08-07-2013 06:04 AM

تحالف غرب السودان
Sudan Western Alliance (SWA)
1
[email protected]
الوثيقة الأولي
شعبنا الكريم....
قواتنا الصامدة علي جبهات الوطن الحبيب
أحبائنا في كل مكان....
في مرحلة دقيقة من التاريخ يمرّ بها وطننا ، وأوقات هي بالفعل عصيبة تتجاذب آهالينا : حيث تصرخ النساء بلا
مجيب ويبكي الاطفال من الجوع والخوف ، وتذهب آمال وآحلام شبابنا هباءاً منثورً ، تلتهمها المحسوبية والعصبية
واللامبالة ، ويزداد العنف ، وتضطرب النفوس من الشك وسوء الظن والحقد والحسد ، وتختلط الأطماع الشخصية بالنوايا
السياسية المغرضة ، وتهدر ثروات البلاد وطاقاتها في ما بين بين تنازع المحبين والطامعين بها .
كان يجب الإعتراف بان النشاط والعمل الثوري السياسى علي الهامش السودانى قد لازمته الروح العفوية ، وإعتراه
التنازع نتيجة للتفاوت في المفاهيم والروئ ، مع الضغوط الكبيرة التي واجهها أبطالنا بجسارة ، والتحديات العظيمة في الادارة
والتنظيم تحت حصار مستمر ، وهول نازل لا يتوقف ، مع فجاعة الحدث وقصر التجربة والظن الحسّن والأمل بأن كل ما
حدث كابوس يأبي أن يزول ، إذ لم يكن يتمني ولا يقدّر أحد لهذه المصيبة أن تتطاول بمثل ما مرّ من أيام وشهور وسنين
عصيبة مؤلمة وحزينة كما أن المؤامرات المستمرة من المستبد وفجوره في الخصام وإستهدافه بالقتل للجميع دون استثناء -
للأم والاخ أوالأبن مع إستبطانه الغدر في كل ورقة وقعها وحنثه بكل وعدٍّ قطعه وصلفه الدائم وتكبره علي ابناء وطنه ، كل -
ذلك منع التنسيق بين مختلف هذه القوي الوطنية وأعاق من توجيه طاقاتها نحو هدفها الوحيد الا وهو تحرير الوطن من سطوة
الديكتاتورية.
لقد واجهت المقاومة السودانية علي عمومها فتن عظيمة وعديدة داخلية وخارجية إستهدفت وحدتها وقوميتها ، وفرقت
من أمرها ولكن لم تفترّ من عزيمتها ، ولا من مقدرتها علي تحقيق أهدافها بفعالية مهما طال الزمن أو تقاصر الأمل .
لقد جعل النظام أمّ مخططه إشعال الفتن في كل جهة من السودان علي حدة ، كي ينشغل الناس بأمر الحرب ويحتارون فيما
هم فيه ، فلا يلتفتون له ولا لعبثه المجنون ، فصار يرفع شعار فرقّ تسدّ دون حرج ولا حياء ، مما ألقي عبئأً عظيماً علي
الروح الوطنية القومية فكان لابد للخيرين من أبناء هذا الوطن من مواجهة مكره بمكرٍ خيرٌ منه ، فأمنوا عبر لقاءاتٍ ناقشت
جذور المشكلّ السوداني والسبل المفترضة للخروج به من أزمته أمنواعلي ضرورة العكوف علي تبني حلّ هذه المشاكل -
مرحلياً وجزئياً كلّ علي جهته ، وإزالة العقبات التي وضعها النظام امام الشعب السوداني شيئاً بشئ ، مع إعادة بناء الارادة
الوطنية وتحفذيها رغم أن الطاغية أراد لها أن الطاغية تموت.
إن العمل علي الجهات المختلفة من السودان هو إستراتيجيتنا الجديدة الواقعية والعملية كلَ علي حدة ، ثم مدّ يد الشراكة -
الحقيقية في ما بعد بين بعضنا البعض للتعاون علي بناء سودان واحد قوي وكريم ، هو الطريق الذي إخترناه بعد أن -
استنزفتنا الحرب الاهلية الطويلة وانهكت شعبنا علي مختلف المستويات والأبعاد الاقتصادية والاجتماعية.
علي أنه يجب الإعتراف أيضاً بأن التنظيمات والتحالفات المدنية أوالعسكرية في وطننا الحبيب ينتقصها اليوم أكثر من ما
مضي أنها لا تمثل الجميع ، ثم إن إنهيار البنية الاساسية والتفاوت الاقتصادي والجفوة الثقافية التي عمل علي تجذيرها زوراً
النظام وكذا الحرب النفسية التي دائب علي شنّها نحو من يفترض بهم أن يكونوا مواطنيه ، خلقّ بها حالة من عدم التوازن
السياسي ونشرّ الرعب وعدم الطمأنينة والتشكك بين المواطنين أنفسهم غارزاً إسفيناً قد يؤدي مستقبلاً الي عواقب وخيمة اذا لم
نسرع لنتخلص من هذا النظام اللعين بحسم وشجاعة دائسين علي أبواقه الدعائية ومفاهيمه المدسوسة في خبثّ حول القبلية
والجهوية والوحدة السودانية التي لا يأبه بها شروي نقير وفي التاريخ القريب خيرّ مثال. –
هكذا انبثقت فكرة توحيد دارفور وكردفان من مثل هذا التيارالفكري الشجاع الذي تسانده الأيادي القوية القابضة علي
الزناد في غرب السودان ، تلك الأيادي التي تصدت طوال سابق عهدها بكل المروءة والكرامة والتضحية تضرب المثلّ
اليوم من جديد علي التأكيد علي وحدة السودان بدءاً بدمج إقليميها ومنعا للمخطط الشريرالذي يهدف الي التعامل مع
دارفوركوحدة قائمة بذاتها ثم يستفرد بكردفان وبقية أجزاء الوطن واحداً تلو الآخر فيفرق البلاد بلا رجعة ، ولقد إلتزمنا
بمدّ يد العون وحماية المقاومة في كل مكان في السودان مع التصدي للجبناء وإطفاء نارهم التي اشتعلت دونما سبب مقنع
سوي أن تلقي بالسودان بين براثن الفوضي والطامعين وتكون سبباً للنهب والسلب ، فكانت الحرب التي اختبئ ورائها
أمثالهم والتي سرقت وقتاً عظيماً من حاضرنا ولكنها لم تضعف أبداً إرادتنا.
إن أهالينا الذين بلا شك يعلقون علي مستقبل بلادهم أمالاً عظيمة في العيش الكريم في سلام ، وفي وطن يحترم
آدميتهم ويصّون حقوقهم وكرامتهم ، همّ الذين دفعونا الي الجلوس من جديد بغرض التقييم والمراجعة وفرض الضبط
والربط والتأكيد علي أهمية التنوع الفكري والسياسي لمناضلينا كضرورة لازمة لإنجاح ثورتنا ، وضرورة التخطيط
مرحلياً لإنجازها وتحقيق أهدافها بصبر وحنكةٍ شديدين دافعين بمجتمعاتنا المحلية من كافة انحاء السودان لتلتقي مع
بعضها البعض لبناء دولتنا النهضوية القومية المتحضرة المواكبة القادمة.
ومن ثم وإعتباراً من ما مررنا به من ألآم ودروس ، ونحن ننظر الي المستقبل بعين الثقة والأمل ، فقد عقدنا العزم
نحن التنظيمات المدنية والمسلحة من مختلف القطاعات السياسية والعسكرية في الاراضي المحررة وعلي الجبهات -
الممتدة في دارفور وكردفان ، وتؤاءمةً مع الواقع السياسي المحلي والدولي الجديد ، وبلورة لمضمون وحدة المقاومة
قومياً ضد النظام الفاسد والظلم الإجتماعي ، والتزاماً بإرادة قواعدنا الشعبية ، وإستجابةً لأغلبية عضويتنا الهيكلية ،
نعلن :-
أنه بتاريخ الخامس من أغسطس 3102 م الموافق لليلة القدر من رمضان عام 0321 هجرية فقد تواثقنا علي
تأسيس تحالف سياسي عسكري تدشيناً لمرحلة جديدة ولدت من آمال وطموحات آهالينا وتجارب وخبرات قياداتنا
الميدانية والسياسية المحلية والدولية وإتفقنا علي علي ان نطلق عليه :
تحالف غرب السودان سوا ) – SWA )
صوت واحد وطن واحد
) قيادة سياسية عسكرية موحدة لدارفور وكردفان (
إننا ندرك أن دارفور وكردفان وبأعتبار موقعهما الجغرافي الاستراتيجي في غرب البلاد ، وتنوعهما الثقافي والعرقي
وتواصلهما التاريخي ، يشكلان ثقلاً بشرياً وثرواتياً في السودان التاريخ والحاضروالمستقبل من المنظور السياسي
والإقتصادي لا يمكن الإستمرار في تجاهله ، حيث ان غرب السودان اليوم بعد أن تكونت دولة جنوب السودان ، يمتلك
معظم ثروة السودان من النفط والغاز والذهب واليورانيوم والنحاس ومعادن أخري نفيسة ، وكذلك يمتلك ثروة حيوانية
ضخمة بجانب الغابات الطبيعية والأراضي الزراعية الخصبة التي تغطي معظم مساحاته التي تمور تحتها البحيرات
الجوفية وتغمرها الامطار الموسمية دون تحفظ .
علي أن طاقات غرب السودان البشرية الشابة تظلّ هي مصدر قوته الحقيقية ، هذه الطاقات البشرية التي تجاهلها النظام
بإصرار بل وقصدّ لها ان تهدّر في حروب وصراعات قبلية وفتن لا نهاية لها ، ووظفّ لذلك الغرض الخبيث المليارات
من ثروة البلاد القومية لحشد الجنود والاليات ورسم الخطط والمؤامرات مما عطّل التنميه وأقعد البلد وأضاع الإستقرار
وكان الأولي أن توجه كل تلك الموارد والإمكانيات والقدرات الي بناء الوطن وتوحيد صفوفه وحشدّ همته في صالح
التنمية والعدل والاستقرار والرفاه.
لقد آن الاوان وهبت نسائم الثورة من جميع أنحاء السودان ونضجت التجربة وتوحدت النوايا بين المناضلين
والمخلصين وخاصة من أبناء غرب السودان علي أن يتوحدوا تحت هذه المظلة للتالي :
أولا : العمل سوياً علي تخليص غرب السودان من المفاهيم المغلوطة التي دنسّ بها الحكم المستبدّ
سيرتنا الناصعة وأعاق بها مسيرتنا الجبارة وكذا التخلص من الأسس التي أقام عليها مؤامراته وكشف
كل ذلك دون إبطاء ، والتنسيق مع التيار الوطني القومي سياسياً وعسكرياً مع التركيز علي دارفور - -
وكردفان للقضاء علي القهر والظلم كل في أقليمه ومن ثم نلتقي جميعاً علي درب الحرية غداً – -
مقسمين اليوم علي تغيير دولة الحكم المطلق الديكتاتوري وإستبدالها بدولة الديمقراطية التي تحقق
أحلام جماهيرنا المتطلعة دوما لبناء غدٍ مشرق يسوده العدل والتقدم الرخاء .
ثاني اً : العمل المستمرعلي توحيد الصف في غرب السودان مجتمعياً وسياساً وعسكرياً ودعوة الافراد
والجماعات من دارفور وكردفان سوي أكانوا اعضاءاً في تنظيمات أوغير منظمين ، خاصة من الذين
تم تجاهلهم برغم أدوارهم الوطنية واصواتهم الهادرة وتضحياتهم النفيسة الي الانضمام الي التحالف -
، ندائنا سيظلّ موجهاً دون إنقطاع لكل من وجدّ نفسه من السودانيين بين سندان الحكومة الظالمة
وتجاهل المعارضة الصريح له ، أن يسارع في الانضمام الي سوا أخوةً أشقاء ، ومناضلين أكفاء ،
لا ينقصّ من دورهم في التحالف انتمائهم العرقي أو القبلي أو الثقافي أو الجغرافي علي ان يكونوا يداً
واحدة وصوتاً واحداً في وطن واحد بهدف واحد ، دون أن يتخلوا عن فكر أو رأي أو يفقدوا استقلالهم
أو انتمائهم علي أن يلتزموا بتغيير النظام وضمان إفساح المكان لدولة المشاركة والوحدة والعدل .
I . وتأكيد اً علي قناعة تحالف غرب السودان أن وحدة القوى السياسية بدارفور وكردفان هي
ضرورة عاجلة لضمان توازن السودان سياسياً ووحدته ،
II . وتأكيد اً علي إلتزام تحالف غرب السودان بالمشروع الديمقراطي ودولة المشاركة والقانون
القومية القادمة واحترام الغير والاعتراف بالاخر،
III . وتأكيد اً لإلتزام تحالف غرب السودان علي نصرة السّلم علي الحرب ، والمنطق علي السلاح
وأن صوت الجماهير هو المرجعية الوحيدة ،
IV . وتأكيد اً علي التزام وتوجه تحالف غرب السودان نحوالمصالح المشتركة بين السودانيين في
كامل انحاء البلاد دون تحيز والاستفادة من ثرواته الطبيعية وتوجيهها لسعادة كافة السودانيين .
27 صوت واحد وطن واحد رمضان 5341
V . وأخير اً وتأكيد اً علي إيمان تحالف غرب السودان بالتعددية الثقافية والتنوع الإثني العرقي
وحرية العقيدة والمعتقد تحت ظلّ إحترام حقوق الآخر وتحت سطوة وسيادة القانون النابع أساساً من
خلاصة الخبرات المحلية والتجارب الإنسانية الناجحة لإنسان المنطقة ،
يعلن تحالف غرب السودان ) سوا- SWA ( أن أحد أهدافه الاساسية التي تواثقت عليها الفصائل
والمجموعات العسكرية والسياسية أن سوف يتحول الي حزباً سياسياً قومي اً مع عودة الدولة الديمقراطية ، ومع ضمان
التغيير الذي سوف يسقط الدولة الديكتاتورية العصبية .
علي أن تحالف غرب السودان سيظل ملتزماً في هذه المرحلة الثورية علي ثوابته التي لا تتغير :
. الالتزام التام بالقانون الدولي الانساني وحماية اللاجئين والنازحين والبدو وتسهيل عمل
المنظمات الانسانية المحلية والدولية وحمايتها وحسّم المتفلتين والمجرمين في أراضي دارفور
وكردفان .
. العمل الجاد لوقف الإقتتال بين مكونات شعبنا من شعوب وقبائل ونشر التصالحات القبلية
واعادة السلم الاجتماعي والانسجام وتشجيع المصالح المشتركة مع تجذير مبادئ نبذّ العصبية
والعنصرية.
. التعاون مع التحالفات والقوي العسكرية والسياسية في جهات السودان المختلفة ومد يدّ العون
لها وحماية المقاومة المدنية في كافة الانحاء من أجل إسقاط النظام المستبد.
إن ) SWA سوا ( عقل مفتوح وصدّر يسع الجميع وهو النواة التي ولدت من واقع حال المطالب السياسية -
للجماهير وتعمل علي أن يلتف حولها الجميع ويجدو فيها أنفسهم حيث آمن هذا التحالف السياسي العسكري انه بضّم -
خبرات متنوعة ورءي متعددة يستطيع بلورت رؤية حقيقية من أجل سودان الغد .
وقد تبني التحالف خطط سياسية واقتصادية ومجتمعية بعد دراسات عميقة للواقع السوداني وتفهماً للمصاعب التي يمرّ
بها شيبه وشبابه وبعد إدراكاً علمياً لأوجه المصالح المشتركة التي علي أساسها بنيت وحدة السودان التاريخية .
لقد تبني التحالف أيضا الاستفادة من التنوع الثقافي والاحترام المتبادل في البلاد كعامل محفذّ جوهري وإعلان
حضاري للسودان المتسامح الذي ساهم في المسيرة البشرية منذ قديم الزمان وينتظر منه أن يتقدم ليحتل مكانه بين
الشعوب بكل كرامة وإستحقاق .
لقد تبني التحالف النظر بجدية لشباب اليوم وتوفير إحتياجاتهم اسوة برصفائهم في الدول المتقدمة وحثهم علي التعلم
والانتاج والمشاركة في صناعة مستقبل هذه البلاد وحاضرها ، وكذلك تبني الخطط الاقتصادية التي تنظر بعين الرحمة
والتقدير لكبار السنّ الذين خدموا هذه البلاد بإخلاص والإستفادة من خبراتهم وعميق تفكيرهم في دفع التطور ، والاعتراف
بمحورية دور المراءة في التقدم ، كما يؤكد التحالف علي ان الأطفال مسئولية المجتمع المتحضر وكل سياسي أمين.
إن التحالف يدعُ أهلنا في السودان جميعاً ، ودارفور وكردفان خصوصاً ، زعماء عشائريين وشعبيين ورجالات الطرق
الصوفية وذوي العقائد الكريمة والمثقفين والسياسيين الغيوريين والوطنيين المستقلين والمهنيين من رجال الاعمال والاطباء
والمهندسين وكافة المهنيين وتنظيمات المجتمع المدني وقواه الفاعلة وشخصياته والناشطين وغيرهم للإلتفاف حول التحالف
والمشاركة في إثرائه كأعضاء فاعلين مؤثرين ، مستقلين غير منقادين أو مستلبين أو خاضعين لمطمعِ أو غرض .
كما نناشد دول العالم المتمثلة في جامعة الدول العربية والاتحاد الافريقي والاتحاد الاوربى والامم المتحدة والمنظمات
الانسانية التطوعية وكافة ومحبي السودان والسودانيين أن يمدوا يدّ التعاون ويلتزموا بواجباتهم ومسئولياتهم الوطنية
والإنسانية تجاه صوت الحرية والعدّل مصطفين دون تردد الي جانب احلام شعبنا في العيش الكريم في آمان وكفاية.
-- -- -- -- -- -- -- -- -- -- -- -- -- -- -- -- -- -- -- --
المجلس القيادي تحالف غرب السودان –
-0 جبهة القوى الثورية المتحدة
بقيادة حافظ ابراهيم عبدالنبى
-3 حركة البدو و المسارات
بقيادة جمال عبدالرحيم
-2 الحركة الثورية السودانية
بقيادة احمد محمد باشرو
-3 الحركة الثورية الديمقراطية
بقيادة محمد صالح ادم
-1 حركة تحرير السودان قيادة الوحدة -
بقيادة اسماعيل احمد رحمة
-6 حركة التحرير الوطنى
بقيادة على الناير
-7 حركة العدل والمساواة القيادة القومية
بقيادة محمد بحر علي حمدين

Sudan Western Alliance (SWA)
[email protected]
highlights:
The Sudan Western Alliance (SWA) is to be formed on 24th of July 2013. The SWA's aim is to represent various military and political factions active in Darfur and Kordofan. Until now, the people whom the alliance represents have been ignored in the wider Sudanese political arena because of their cultural background or their unsanctioned political opinions.
The SWA is united in challenging western Sudan's political and socio-economic turmoil. Its priority is first to topple the dictatorship; then, to help create a healthy political environment in Sudan by establishing a political party around the SWA.
The SWA is committed to the security of internally displaced persons (IDPs) and the safety of citizens, and will coordinate with NGOs and the international community to protect them and help achieve their goals.
The SWA is also committed to fighting criminal groups: especially Janjaweed and extremists, who exploited the chaos caused by the civil war.
The SWA is preparing a Wide Tribal Reconciliation plan that would help to direct the efforts of all involved towards peace and development. This plan has been accepted by SWA leaders as a basic solution for the complex present situation in Darfur and Kordofan.
Best regards.
Alhadi Agabeldour
Senior Coordinator
Sudan Western Alliance


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2014

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#740100 [خالد عز الدين خبير]
2.88/5 (5 صوت)

08-09-2013 04:54 AM
ربما يريد كل من سكان كردفان ودار فور(غرب السودان) معرفة من من المذكورين أعلاه يمثل كردفان ودار فور وذلك بغرض التواصل معهم لمعرفة جميع أهداف هذا الإتحاد.كما يجب التركيز دائما أن هدف هذا الأتحاد هو الحصول علي حقوق هذا الإقليم العادلة وإنه لا يريد أكثر من حقوقه المشروعة والعادلة منسوبة الي مساهمته في الدخل القومي الإجمالي وموارد السودان عموما والي عدد سكانه ونصيبه في التنمية التي ظلت منعدمة منذ إستقلال السودان في هذا الجزء الحيوي من الوطن ( كالطرق والمشاريع الزراعية والإنتاجية والصناعيةوالمنشئات الصحية والتعليمية والمياه والكهرباء ومرافق البنية التحتية عموما) سواء كانت مقصودة من لوبيات معينة او لم تكن .


#739907 [عادل الامين]
2.75/5 (5 صوت)

08-08-2013 03:24 PM
قبل ما تتكلم عن تحالف يخلط الاوراق دش ادبي مكرر وممجوج
في اخر منفستو للحركة الشعبية(الاصل)1983 ومن كتاب محمود محمد طه دستور السودان 1955 اقتراح تقسيم السودن الى خمس ولايات جنوبية وشمالية وغربية وشرقية ووسطى
ولكن واقع الحال عبر الزمن جعل السودان ستة اقاليم وكانت اتفاقية اديس ابابا 1972 وما نجم عنها من حكم اقليمي لامركزي اعلى قمة وصل لها السودان سياسيا وتنمويا
ومن هذه التجارب
نقترح على كل اقاليم السودان القديمة دارفور كردفان الشمالي الشرقي الاوسط
ان يقدمو برنامج واحد يحررهم من فشل المركز المتركم من 1956
1-تعود الاقاليم بقرار جمهورية وتجرى فيها انتخابات حرة لحاكم اقليم وبرلمان في البطاقات 9و10و11و12..وهذه اول خطوة لاستعادة السودان ومعالجة المشاكل العالقة في هذه الاقاليم بواسطة ابنائها المنتخبين...
2-يتم عرض مستوى الحكم الوائي للمشورة الشعبية وعبر اعلام حر وناقد بعد تاسيس الاقاليم واتمنى ان تلغى كافة الولايات او عرضها للاستفتاء..
يبقى تحرير الاقاليم خيار مفتوح
بالانتخابات او بالسلاح
وصاحب العقل يميز


#739438 [مؤرخ شونة ود اب زهان]
3.50/5 (5 صوت)

08-07-2013 03:30 PM
يبدو اننا في بداية الطريق لبناء السودان الجديد بالجد كدا..اولا نحي هذه الخطوة من اهل كردفان ونشد من ازرهم وندعو لتحالف سوداني عريض يضمهم مع جبهة الشرق وكيان الشمال واتحادات النوبة والنيل الازرق واي تجمع من ناس الجزيرة والخرطوم ينبني علي اسس انسانية وحقوق مشروعة ..نتدول لاقامة نظام سوداني مدني مع ابعاد الاحزاب الطائفية زي الاتحاديين وحزب الامة والحركات الاسلامية واحزاب البعث العربي مع ابقاء الحزب الشيوعي في المعارضة ونحل الجيش ونعتمد علي الفزع والنفير عند التهديدات الخارجية لحين بناء جيش وطني..والطريقة ناجحة في اثيوبيا ويمكن تكون لينا خروج امن من الدهبان الانحن فيه دا...


#739391 [الكابتن]
2.94/5 (7 صوت)

08-07-2013 02:04 PM
جيبو معاكم الامريكان كمان.. تحالف قال,, داهية تخمكم نشالين


#739285 [semba]
3.25/5 (6 صوت)

08-07-2013 10:53 AM
تحالف مطاريد الحركات نامل نكران الذات والتجرد والشجاعة وذلك بأعلان دولة السودان الحرة و عاصمتها الابيض وقيام حكومة انتقالية بالمناطق المحررة و طرد القوات الاستعمارية المتمثلة فى قوات عمرالبشير وحلفاءه بمختلف مسمياتها واشكالها من كافة الاراضى السودانية واعادة ترسيم الحدود الشمالية والشرقية للسودان الجديد .


#739223 [باخت محمد]
2.85/5 (6 صوت)

08-07-2013 09:17 AM
الاوطان لا تبنى بالجهوية بل تبنى الاوطان بالوحدة الوطنية
وما أعلنتموه من إسمه بدل على إنه نظام جهوي لا وطني فلا تتهموا غيركم بالجهوية وأنتم تندثروا بثوبها
هناك عدة مسميات طالما قصدكم واحد هو توحيد مساراتكم كما نلفت نظركم من يقرأ مسودة نظامكم وهو من الاقاليم التي أستثنيتموها لن ينضوي معكمو حتى إبناء جلدتكم من الوطنيين لن يتباشروا بنظام من إسمه يدل على النظرة الضيقة لمؤسسيه لانه مبنى على جهوية ومسميات ومطالبات لاقاليم بعينها فلا تضمغوا أسمائكم من الوهلة الاولى بمثل هذه الجهوية فاذا كنتم زعلانيين من زيد كما تقولوا هو من أقليم معين فهناك عبيد لم يكن ضدكم عليه عدلوا اسم نظامكم هذا أما توحيد صفوفكم ما محتاجه لكيان ممكن تتشاوروا فيما بينكم لتوحيد صفوفكم كما يعلم الناس جميعا أنتم مضموغون منذ البدء بالتشتت والدليل على ذلك تناحركم بل تناحراتكم الكثيرة التي أزهقت أرواح كثيرة
فوصيتي لكم أتركوا النظرات الضيقة فالسودان سودان الكل فأنتم وغيركم من ضمن منظومته
وشكرا أبو محمد


ردود على باخت محمد
European Union [زول سودانى اصيل] 08-07-2013 02:15 PM
الاخ العزيز باخت بلدنا السودان الان يمر بأزمة حقيقة و نحن لم نخلق هذه الازمة و انما خلقها المركز بمكوناته المعلومة ونحن كمواطنيين سودانيين من حقنا ان نشارك مع بقية اخواننا السودانين لبناء هذا السودان على اسس تراعى مصالح الجميع ومشاركة الجميع لذا عندما اعلن الاخوة فى شرق السودان لم ينظر لهم الاخرين على اساس انهم عنصريين او انعزاليين او منغلقين او نظرتهم ضيقة الخ من مصطلحات الوصف و النعت الاستهلاكى و انما تعاطوا معهم بأعتبارهم مكون اصيل من مكونات الدولة السودانية و عندما قام الاخوة فى جنوب السودان و ناضلوا و فاوضوا لم يفاوضوا بكل اسم السودان و انما فاوضوا بأسم الجنوب و شاركوا بحكم السودان حتى اختار شعبهم الانفصال المؤلم للسودان و المصيبة الكبيرة كل الاتجاهات فى السودان اعطوها الحق ان يكون لها تنظيماتها ما عدا غرب السودان فالسودان الذى تبقى يوصف انه السودان الشمالى يا لهول الفاجعة و بكل صراحة اخى باخت اننا مواطنيين سودانيين لنا خصوصيتنا فى غرب السودان نريد ان نطور اهلنا و مجتمعاتنا و من ثم نشارك مع جميع مكونات السودان لبناء وطن موحد و التسمية هى ليست انعزال او تطرف او انفصال

European Union [نصرالله] 08-07-2013 01:18 PM
الحديث عن وحدة السودان الوطنية في مثل هذه الظروف التي يميل فيها ميزان السلطة والثورة لجهة واحدة هى تحديدا الشمال النيلي ( تحالف الشمال النيلي) , الذي خدم المستعمر في حقبتيه التركية والانجليزية المصرية , ونال شرف العمالة والارتزاق والخيانة الوطنية ضد سائر مناطق السودان الاخرى, حديث بلا معني ولا مصوغ ولا عقلانية , ويفتقر للمبررات والمرتكزات التي تقوية وتثبته . لا يمكن ان تكون الاقاليم مظلومة ومهمشة ولا يوجد بصيص امل لاجيالها القادمة في التغيير للوصول الى وطن يتساوى فيه الجميع ويظل ذلك الامل والرجاء ممنوعا بحد السيف والبندقية والاقصاء المدني والعزل الاجتماعي المبرمج - ونظل ننفخ في هذه النغمة المشروخة -- وطن وقومية ووطنية ووحدة -- هذه الاشياء لا تتاتي بالتمني فحسب فهي تحتاج الى التحلي بقيم واخلاق ومباديء عالية ,لم نشهدها في سودان اليوم منذ الاستقلال ,لذلك ظلننا نتدحرج الى الهاوية بينما الشعوب الاخري تتسابق الى القمة -- لذا من الاجدى تقسيم السودان الى كيانات اصغر هي اساسا تعتبر عناصرة الاولية( شمالا, وشرقا, وغربا, والجنوب قد حسم امره) ومن ثم يمكن ان ننظر في كيفية توحيدها بالوجه الذي يليق اذا رات الجماهير والشعوب مصلحة في ذلك -- اما ان نظل هكذا شعبا ميتا دون رؤية او هوية أو هدف موحد ونظل نهبا لكل متسلط ومتجبر --- ويظل المال عند بخيله والسيف عند جبانه فهذه مضيعة للوقت والجهد ونحن عليهما محاسبون.


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة