المقالات
السياسة
تهنئة بِعيد الفِطر المُبارك لأولئِك المحرمُون مِن طَعم الحَياة
تهنئة بِعيد الفِطر المُبارك لأولئِك المحرمُون مِن طَعم الحَياة
08-09-2013 11:10 AM


تتقدم أسرة المركز الإفريقى للعدالة والحكم الرشيد بأحرى التهانى لأولئك النفر الذين يفترشون الأرض ويلتحفون السماء فى معسكرات البؤس والجوع والحرمان والمرض فى جميع أنحاء دارفور وفى تلكم المعسكرات التى لاجئى إليها الضحايا فى شرق تشاد.
إنّ أسرة المركز تتفهم بصورة معمقة حال الضحايا وقد حرموا من أدنى مقومات الحياة , فأصبحوا عرضة للمرض والجوع والجهل والموت , كل ذلك بسبب الحرب العنصرية التى شنّت من قبل المنافقين الإسلاميين الذين ما فتئوا يقتلون الأطفال والنساء والرجال بالليل وأطراف النّهار – بإسم الله إغتصبوا الطالبات فى مدرسة الطويلة بشمال دارفور – بإسم الله والإسلام أجبروا الالاف النساء على الحمل القسرى بهدف تغيير الطبيعة الديمغرافيّة للإقليم – بإسم الله سرقوا اموال هذا الشعب البائس , وشيدوا بها قصورا شاهقة , وركبوا بها عربات فارهة , وأسلوا أبنائهم للتعليم خارج حدود السودان وتركوا السواد الأعظم من هذا الشعب يرزح فى جوع ومرض وجهل عميق.
كل التهانى القلبية الحارّة لشعب أبناء جبال النوبة , الذين لجئوا الى الكهوف , ولم يجوا ما يسّد به الرمق فتناولوا اوراق الشجر من اجل الحياة المذلّة .
التهانى بمناسبة العيد نبعثها لأبناء النيل الأزرق الذين شردوا وقتلوا , كل التهانى الى أولئك الذين يقبعون فى سجون المؤتمر الوطنى القمعيّة وهم يواجهون صنوفا شتّى من العذاب ويموتون كل يوم الف مرّة.
التحيّة الخالصة لأولئك الجنود الذين يضربون نظام الإستبداد فى السودان بيد من حديد .
كل التحيّة الخالصة للشرفاء فى أنحاء المعمورة الذين يعملون دون كلل أو ملل من أجل الضحايا فى إقليم دارفور , النيل الأزرق وجبال النوبة.
فمهما طال الليل فلا بدّ للصبح أن ينجلى- ولا بدّ للقيد أن ينكسر
المركز الإفريقى للعدالة والحُكم الرشيد , هيئة غير حكُومية معنية بالعدالة والحكم الرشيد
نيابة عن أسرة المركز الإفريقى للعدالة والحكم الرشيد
حماد سند الكرتى ( المحامى )
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 660

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#740310 [السنجاوي]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2013 03:00 PM
يا حماد العيد مبارك عليك وتهانيك تصل (لأولئك المحرومين) من طعم الحياة في معسكرات النزوح ونسأل الله العلي القدير أن يكونوا العيد القادم في ديارهم ووسط أهلهم وعشيرتهم


حماد سند الكرتى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة