المقالات
السياسة
مبادرة نفير الشبابية للعمل ومفوضية العون الأنساني للكفن.
مبادرة نفير الشبابية للعمل ومفوضية العون الأنساني للكفن.
08-11-2013 11:18 AM


مبادرة نفير مبادرة شبابية تنشط حالياً بولاية الخرطوم وتساعد المتضررين من الأمطار الغزيرة السيول والفيضانات ، وهي مبادرة لمجموعة من الشباب السودانيين بدات صغيرة بأعلان علي الفيسبوك لجمع الملابس وتقديم مساعدات أنسانية للفقراء والمعوزين وتطورت مؤكدة قدرة الشباب السوداني في التغيير والتصدي لأزمات الوطن ، ويمكن القول بالرغم من أن عمرها لم يتعدي الأشهر أنها أثبتت فشل العديد من مؤسسات الدولة السودانية الخدمية وضعف قدراتها ومقدراتها البشرية والفنية ، التي عجزت تماماً حتي الأن في الأستجابة لأحتياجات أنسانية طارئة لشرائح كبيرة من قطاعات المجتمع السوداني الانسانية أثناء الكوارث العديدة التي مرت بالسودان منذ العام 1989م ، بما في ذلك الأضرار الناجمة عن الأمطار السيول والفيضانات التي تغطي مناطق واسعة من ولايات السودان هذة الأيام من شهر أغسطس العام 2013م ، فبعض مؤسسات الدولة السودانية الحكومية قابلت مبادرة مجموعة الشباب هولاء بدرجة من التوجس والخوف والظنون والشكوك غير المبررة ، فمبأدرة نفير كمثال جيد لتفاعل الشباب الرائد لما تقدمه من جهود وأنشطة رائد فاعلة للضحايا والمتأثرين من كارثة السيول والأمطار بولاية الخرطوم ، لم تحظي الإ بالأرتياب والشكوك منها ومن رغبة مطلقيها الحسنه لخدمة الإنسانية وصدق نوايهم وشفافية أنشطتهم ومستوي الوعي والأدراك التي جعلت المجتمع السوداني يتفاعل معها بصورة كبيرة وتكسب أحترام وقبول مجموعات ومبادرات أخري فانضموا لها ، وفي ظل دولة تتحكم في مؤسساتها الأجهزة الأمنية وتخشي من الحراك الشبابي ربيعاً وخريفاً، تلبست مفوضية العون الأنساني رداء الحارس الامين والخادم المطيع للنظام والحكومةوالأجهزة الامنية ، وواجهت مفوضية العون الأنساني المبأدرة بالرفض وطالبتها بالتسجيل كمنظمة طوعية دون مراعاة للظروف الموضوعية والدوافع النبيلة التي جعلت هولاء الشباب في أطلاق مبادرة نفير ، فنتيجة للتضيق علي النشاط السياسي للأحزاب وسياسة تضيق الخناق وقمع الحريات العامة والحريات السياسية ، أقعدت الأنقاذ الأدوار الطليعية التي كانت تقوم بها الأحزاب السياسية السودانية في الخدمة الأجتماعية والمجتمعية ، وهي الأرضية التي انطلقت منها وتكونت منها الحركة الوطنية السودانية التي أسهمت وعلي مدي عقود في مساعدة مؤسسات الدولة في درء الكوارث وبناء المرافق الخدمية وتاهيلها، هذا التكسيح المتعمد من الدولة السودانية والمؤتمر الوطني أفرز واقعاً جديداً مشوهاً ، تغمس المؤتمر الوطني الدور الرائد للحراك المجتمعي العفوي وأطفاء عليه نوع الهلام الشعبوي المتماشي مع ما سماه المشروع الحضاري ، هذا اللباس والمسحة لم تدوم طويلا فتهرت وكشفت عن فساد منظومات ومؤسسات جماهيرية أستباحت المال العام علي ، هذا الواقع المقزز والمنفر جعل مجموعات كبيرة من الشباب السوداني وطلاب الجامعات تتطوع في المنظمات الطوعية الشبابية الليبرالية لممارسة العمل المدني الأجتماعي ، وللتعبير عن أرائهم وتطلعاتهم الأجتماعية والسياسية وهي حق طبيعي ومشروع ، فمنسوبي نظام الحركة الاسلامية الذي أستولي علي السلطة المدنية في العام 1989م بانقلاب ثورة الانقاذ الوطني ، هم من يضعون حتي اليوم الخطط والسياسات ويديرونها فيما يتعلق بمجابهة الأوضاع والكوارث الأنسانية المجتمعية ، والتي تنتج عادتا كمخرجات طبيعية لفشل ثورة الانقاذ والمؤتمر الوطني في أدارة الدولة السودانية منذ العام 1989 والي اليوم ، ونظام الحكم القائم الان هو من أمر مفوض العون الانساني ومفوضيته مرات عديدة فطردت حتي اليوم (19) منظمة دولية وحلت عشرات المنظمات الوطنية الطوعية والخيرية ومراكز التنوير التي بدأت بزرتها من مثل هذة المبادرة المجتمعية والشبابية لفك حالة الخناق المجتمعي الذي تفرضه الدولة بالترهيب ، والمفوضية هي ذاتها من أطلقت ما يسمي بسودنة العمل الطوعي الانساني في العام 2010م ولم تحصد منه شيئاً الي اليوم بمباركة من رئيس الجمهورية المشير حسن احمد البشير رئيس المؤتمر الوطني ، والمفوضية نفسها هي من تدير مشروع ينبوع التطوع الذي سجل به رئيس الجمهورية المشير عمر البشير كاول سوداني متطوع لغوث ونجدة السودانيين ، لكن طوال النداءات والقوافل الاغتثية فشل هذا الينبوع في دعوة المسجلين فية للانضمام لحملات النظافة والأنشطة التي صاحبة اليوم الوطني للتطوع في كادوقلي والفاشر في العام 2011م و2012م ، فنفير هولاء الشباب حرر شهادة وفاة فكرة السودنة ودفنها للأبد وأخرس المنادين بها وأثبت فشل ينبوع التطوع البشيري كمشروع لتوفير وتوظيف الشباب للتطوع لمقابلة الأحتياجات الطارئة أثناء الكوارث بمختلف ولايات السودان ، فعجز مفوضية العون الأنساني في توظيف وتحريك مواردها وأمكانياتها ومنسوبيها من الموظفين والمنظمات والجمعيات المسجلة يكشف عن حقيقة وطبيعة الداء العضال الذي يفتك بجسد العمل الأنساني ومفوضية العون الأنساني الأتحادية ومفوضيات الولايات ، ومفوضية العون الانساني فشلت هذة المرة أيضاً فيما كانت تقوم به سابقاً ضمن سياستها في الأعتماد علي منظمات وطنية بعينها في أداء بعض المهام والوظائف والأنشطة في مثل هذة الظروف الطارئة , فسياسة المفوضية في أستبعاد منظمات وطنية ومعاداتها وفرض رقابة تصل الي مرحلة التجسس لاسباب مختلفة ، جعل من العسير أن تشارك هذة المنظمات بما تمتلكه من خبرات وموارد علي قلتها في خطط الطوارئ تلك تضعها مفوضية العون الأنساني ، بأعتبار أن المفوضية لديها منظماتها التي أختصتها بالرعاية دون الأخريات ، وهي منظمات وطنية تضم في مجال أدارتها دستوريين وزوجات دستوريين تخصها بالرعاية كمنظمة سند الخيرية وأم الفقراء والزبير الخيرية والهلال الاحمر ومبادرون وغيرها من المنظمات صاحبة الامتياز الأضافي لكونها مسجلة بأمانة المنظمات بالمؤتمر الوطني ، في العام 2010 سلمت (83) منظمة تقاريرها الختامية اي ما نسبته (66%) ولم تسلم (42) منظمة تقريرها الختامي اي مانسبته (43%) ولم تزيد نسبة التسليم للتقارير الختامية عن هذا المعدل في الاعوام 2011 و2012 ، ولم تنشر أي من هذة المنظمات التي تخصها المفوضية بالرعاية تقاريرها الختامية للجمهور ، ولتطوير الإنذار المبكر والمساعدات الإنسانية ببناء قاعدة بيانات الطوارئ وتوفير المواد الطعامية الغير طعامية وبناء مخزون إستراتيجي للطوارئ وزيادة سعة التخزين بالمفوضيات حيث رصدت له المفوضية في خطتها لمشروعات موازنتها مبلغ وقدرة ا40.761.155 جنية، ولدعم المنظمات وتوجيه الموارد في اطار ما تنسمية السودنة رصدت المفوضية أحتاج مقداره 2.000.000 جنية ، فشلت في تحقيق 10% فقط من جملة كل هذا المبلغ والاحتياجات المرتبطة بهما لذا فمن الطبيعي أن تقف المفوضية حائرة وعاجزة ومغلولة اليد ، هذا ما يبين من عزوف عدد كبير من المنظمات الوطنية لحضور الاجتماع الذي عقدته المفوضية لمجابهة ولمقابلة أحتياجات متضرري السيول والامطار بولاية الخرطوم وولايات أخري ، مما يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك فشل الخطط والسياسات التي تعتمدها المفوضية لمجابهة الكوارث والطواري وضعف أدائها الأداري والوظيفي ، فالفساد المالي والأداري داخل المفوضية جعل المفوضية وموظفيها أكثر حرص علي وجودها للتمتع بالأمتيازات وأغتنام فرص التكسب تحت ستار العون الأنساني ومقابلة الاحتياجات للطارئة للكوارث الانسانية في مختلف الولايات ، فالصورة طبق الأصل يتكرر مشهدها اليوم وتوكد عدم قدرة المفوضية في التخطيط للكوارث المجتمعية والطبيعية لضعف الكوادر البشرية وضالة معرفتهم باعداد وتطبيق خطط الأنذار المبكر وتنفيذها علي أرض الواقع ، والشي الاخر سوء أدارة الأعتمادات والاموال والمنح المخصص لأدارة العون الانساني بصورة عامة وأعتمادات الطواري ، والشاهد علي فشل المفوضية في أدارة وتوظيف الدعم والمعونات الخارجية أنه في اعقاب قرار المفوضية أبعاد الـ13 منظمة اجنبية في العام 2009 تسلمت جامعة الدول العربية تعهدات من الدول الاعضاء بلغت جملتها (17.000.000$) تمت الأستفادة من مبلغ (8.000.000$) سابقاً وتبقت 9مليون دولار تم الاتفاق حينها علي توجيه 2مليون دولار منها الي الاعمال والاحتياجات الانسانية بولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق وتم تحويل مبلغ 7مليون المتبقية من جملة المبلغ الي حساب السفارة السودانية بالقاهرة لم يتضح الي الان أوجه صرف هذة الاعتمادات المالية للمنحة الصينية. هذة المؤشرات توضح وبجلاء الطريقة والمنهجية التي أعتمدتها مفوضية العون الانساني في مواجهة ومعالجة الأوضاع الانسانية التي نتجت عن أحداث جنوب كردفان والنيل الازرق وجبل عامر والحمي الصفراء بولايات دارفور ، ويمكن من خلالها تبرير حالة التوهان واللأمباله التي تسيطر علي الكيفية التي تتفاعل بها المفوضية الاتحادية ومفوضية ولاية الخرطوم في معالجة الأوضاع الطارئة الناتجة عن السيول والامطار والفيضانات بولاية الخرطوم ، وذلك كنتاج طبيعي لعدم قدرة المفوضية للتوظيف السليم والتحريك الفعال وفي الوقت المناسب لامكانياتها وأمكانيات المنظمات الطوعية المسجلة بالمفوضية التي يذيد عددها عن 3.500 منظمة للاعتمادات المالية الحكومية من وزارة المالية والمنح الخارجية والأعانات والعون من الدول التي تساهم في الأحتياجات الانسانية المخصصة للطواري من قبل وزارة المالية للأستعداد للكوارث الطبيعية والسيول والفيضانات مثل التي تجتاح مناطق مختلفة من ولايات السودان ، فالطالما توظف مفوضية العون الانساني للاعتمادات المالية المخصص لمال الطواري للتصديق بها للموظفين في مناسبات اجتماعية ، كان تمنح سكرتيرة المفوض السابق مبلغ خرافي يتجاوز 10.000 جنية كمنحة غير مستردة وليس خصم من الراتب ، فلطالما تدار سياسات العون الأنساني وخطط الطؤاري للكوارث الطبيعية والأنسانية والمجتمعية علي هذة الشاكلة من المنع والرفض والتجسس والتخوين والتخويف والأرهاب والتسلط ستعجز الدولة ومفوضية العون الأنساني وبقية مؤسساتها من الوفاء بالتزاماتها الأنسانية والأخلاقية تجاة مواطنيها المتضررين بالكوارث والسيول والأمطار الحالية والتي قد تضرب البلاد لاسمح الله في مقبل السنوات.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2352

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#746285 [wisal]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2013 09:59 PM
شبابنا الواعد رافع راسنا تعظيم سلام ودمتم ودام سودانا فوق كل النكبات والازمات


#741530 [سعاد خيرى]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2013 07:17 PM
تتبرع حكومة الانقاذ بعجله لاى دوله نكبت الا مواطنيها
=====
د. نافع سلم الحكومة الصومالية باخرة إغاثة منذ عامين وزار العديد من المعسكرات وقدم الإغاثة للشعب الصومالي . في يناير وصل قافلة أهل السودان لنصرة أهل غزة جاءت بمبادرة من المسئولين وكانت تحمل القافلة مجموعة من المعينات في مجال التعليم والصحة ودعم مشروعات الإنتاج والمياه بغزة وحرص المجاهد إسماعيل هنية رئيس الوزراء على استقبال الوفد السوداني الرسمي في لحظات لقاء جسدت لوحة متفردة اختلط فيها التكبير والتهليل والعناق . البشير تبرع ب 2 مليون دولار لمنظمة ملس زيناوى الخيرية . الرئيس السودانى عمر البشير تبرع بخمسة آلاف رأس من الأبقار لمصر للإسهام فى استقرار الأمن الغذائى فيها . أعلن وزير الخارجية علي كرتي فبراير الماضي عن تبرع السودان بمبلغ مليون يورو دعماً لمشاريع التنمية في الصومال . جاء فى الراى العام من قبل ان السودان تبرع ب11 عربة اسعاف مجهزه للحكومه اللبنانيه و السفير السودانى قام بالتسليم ومعه ممثلين عن المؤتمر الوطنى وتبرع موظفى الهلال الاحمر بمرتب ثلاثه ايام لاخوانهم فى لبنان وظهر لنا الاعلام الانقاذي ليعطينا فكره عن تبرعات كل شركات الادويه فى السودان بكميه من الادويه المهوله لاخوانهم فى لبنان بل قال انهم سيقومون بالاتصال باخوانهم فى الدول الاخرى يعنى لاستخدام علاقاتهم لارسال مزيد من الادويه الغير موجوده فى السودان للاشقاء اللبنانيين وبعدين جابوا تحقيق مع الناس الاتبرعوا بالدم وهم متحمسين جدا . حكومة السودان تبرع بانارة 30 قرية تشادية من قبل .. وقال انذاك الدكتور غازى صلاج الدين مستشار رئيس الجمهورية ها هو الالتزام الذى قطعه السيد رئيس الجمهورية وتبرعه بانارة ثلاثين قرية تشادية . السودان تبرع بدقيق قيمته 6.5 مليون دولار لاثيوبيا في ٢٠١١ , عندما يحكم بلدك نظام فاشستي عنصري .. ما يقارب ربع قرن من الزمان ولا يهتم ولا يفكر إلا في مصالحه الخاصة .. ويملك خبرة كبيرة في .. التحايل .. والتلاعب .. والفساد .. وشراء الذمم .. و لا يعرف شيئًا عن حقوق الإنسان .. والانسانية .. فتوقّع كلّ شيئ واحذر أكثر مما يحدث الآن !!


#741465 [ديموقراطية]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2013 05:15 PM
ادعم( نفير) خدّر ضراع بلدن يباس
بلّنو امطار الغضب
صبايا في عمر الزّهر ورجّالة في الزمن الصعب

مليان فَخُر انا يا صحاب دُخرّية في الزمن الكعب
ماهان بلداً انتو فيهو عمرااااان وما شاف التعب
***
يا بومروة يا نجدة وأمان
يا بو ضراع ويا ركز الأمان
***
ليّ الشرف يجمعني معاك شارع في البلد
كل الشرف لي يا ولد يا نجم في قلب السما وليك الشكر ماليهو حد

في العين جميلك وفي القلب وفوق راسي لي ابد الأبد

***
يا جيل مطرّز بالشمش ويا جيل بتصنع في الحياة

يا جيل بيزرع في الأمل وبي ايدينو اسباب النجاة


كل الشكر والمودة والاحترام والامتنان لي (نسّاجين خيوط الشمس بنّايين منارات السُّمو والشوق) شباب (نفير / الجسر) شباب ضد المطر ضد السيول ضد الظروف المجحفة.

محمد (ديموقراطية) 11/8/2013


أ/ الفاضل سعيد سنهوري.
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة