المقالات
السياسة
العيد زمان في السودان
العيد زمان في السودان
08-07-2013 08:28 PM

لا ادري إن كان أطفال هذا الزمن الأغبر يحسون ببهجة العيد كما كنا نحن زمان...في العشر الأواخر من رمضان يبدأ النساء في التجمع من بيت إلى بيت..في حي الداخلة العمالي في عطبرة..لصناعة الكعك والخبيز ونقوم نحن الأطفال بحمله الى فرن متولي في سوق الداخلة الصغير..كانت النزاعات تحدث بيننا والأطفال الآخرين في اتخاذ الأولوية أو تشبه البقر علينا، لذلك كنا نضع علامات محددة بالخبيز في كل صينية...وهذه المرحلة الأولى والروح الجماعية لسكان مدينة،ثم نذهب ليلا لسوق حاج الريح لشراء الملابس والحلوى ولا نعود إلا في اللحظات الأخيرة من ليل...ويظل العمل في نظافة بيوت الطين وكنس مداخلها ومخارجها وفرشها بالرمال النظيفة وكما قال الشاعر ود بادي"العين إن زاغت شن بملاها خلاف موالها وبيتاً رملو دقاق.."..وتنام المدينة على ضجيج القطارات المسافرة والمكتظة بالركاب من الشمال إلى الجنوب ومن الجنوب إلى الشمال..
في الصباح يتداعي ألينا صوت الآذان ودعاء المصلين في ميدان مسجد العمدة السرور السفلاوي..واخرج مع عمي عمر يرحمه الله الموظف في السكة حديد بالدراجة إلى صلاة العيد..كانت العمائم والجلابيب البيضاء تغطي الأرض كأسراب الحمائم..وبعد انتهاء الصلاة وتبادل التهاني والتبريكات...ينتشر الناس إلى بيوتهم ويبدأ برنامج جديد لنا نحن الأطفال،نذهب إلى حديقة البلدية وهي أشبه بلاس فيجاس عطبرة لنقامر بأموالنا القليلة التي يعطينا لها الكبار في الألعاب المختلفة..لعبة التمبولا(الطمبرة)...ولعبة القرقور الرياضية ، ذلك المخروط الذي يحمل ستة أوجه كما هو حال الناس الآن ، عليها ستة أعلام وشعارات لست أندية كبرى في عطبرة فقط عليك أن تضع نقودك في مربع ويتم إدارة المخروط ليقع على وجه من الوجوه الستة ويحدد الرابح، ولعبة إلقاء الأطواق من بعيد على جوائز متعددة في طاولة بعيدة..زجاجات عصير وعطور وعلبة عسل انجليزي وغيرها من الأشياء المغرية..العاب عديدة ومنها واحدة أتقنها تماما وهي تصويب الكرة إلى فتحة إطار السيارة وكنت اجني منها الكثير لأني فقط أتدرب عليها قبل العيد..
عندما يأتي المساء نذهب مع إخواننا الكبار إلى السينما..وكانت تقدم أفضل العروض للأفلام الهندية المبهرة."جان وار تسري منزل ومحبوبة".وتمتلئ السينما عن آخرها..وتعتبر سينما عطبرة الوطنية تحفة معمارية في قلب المدينة تتلألأ أنوارها الباهرة كالسفينة وتحيط بها أكشاك الباسطة واللبن من كل جانب وبائعات الفول والتسالي..وبعد السينما نزحف نحو محل جنة الفواكه في السوق الكبير...حيث العصيرات من مختلف الألوان والمشارب وقطع الكيك المحلاة بجوز الهند والسكر وهناك يكون العشاء الأخير وينقضي أول أيام العيد..نعود إلى بيوتنا في الداخلة عبر ميدان البيسكت..ونحن نردد أهازيج العيد والبعض يحمل أبواق وصفا فير ملونة.نشتريها من محلات حبيب باسطة والدراجات أيضا...
ننوم ونحن في غاية السعادة حيث لم يكن للحياة معنى أجمل أو أعمق من ذلك وقد جسدها الشاعر التجاني الحاج موسى وأغنية كمال ترباس " صباحك حقو الناس يشيلوا منو الفال...صباح البشرى للمحزون ..صباح العيد على الأطفال"..
اليوم بعد كل هذه السنين والمياه التي عبرت فوق وتحت الجسر،ماتت السكة حديد وماتت المدينة وانحسرت كل أثار وبصمات الحداثة التي تركها الانجليز في الأرض والإنسان..إني أرى ولا استثني أحداً...الأطفال يعيشون أحوال تشيب لها الرجال في انتظار "سعاد" التي لا تأتي أبدا ،بعد تساقط أهلها وأقرباؤها واضحو يرضعون من ثدي الإنقاذ الميت والإنقاذ كائن متحول وغريب له ثمانية أثداء تماما كم هي أنثى الكلاب،ترضع هذا وتفطم هذا ..وإيقاع الزمن الدوار يبتلع الزامر والمزمار ... ومؤامرة"القرد الدولي" على قدم وساق.. وهي قسمة القرد والقطتين وقطعة الجبن في الأدب الانجليزي الذي درسناه سابقا التي تقضم الخارطة يوما بعد يوم،حتى تختفي كلها وهذه الدروس والعظات والعبر من المناهج التربوية الرفيعة المستوى التي غذت وجداننا الغض، عندما كان التعليم تربية وتعليم ومجاني أيضا،لا يحس الطالب فيه انه عبء على احد..
بعد عشرون عاما من صناعة الجحيم في السودان وحالة اللادولة وحكم"العصابة"،اليوم الأطفال لسان حالهم يردد كلمات عمر الطيب الدوش في برزخه السرمدي"لا صحينا عاجبنا الصباح..ولا نمنا غتانا العشم" ..والملل الإنقاذي يخيم على البلاد بقضه وقضيضه..وسادر بغيه وسودانه المتخيل ومعاوله التي لا تكل ولا تمل في هدم كان ما هو جميل ومبهج في حياة الشعب السوداني..حتى تغرق السفينة..ولن تستطيع أن تفر منها حتى الجرذان*....

هوامش
مثل اسباني "اذا غرقت السفينة اول من يفر منها الجرذان"

عادل الامين
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3426

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#739730 [ودالباشا]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2013 05:24 AM
تهانينا اخى عادل وسعيدوعمر مديد ذكرتنا الطفولةو الايام الخوالى والعيد زمان ياسلااااااااااام








اسمح لى ان اهنى ادارة الراكوبة فردا فردا وكل عام وانتم بخير وتهانينا لكم حارة وتقبل الله صيامكم وقيامكم والعام القادم سودان جديد سعيد يعمه الفرح والاستقرار والامن والامان والعدل والمساواه يرجع سودان الجدود لابد يعود


ردود على ودالباشا
United States [عادل الامين] 08-08-2013 04:12 PM
وكل عام وانتم بخير يا ود الباشا
والسودان اصلا حاجة واحدة حدودها الهلال والمرسخ محمد وردي


#739690 [ahmed hsbo]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2013 02:28 AM
وكلنا نقاسمك نفس التفاصيل العيدية الزمان استاذي الفاضل كل عام وانت بالف خير والشعب السوداني كمان بالف خير ولعنة الله على من قتل بسمة العيد لدى السودانيين


#739578 [دا كلام صاااااح]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2013 10:23 PM
كل عام وانتم واسركم جميعا بخير


ردود على دا كلام صاااااح
United States [عادل الامين] 08-08-2013 04:13 PM
كل عام وانتم بخير
وفي انتظار البنت الحديقة
الشايلة قمرين في عيونا
وفادرة ليلين لي جنونا
وناقشة في الزول امنيات


عادل الامين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة