المقالات
السياسة
كبر يدري ، ويدري وأنه يدري
كبر يدري ، ويدري وأنه يدري
08-13-2013 01:03 PM


الانسان الفاضل هو القوى فى الروح والفكر وفى العزيمة والتميز وفى الانتصار على النزعات الداخلية ومصادر فضله المعرفة التى تميز بين الخير والشر . وكلما تعمق فى الحكمة علا قدره بفهمه للامور وعرف ما ينبغى ان يعمل، ومصادر الفضيلة الحفاظ على المبادى والقيم وقوة العزيمة والحكمة ،ومخافة الله ، والجهاد الروحى ، والضمير الحى والاستاذ عثمان كبر حادى ركب الفضيلة بدارفور وحامى حماها .
ولكن يطل علينا كل لحظة من تخصص فى صب جام الغضب والحقد عبر مواقع الاثير له متجاهلا حتى امر الدين بحسن الحديث والنهى عن البزاة واللغو ،والرفث مفسحا للشيطان ابواب الدخول لافساد ذات البين ، ناسيا ضرورة التأدب مع الكبار وانتقأ الالفاظ ، وامعان النظر فى الكتابة ، وضرورة امساك الكلام الأ الحسن منه . لان نقده مستمد من حرمانه لوظيفة كانت سيدة من سيدات احلامه ولا يدرى بان سلطاننا كبر من الراقين اخلاقا وهم اكثر الناس تعبا فى الحياة فلا يعرف لغتهم الا من يساويهم فى الرقى وبقال ليس منهم .
الحديث عن الامن والخروقات بشمال دارفور والقتل بالفاشر حديث اجوف فارغ المحتوى، وما عرف بان مادة امن يامن امنا وامنه تامينا اى جعله فى مأمن ، والامن ضد الخوف والخوف هو التهديد الشامل سؤ كان الاقتصادى او الاجتماعى او السياسى وهو القدرة على تمكن الدولة فى تأمين انطلاق مصادر قوتها فى شتى المجالات لمواحهة المصادر التى تهددها والفاشر اكثر امانا من عواصم بلدان تسرق فيها امتعة المواطن عند الوقوف بالشارة المرورية ، وعليك ان تعلم بان احساسك بالخوف نبع من عدم تصالحك مع نفسك ،فهى تعيش فى استقرار امنى بفضل الله وجهود وواليها والكوكبة الامنية والشرطية والعدلية وراجع سجلات حوادث الجنايات بالسودان وقارن . وحديثك عن المراة التى قتلت لا يرقى لمستوى الرد فسيدنا عثمان تستحى منه الملايْكة مات مقتولا , وسيدنا عمر رضى الله عنه ما سلك طريقا الا وسلك الشيطان طريقا اخر مات مقتولا كان هذا فى السالف , ودونك الشواهد فى احداث عباس الباقر بالجرافة والخليفى و , فكلها حوادث ذات طابع عادى لا ترقى لمستوى الكارثة او الانفلات فلماذا تلح بتحميل المسؤلية للوالى كبر ودونك الشواهد السابقة؟
واذا تبحرت بنظرك بعين الصدق على الصعيد العالمى ستجد الارهابى كارلوس قام بحجز وزرا الاوبك بدولة تسمى نفسها عظمى فاين كانت مخابراتهم التى ينفقون عليها ما يفوق ميزانية السودان , واين كان الامن المصرى يوم ان اغتيل السادات ؟ بحضور جنرالات الامن والمخابرات .ودونك عناصر المرتزقة يوم ان احتلت الخرطوم ولم يقال حينها وزيرا او معتمد فلماذا تطالب باقالة كبر فى حوادث عادية ؟ ودونك خروقات تحدث فى ارقى واحدث مطارات العالم تامينا؟ لماذا هذا التحامل عليه ولم تقتل حكامة او زوجة هداي بالفاشر ودونك بلقيس زوجة نزار قبانى ماتت مقتولة ؟ .فالذين يتحدثون عن الخروقات هم صناعها فى الاصل يشعلوها ليضربو بها الدفوف لاذيالهم ومايدرون بان للامن مستويات تبدا من الفرد وتنتهى بالامن الدولى وهو مسولية تضامنية للجميع , فالذى ينهق برحيل كبر قبل انتها الدورة الانتخابية ويهدد بالحديث الاجوف لا يغازل الا شيطانه لان كبر جأ عبر صندوق الانتخابات فهو خيار ناخبيه ، فمجرد التفكير فى هذا الامر يعنى تفريغ الشورى والديمقراطية من محتواها ، وعليك ان تعلم بانه طوى ملف احداث جبل عامر واصلاح ذات البين بين الاخوة الفرقا تم بحكمة الوالى العادل والحاكم الشجاع وارضأ كل الاطراف , وهذا فيض قليل عن كبر الذى يتحدث عنه الجاهل الحاقد الذى لا يدرى ويدرى انه لا يدرى , والعاطل الذى لا يدرى ولا يدرى انه لا يدرى ، والناسى الذى يدرى ولا يدرى انه يدرى ولكنى اقول بان السيد كبر حاكم يدرى ويدرى انه يدرى , طالما حكمته : كل حى سيموت ليس فى الدنيا ثبوت
حركات سوف تفنى ثم يتلوها خفوت وكلام ليس يحلو
بعده الا السكوت ايها السادر قل لى اين ذاك الجبروت
كنت مطبوعا على النطق فما هذا الصموت ليت شعرى
اهموذ ما اراه من قنوت انما الدنيا خيال باطل سوف يفوت
ليس للانسان فيها غير تقوى الله قوت.حفظك الله عثمان كبرورعاك

عثمان على محمد عثمان
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1406

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#743858 [على الحمادى]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 01:49 PM
اظن ان هذا العثمان الذى يرد هو البوق العثمانى زاته الذى اذاق هذه الولاية من شر الفتن مايكفى .ايها السيد الوالى اتقاصرت عنك النجدة حتى صرت تكتب باسم اخر فياللمهزلة التى جعلتك تدافع عن نفسك لاننى اتحداك ان يتجرااحد على الدفاع عنك لانك كلك سوءات وللناس اعين ترى هذه السوءات فهنيئا لك دفاعك عن نفسك ونحن لك بالمرصاد حتى تزول عنا لعنتك التى اتت بفعلنا (لايغير الله مابقوم حتى يغيروا مابانفسهم)


#743548 [صادق]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 07:29 AM
حفط الله البلاد من شر الأحقاد الذين لايريدون لهذا البلد ان تكون مستقرا


#743467 [انا إفريقي انا سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 01:55 AM
اعوذ بالله منكم
كلكم حرامية
لا كبر (نافع)
ولا بقال (نافع)
ولا كاتب المقال (نافع)


#743435 [واحد قرفان]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 01:12 AM
تبا لك ولبقال وكبر انتم اناس لا تستحقون الحياة كلكم انتهازيون انت وبقال لا علاقة لكم بالصحافة ولا تعرفون شيء عن الصحافة انتم لستم ببشر بل تشبهونهم انا من الفاشر لا امن هنا اقسم بالله واتحداك من المسؤل عن القتل في المدينة وارهاب المواطنين ونهبهم من داخل سوق الفاشر وانت تعرف ان هنالك اشخاص يقتلون الناس ويسرقونهم وكبر يعرفه واي مواطن يعرفه بانه من عصابة يتبع لهذا الوالي
ان العدالة سوف تلاحق منسوبيها مهما طال بهم الزمان ولن تفلح انت وامثالك من بطانة السوء
في الهروب من العدالة


#743370 [يوسف محمد حاج لوف]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 11:37 PM
شكر الاخ عثمان لفد اعطيت الرجل جزء يسير من حقة ان حاولت التحدث عن كبر يعجز اللسان عن ذكرة وتخوني الكلمات لوصفة ولكن نقول مسمار جحا ان لا ترى الامن زاوية واحدة كيف كان حال دارفور والفاشر من من امثالك كان لايحلم بدخول منزل الوالي فتح بابة وعمل علي انتشار الامن والاستقرار والماخاه بين القبائل وكان افضل حل وقدرها منو الغيرو بقدر عليها ان كنت حاس او حاقد اعوز بك من المعوزتين ونقول لك ياكبر سير وعين الله ودعوة المخلصين والعباد تحفظك وترعاك ويدنا في يدك الي الامام


#743220 [AAAAAAAAA]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 06:19 PM
كساره


#743059 [مسمار جحا]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 02:51 PM
المدعوا عثمان على : اني اراك تدافع عن كبر اكثر من كبر نفسة :
منقول:ـ
1ـ(الاستاذ عثمان كبر حادى ركب الفضيلة بدارفور وحامى حماها .)
2ـ(الحديث عن الامن والخروقات بشمال دارفور والقتل بالفاشر حديث اجوف فارغ المحتوى،)
3ـ(والفاشر اكثر امانا من عواصم بلدان تسرق فيها امتعة المواطن عند الوقوف بالشارة المرورية )
4ـ(لان كبر جأ عبر صندوق الانتخابات فهو خيار ناخبيه )
اولا :بقولك ان كبر هادي ركب الفيضلة بدارفور هذا ليس صحيحا لان ما حدث في دارفور في عهد الوالي كبر ـ من قتل ونهب وسلب وسرقة افشاء الزيلة وتجارة المخدرات وفقدان هيبة الدوله لم يحدث في عهد اي من الولاء في دارفور على الاطلاق.
ثانيا:الحديث عن الامن والخروقات بشمال دارفور حديث اجوف فارغ المحتوى بالله وبكل صدق هل هنالك امن في شمال دارفور, كتيرة شوية, خليها بس داخل مدينة الفاشر او قل داخل حفرة مدينة الفاشر , اكاد اجزم انك تنافق او انك لم تكن من سكان دارفور وبالاخص مدينة الفاشر ليس لك علاقة بها في هذه الفترة الاخيرة
امثله من عدم الامن في مدينة الفاشر على سبيل المثال وليس الحصر:ـ
الم يقتل شرطي في اواخر شهر رمضان ونهب عربة التي كان يقودها,اولم تسمع عن المدعوا عيسى المسيح كيف يرهب المواطنين في مدينة الفاشر وفي السوق الكبير وفي وضح النهار, لم تسمع قعقعة السلاح داخل المدينة في كل ليلة.الم تسمع او ترى كم طفل اصبته عيارات نارية طائشة ايضا داخل مدينة الفاشر.
كيف هي الامن يا عثمان الا اذا كان للامن مفهوم اخر ولم نعلمةه فعليك ان تفتح مدرسة لتعليم المواطن المسكين الذي لا يعرف ما الامن دروس في ذلك .
ثالثا: اما قولك بان كبر جاُ عبر صندوق الانتخابات فهو خيار ناخبيةـــــ فلا تعليق لان الموطن علم كيف جاُ كبر وان لم تكن انت تعلم فهذا يخصك انت .
رابعا واخيرا:
اريد ان اقول لك انت وكبرك وبقالك كلكم من تلك الزمرة الذين اصابتهم التخمة والتكبر وزادهم الله جهل فوق جهلهم.
انت دافع عن ولي نعمتك الحالي كبر , وبقال يهجوا ولي نعمته السابق كبر لطرده عن مائدته الانه اصبح ابن عاق ,

توقيع
اذا كان الغراب ليل قوم فما وصلوا وما وصل الغراب


عثمان على محمد عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة