعرف خطواتهم, غناوي النساء وهن يشدن قشرة الجفاف ويفتحن مثلى طيقان الانتظار لهجعة الغريب فى محراب النحلة, نسوة حفاة يعرفن وشوشة الكتان ولوزات القطن, يطرب لغناويهن (دعت الخريف), لن يهل لارض لا يستجب جسدها للبائعين الجدد! فمن يشذب ارض الجزيرة الخضراء سوى اهلها؟ أين ستفرح خطاويهم ووقع اقدامهم ولا ارض ولا زرع ولا ضرع. هى الاقدام التى تعرف مقاس نعلىّ,, هى خطاوى الكتابة حين تكون وقودا وذادا للناس

تعبت اقدامى من التسكع المضنى مع قمر, انها فرسة لا تمل الركض, ناقة قلبها لا تمل الحنين,
اسمع نتح اقدامها,
هدير شقوقها تحدثنى عن فعالية اللون وانفعالها بالشاشاى والواظا ولوحة حدثتنى كثيرا عنها, لها خطوات تائهة تقلقها كلما هجست للنوم, تصحى فيها الحمى والقلق وتبدأ ترسم,
تبدأ نحتها, تنحت بالشمع, بالصلصال, تخربش على جسدى وتصنع لجنونها بالجسد تمثالا لن تعرضه للبيع قالت لى وشمعات روحها تضئنىء وتفتح دروبها لعصر النهضة والباروك, تهدم جسدى وتعيد نحته دائرى الابعاد وحاسة لمسها مومياء لحضارة غرقت فى مياه السد

على بعد خطوة من اكمال المنحوتة, خطوة اكاد المس ايقاعها ولكنها تفر كموجه جزعة
تفرّ كنشوة ظلت تحرق روحها قبل ان اكمل محراب غربتك ياعيسى, هى ذاتها التى فرت ليلتها... فاكر ياحبيبى؟سألتنى قمرى

وهل انسى حين تكونيين حبلى بالشوق والنداء والشهوة؟
تخمشين فى دمى ضجيجه
وتشذبين حدائق ربكتى, انا امارس هروبى اللعين.
كانت معبأة بالعطش ويارود الهوية الانثوية,
قمر تتفجر شهواتها كلها فى لحظة واحدة,
شهوة الرسم
النحت
الكتابة, حفلة زار روحها وجسدها لبوة متمردة لا تستكين الا حين تاخذ حصتها من عجنة الصلصال على يدى
.
انها ذاتها ياالمبروك, نهنهت حبيبتى قمر, هى ذات سمكة الماء , ذات الايقاع الذى ينقصنى, لكنك كنت اسرع ولم تنتظر سورة البلل.
منذ ذلك اليوم وانا ابحث عن وقع هذه الخطوة , ستظل منحوتتى الاخيرة بلا نهاية طالما سمكة الماء ترواغنى كلما روداتنى نفسى فى صيد عشوشة شهوتك, اطلقها فمكانها الفضاء ولا تحبسها فى سجن جسدك

ولكنّا فعلناها يا قمر,
ورقصتى حتى فاح الزنجبيل بجسدك وبان الطريق وشركنا للفضاء, قلت لها واعرف انها دوما عطشى

تلك تختلف ياعيسى,
تلك فرصة لافشال الانقلابات بثورة شغوفة بخطاوى الناس فى دروب بعيدة لا يطالها سوى الطير ويمامات قلبك فى الفلوات البعيدة, تغنى لها كما تخفق اجنحتها بالصلاة الى رب رحيم
.
دروب تتقاطع مع سنار الهوية وحبيبتى قمر تحلم ان املأ معها (الفراغ العريض). لا يهم الصين ان تسأل جاد الرب, سماعين وبت الضعين عن كيف تبنى الجسور بين دوائر سطا عليها الشيطان منذ ميلادها قبل خمسة الف عاما من امنيات مروى. لايهم الصين ان كان اصحاب الامر فى نومتهم يهنأون يالغياب والتغييب العظيم لدروب مشوها ويعرف حنينها اقدامهم.
لىّ اقدام الفلاحين فى جودة
لىّ قدمى بت الضعين,
لىّ حنين خطواتها قبل المذبحة الشهيرة,
لىّ اقدام تآمر عليها البرد والشرطة فى ميدان مصطفى محمود, لم يكن الجلاد ارحم, الجلاد الكبير فى (البلاد الكبيرة). هى ذات الاقدام التى فى مقابلها تطبع بيروت وتقرأ الخرطوم اعلانات عن توظيف عمال للنظافة فى المطعم اللبنانى الذى حلّ محل مبنى تاريخى فى شارع ينتظر ان تكتمل منحوتتى الأخيرة.
اتريد ان تعرف بعد مقاس نعلىّ ياعيسى؟
حسنا,
ساخرج لك عنقاء تبدأ التحليق من قدمىّ
تشدها رائحة الحناء الى اعلى وتشدك نحوى
نحوى دون كل النساء
هل تظن بانى أنانية وهذه الأقدام تسكننى واسكن فى خطوها ونتحها, حنينها وكبتها؟
هى اقدامى المبروك
حنائها طين الدروب والطرقات وطريقنا منبت نبات برىّ.
هل تنتظر الاجابات؟

سألتنى قمر
ورائحة حنائها تفتح امامى الطريق الى اثر قدميها
انها تسع مليون ميل مربع
تصلح لكل الامكنة وتعرف (الخضرجية, صانعى الإزقار, الدلاليات وبائعات الشاى والكسرة, الكمسارى والشماشة واطفال المايقوما والنازحين والعائدين نحو الجنوب والمشردين والصابرات على حواف شاد)
قمر تحنن قدميها, يماماتى التى اغنى لها
تكبس حنتها سوداء .. سوداء.. سوداء
انها تلمع كلونك يا عيسى المبروك
ابنوس شهىّ
يذداد لمعانا كلما اقتربنا وكلما كدت امسك (بجنا الموية), شهوتى الضالة فى قطاطى جسدك
وشهوة الحياة لشارع الغابة والعرق والقيظ, لهفة لشبر تفك انهارك من سجن جسدك,
قدمىّ محيط
وقدمك حصار ذاكرة
اسئلة طازجة
فاكهة الفقراء المتفتّحة فى ليلنا
هل اجبتك ياحبيبى؟ سألتنى قمر
على ماذا؟ سألتها غامزا وجنة الكتابة لتحلق فى عينىّ
قمر..
كم مقاس نعليك بلغة الشعر؟
(منقو قل لا عاش من يفصلنا)

قمر..
مامقاس نعليك؟

هذه اجابة اخيرة ياعيسى المبروك
..
.
( ها .. قد عاش من يفصلنا)


++++++++++++++++++++++++++++++

فيينا, يناير 2011

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3321

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#739302 [يريابى]
4.17/5 (12 صوت)

08-07-2013 12:29 PM
شكرا لهذا التسكع الجميل لقد انتعلنا مافيه الكفية ونسأل كم مقاسنا لك الجب دوما اختى


#739143 [Dabanga]
4.08/5 (7 صوت)

08-07-2013 04:16 AM
شكلاا دكنورة اشراقة على السياحة الجميلة
نحن ايضا سائلين هل من مجيب قمر


#739141 [بت ملوك النيل]
4.18/5 (7 صوت)

08-07-2013 03:58 AM
سهل ممتنع

أحيييك و أحيييييييييك


د. إشراقه مصطفى حامد
د. إشراقه مصطفى حامد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة