المقالات
السياسة
بشر لا يستحقون الحياة
بشر لا يستحقون الحياة
08-12-2013 05:12 PM

ليس هنالك أناس أو قوم يستحقون هذا اللقب أو هذه السمة بالجدارة أكثر من أهالي دارفور (بشر لا يستحقون الحياة) ويقول تعالي (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون ) يمتون لأتفهه الأسباب يموت المئات دفاعاً عن سارقِ أو ناهبِ إستباح أموال ودم الأبرياء تُحرق القري وتُهدم الدُور علي رؤس الولدان والعجزة من أجل نداء قبلي بدون تحري أوالنظر إلي مآلات الأمور تُنسبُ الأرض للقبائل زوراً وبهتاناً والله هو مالك الأرض. خلقها ودحاها في يومين وقدّر فيها أقواتها للسائلين. ليس هنالك أناس أو قوم يستحقون هذا اللقب أو هذه السمة بالجدارة أكثر من أهالي دارفور (بشر لا يستحقون الحياة) الله خلق هذه البسيطة وإستعمرنا فيها لنعمره بالعبادة له والعمل الجادّ لخير البشرية وليس العكس بخرابها، بسفك الدماء، ودمار الحرث والنسل والله جل ثناءه يقول (وما خلقت الجنّ والإنس إلا ليعبدون * ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون * إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين). اليوم كل العالم ينظر علينا بعين من الصغرية والإستهزاء وذلك لعدم مسايرتنا للتطور البشري في الأعراف والقوانين وذلك لإنحطاتنا وجر وجذب مسيرة الحياة إلي الخلف إلي ما قبل الجاهلية الأولي أليس حلف الفضول عقد تعاقد عليه العرب في الجاهلية للضرب علي يد الظالم ونصرة المظلوم لا تقولوا لي هذه المصائب كلها من حكومة المؤتمر الوطني المؤتمر الوطني في مأمن، المؤتمر الوطني في القصر الجمهوري وفي البرلمان وفي مجالس الولايات وفي الأجهزة التشريعية والتنفذية للدولة فقصتنا مع المؤتمر الوطني كقصة العرب مع إسرائل نقتل وننحر بعضنا البعض وفي الآخر نقول كل هذا من حكومة المؤتمر الوطني أليس فينا رجل رشيد؟ فأنا ليس بموقع المدافع عن الحكومة ولا مبرئها من جرائم دارفور ولكن إذا كان المؤتمر الوطني يستهزاء بنا هكذا كما يحلوا لكثير من الناس هذا القول إذاً نحن شعب لا يستحق الحياة لا نتسحق الحياة في هذا العصر عصر النهضة والتقدم عصر نضوج تجارب البشر من خلال الحربيين العالميين لا نتسحق الحياة والعالم من حولنا أسس المحاكم لردع الحكام من إستخدام العنف ضد مواطنيها لا نستحق الحياة والعالم كله ينادي بحق الحياة الحرة الكريمة لجنس البشر علي حدٍ سواء لا نستحق الحياة لأننا نعيش عهود الظلام وعهود ما قبل التاريخ القبلية والعنصرية لا نستحق الحياة ما لم نهض ونستعلي بنفوسنا عن سفاسف الأمور ونأخذ بيد الحضارة ونساهم مع العالم في كيف نعيش علي ظهر هذا الأرض كراماً أعزاء ، من الفقر والجوع والجهل ومن الكوارث الطبيعية والكوارث التي سببها الإنسان. هيا بنا نكون بشراً يستحقون الحياة بإحياء البشر وبإشاعة الخير والمحبة بيننا وبين الناس.

عز الدين آدم النور
[email protected]



تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2121

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#742416 [الكلس ود البلد]
4.01/5 (20 صوت)

08-13-2013 01:13 AM
فعلا لا نستحق الحياة لاننا ارتضينا بان يحكمنا ارازل القوم !!لا نستحق لاننا نريد ان نعيش فقط اى كانت الحياة !! لانستحق لان كرامتنا قد تمرغت فى وحل اسن ولا نستطيع ان نقول تلت التلاتة كم ؟ وبصراحة كما قلت فان باطن الارض خير لنا من ظاهرها !!!!


#742291 [احمد ابراهيم]
4.09/5 (20 صوت)

08-12-2013 09:40 PM
صدقت اخى الكريم. اذا كان هؤلاء يتقاتلون دفاعا عن كرامة متوهمة اهدرت بسرقة تيس فيموت مائة او يزيدون وتصبح المعادلة واحد تيس = 100 رجل اى ان الرجل منهم يساوى واحد بالمائة من التيس الواحد. اصحو يا بنى ايه مش عارف.


#742239 [سوداني ا]
4.07/5 (19 صوت)

08-12-2013 07:51 PM
مش ناس دارفور براهم لا يستحقون الحياة كل الشعب السوداني و انا وانت معاهم لا نستحق الحياة شعب عالة الريس فيهم همه يبني عمارة و تحتها دكاكين للإيجار و كان وجد فرصة أكبر للسرقة مشي دبي أو ماليزيا و تلقي هنا قدام عمارته كوشه و حفرة تبلع دبابة


#742236 [المنتصر علي عمر]
2.62/5 (19 صوت)

08-12-2013 07:48 PM
لا فض فوك.. ما قلت الا الحق .. فهل تعي ما قلت أذاناً صاغية ؟ وقلوباً سليمة تخشي يوماً تأتي الله فيه وليس لها الا عملها!!


#742215 [رؤى منطقيه]
3.90/5 (20 صوت)

08-12-2013 06:59 PM
بالله فكر بطريقه تحل بيها المشكله مش تقول لايسحقون الحياه


#742154 [الشاعر]
2.96/5 (20 صوت)

08-12-2013 05:18 PM
على بالايمان كلامك كلام عقل


عز الدين آدم النور
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة