المقالات
السياسة
السيول وكشف المستور
السيول وكشف المستور
08-13-2013 01:07 PM


-نترحم علي أرواح الضحايا الذين قضوا غرقا او هدما بإنهيارات اسقف منازلهم،عاجل الشفاء للجرحي والمصابين ؛مواساة لكل المتضررين من المواطنين بكافة ولايات السودان الذين فقدوا ممتلكاتهم وأضحوا بين ليلة وضحاها يفترشون الأرض ويلتحفون السماء دون نصير للحكومة التي من واجباتها إغاثة شعبها ومساندتة بتقديم ما يحتاجة من إيواء وغذاء وكساء،
‏*فساد المسئولين هو مازاد من حجم الكارثة،الكل يعلم ان كل ولاية تأخذ إستحقاقاتها من خزينة المالية للإستعداد مبكرا لفتح المصارف والمجاري للخريف،ولكن علي الواقع يجئ ببعض العمال ويقومون بحفر مجاري لايمكن ان تداري أرنبا إن أراد التخفي لمن يتصيدة،ويتسلمون ملايين من الجنيهات من أجل هكذا عمل؟
‏*وكما يقول المثل السوداني الشائع (بيجئ الخريف واللواري بتقيف)؟يضرب هكذا مثال لكل من لم يقف معك في محنتك أي كانت،إجتماعية،مساعدة الخ،
‏*جاء خريف العام هذا ليكشف كذب وخداع من أوكلت لهم المسئولية من فتح للمجاري لتصريف الأمطار،وكذا الشركات العاملة في مجالات الطرق والجسور التي قامت بإنشاء العديد من الطرق والكباري والمصارف اي (البني التحتية)؟كم من الطرق أصابها الإتلاف؟كم من المصارف التي تسببت بطمر مدن بأكملها لعدم مؤاءمتها للاسس العلمية الصحيحة؟
‏*عندإقتراب فصل الخريف من كل عام يطل علينا من ؤلي أمر مواطني الوطن عبر مؤتمرصحفي يعدد إنجازات حكومتة وإلاستعدادات التي قامت بها،؟وغرف للطؤاري وخلافة؟
‏*عندما جاء الخريف وقفت لواري الحكومة وألسنة مسئوليها؟
كانوا يظنون ان الامر سيمضي كما السابق في كل العام،لكن أبت الطبيعة الأ أن تطل برأسها لتنتصر في كشف زيف الأدعاء الذي يقحمنا مسئولي البلاد باستعداتهم لمجابهة السيول؟لكن هذا لم يحدث؟
‏*الم يحن الاوان لكشف المتورطين من الذين تسلموا الاموال من خزينة الدولة لمحاسبتهم عن التقصير،وخط الدولة الذي يدعي بتطبيق الشريعة ان ينحو تجاة المسآلة والمحاسبة لكل جهة من ولايات البلاد عبر كشف القصور الذي تسبب في دمار الألأف من المنازل بولاية الخرطوم عاصمة جمهورية السودان،يحدث هذا في عاصمة تسمي حضارية تستضيف قمم أفريقية،وعاصمة للثقافة العربية ومؤتمرات أية كدة ماعارف وأغرقتها الامطار؟فما بال الولايات التي أستحدثت لترضية قبائل وجماعات وهي تفتقرللموارد التي تؤهلها لتنفيذ ماتحتاجة من خدمات.
‏*من الضروري محاسبة الشركات التي قامت بتشييد شوارع لاتتطابق مع المواصفات الدولية.مسآلة الشركات التي قامت بتنفيذ كباري ولم تصمد امام سيل مقارنة بالفيضانات التي إجتاحت اليابان وامريكا وخلافة،مابرضو الحكومة بتاعتنا دي مركبة مكنة انو حققت الاكتفاء من كل الاحتياجات؟(مش صنعوا طائرات،ودبابات،وعربات،ومؤتمرات عالمية)لذا وجب ان نقيس حجم الاعصار والفيضان الذي ضرب الدول العظمي تلك،بالسيول التي ضربت البلاد الأن؟
‏*الم تستمعوا بنبأ مسئول لنا بقناة الجزيرة عندما قال أن الشعب السوداني بطبعة كريم ويتعاون مع بعضة في إغاثة الملهوف؟ويكابر النظام بعدم الإعلان أن السودان يعاني كارثة السيول ممايستدعي تقديم العون من المنظمات الإقليمية والدولية للمتضررين،
برغم فداحة الازمة وإقامة المواطنون الذين هدمت منازلهم وهو الان بالعراء يصر مسئولي البلاد بصغر الكارثة وقدرة الدولة بتنفيذ واجباتها تجام مواطنيها،صرحؤا بانهم قاموا بتوزيع للخيام والغذاء والأدوية بينما الواقع ان لاخيم ولا غذاء،صرح وزير المالية ان وزارتة قامت بتوزيع50‎الفا من جوالات الذرة،و20‎الفا من الدقيق،و10‎الأف من جوالات السكر؟وخزانة وزارتة مفتوحة كما قال الوالي من قبل بتوزيع حكومتة لألأف من الخيم للمتضررين،؟
‏*لوكان ما صرح بة المسئولين لكفي اللة شباب بلادي جهدا متواصلا يواصلون الليل بالنهار جلبا للدعم من الخيريين والمتطوعين (نفير)التي وجدت الترحيب من كافة قطاعات الشعب السوداني وحلحلة الكثير من الازمات التي أصابت شعبنا ،مما أدخل الحسدالحكومي تجاة ما يقوم بة هولاء الشباب بعد أن عجزت حكومتهم للقيام بواجباتها تجاة شعبها؟
‏*سيول وفيضانات العام هذا كشفت الفساد والإفساد الممنهج الذي تديرة الدولة ممثلة في اجهزتها الرسمية؟
‏*حادثة قطار او حريق مزارع انقطاع كهرباء ،موت مواطنون بوباء تقدم الحكومة في بلاد الكفر بإستقالتها للقصور الذي تسبب في إزهاق أرواح مواطنيها؟كم من الأشخاص الذين قضوا باسباب تهدم أسقف منازلهم؟كم من الموتي الذين أصابهم صعق كهربائي؛كم من الذين ماتوا غرقا؟كم من المنازل التي هدمت ؟عشرات الألأف من المنازل دمرت جزئيا أو كليا ومسئولي الوطن يقيمون مؤتمرات صحيفية بانهم يقدمون خدمات لمواطنيهم؟
إن مات الثلثين بالكوارث لاهم لهم سوئ البقاء في مناصبهم؟
نسوا أو تناسوا ان دوام الحال من المحال؟
سيأتي حتما يوم تجدون انفسكم أمام حساب لاقبل لكم بة،‏
‏*إتقوا اللة في شعبكم ،وراجعوا أنفسكم قبل يوم الحساب ‏
‏*كثير من الوزراي يهللون بهذة السيول لتكويش خزائن وزارتهم في ظل التكهنات التي راجت منذامد قريب بتشكيل حكومة ستبعدكثير من الوجوة المألوفة،فكارثة الخريف مناخ مؤأتي لتأخير الاعلان عن حكومة المؤتمرالوطني الذي اثبت فشل أدارتة للدولة يوما بيوم؟
‏*إن كان الرئيس جادا في التغييرالوزاري فلتكن ضربة البداية بإعفاء كل الوزراء والمسئولين بالولايات التي ضربتها السيول وليسعي لأعلان الكارثة ويكون حكومة للطؤاري من التكنوقراط حتي جلاء الازمة كعربون للجدية نحو تكوين حكومة إنتقالية تستوعب الجميع لتوسس لدستور وتحقيق سلام في مناطق النزاعات،وإجراء مصالحات؟
‏‎ ‎

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 718

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#743168 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 05:10 PM
الحكومه علي استعداد لتقديم ما هو غال ونفيس من أجل بقائها الي يوم يبعثون وليست علي استعداد لتقديم ما يهم سعبها ، العربات هدايا للمنتخب المصرى والأبقار للشيخ مرسي والشعب غلبان .


#743098 [أبو أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 03:33 PM
هل سمعت ومنذ 24 عام عمر هذا النظام الظالم الباغى الفاسد ، بأن هنالك وزير بل غفير أقيل أو تمت محاسبتة لتقصيرة أو لاهماله ... لا بل فقد تمت مكافئة وزير هو الفشل والاهمال بعينه بترقيتة وأسناد له أهم الوزارات ...


#742946 [زول الله والرسول]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 01:16 PM
ما كانو عاملين فيها دولة عظمي واغاثات لشعوب تانية وين اغاثتهم للشعب المكلوم الذين اصبحوا في العراء اطفال نساء شيوخ مرضي عجزة تتفشخرو بحقنا للخارج والسودانيين ما ليهم نصيب في مالهم


خالد آدم إسحق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة