كيف عيدكم .. بالله ..!
08-07-2013 07:14 AM



اليوم هو التاسع والعشرون من رمضان هذا العام ..وسواء كان هو الأخير من هذا الشهر الفضيل فإننا نودعه بحزن ٍ على أمل أن يعود علينا في السنة القادمة وقد تبدلت أحوال أمتنا الإسلامية الى أحسن مما هي فيه أو عليه الآن من حال يرثى له.. وإن أقام معنا وهو الكريم فيتفضّل علينا بزيادة جميله باكمال ثلاثينه فمرحباً به ليوم آخر.
ولكن في كلتا الحالتين فهو سيحزم حقائبه ليرحل ..ونتمنى أنه قد عبأها من عشره الأوائل بالرحمة ومن عشره الوسطى بالمغفرة و عشره الأخيرة بالعتق من النار ..ليودعها في ميزان حسنات الكل بإذن من الرحيم الغفور والمعتق الذي لا شريك له !
لا أدري ورغم أنني منذ أن غادرت السودان قبل خمسة وثلاثين عاما .. قضيت فيها ما لايقل عن ستين عيداً خارج الوطن .. مقابل عشرة فقط على الأكثر بين الأهل والأحباب ، إلا أن الإحساس بالغربة يتجدد عندي في يوم وقفة كل عيد أمضيته صعباً بعيداً عن البلاد ..!
شعورٌ كئيب وحنينٌ يكاد يحيلني الى طفلٍ في أيام الفطام يتودد بنحيبه يقظاناً ونشيجه حالماً يهفو لثدى الأم القريب والبعيد عنه..رغم سنوات العمر التي تساقط دونها زهرُالشباب في دروب الشتات !
و لعل قصيدة ..
( عيدك كيف )..
أسفل هذه المقدمة هي مستمدة من ذلك الصوت الطفولي بداخلي .. وأعلم أنها كلمات قد لا تخصني في المعني وحدي بقدرما ستكون ناطقة بحس الكثيرين الذين يكتمونه خلف غصة البعاد عن الوطن والأهل .. في قبايل العيد أو صباحه الباكر ونهاره الطويل وليله الموحش في بلاد قد تنتهي فيها مظاهر هذا اليوم الإستثنائي بمراسيم الصلاة .. ثم يعود الغريب عن وطنه الى منزله لينكفي على حائط ذكريات اللحظة التي تعج بالحركة في البلد وهي تمر أمام عينيه شريطاً يعيد مشاهد الفرحة القديمة في دواخله و التي يخنقها واقع حاله .. و يقتلها في ذات الوقت تصوّر ما يحدث في بلادنا من تكالب أهل الظلم على أهله ومزاح الطبيعة الثقيل الذي يتحول من نعمة الى نقمة لحكمةٍ يعلمها الله ونرضاها حُكماً منه لا جدال فيه ، سبحانه تعالى ، و الذي لا نسأله رد القضاء وإنما اللطف بأهلنا المنكوبين وأن يزيح عن وطننا كل غمة .. وأن يعود علينا العيد جميعاً .. مغتربي الداخل قبل الخارج بالفرج العميم ليجتمع شعث سواعدنا على أرضه لإعادة بنائه من جديد بمونة النية الطيبة والوطنية الصادقة البعيدة عن تشظي الإحن ونتبادل مسطرينات الثقة وتداول الصعود والنزول على السقالات دون إقصاء لأحد ..إلا من أجرم في حقه بالهدم ..!
وكل عام والجميع بخير ..
*******

عيدك ... كيف !
***
مشيت في لُجتك مشوار ..
لقيت زمنك جحيم ..وودار..
ما عرفت ..أرجع للبداية ..
ولا .. حددت ليكي نهاية..
بقيت يا غربة جد محتار..
أمامي خيار.. وكيف أختار..
بين درب الغرق .. والنار..

***
سنين الزول بضيعو هدر..
إذا ما فاتو عيد بلدو ..
وما اتنسم عبير والداً..
بالعفو .. و الحنان قلدو ..
ولا فرّح بنية الخال ..
طيّب خاطرو.. في ولدو..
جاب لى عمو ..جبة وشال..
وعدى على الفريق فقدو..
وكيف لو صلى ما عانق ..
شباب في غيبتو إتولدو ..
حسان الحلة .. كبرو خلاص ..
معاهم .. ما اكتمل سعدو..
وآه من وجعة أحباباً ..
عزاز .. إرتحلو من بعدو ..
حليلم ..كانو أعيان خير..
رجال في الحّارة بنعدو..
مطاميرم تفيض .. وتكيل..
شيل .. الكيلة .. مابعدو ..
وأماتاً ... بشدو .. الحيل ..
ضيوف الهجعة كان عدو..

***
عيدك كيف..وإنت بعيد ..
بين الدمعة ... والتذكار..
لا جاراً.. يدق الباب ..
ولا زفة .. ملايكة صغار..
تهاني العيد بقت.. لو.. جات..
(مسج ) ..بالهاتف السيار..
وكان حاولت .. تتواصل ..
مع الأهل .. الحُنان.. في الدار..
خطوط الشبكة .. والأشواق..
تخلي ..نهارك أشقى نهار..

***
الوطن الجريح .. مابهون..
علينا .. ونحن .. أحبابو..
دروبنا الفرقت .. ياريت..
تلمنا تاني ..في ترابو..
وما برتاح غريب الليل..
بعيد عن .. فرحة اترابو..
كتير ناس .. غيرنا ما احتملو ..
ومن حالة الفصام تابو..
غايتو اتوكلو .. ورجعو ..
بالكاد .. في الوطن.. ذابو..
وكيف الشورة بس في طير..
أكيد أرق الحنين صابو..
مادار في.... خيالو يغيب ..
إفارق ...لمة .. أصحابو..
بحاول .. والجناح مكسور ..
وحلم العودة .. شوق موفور ..
يكابد في البعا د ... مجبور..
وكان سببو .. القبيل جابو..
زمان العز هناك محصور..
فقط في السرقو أغلى مسور ..
كاس القعدة فيهم إدور ..
شربو سلافة .. أنخابو ..
حصاد الموسم .. المدخور..
شتتوا غلتو .. و عابو ..
سواهم قالو مافي طيور..
كنكشو في التقا .. و خابو ..
***

دولة الامارات العربية المتحدة / العين
29..رمضان 1434 هجرية..
الموافق.. 7غسطس 2013
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1503

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#740276 [ديموقراطية]
2.25/5 (5 صوت)

08-09-2013 01:55 PM
عيدنا هنا كالآتي:

العيد السعيد

ها أتي عام جديد
ها أتي العيد الذي قد
كان في يوم سعيد!
لم تزُرنا روائح الكعك الشهيّة
لم نعد نفرح بالملاءات الحفِّية
والفرش الجديد

ما خطب جيراني وأهلي؟
أين أصوات التهاني
والأماني والتمّني
ما خطب عصافيري التي في العيد ما فتئت تغنّي
وتغنِّي
ما خطب نفوسنا صَدِأت
بفعل الحادثات وذا التجنِّي


من سرق بهجة أعيادنا والمسرّة ؟
من سرق أفراحنا الممدودة في براحات المجرّة
من قتل التواصل والتقارب والتآخي والمَبرَّة


من بدّل فرحنا الأصليّ بالفرح الكذوب؟
من أخفي البساطة بالمصائب والكروب
من ملأ فجرنا الوضّاء بأشباح الغروب !

عام جديد ولا جديد
عام يجدد حزن عام
ولا جديد
ما بال ليلي طويلٌ وفجري بعيد


محمد (ديموقراطية)


#739697 [حادب]
2.75/5 (5 صوت)

08-08-2013 02:57 AM
الاستاذ برقاوي كل عام انت بخير وفي صحة وعافية .. تظل تمتعنا بمواهبك الادبية والفكرية .. قصيدتك رائعة كروعتك .. حلّقت بنا في سموات وطننا العزيز بين الاهل والاصدقاء .. ولكل قراء الراكوبة اصدق الامنيات بعيدسعيد وربنا يجمع المغتربين مع اهلهم وذويهم وقد تحققت مقاصدهم الاغترابية ..


#739320 [abu sarah]
3.25/5 (5 صوت)

08-07-2013 01:06 PM
كل سنة وانتو طيبين
يا اهلنا الطيبين
بقولا ليكم من قليبٍ كم حنين
زايد عليه الشوق إليكم
والضحك الكان زمان أصبح أنين
بقولا ليكم من بلاد كم بعيدة
لا بسمة لا سرور لا فرح
واصلو لا يمكن تصدقوا
إنو هذا اليوم دا عيدا
***
لا بنشوف طفلاً غرير
فرحان يغنّي مع الصباح
لا بنشم عطراً جميل
من ناحية الغيد والصبايا
طقّ فاح
لا بنسمع الزغرودة تطلع
من لسان للفرح عبّر وصاح
لا بنشوف بنتاً جميلة
فرحانة في ليلة جديدا
والبقيّة الحايمة هايمة
أصلو لا يمكن تصدّقوا
إنو هذا اليوم دا عيدا
***
لا بنشوف شيخاً كبير
بالسبحة كبّر وابتهل
لا ناس تخيّط في الشوارع
لافّة يحدوها الأمل
طارحين وجوهن للغريب
في إلفة عيّدوا للأهل
ونحن الأجانب بينهم
نتملّى في جمر الملل
لا زيارة لي جارٍ قريب
لا جار يزورنا على عجل
......
......
......
......
أخي العزيز / محمد برقاوي ... تحية من عند الله مباركة طيبة ... تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام ... وكل عام وأنتم بخير
هذا ما كتبته صبيحة عيد الفطر المبارك من عام 1990م ، وعندما تتشابه التجارب وتزداد المعاناة .. يجمعنا الإنس عبر الأثير ... مشتاقون ،،،


#739206 [مركوب مصري]
3.38/5 (5 صوت)

08-07-2013 09:11 AM
فرقنا الزمان وجمعتنا الاشواق والاحزان لوطننا وشعبنا ,,بلادنا التي اصبحت طارده لاهلها بفعل فاعل واصبح اهلنا فيها كالغرباء يهيمون في اصقاع بلادي باجسامهم الهزيله الاالقله اياها منتفجة الكروش وممتلئة الجعاب
بلادنا اصبحت ملك وحكر خالص لتنظيم العالمي للاخوان وتري اتباعهم من مصر وسوريا وفلسطين يسكنون في ارقي الاحياء في الخرطوم ويركبون الفارهات العاليات ويمتلكون العقار واخصب الاراضي وتري مطاعمهم ومحابزهم ومغالقهم في كل ركن من عاصمة بلادي ,,اقوام لم ولن يضحوا لهذه البلاد بقطرة دم او حتي نقطة عرق من اجلنا فهم غرباء عنا روح وجسد وان امتلكوا الجنسيه السودانيه والتي يمنحها كل قادة التنظيم الاخواني من جمال الوالي الي عمر البشير لكل من راق لهم ولكل من امرهم تنظيم الاخوان العالمي بمنحها له

اهلنا يتضورون جوعا ويعانون من الامراض والعطاله والطبيعة التي لم تحنو عليهم فاغرغتهم السيول وتهدمت منازلهم وفقدوا ارواحهم وحكام الانقاذ لايعيرونهم اي اهتمام او حتي التفاته ولم يكن هذا بالمستغرب فهم قد صرحوا من قبل انهم باقون في السلطه حتي وان ادي ذلك لهلاك نصف اهل السودان ويبدوا انهم ماضون في مشروعهم التشريدي الهلاكي لاهل السودان حتي يمكنهم ذلك من استيراد شعب اخر لتوطينهم في بلادنا كما صرح بذلك دجال العصر حسن الترابي الذي فكر اولا باستيراد الصينيين ثم رست بنات افكاره علي استيراد المصريين ووصل به الامر انه طلب من حسن مبارك ذلك بحجة ان اراضي السودان الشاسعه ستكون بديلا لسكان المقابر في مصر!!
استاذنا برقاوي تكالبت علي اهلنا المصائب والاحن علي يد حفنة من ارزل ما ولدت حواء السودانيه ولكنا لن نستسلم او نقنط من رحمة رب العباد وسيحل علينا رمضان في العام المقبل وبلادنا قد تحررت من دنس الانقاذ والاستعمار الاخواني الاجنبي باذنه تعالي*


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة